تفاصيل زيادة الطلب على الكهرباء في الدول العربية ودول عظمى تغرق بالظلام    هذه الفاكهة معجزة ربانية لأنها تمنع نمو الخلايا السرطانية وتقضي عليها نهائيا خلال 24 ساعة    مصدر يكشف عن سبب الاشتباكات العنيفة في محافظة شبوة    هيئة المواصفات تحذر من تأثير حلوى مستورد على الاطفال    ميزات جديدة لمستخدمي "تليغرام"    الكلمة الفصل لاحرار اليمن    المرور السعودي يعلن إعفاء قائدي جميع المركبات هذه من رسوم التجديد وكل غرامات التأخير.    هذه هي الدول الأكثر أمانا في حال وقوع حرب نووية .. لن تصدق من هي؟    صنع بارض ساك    صدمة غير متوقعة ..شاهد ماذا المليشيات الحوثية من طلاب المدارس    لن تصدق ما سيحدث لجسمك عند تناول التين الشوكي بهذه الكمية.. اعرف المشكلة فوراً    هذه العشبة تعالج النقرس والملاريا وآلام المفاصل وانسداد الأمعاء والأرق والكثير من الأمراض دون الحاجة للأدوية    تفجير مسجد بكابول يخلف عشرات القتلى والجرحى    بعد إدانته بالاعتداء الجنسي على مريضاته..مصير غير متوقع لطبيب مشهور    شاهد .. خطوبة ولي عهد الاردن على الحسناء السعودية " من هي ."    محكمة الإرهاب السعودية تحكم على طالبة بالسجن 34 عاما بسبب تغريدة في تويتر    أضرار في مخيمات النازحين بالزهرة والقناوص    توزيع الحقيبة المدرسية لأبناء الشهداء في المراوعة بالحديدة    يمنية من تعز تقتل زوجها بالرصاص وتخفيه تحت سرير النوم    المخابرات الحوثية تعتقل اكاديمي بصنعاء لانه طالب بصرف مرتباته    هذا ما تضمنته دعوة محافظ شبوة للقوات الخاصة .. تفاصيل اكثر    حقيقة خطوبة النجمة بلقيس على نجم المنتخب السعودي    الحوثي يفرض الزكاة على طلبة المدارس    البروفيسور الترب:حزب الاصلاح لم يستوعب الدروس    وساطة قبلية تنهي خلاف وقضية قتل بمديرية بني مطر    مناقشة أداء مناطق الكهرباء بالمحافظات    أمن عدن يلقي القبض على متهم برمي قنبلة صوتية في خور مكسر    المعلم الجنوبي.. عزيز قوم ذل    بالصور.. أنس جابر وأزارينكا تبلغان ربع نهائي زوجي سينسيناتي    هل اشترط لاعب الأهلي الرحيل للهلال السعودي؟    مؤسسة المياه "عدن" تخطر سكان مدينة المعلا بالامر المهم    اخ يقتل اخوه في بيت الحنش بدلال    لماذا الترويج للحرب في وادي حضرموت؟؟    فريق العاصمة باريس محرومون من الشاي المثلج والمشروبات الغازية!    ضبط 1037 سيارة مخالفة بأمانة العاصمة    سيلفا يضغط على برشلونة    تشيلسي يحقق في شائعات الهتافات العصنرية ضد الكوري سون    تعليق عمل 70عضو نيابة    شاهد بالصور / السماء تمطر حبات برد قاتلة في اب    الصحة العالمية: وفاة 77 يمنياً وتضرر 35 ألف أسرة جراء الأمطار الغزيرة    تصفيات دوري ابطال اوروبا ... بنفيكا يحقق فوزا ثمينا أمام دينامو كييف    مجاعة وشيكة وغلاء فاحش..جبايات الحوثي تضاعف معاناة اليمنيين    شرطة ليفربول تحذر رونالدو لهذا السبب!    تضرر معلم أثري هام بصنعاء جراء الامطار(صور)    الارياني : تكفل الأشقاء في المملكة السعودية بكافة نفقات تشغيل مستشفى عدن العام سيمثل نقلة نوعية في الخدمات الصحية    عالم آثار مصري: مكتشف مقبرة توت غنخ آمون لص    المجلس الإنتقالي يعلن رسميا عن خطته للسيطرة على منفذ الوديعة الرابط بين اليمن والسعودية    عضو مجلس القيادة الزُبيدي يثمن جهود وزارة الشباب والرياضة في تفعيل الجانب الرياضي    الكبسي يزور حصن غيمان الأثري    مكتب الزكاة بريمة يواسي أسرة منكوبة    شاهد: نادية الجندي تحدث ضجة بآخر تصريحاتها عن فنانة تسعى لتشويه صورتها    شاهدي: جمال وفخامة قصر الملكة رانيا    "الصحة السعودية": تسجيل 103 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 151 خلال ال24 ساعة الماضية    وزير النقل يمنع حركة الباصاصت على خط الوديعة    السبب الحقيقي لإغلاق منفذ الوديعة الحدودي مع السعودية    اغلاق منفذ الوديعة الحدوديه الرابط بين اليمن والسعودية أمام المسافرين..لهذا السبب المفاجئ    عبدالله باكدادة.. الرحيل الموجع    شابة يمنية تقول : أنا سفيرة الجمال للشرق الأوسط وشمال أفريقيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حين تحتبس الدموع في المآقي ويتوقف الزمن عن النبض
لوعة الفراق
نشر في يمنات يوم 21 - 07 - 2012

أصعب اللحظات حين يقترب الفراق ويحين وقت الرحيل لكن الأكثر مرارة حين يطول الغياب ويتضاءل الأمل في اللقاء أو يبقى الموعد مجهولاً فتتحطم الأمنيات وتسحق الأحلام وتصبح الوعود رماداً تذروها الرياح.
