مصادر تكشف عن قرارات حكومية مرتقبة والإعلان عن مناصب جديدة خلال الساعات القادمة    اعلان مفاجئ واعتراف صادم للمشاط بشان هذا الامر الخطير ..شاهد ماذا قال    قرار الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وقف استيراد الفحم الروسي يدخل حيز التنفيذ    تعرف على سبب انقطاع خدمات جوجل بجميع أنحاء العالم    بعد انقطاع كامل.. عودة الخدمة تدريجياً على تويتر    الاحتلال يواصل مطاردة قادة المقاومة ..حصلية جديدة للضحايا    صدم الجميع ..اجهزة مخابرات دولية تسرب التسجيل الاخير لمعمر القذافي قبل دقائق من مقتله ..شاهد ماذا قال    شاهد مدى تأثير حرب روسيا واكورانيا على الأسواق العالمية والعربية    شاهد ماذا سيحدث لك عند وضع فص ثوم تحت الوسادة ..ستدهشك النتيجة    عودة الاتصالات العسكرية بين فنزويلا وكولومبيا    صنعاء تعتبر قصف طيران الامارات للمرتزقة في شبوة خرقا للهدنة    السبت بدء الاختبارات التكميلية للشهادة الأساسية    تدشين مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لأبناء الشهداء بتعز    رئيس الوزراء يعزي في وفاة الشيخ عوض صالح عبيد العولقي    البروفيسور الترب: مشاريع المستعمر الجديد لن تدوم    OnePlus تطلق منافسا قويا لهواتف سامسونغ    سمكة شفافة ب125 ألف دولار    أبو لحوم يطلع على سير العمل بمنفذ عفار الجمركي    مقتل 14 بينهم 4 أطفال جراء السيول في شمال اليمن    مصادر سياسية: أجندة أقليمية ودولية وراء تمرد الإخوان في شبوة    موجز الأحداث في عتق خلال الساعات الماضية    مستشفى عافية يستنكر تحصن عناصر النجدة الإخوانية داخل المبنى    خبير عسكري يكشف عن خلفيات الصراع في شبوة والإصرار الإخواني على تفجير الأوضاع    مودريتش يكشف عن رغبة فريقه الكبيرة بالفوز في السوبر الاوروبي    منتخب شطرنج اليمن يكسب نيكاراجو    المركز الأمريكي للعدالة يدين مقتل مدنيين في شبوة واختطاف آخرين بدواع مناطقية    تراب يتحدث عن مواجهة فريقه لريال مدريد في نهائي السوبر الاوروبي    الهيئة العليا للإصلاح تنعى الشيخ الدغبشي: فقدنا مناضلاً حمل راية الجمهورية    اليونايتد يجهز عرضا لخطف نجم ايندهوفين    الإعلان عن دعم «أمريكي» جديد ل «اليمن» بمبلغ 444 مليون دولار    عاجل : طيران إماراتي مسير يستهدف كتيبة من العمالقة رفضت قتال قوات الجيش والأمن    إغلاق أسعار النفط على انخفاض بعد تعليق روسيا العمل بخط أنابيب "دروغبا"    شاهد بالصور / اعاصير قمعية نادرة بامطار عمران لم تشهدها اليمن منذ مئات السنين    الرئيس المشاط: ما ينهبه مرتزقة العدوان من إيرادات النفط والغاز تكفي لصرف المرتبات    الصرافين عدن: تحذر من تبعات قرار البنك المركزي    انطلاق كأس الاتحاد الآسيوي في أيلول 2023    ذكرى عاشوراء.. كيف انتصر الدم على السيف؟    الحريزي يناقش مع محافظ أبين تنفيذ مشاريع الطرقات في أبين    «أيام شامية» كان أول الغيث    تونس: غضب يشعله مدير المسرح الوطني    نجوى كرم في وجدان أهل الشام!    جامعة بوتسدام الألمانية تمنح الماجستير في الكيماء الحيوية والبيولوجية الجزيئية للباحثة صفاء فضل    فريق نادي مكلان يسحق فريق لصبور 4/1 في دوري الشعيب الكروي :) ويتأهل للنهائي    وزير الثقافة يوجه بارسال فريق من الاثريين الى حصن غيمان    تغير متسارع وغير متوقع لأسعار صرف العملات في عدن وصنعاء ..السعر الان    الريال يواجه غدا فرانكفورت في السوبر الأوروبي    وزير الشباب والرياضة يلتقي محافظ الضالع ويناقش معه قضايا الشباب والرياضيين ومشاريع البنى التحتية    الحمامات البخارية في صنعاء القديمة    هذا ما كشفته السيول في الجوف    نص كلمة السيد عبدالملك في ذكرى عاشوراء 1444    ضابط بريطاني متقاعد يكتب عن منطقة ابين الجنوبية    عندما تمشي حافي القدمين ..لن تصدق ماذا يحدث لجسمك    فاكهة سحرية تقاوم أثار الشيخوخة وتعيد لك شبابك عن طريق تجديد العضلات    طبيبة روسية تبدّد الأسطورة حول مخاطر تناول الآيس كريم خلال فترة الصيف    لبيك يا حسين    عاشورا والفقه المغلوط وعقلية القطيع    الفجرُ الإسرائيلي الكاذبُ    ملهم الثوار عبر التاريخ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عندما يحكم الحقراء واللصوص: مقالب القمامة مقصد الفقراء.. مشاهد ومآسي إنسانية في زمن الجوع!
نشر في شبوه برس يوم 05 - 12 - 2021

