العزي :قاموس صنعاء يخلو من الاستسلام    الجيش الأوكراني يعدم 16 شخصا بينهم نساء واطفال رميا بالرصاص    الامن الاردني يستعد لمحاكمة شخصيات نافذة    قتيل وأكثر من 100 جريح باحداث شغب خلال مباراة كرة قدم في الارجنتين    حافلة اشبه بالصاروخ تنقلك من دبي إلى أبوظبي في أقل من نصف ساعة    اليوم .. اليمن تواجه سنغافورة في تصفيات اسيا لكرة القدم    السعودية : الشباب ينضم لإنجاز عمالقة الدوري    السعودية : الهلال يتعثر خارج الديار أمام الاتفاق    بعد مرور ساعات من اندلاع اشتباكات عنيفة في شبوة صدور قرار مفاجئ لأول مرة! (تفاصيل)    سيارة جورج كلوني الغريبة التي يبلغ سعرها 420 ألف دولار    الديمقراطيون يدعون لمعاقبة السعودية بعد قرار تخفيض انتاج النفط.. وهذا ما حدث !    ZTE تكشف عن هاتف أندرويد متطور وسعره منافس    زامل لبيك يا المصطفى    الإخوان في وادي وصحراء حضرموت    لست يمنيا    وردنا الآن .. خسائر فادحة يتكبدها المجلس الانتقالي بعد إعلان معارك عنيفة في جنوب اليمن    تحت الضغط الاعلامي: أبوعوجا وطيمس يعيدون قاتلا إلى السجن    بنقلة الشيطان في عدن؟!!    "إمارة المكلا" وسطوة التطرف والإرهاب    د "عارف بامرحول" مديراً لمكتب صحة مديرية البريقة    سواريز يتحدث عن ميسي    عاجل: المجلس الرئاسي يؤكد على إنهاء الانقلاب وغارات جوية تستهدف الحوثيين في هذه المحافظة    منتدى شباب الصفوة يقيم مهرجان الزواج الجماعي الرابع ل 30 عريس وعروس في عدن    ارسنال يتخطى بودوغليمت بثلاثية    دي تشيليو يغيب عن مواجهة الميلان    صدور قرار سعودي شجاع وتاريخي .. الكرة في ملعب هؤلاء وعليهم الاختيار فمن هم؟    جامعةالعلوم والتكنولوجيا تنظم ورشة تطوير برنامج بكالوريوس الطب والجراحة    استغلال المولد لصالح الخرافة والتضليل    تنفيذاً لقرار الزبيدي.. المهندس معين الماس يلتقي مستثمري محطات الاوزان في لحج    إصلاح غرفة سيئون يحتفي بذكرى تأسيس الحزب وأعياد الثورة اليمنية    مطبخ فارغ وبطون خاوية وأسر تصارع الجوع.. مشهد يومي متكرر في اليمن مميز    الذهب يتراجع مع صعود الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية    أبو لحوم يضع حجر الأساس لمشاريع خدمية بجزيرة كمران ب 320 مليون ريال    صانعة كيك بدرجة مهندسة مدنية    الرئيس الزبيدي يطلع على مشاريع إستثمارية كبيرة لليابان في عدن    الحوثي وبن حبتور يتفقدان الترتيبات النهائية للاحتفال بالمولد في ميدان السبعين    المتحف الحربي يفتح ابوابه السبت للمواطنين مجانا بمناسبة المولد    إصابة امرأة وشابين بانفجار عبوة ناسفة وسط مدينة تعز مميز    مصر تعلن عن رصيدها من الذهب    أستهدفت ( 448 ) أسرة : *منظمة ادرا ( ADRA ) تدشن تقديم المساعدات النقدية بأبين ..    