ولم يبق إلاّ طيف خيال لحبيب كان يوماً هنا، ولم تعد من وسيلة متاحة إلاّ الأنات والعبرات واستحضار القوافي لتلتقي عبرها النظرات، رغم بعد المسافات وتتلامس الأيدي في وقت الآهات وتتعانق القلوب بدون ملامسات فخلد الشعر قصص الحب وحسرات الفراق التي ظلت تتناقله الأجيال في ذاكرتها وأسفارها الخالدة وهذا ما سنحاول تناوله في أسطرنا التالية:
لم يكابد الشعراء من الهموم بقدر ما كابدوا من هجر الأحبة والخلان وجفاهم وفراقهم، مسجلين بذلك قصائد غاية في النضج الشعري، رغم ما يتخللها من موسيقى حزينة ومشاعر مجروحة.. ونطالع في هذه التناولة عدداً من المقاطع التي تجسد هذه المعاناة يقول عبدالله الزبيدي:
هجرتني نسيت كل الليالي الملاح *** طويت صفحة هوانا ونكيت الجراح
يا قاسي القلب مالك نسيت العهود *** أشعلت في قلبي حريق ما تعرف سماح
ويتساءل محمد سعد عبدالله بلغة استعطاف واستغراب عن الأسباب التي دفعت الحبيب إلى ترك الوصل واللجوء إلى الهجر قائلاً:
يا منيتي يا سلا خاطري ... وانا أحبك يا سلام
ليش الجفا ليش تهجرني ... وانا احبك يا سلام
في حين يختار عبدالحكيم الصبري أن يجعل قلبه سموحاً عكس حبيبه متمنياً لو يمتلك كل الوسائل التي تدخل السرور إلى قلب الحبيب:
ليت الرباب صاحبي.. وانا مغني *** شسكب دموعي وفا.. للي هجرني
ويصور أحد المحبين ما يعانيه من آلام ومواجع بسبب غياب الحبيب عن حياته:
آه لو تدري ما أعاني في غيابك *** أشكو الألم والعذاب
واحلم بيوم اللقاء بك *** أسهر ليالي طويلة
وألشوق أنهى من يدي كل حيلة *** أسهر مع وحدتي كل ليله
يسأل المضنى المعذب حبيبه الذي اختار فراقه والغياب عن عينيه لماذا قبل بحبه طالما وأنه قد نوى الفراق والهجر فيقول:
مادام ناوي على الهجران *** باب الهوى ليش دقيته
تدخل بحورالهوى عطشان *** وتقول ليت الهوى ليته
تبادل الوصل بالهجران *** والدمع عالخد عنيته
ربي عطاني وفاء وإحسان *** قلبي على الصدق ربيته
وإنت عطاك نعمةالنسيان *** سرك على القلب سليته
وفي أبيات تعبر عن الصدق والمعاناة الحقيقية الناجمة عن الهجر المفاجىء وغير المتوقع، يخاطب الشاعر معذبه بالهجر قائلاً:
يا من هواه اعزه واذلنى *** كيف السبيل الى وصالك دلنى
او صلتنى حتى ملكت حشاشتى *** ورجعت من بعد الوصال هجرتنى
انت الذى حلفتنى وحلفت لى *** وحلفت انك لا تخون فخنتنى
وحلفت انك لا تميل مع الهوى *** اين اليمين واين ما عهدتنى
أحد العشاق المعذبين وجد أنه بعد فراق الحبيب قد أصبح بلا قلب فقلبه قد غادر وراءه:
أخذ قلبي وراح.. وشق صدري
بالاعيان الصحاح.. يا طول همي
ويا طول النواح.. من حب من حل
هجري واستباح.. قتلي وظلمي
غير أن البعض يحاول المكابرة مصوراً قدرته على النسيان والبحث عن حبيب آخر يقول المحضار:
خلاص أنا بنساك.. يا هاجر ويا ناسي
بارد قلبي مثل قلبك.. بالهوى قاسي
