رئيس الوزراء : حريصون على كسر إحتكار المشتقات النفطية ومنع مليشيا الحوثي من المتاجرة بمعاناة الشعب    الإمارات تعلن اعتراض صاروخين بالستيين أطلقتهما جماعة الحوثي    عاجل.. شاهد الفيديو الدفاع الإماراتية تعلن عن إعتراض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثي    الجيش الوطني يسيطر على مواقع حاكمة عقب عملية عسكرية واسعة اطلقها في محافظة تعز    الحوثيون يقصفون أبوظبي مجددا والدفاع الإماراتية تعلن عن اعتراض صاروخين    محلل سياسي: أنصار علي محسن سيخسرون أي معركة دفاع عنه    المنطقة العسكرية الثانية بالمكلا تفشل مخطط تخريبي يقوده "بن حريز"    الانتقالي الجنوبي يبارك انتصارات قوات العمالقة الجنوبية في عين وحريب    السماح لليمنيين الحاصلين على اللقاح الدخول الى مصر دون فحص ( PCR)    ما النتائج المحتملة لتصنيف الحوثيين على لوائح الإرهاب الدولي؟ .. العرشي : تصنيفها يستدعي تدخلاً دولياً عسكرياً لهزيمتها    أمريكا .. مقتل 4 أشخاص وإصابة آخر بإطلاق نار في لوس انجلوس    نسور قرطاج يتأهلون على حساب منتخب نيجريا الى دور الثمانية بهدف المسيكيني " النمس "    اليمن .. ألغام الحوثي تحصد أروح اليمنيين، مقتل وإصابة 6 مدنيين بينهم أطفال    البحرية الأمريكية تعلن ضبط سفينة تهريب سلاح للحوثيين في خليج عُمان وتسلم طاقمها لليمن    بعد انقطاع الانترنت في اليمن .. مغتربون يمنييون يلجئون الى استخدام برامج تسمح بالاتصال بدون نت (تفاصيل)    الكشف عن خلية استخبارات حوثية في الجامعات اليمنية    مركز الملك سلمان يوقع ثلاث اتفاقيات مع الصحة العالمية لدعم القطاع الصحي باليمن    بيان مشفر من تيليمن حول انقطاع الانترنت .. تفاصيل    معتوق تبحث مع رئيس محكمة الأحداث الابتدائية أوضاع نزلاء دار رعاية الأحداث بالعاصمة عدن    اليمن : يضم 800 مخبر.. تقرير سري يكشف عن تنظيم حوثي يتجسس على طلاب الجامعات وساهم في إعتقال 200 طالب    الجامعة العربية تطالب كافة الدول بتصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية وتؤيد    بملبغ 15 مليون مركز سلمان يوقع اتفاقيات مع منظمة الصحة العالمية لدعم القطاع الصحي اليمني    وزير يمني يخاطب حركة حماس والجهاد : خسرتوا قلوب اليمنين.. وهل يرد الجميل هكذا!    المالية تصدر قرار بتشكيل لجنة فنية لموازنة الحكومة لعام 2022    وزير الداخلية يعزي بوفاة والد القائد خالد مسعد    مصر تصطدم بالسنغال والجزائر مع الكاميرون في قرعة المونديال    أستراليا المفتوحة.. نادال إلى ربع النهائي وشابوفالوف يطيح بزفيريف    رئيس الزمالك يعاقب لاعبي فريقه ومدربهم ويعرض لاعبين للبيع بعد الخسارة بثلاثية    جدول مواعيد أول مباراتين في ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا    كلية العلوم التطبيقية تمنح الباحث ماجد عبده محمد صالح الماجسير بامتياز    السيرة الذاتية لسفير اليمن الجديد لدى الصين الدكتور محمد الميتمي    أبناء السبعين بالأمانة يحملون الأمم المتحدة تداعيات استمرار احتجاز تحالف العدوان لسفن الوقود    مراحيض قرفصاء عامة للنساء في الصين تصدم السياح!    مأساة في بلد عربي...أخرج روحها بدل "الجن"!    