إعلان سار ومفاجئ: خبر يزفه مطار صنعاء الدولي قبل قليل يبهج جميع المواطنين في الداخل والخارج    منظمة الصحة العالمية تحذرمن أدوية مصنوعة في الهند بعد وفيات    الدكتوره للباحثة ميادة الاغبري في الدراسات اللغوية من جامعة عدن    الشيخ سعيد بن سيف السيابي    انخفاض كبير لعقود برنت    الشرح البيضاني تراث وفن اصيل    أبو لحوم يسلم السلطة المحلية بريمة المرحلة الأولى من دعم المبادرات المجتمعية    تخرج دفع جديدة من جامعة اب    غدا سباق رياضي بصنعاء احتفاء بالمولد النبوي    ريال مدريد ومان سيتي بالعلامة الكاملة وسان جيرمان يتعثر    الوكيل البريهي يطلع على تجهيزات ساحة الاحتفال بالمولد النبوي بتعز    عاجل: خالد الرويشان يكشف عن بيع قطعة أثرية يمنية عمرها ألفين عام بهذه الدولة    البنوك اليمنية.. دور تنموي واقتصادي مُعطَّل جراء الحرب الحوثية    عمان تحقق إنجازا صحيا غير مسبوق في منطقة الشرق الأوسط    فوائد ذهبية للتفاح الأخضر    عرض قطعة أثرية نادرة «دورق برونزي» يمني في مزاد علني ب «تل أبيب»    فاكهة يحبها الجميع ولكن يجهلوا فوائدها في علاج أمراض كثيرة    ثلاث مواد غذائية تخفف مستوى التوتر والاكتئاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أروى: الجائزة الأكبر هي تقييم الناس ومحبتهم
نشر في عدن الغد يوم 21 - 10 - 2014


الفنانة اروى
أروى (21 فبراير 1979 مغنية يمنية.
عن حياتها
يعود أصلها إلى محافظة حضرموت الواقعة في جنوب اليمن. ولدت في الكويت. لأب يمني وام مصرية ولها اخوين، انتقلت للقاهرة عام 1990 بعد حلول الغزو العراقي للكويت حيث استكملت دراستها الإعدادية والثانوية والجامعية في مدارس القاهرة. تفوقت اروى في دراستها وبعد انهاءها المرحلة الثانوية قامت بدراسة الهندسة المعمارية رغم أنها كانت تريد الالتحاق بمعهد الموسيقى إلا أن اهلها رفضوا وطلبوا منها ان تمارس الفن كهواية. اكتشف موهبتها يوسف المهنا وهي ما زالت تدرس . بدأت الغناء منذ أكثر من 12 سنة ورصيدها الفني حتى اليوم أكثر من 4 ألبومات وعدد من الأغاني المطروحة بمناسبات كثيرة وعدد من المهرجانات الغنائية والوطنية.
غنت أروى أغنياتها بالطابع الحضرمي والخليجي كما غنت بلهجات عربية أخرى كالمصرية واللبنانية. شكل الفنان أبو بكر سالم قدوة فنية قربت الفنانة اروى من جذورها اليمنية فأسقت دندانته الحضرمية روح أروى وجعلتها تسعى لإبراز هذا الفن العريق بعراقة حضرموت اصلها ونسبها، قدمت اروى فنها بأسلوب متطور وحديث فكانت أول أغنياتها "كما الريشة" وهي أغنية سبق وغناها الفنان أبو بكر سالم وأغنية "طبول المكلا" وتسعى أروى دوما للبحث في كنوز الغناء الحضرمي لاستخراج ما يناسب لونها وجمهورها.
الاصل ومكان الولادة
يمنية يعود اصلها إلى محافظة حضرموت، ولدت في الكويت لأب يمني حضرمي وام مصرية لها اخوين. انتقل والدها سالم باعميران من حضرموت إلى الكويت من اجل العمل هناك واغترب فيها، ثم التقى بامرأة مصرية فأحبها وتزوج منها وانجب منها فتاة سمياها إيمان وهو الاسم الحقيقي لاروى. تربت اروى في الكويت والتحقت بمدارسها الابتدائية وكانت تعشق الغناء منذ طفولتها فكانت تؤدي أغاني الأطفال كما أنها كانت تغني في النشاطات الاجتماعية والمدرسية التي يحضرها والديها. عاشت اروى في الكويت حتى وفاة والدها وانتقلت بعدها مع والدتها هي واخويها إلى القاهرة للعيش فيها.