مشاهد يومية مؤلمة لايحتملها قلب إنسان ينبض بشي من الرحمة والرآفة او لديه ذرة من المشاعر الأنسانية ..والله مشاهد تقشعر منها الأبدان ويهز لها الكيان وتنكسر بسببها النفوس وتقطع القلوب ألمْ وحسرة ..!

* إمرأة تتسلل في جنح الظلام إلى مقالب القمامة تفتش بداخلها علها تعثر على بقايا طعام تسد به جوع اطفالها !

* ورب أسرة يقف بجانب محراب المسجد يخاطب المصلين ويجهش بالبكاء وهو يروي بخجل عن قسوة ظروفه وعجزه عن توفير قيمة قوت أفراد اسرته الأساسي!

* وطابور من النساء والأطفال والرجال يتزاحمون حول المطاعم وكل واحد يتوسل الزبائن بمنحه ما يتبقى من وجبته لكي يغدي بها اطفاله واهل بيته!

* وآخر تعرفه إنسان عزيز النفس ياخذك الى برزة ليطلب منك إقراضه قيمة علبة علاج لا يتجاوز قيمتها 2000ريال لعجزه عن قيمة شراءها !

* وأسرة مكونة من تسعة اطفال ونساء يصومون اغلب ساعات اليوم عن الأكل لعدم مقدرتهم على شراء اسطوانة غاز من السوق السوداء بسعر غالي!
*واخرى تآكل الخبز اليابس على الماء فليس معها قيمة الأدام او شي آخر!

* واسرة ثالثة كانت تشتري احتياجها الشهري من المواد الغذائية بالكيس الكبير ،واليوم تشتري احتياجها اليومي بالكيلو جرام !

هكذا مشاهد يومية ظاهرية متكررة ، وما خفي كان أعظم وابشع ، فما بالكم كم من العائلات والأسر التي يغلب عليها الحياء والعفة والمكابرة وعزة النفس في وقت يفترسها الفقر ويخنقها الجوع وتطوق اجسادها المجاعة وسط معاناة صامتة في مجتمع له خصوصياته .

تصور في مخيلتك كيف تكون شعورك عندما يصرخ طفلك من شدة الجوع، وانت لا تملك قيمة ملعقة او قرطاس حليب او تعجز عن شراء حبة خبز ؟ !

تخيل لو طفلك أو أبيك أو أمك أو اختك او زوجتك -احدهم- مريض وتسمع آنينه ولكن لا تملك قيمة علاجه ولو ثمن حبة بندول أو إبرة مهدئية ؟!

كل هذه المآسي والضروف الكارثية واقع معاش في كل بيت وقرية ومنطقة داخل شبوة وبقية محافظات الجمهورية ، ومن لم تصل اليها هكذا احوال واوضاع لامحالة ستاتيه وعليه ان ينتظر دوره لانها تسير على مراحل وكل في كل مرحلة تستهدف سحق طبقة من طبقات المجتمع حتى تصل الى الطبقات التجارية والبرجوازية،
في ظل إستمرار إنهيار المنظومة الإقتصادية الى الموت السريري ، وهذا بدون شك بفعل فاعل اخزاه الله وانتقم منه عاجلاّ .!

وعلى إيقاع هذا الواقع المرير لم نرى اي تحرك حكومي جاد لإنقاذ هذا الشعب المطحون المغلوب على امره ،كل ما نراه من تحركات تقوم بها الحكومة مع حدوث كل موجة جديدة لإنهيار العملة الوطنية ماهي إلا مجرد إجراءات صورية ووهمية الغرض منها تهدية غليان الشعب وتخديره الى مرحلة جديدة من الانهيار .

لا تنتظروا أي حل لمآسيكم من حكومة فاشلة ومسئولين خارج البلاد يعيشون حياة البذخ ، فليس امامكم غير التسلح بالإرادة و العزيمة الخروج في ( ثورة الجياع ) ..ثورة شعبية سلمية عارمة تستمر حتى يسمع صدائها العالم باسره ، لا تتوقف حتى تقتلع الفاسدين والفاشلين وتجار الحروب وتنتزع حقوقكم وتنقذ حياتكم وايجاد اجراءات ملموسة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.