زلزال الحكومة بدون إهتزاز!!    انطلاق منافسات بطولة الكبوس الخامسة للتنس بصنعاء    الارياني: استمرار هجمات مليشيا الحوثي يؤكد مضي النظام الإيراني في تقويض جهود السلام باليمن    تعميمًا هامًا يحدد حركة سير النقل الثقيل في جميع منافذ العاصمة عدن    جريمة مروعة.. حفل زفاف يتحول إلى مأتم بعد مقتل العريس أثناء زفافه على يد مشرف حوثي    لابورتا رئيسا لبرشلونة الاسباني حتى العام2027    سياسي يمني يؤكد هذا ما سيوقف "المشروع الإيراني الخبيث"!    حريق هائل في العاصمة صنعاء مما ادى الى وفاة وإصابة نحو 180 شخصاً.. تفاصيل    شاهد بالصورة.. القبض على قاتل في هذة المحافظة.. بعد ساعات من ارتكابه الجريمة!    شاهد غارات العدوان تستهدف مدنيين وأحياء سكنية في العاصمة صنعاء | فيديو    لهذا السبب...جرحى عدن يرفعون دعوة قضائية ضد الحكومة    سياسي يمني: كل المقاربات الامريكية تتجاهل الأزمة والحرب في اليمن    رسالة عاجلة لسكان مدينة الرياض    لم يتمالك الضيوف دموعهم : عريس يحلق شعر عروسه بالكامل خلال حفل الزفاف .. والسبب يكاد لا يصدق ؟    رفضه اهلها : فتاه تهرب للزواج من حبيبها .. وعندما وصلت كانت المفاجأة التي تنتظرها!!    الخارجية توجه مذكرة احتجاج الى الصليب الأحمر عقب لقاء كاترينا بايرلوا    مزرعة خيل في لندن وحصان بمليون استرليني .. لن تُصدق كم تبلغ ثروة حورية فرغلي ارقام غير متوقعة!!    الكويت تُبدي رفضها للصمت الدولي تجاه جرائم الحوثي    سقوط جديد لليفربول على ملعبه أمام فولهام    شباب السادة ثالث الواصلين لربع نهائي بطولة تحديث ليج    العروبة يحقق فوزه الأول بملتقى الوحدة الشتوي    منافسات قوية في اليوم الأول لبطولة ألعاب القوى لأندية المحافظات المحررة    من ثورة الجياع...والى الدولة المدنية الحديثة    بن فريد: كانت ولا زالت حضرموت منطلق الحركات الوطنية في مختلف المراحل    لن تصدق كيف كان شكلها .. شاهد صورة نادرة للنجمة هنا الزاهد قبل الشهرة ؟    أول تعليق دولي على استهداف مليشيا الحوثي المنشآت المدنية في السعودية    الخارجية الفلسطينية: جرائم المستوطنين تفضح من يحاولون حماية الاحتلال من تحقيقات "الجنائية"    ارتكب جريمة بشعة للغاية في أم أطفاله الثلاثة بسبب "واتساب"!    مصرع وجرح عشرات الحوثيين شرق الجوف    ممثلة إغراء شهيرة صدمت الإمبراطور أحمد زكي ورفضت تقبيله في مشهد ساخن والمفاجأة في السبب!! ( تفاصيل مثيرة )    للسيطرة على ضغط الدم بعيداً عن الأدوية.. إليكم 5 طرق    تحذير من تناول القهوة باردة    آلاف المرضى معرضون للموت    اهتمام ومتابعة لأعمال الصيانة والترميم للجامع الكبير في إب    منظمة حقوقية: مليشيا الحوثي تتمترس داخل مخيمات النازحين في محيط مأرب    استراتيجية بشائر النصر آتية.. ولو بعد حين..!!    محافظ صعدة يدشن مشروع إحلال أشجار اللوزيات بالمحافظة    مدارس وادي حضرموت العالمية تقيم المعرض السنوي للوسائل التعليمي    محافظ البنك المركزي يمنح بنكين تجاريين 100 مليار ريال فوارق صرف خلال شهرين    تعادل ريال مدريد مع أتلتيكو 1-1 بالدوري الإسباني لكرة القدم    الحكومة والبرنامج الإنمائي يبحثان جهود تحقيق السلام والتعافي الاقتصادي وبناء مؤسسات الدولة    المحافظ لملس يوجه بإدخال سفينة ديزل اسعافية لكهرباء عدن    أربع محافظات تسجل أكثر من "30" إصابة جديدة بفيروس كورونا    كاميرون العين ينتصر على شباب العين في دوري ملتقى الساحل للناشئين بشبوة    وزارة الصحة تنظم دورة تدريبية حول برنامج النظام المحدث للانذار المبكر للأمراض بعدن    حفل توقيع وإشهار كتاب (ومضات من وحي الصمود)    شتاء إلى أجل غير مسمى    900 مليون طن من الطعام ترمى بالنفايات سنوياً    إصابات كورونا عالمياً تتخطى عتبة ال117 مليوناً    شاهد صورة زوج ياسمين صبري الأول يشعل مواقع التواصل ويدهش الجمهور بوسامته يوم زفاهم .. والمفاجأة في مهنته!!    