حياتها ودراستها
انتقلت اروى للقاهرة عام 1986 حيث استكملت دراستها الإعدادية والثانوية والجامعية في ارقى مدارس القاهرة. ورغم أنها متفوقة في دراستها الثانوية لكنها ارادت بعدها الالتحاق بمعهد الموسيقى أو الكونسوفاتوار في القاهرة ولكن أهلها رفضوا ونصحوها أن تدرس الطب أو الهندسة وتمارس الفن كهواية فتكون صاحبة مهنة وهواية، فاختارت اروى الهندسة لتفوقها في الرياضيات ولأن الهندسة المعمارية تحتاج ما يحتاجه الغناء من مسؤليه وفن وذوق. التحقت اروى بكلية الهندسة جامعة القاهرة واكتشف موهبتها هناك الفنان يوسف المهنا وهي ما زالت طالبة.
حياتها العملية
بعد تخرجها عملت اروى كمهندسة معمارية في إحدى شركات القاهرة وتفوقت في عملها حتى استطاعت ان تمتلك شركة خاصة بها وهي ما تزال تعمل في هذا المجال لغاية الآن، وقد أنجزت كثيرا من مشاريع التصميم الداخلي في السعودية وبلدان عربية أخرى، على الرغم من أن عملها قد يؤثر على حياتها الفنية إلا أن اصرارها جعلها توفق بين الاثنين ورغبة منها في عدم تضييع جهدها في سنوات الدراسة الطويلة.
حياتها الفنية
اكتشف مهوبة اروى الفنان يوسف المهنا وهي ما زالت طالبة. وبدأت بالظهور لاول مرة كنجمة عام 1999 في مهرجان أوربت، حيث قدمت مجموعة من الأغنيات، والصدفة التي لعبت دورا في تعريف الناس بأروى بشكل أكبر أنها وبعد انتهائها من تقديم فقرتها، التقاها كل من الفنان عمرو أديب ونيرفانا، بلقاء كان من المقرر أن يدوم عشر دقائق، إلا أن خطأ فنيا في التحضير لوصلة الفنان الذي يليها، استمر اللقاء معها لنصف ساعة، تمكنت فيها أروى من تقديم شخصيتها كمغنية ومحاورة جيدة أمام الناس. بعد هذا اللقاء اختارت إيمان اسما مستعارا لها وهو اروى وذلك لتفصل بين عملها المهني وعملها الفني ومن هنا بدا اسم اروى يتردد بين المعجبين وبدأت انطلاقتها الفنية في ذلك العام لتستكمل مشوارها الفني وتحصد ثمار نجاحا عاما بعد عام.
وصلت اروى إلى أعلى مراتب النجومية وذاع صوتها في جميع اقطار البلاد العربية وحصدت الكثير من الجوائز والالقاب الفنية ك ملكة اليمن وفيروز اليمن وزهرة الخليج وسفيرة الأغنية اليمنية بدأت اروى الغناء منذ حولي 12 سنوات ورصيدها الفني حتى اليوم وصل لأكثر من 4 ألبومات وعدد من الأغاني المطروحة بمناسبات كعيد الأم والأعياد الوطنية وعدد من المهرجانات الغنائية.