في حين يؤكد آخر على أن الوفاء سيظل بقلبه حتى آخر العمر
أطوي بساطك يا حياتي وارحلي *** ما عدت أشكو غير أيامي الطويلة
سيبقى فؤادي يحبك نابضاً *** وأعيش عمري بالوفاء ما أرجو بديله
رحلت وراك مشاعري وخواطري *** هذي خلاصة كل أحلامي الجميلة
وكالعادة نقلب في الأدب الشعبي فنجد المرأة الريفية تبحث بأشرعة الشوق لتعبر عن الأم الفراق والحنين إلى لقاء الأحبة حيث تبيت تسامر القمر وتناجي النجوم متمنية عودة حبيبها واللقاء به مجدداً متذكرة أيامها ولياليها الجميلة التي قضياها معاً وفي هذا تقول:
لما اذكر المحبوب الدمعة تنطف *** والجسم يتألم والقلب يرجف
من حين فارقته ما نلت سعادة *** يا ليت محبوبي فوق القعادة
أقلب أثوابه وأجلس اشمه *** يا ليت محبوبي جنبي أضمه
وحينما يأتي المساء تزداد اشواق المفارق ومن أعماق سهاد الليل تبوح المرأة الريفية بترانيم الأشجان نحو حبيبها فتقول:
حين أذكره واتخايله قبالي *** تحرم عليا رقدة الليالي
أمانة الله يا نجوم يا اثنين *** كيف العيون بعد الفراق ينومين
يا ذي النجوم كوني اشهدي بحبي *** وخبري المحبوب ما وقع بي
شفت القمر بليلته ويومه *** يا من ذكر خله شرد نومه
شفت الشموس تحت الشجر زوارق *** يا رحمتي للعاشق المفارق
يا رحمتي للعاشق المفارق *** دمعه غزير ونهدته بوارق
وكما خاطبت النجوم والقمر فإنها ايضاً تكلمت مع الطيور والشمس والاحجار والاشجار في سياق التعبير عن معاناة الفراق ولوعة الاشتياق فنجدها تقول:
ليت الطيور تنفعني بالعشية *** تشللي مكتوب وإلا هدية
شمس الغروب وأني اسألك بأيوب *** لا تغربيش عاد القليب مكروب
ما أحلى الشجر والظل فوق الاعناب *** ونشرة الهجرة وجمع الأحباب
ومن هذه المعاني استوحى شعراء القصيدة العاطفية فنسج عبدالله سلام ناجي:
بالله عليك يا طير يا معلي *** إن كان ترى خلي امانتك تقلي
شاحملك شوقي إليه وحسبي *** بالله عليك يا طير أمانتك لا تنسي
وعلى هذا المنوال في مخاطبة مظاهر الطبيعة لنقل التنهدات والاشواق إلى الحبيب نجد أغنية:
يا ريح يا ريح يا اللي ترحلي في الخبوت *** مري على بيت خلي دون كل البيوت
باتعرفيه وجه أبلج فوق قامة بنوس *** وبالامارة جوار البيت بستان توت
مسكين يا ناس من قالوا حبيبه عروس *** يمرض مرض قلب أما الموت ما أحد يموت
ونختتم بأبيات وداعية يتمنى فيها الحبيب أن يحمل ثرى محبوبه بعد رحيله الدائم مبديا عجزه عن تحمل هذا الغياب:
يا من غاب عني وهو روحي *** فكيف أطيق من روحي انفكاكا
وياقبر الحبيب وددت أني *** حملت ولو على عيني ثراكا
ونكتشف بعد هذه الرحلة العابرة والقصيرة مدى تأثر الشعراء وضعفهم أمام قسوة الفراق وألم الرحيل، بعد أن يغيب الحبيب عن العين فتنعدم الحيلة وتزيد الوحشة وتشتعل نار الفراق..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.