إعلان حوثي خطير بشأن الهدنة والمعركة الفاصلة    قتلى وجرحى جراء حرائق الغابات بالجزائر    تونسي يبتكر حذاء ذكيا لشحن الهواتف المحمولة    11 لاعبًا يحق لهم الرحيل مجاناً فى صيف 2023 بأوروبا.. ونجم عربي فى المقدمة    رفع أكثر من 17 ألف طن من المخلفات في إب منذ بداية الشهر الجاري    إذا لاحظت هذه العلامة وأنت تصعد على الدرج فأنت مصاب بنقص فيتامين " د "    نصر الحصن بطلا لدوري أشبال الجنوب لمجلس الفرق الشعبية بديس المكلا    احذر .. علامات تحذيرة صامتة تكشف ارتفاع نسبة السكر في الدم    سلطات عدن توقف بث شركة "يو" العمانية اليمنية التي باعتها ام تي ان    مشروع قانون لحظر وتجريم الاعتراف بكيان العدو الصهيوني والتطبيع معه أمام برلمان صنعاء و"يمنات" ينفرد بنشر نصه    الإعلان رسميًا عن عودة المفاوضات بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي إلى نقطة الصفر    الترجي بطلا للدوري التونسي لكرة القدم    غلطة سراي يسعى إلى التعاقد مع النجم التشيلي أرتورو فيدال    الح وثي يرتكب عيباً أسوداً..شاهد قبائل تهامة تخرج عن بكرة أبيها وتعلن النفير العام في وقفه مسلحة - توعدت المليشيات بالثأر لأعراض أبناء تهامة وشرفهم    مليشيا الحوثي تشن عمليتين هجوميتين على مأرب من محورين.. والجيش يصدر بيانا عسكريا    انكماش الصناعة يضاعف البطالة في اليمن    لاتتجاهلها اطلاقا .. الشد "العضلي" في بعض المناطق هذه قد يدل على ارتفاع "الكوليسترول" تعرف عليه !    الحكومة تندد باستمرار إخفاء "انتصار الحمادي" وتدعو إلى إدانة الجرائم الحوثية بحق اليمنيات    الأمن السعودي يعلن إلقاء القبض على شخص بحوزته كمية كبيرة من "القات"    شاهد كيف ظهر قائد ألوية اليمن السعيد البقماء بعد عملية اغتياله.. (صورة)    انخفاض الديون الخارجية للصين 1 بالمائة في الربع الأول من العام 2022    يحدث في منتصف الشهر القادم.. الحكومة الشرعية تعلن أسوأ خبر للشعب اليمني    إعلان غير سار من برنامج الغذاء العالمي بشأن مساعداته للمستفيدين في اليمن    PSG يسعى للإحتفاظ بأيقونة الفريق ايمن كاري    تحديث جديد لأسعار صرف الدولار والريال السعودي باليمن    أول "دولة عربية" : تمنع تعدد الزوجات الا بهذه الشروط التعجيزية التي ينفذها "الزوج".. تعرف عليها لن تتوقعها ماهيا ؟ !    لن تصدق .. أغرب من الخيال مواطن "سعودي" ذهب لخطبة فتاة وبعد عامين تفاجأ بما فعله جاره إمام المسجد مع أهلها لمدة 6 أشهر ؟!    شرطة جدة تطيح بعصابة من المقيمين اليمنيين المخالفين    10 ملاحظات بخصوص الحملة الناقدة للمنظمات النسوية والمدنية    كيف نفهم حرب مصر في اليمن؟    كارثة تهدد المنطقة.. رئيس البرلمان العربي يُحذر من تأخير إنقاذ خزان صافر    بتوجيهات من عبدالملك الحوثي.. صنعاء تشهد تنكيل بالقبائل والأخير يغضب ويستدعي مقاتليه من الجبهات    شاهد..أصغر عقيد ركن متواجد في صفوف الحوثيين ..(صورة)    الصحة العالمية: تفشي جدري القردة لا يشكل في الوقت الراهن حالة طوارئ صحية عالمية    العسومي يُحذر من تأخير إنقاذ خزان صافر..وأن هناك اكبر كارثة تهدد المنطقة    تدشين مشروع ترميم الجامع الكبير في الدريهمي    أمانة المسؤولية    إتلاف أكثر 28 طن حشيش ومليوني حبة كبتاجون بأمانة العاصمة    الحديدة.. اختتام أنشطة وفعاليات المدارس الصيفية في المربع الشمالي    تصريح " إيراني " جديد بشأن اليمن    في 12 محافظة.. الحكومة الشرعية تعلن الاستعداد لتنفيذ حملة صحية ابتداءً من يوم غد الإثنين    إلى أي مدى شاركت في إسقاط الدولة اليمنية والجمهورية وإشاعة كل هذا الخراب؟    