اشتهرت اروى بادائها أغنياتها بالطابع الحضرمي والخليجي كما غنت بلهجات عربية أخرى كالمصرية واللبنانية. شكل الفنان أبو بكر سالم قدوة فنية قربت الفنانة اروى من جذورها اليمنية فأسقت دندانته الحضرمية روح أروى وجعلتها تسعى لإبراز هذا الفن العريق بعراقة حضرموت اصلها ونسبها، قدمت اروى فنها بأسلوب متطور وحديث فكانت أول أغنياتها " كما الريشة " وهي أغنية سبق وغناها الفنان أبو بكر سالم وأغنية "طبول المكلا" وتسعى أروى دوما للبحث في كنوز الغناء الحضرمي لاستخراج ما يناسب لونها وجمهورها.
وعن تواجد اروى في عالم التقديم، فقد كشفتأروى أن برنامج "آخر من يعلم" لم يكن العرض الأول الذي قدم لها، فقد عرضت عليها قناة أوربت أن تقدم مهرجان أوربت، كما عرض عليها أيضا أن تقدم مهرجانات أخرى فيالخليج العربي، وبرامج على قنوات كثيرة، لها طابع غنائي، إلا أن "آخر من يعلم" كان له نكهته الخاص، شعرت أنها ستحقق نجاحا بتقديمها له، دون ما سبق من عروض.
حياتها الشخصية
ارتبطت اروى برجل الأعمال عبد الفتاح المصري في أكتوبر 2011، وهو يعمل مدير إنتاج في إم بي سي.
هوايات اروى
تهوى اروى الطبخ بشدة إلا أنها ومثل ما ذكرت في مدونتها على قناة MBC 1 فهي بارعة في إعداد بعض الأكلات الحضرمية مثل الكبسة وأكلات مصرية مثل الكشري والحمام المحشي والملوخية. رغم أن الطبخ أحد هواياتها إلا أن اروى ذكرت انها لا تدخل المطبخ كثيرا وان والدتها هي من تقوم بالطبخ ولكنها تساعدها عندما تكون مشغولة.
اسمها الحقيقي والقابها
اسمها الحقيقي عند الولادة : إيمان سالم باعميران إلا أنها ومثلما ذكرنا سابقا اختارات اسم اروى كاسم خاص بحياة النجومية والشهرة، كما أن لها عدة القاب تشتهر بها بين جمهورها كا (اروى اليمنية) أو (اروى الحضرمية). ومن الالقاب الفنية التي حصلت عليها : ملكة اليمن وفيروز اليمن وزهرة الخليج وسفيرة الأغنية اليمنية
ألبوماتها
أكثر من روحي (1999).
احلا ايامي (2003).
انت عارفني (2006).
عينيك (2007).
غصب عنك (2009).

المزيد
اعتبرت الفنانة اليمنية، أروى، أن تقديمها لأكثر من برنامج حواري سابقاً (لو، نورت، هل تعلم) أضاف إلى أرشيفها الفني المزيد من النجاح والانتشار، وقد كشفت ل"العربية.نت" أن في جعبتها أكثر من مشروع إعلامي وغنائي.
ورأت أروى أن منافسة برنامجها مع بقية البرامج الحوارية التي تعرض حالياً (بعدنا مع رابعة، حديث البلد، الحكم) تثبت أن لكل إعلامي أسلوبه وطريقته المختلفة عن الآخر، وجميع هذه البرامج التي تقدمها إعلاميات تعتبر "حلوة " ولها جمهورها.
وأضافت الفنانة "أنا مثلاً حللت في هذه البرامج كضيفة ولو لم تكن ناجحة ولها نسبة مشاهدة لما أطللت من خلالها. لا ننسى أن طريقة طرح المواضيع تختلف في كل برنامج، كذلك الضيوف والأسلوب الإعلامي. ففي النهاية لكل إعلامية لمستها الخاصة، لذلك نحن كلنا موجودون على الساحة".