الإحصائية اليومية لعدد إصابات فيروس كورونا في السعودية    كتاب يفضح قصة هروب ابنة محمد بن راشد من جحيم دبي    وزارة الاتصالات بصنعاء تكشف اخر مستجدات انقطاع الانترنت في اليمن    الإمارات ترد على إدانه مجلس الأمن للغارات الأخيرة في اليمن    مخرجة أردنية محذرة: قد يستغل الحوثيون انقطاع الإنترنت لارتكاب جرائم جديدة    تفاصيل لقاء الرئيس الزُبيدي والمبعوث الأمريكي    حالته الصحية حرجة.. نقل رضيع من سقطرى إلى الإمارات لإنقاذ حياته    انتصار إماراتي.. مجلس الأمن يلف حبل الإدانة حول رقبة الحوثي    السماح لليمنيين الحاصلين على اللقاح الدخول الى مصر دون فحص ( PCR)    الصبيحي : تحذر من استغلال الحوثي انقطاع الانترنت لارتكاب جرائم حرب    الرئيس الزبيدي يوجه بعلاج الفنان الكبير عوض أحمد    تقرير : التاريخ يعقد مهمة تونس أمام نيجيريا    مفتي مصر، يكشف الحالة التي يكون فيها الطلاق بين الزوجين باطلا    الموت يغيب مخرج مسلسل "باب الحارة"    ارتفاع في الحالات الحرجة .. الإحصائية اليومية لإصابات فيروس كورونا في السعودية    شاهد.. مشهد منى زكي وهي تخلع ملابسها الداخلية يثير ضجة ويعرضها لانتقادات لاذعة!    اليوم قرعة الدور الحاسم من تصفيات إفريقيا لكأس العالم    بيع رواية لبوشكين ب13الف دولار    "مدعي النبوة" اللبناني كان يعمل طبالا (صورة)    العلامة عبد الرحمن المعلمي عبقري اليمن المغمور    مهرجان احتفالي للهيئة النسائية في سنحان بذكرى مولد الزهراء    ندوة ثقافية للجنة الوطنية للمرأة بذمار احتفاء بميلاد الزهراء    فعالية احتفالية بذكرى ميلاد الزهراء في بلاد الروس    قُدوةُ النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما سر الاتصالات الهاتفية بين ترامب وعدد من قادة العالم؟
نشر في يافع نيوز يوم 30 - 01 - 2017

يافع نيوز – روسيا اليوم
إن السؤال المهم، الذي يطرح هذه الأيام، هو ما الجديد في محادثات ترامب مع عدد من قادة العالم؟ وكذلك، ما هي القرارات التي سيتخذها في المقبل من الأيام.
بعد أقل من عشرة أيام على دخوله إلى البيت الأبيض، أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضجة إعلامية كبيرة داخلياً وخارجياً، حين تبنى عدداً من القرارات المسيسة، وأجرى عدداً من الاتصالات الهاتفية مع عدد من زعماء العالم في محاولة لإرسال رسائل إلى من يهمهم الأمر بأن واشنطن ستغير من سياستها وفق مصالحها القومية، وأن المدرسة التقليدية في تسيير المصالح لم تعد مجدية من منظوره البراغماتي.
يا ترى كيف ستغير الولايات المتحدة سياستها في الشرق الأوسط؟ وكيف ستتواكب القرارات الأمريكية مع التحديات في المنطقة وفق المصالح الأمريكية؟
لقد كشف عدد من النخب السياسية الأمريكية في واشنطن أنه مهما كانت توجهات الإدارة الجديدة، فإنها لن تقوى على الدعوة إلى الممارسة الديمقراطية في عدد من بلدان الشرق الأوسط، وذلك من منظور عملياتي بحت خدمة لمصالح خاصة وعامة. فمن المتوقع في الأسابيع القليلة المقبلة قيام ترامب بمحاولة طي صفحة الماضي مع موسكو، والتي عكرتها قضيتان رئيستان هما: معضلتا أوكرانيا وسوريا. واليوم بات ترامب أكثر يقيناً بقدرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على حل مشكلة سوريا وقضية الإرهاب، وهذا ما تضمنته المكالمة الهاتفية التي جرت بين الرئيسين في 28 يناير/كانون الثاني 2017، والتي قالت وسائل الإعلام الأمريكية إنها تطرقت إلى قضايا مصيرية.
وأشارت مجلة "نيويوركر" إلى أن القرارات التي سيتخذها ترامب في الفترة الأولى من حياته السياسية تعني له الكثير. وأضافت أن "أي قرارات يتخذها ترامب تعني أنه يريد إثبات صحة نظريته بأن وراء كل سياسي ناجح حسا اقتصاديا. وهذا الأمر هو الذي يدفعه إلى تسريع اتخاذ القرارات المصيرية، ومنها أمر تنفيذي بفرض قيود على اللجوء من عدد من الدول ومنها 6 دول عربية."
وأردفت المجلة قائلة: "لم يعد ترامب متوجسا من طبيعة التغيير الذي سيحدثه طالما أن ذلك سيخدم المجتمع الأمريكي، ويزيد من فرص التوظيف ويعزز الأمن القومي للبلاد."