التكافل الاجتماعي ودوره في تماسك المجتمع    في حلقة نقاشية حول انتهاكات النظام السعودي لحقوق المغتربين اليمنيين    فاجعة جديدة .. مقتل مغترب يمني على يد زوجته بعد أيام من عودته من السعودية (صورة)    أمطار غزيرة ومتفاوتة الشدة على 16 محافظة يمنية    "عمهم" يتصدر ويكتسح مواقع التواصل قبل طرحه في عيد الأضحى    فتاة يمنية تفوز بعرض لوحتها الفنية على جدار الكونغرس الأمريكي لمدة عام كامل.. شاهد ماذا كتبت عليها    قرعة كأس العرب تضع المنتخب اليمني للشباب في مجموعة الإمارات والأردن    البدعة الملغومة    إعلان رسمي بشأن أنباء عن انقلاب حافلة حجاج يمنيين    قليل مما تعكسه نظارة 'محمد حسين هيثم "    5000 منزل في صنعاء القديمة بحاجة للترميم    قلعة شمر يهرعش بمدينة رداع    وكيل كريستيانو رونالدو يعرضه على تشيلسي    فاكهة تساهم في تقليل مخاطر السمنة ومرض السكري    مكتب شؤون الحجاج يعلن الانتهاء من إصدار جميع تأشيرات حجاج اليمن    اليمن يبحث عن تاريخه في السوق السوداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كتيب ( فأمكن منهم) للعميد القاضي حسن الرصابي
نشر في 26 سبتمبر يوم 06 - 12 - 2021

هل قدر على هذا الرجل أن يقوم بعمل مؤسسات بكاملها ؟ ولماذا يقتحم هذا المجال ويقدم خدمة اعلامية وتوعوية وتثقيفية وتوجيهية .
بعد أن أعد وجهز وطبع خلال مرحلة سابقة كتاب : نصر من الله .. وكتاب البنيان المرصوص وغيرها من الكتب التوعوية, التوثيقية والعسكرية التي ترصد وتوثق وتتابع الانتصارات العظيمة للشعب والجيش واللجان الشعبية .هاهو اليوم يجهز ويطبع كتاباً جديداً يرصد ويوثق العملية العسكرية الناجحة التي اختير لها اسم : " فأمكن منهم " ليواصل مساره العملي والاعلامي والتوجيهي بمتابعة هذه العمليات العسكرية الناجحة والمتميزة التي أضافت الكثير للعسكرية اليمنية التي تقدم اليوم أبهى الصور واهم الملاحم العظيمة التي تدون بالأرواح وبالدماء الزكية والتضحيات العظيمة وتسجل ارقاماً عالية في الانتصارات المؤكدة ضد تحالف عدواني شيطاني يتجرع مرارات الهزائم النكراء طوال السنوات السبع التي مضت في سفر المواجهة التاريخية والوطنية والعسكرية والأمنية التي أنتصر فيها شرفاء الوطن اليمني الذين لم يرضخوا للمحتل ولم ينصاعوا للترسانة الكبيرة للعدوان .
ولذلك ان اعداد ومتابعة واصدار هذا الكتيب يسهم إسهاماً مهماً في تغذية الذاكرة الوطنية بالمعلومات والحقائق والصور حتى لا تنسى من ذاكرة الأجيال الذين ينبغي عليهم أن يكونوا على دراية واطلاع على التاريخ الوطني والتاريخ العسكري والتاريخ الملحمي للشعب اليمني الصامد والصابر والمصابر والمرابط في سبيل الله وفي سبيل الحق وفي سبيل الوطن .. ومثل هذا الجهد المفروض ان تقوم به مؤسسات ومرافق كبيرة ومراكز دراسات وابحاث , ويحسب للقاضي والعميد والدكتور حسن حسين الرصابي ركن توجيه المنطقة العسكرية الثانية واللواء 27ميكا والساحل الغربي .. الذي تجشم عناء البحث والمراجعة والتبويب والتوثيق لهذا العمل .. وقبله هو من تولى وتحمل الاعباء والجهد والوقت حتى يصدر تلك الكتيبات كجهد وثمرة يخدم بها وطنه وقواته المسلحة وشعبه .. وندعو الله ان يكتب جهده هذا في ميزان حسناته .. ونأمل أن تنظر القيادة العسكرية بعين الرضا والتقدير لمثل هذه الجهود المباركة وفي المقدمة كتب العميد الرصابي يقول :
" بالمفهوم العسكري ببعده العملياتي والتكتيكي مثلت عملية: ( فأمكن منهم) استكمالاً ضرورياً لمعركتين سبقتا هذه العملية لدواع عديدة : أولى هذه الدواعي ان تأمين صنعاء العاصمة عاصمة الثبات والصمود في وجه أعتى عدوان غاشم , وفي ما الدلالة الثانية ان عملية التحرير للأرض من ربقة المحتلين والغزاة تبدأ من تحرير محافظة الجوف والانتقال إلى ما بعد محافظة مارب ثم شبوة ثم حضرموت والوصول حتى آخر شبر من الأرض اليمنية .. ويبقى الحديث والكتابة على هامش جهد عظيم ومتميز مثل هذا الذي بين أيدي القارئ متاح وتحتاج إلى مساحة أكبر والى صفحات قادمة بإذن الله .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.