كذلك أوضحت أروى أنها لم تسمع أبداً من يقول إن برنامج "صولا" للفنانة أصالة قد حقق نجاحاً وانتشاراً أكثر من برامجها التي قدمتها، ولو قيل هذا صدقاً أقول "الله يوفقها، وأتمنى لها كل النجاح"، مشيرةً إلى أن من يعتبر أن أصالة توجهت للإعلام لأنها لم تحقق النجاح الكافي فنياً بأن الأمر غير صحيح، إضافة إلى أن معظم الفنانين الناجحين باتوا يقدمون برامج ناجحة أو يشاركون كأعضاء في برامج "هواة".
من جهة أخرى، أكدت الفنانة اليمنية أن الأولوية في حياتها هي للغناء لأنها تحبه، لكن بالمقابل إن النجاح الإعلامي أضاف لها الكثير ودعمها.
بالنسبة لها، العمل الإعلامي لا يسرق الفنان من فنه، وأعطت مثلاً أن الألبوم يحتاج مدة عامين أو 3 لإصداره، بينما الإطلالة الإعلامية للفنانة بشكل أسبوعي تعزز وجودها وانتشارها فنياً، فتظهر شخصيتها الحقيقية والواضحة للجمهور المشاهد.
وكانت أروى قد أطلقت ألبومها الجديد بعنوان "يا مميز" وهو يحمل بصمة خليجية، أدخلت فيه الفلكلور السعودي الذي تحبه والذي تطرق إليه في الأعراس، متعمدة فيه المزج بين اللون الفلكلوري السعودي واللون العصري، وأدخلت اللون الرومانسي اليمني.
يتضمن الألبوم العديد من الأغنيات، وجددت فيه أغنية يمنية بعنوان "عذبتنا" وهناك أغنية إماراتية بعنوان "بحبك زيادة". أما معظم الأغنيات الباقية في الألبوم إيقاعها خليجي (اللي حكوا عنك، يا خفيف الروح، هونوا عليا) تعاونت فيها مع صالح حلال، حسين عبدالله البار، ناصر الصالح، عبدالله الجاسم، يحيى عمر.
وتعتبر أروى نفسها موهوبة، لأنها تستطيع التطرق إلى كل اللهجات والألوان الغنائية في ألبوماتها، كما أنها ستصور قريباً أغنية عنوان الألبوم تتعاون فيها مع المخرج فادي حداد.
وتطرقت في الحديث أيضاً عن الجوائز التي تقدم في المهرجانات العربية، معتبرة أن أغلبها، للأسف، لا يتمتع بمصداقية.
لذلك فالجائزة الأكبر التي تعنيها هي تقييم الناس ومحبتهم، وأسعد لحظاتها حين يتحدثون عنها بأنها على خلق وقريبة منهم ومحبوبة.
أما عن مشاركتها في تصوير إعلانات، يهمها أن تقدم إعلاناً فيه مصداقية وغير كاذب، وقد قامت بتصوير إعلان "لوريال" الذي أضاف إلى صورتها الفنية لأنه وضعها في مصاف فنانين عالميين، وقد جددت عقدها مع الشركة للعام المقبل.
وعن صداقاتها مع الفنانين، اعتبرت أروى أنه لا يوجد صداقة بالمعنى الحقيقي لكن العلاقة طيبة مع الجميع، فهي تلتقي دائماً مع كل من هؤلاء الفنانات (أحلام، هند البحرينية، أصالة، الممثلة المصرية إلهام شاهين، ميرفت أمين، ماجد المصري) ودائماً يهنئون بعضهم البعض في الأعياد.
غير أن أحداً لم يهنئها بألبومها الجديد وهي أيضاً لم تهنئ أحداً منهم.
أما بالنسبة للإعلاميات، فأكدت أنه لا يلفتها أحد ممن يقدمن برامج "توك شو"، ما عدا الإعلامية المصرية منى الشاذلي.
وحالياً، تحضر الفنانة اليمنية لأوبريت عربي مع مجموعة فنانين (مثل عبدالله رويشد، لطيفة) لمناسبة العيد الوطني الإماراتي، وستتوجه إلى الإمارات قريباً لأجل ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.