من ناحية ثانية، قال المستشار والدبلوماسي السابق دينيس روس إن ترامب، الذي لم يكشف عن جميع أوراقه، يبدو أنه يريد "إرسال إشارات عن سياستة الخارجية مع إعطاء الأولوية للشأن الداخلي".
وأضافت صحيفة "نيويورك تايمز": "يبدو أن وصول الجمهوريين إلى مقاليد الحكم مريح نوعاً ما لعدد من دول الاعتدال العربي ومنها دول الخليج العربية، ومدعاة إلى القلق بالنسبة لإيران".
ووفق ما نشره موقع "البيت الأبيض" عن نشاط ترامب ومكالماته، فإنها مع عدد من قادة العالم جاءت للتمهيد لمرحلة جديدة من العلاقات بين واشنطن وعدد من دول العالم، وخصوصاً فيما يتعلق بقضايا التصدي للإرهاب.
ولا يقتصر الأمر على الاتصالات الهاتفية، بل يتعداه إلى القوانين التي يصدرها الرئيس الأمريكي، ومنها قرار منع دخول مواطني عدد من الجنسيات الى الولايات المتحدة، والذي يبرره ترامب بالحاجة إلى حماية بلاده، في الوقت الذي يراه سياسيون محاولة لإنشاء معادلة مزدوجة للضغط على إيران لتقديم تنازلات أكثر للجانب الأمريكي، وللضغط على دول الخليج العربية بأن واشنطن قد عادت الى المعادلة الشرق أوسطية من أجل مكاسب مادية، وبخاصة بعد التصديق على قانون "جاستا".
وقال موقعا "ذا ديلي بيست" ومجلة "ذا ناشونال إنترست" إن على إدارة ترامب أن توسّع أجندتها المتعلقة بإيران في المقبل من الأيام لإجبارها على تغيير سياستها عبر ممارسة أساليب ضغط جديدة بفرض عقوبات جديدة، منها فرض الحظر، الذي وضعته الأمم المتحدة على سفر شخصيات مهمة في القيادة الإيرانية.
وأوضحت "واشنطن بوست" أن ترامب يختلف عن كل الرؤساء الذين سبقوه؛ ما يجعل "فترة حكمه كالقفزة في الظلام". وأضافت الصحيفة أن "ترامب ليس لديه أيديولوجية ثابتة، أو خبرة سابقة في الحكم أو في الخدمة العامة – مدنية كانت أم عسكرية"، وأنه "طوال حياته العملية كلها لم يعمل إلا في أعمال أبيه وأعماله الخاصة. وهذا يعني أن بعض الدول العربية الحليفة لواشنطن تنظر بنوع من التفاؤل تجاه نزعة الرئيس ترامب المعادية لإيران".
دول الاعتدال العربي والولايات المتحدة
لعل اللقاء المنتظر بين العاهل الأردني عبد الله الثاني والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم 30 يناير 2017 والمحادثات الهاتفية بين ترامب والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، تصب في خانة ترتيب الأولويات في منطقة الشرق الأوسط ورسم خريطة طريق لمستقبل المنطقة في القادم من الأيام.
ووفق ما نشرته مجلة "فورين بوليسي"، فإن مطالبة ترامب وزارة الدفاع الأمريكية بتقديم خطة جديدة في غضون 30 يوماً لمواجهة "داعش" ومكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط تعد من ضمن القرارات المتوقعه في المقبل من الأيام، والتي ستحدد طبيعة علاقة واشنطن بعدد من دول المنطقة، ومنها الرياض والقاهرة ودمشق وبغداد.
وقالت المجلة إن أهم تلك القرارات قد يتعلق بموقف واشنطن المستقبلي من دعم القوات الكردية في سوريا وردة الفعل التركية على ذلك، وخاصة أن تركيا حليف رئيس للولايات المتحدة، وأن ترامب يرى ضرورة قيام دولة كردية مستقلة ما قد ينطوي على مبدأ تسليح الكرد استعداداً لمعركة الرقة. وهذا الأمر يتماهى مع ما نشرته "نيويورك تايمز" من قيام ترامب بإصدار أمر تنفيذي يكلف بموجبه وزير الدفاع جيمس ماتيس ووزير الخارجية ريكس تيلرسون بوضع خطة في غضون 90 يوماً لإقامة "مناطق آمنة" في سوريا، وهو ما أراد ترامب توضيحه للقيادة الروسية وعدد من قادة منطقة الشرق الأوسط.
Share this on WhatsApp


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.