أثارت ردود أفعال كثيرة.. فتوى تفصل لمن الحق في تسمية المولود    توصيات الندوة العلمية في ذكرى رحيل العلامة التربوي الحبيب عبدالله بن مصطفى بن سميط    شهدت ارتفاعًا جنونيًا في أسعارها.. الحوثي يرفع جمارك البضائع المستوردة، وتكرار جمركتها    في حديقة حيوان صينية.. "أغرب فعلة" بكلب أليف    النبي محمد يشيد ب ابن مسعود في طريقه إلى فتح مكة    حقيقة الحياء:    بستان الوصيّة:    وزير الصناعة يتوعد بسحب تراخيص محتكري مادة الدقيق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتل 232 مدنياً بينهم 68 طفلاً في الحديدة منذ بدء الهدنة
نشر في عدن الغد يوم 02 - 01 - 2020

انقضى عام كامل على اتفاق استوكهولم في السويد، وميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، تواصل انتهاكاتها وجرائمها وتصعيدها العسكري في محافظة الحديدة الساحلية، غرب اليمن، حيث تجاوزت خروقات ميليشيات الانقلاب (1 ألف خرق؛ تنوعت بين عمليات هجوم واشتباكات مباشرة وعمليات تسلل أكثرها على الدريهمي وحيس، جنوب الحديدة، وعمليات قصف واستهداف مباشر على مواقع القوات المشتركة في مختلف مديريات محافظة الحديدة.
وقال المركز الإعلامي لقوات «ألوية العمالقة» الحكومية، المرابطة في جبهة الساحل الغربي، إن «عدد الشهداء والجرحى من المدنيين بلغ 232 قتيلاً و2311 جريحاً».
وذكرت «العمالقة» في بيان لها، أن عدد القتلى منذ انطلاق الهدنة توزع على الفئات العمرية التالية: الأطفال 68 قتيلاً، والنساء 29، وكبار السن 41، والشباب 94، فيما بلغ عدد الجرحى 2311 توزعوا على الفئات العمرية: الأطفال 264 جريحاً، والنساء 179 جريحة، وكبار السن 271، والشباب 1597 جريحاً. فأعداد الجرائم المرتفعة ضد المدنيين تكشف عن نوايا ميليشيات الحوثي بقتل الإنسان في محافظة الحديدة».
ونوهت «العمالقة» بأنه «بعد مرور عام من إعلان اتفاق استوكهولم بين الطرف الحكومي والحوثيين، الذي ينص على وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة، إلا إن الميليشيات لم تلتزم ببنود اتفاق استوكهولم وتواصل تعنتها ورفضها تنفيذ بنود الاتفاق؛ إذ شنت آلاف العمليات العسكرية المباشرة وعمليات التسلل مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة على مواقع القوات المشتركة، وتكبدت الميليشيات خلالها خسائر فادحة بالأرواح والعتاد أثناء محاولات التسلل الفاشلة، كما سقط مئات العناصر من الحوثيين بين قتيل وجريح في كل محاولاتها البائسة».
وأشار البيان إلى أن «محافظة الحديدة ودعت عاماً من الجرائم والانتهاكات وتستقبل آخر منذ إعلان اتفاق استوكهولم في السويد، وميليشيات الحوثي الإرهابية تواصل أعمالها وممارساتها الوحشية بشكل يومي ضد المدنيين الأبرياء؛ حيث تستخدم مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة والقذائف المدفعية لاستهداف الأحياء السكنية ومنازل المواطنين، وزرع العبوات الناسفة والألغام مختلفة الأحجام في مزارع المواطنين ومنازلهم بشكل وحشي وإجرامي يظهر مدى خبث وحقد هذه الميليشيات ضد الإنسان وعملية السلام في محافظة الحديدة والمحافظات اليمنية».
وأكدت «العمالقة» أن «أعداد ضحايا المدنيين الأبرياء من أبناء الحديدة زاد منذ انطلاق اتفاق السويد والهدنة الأممية في 18 ديسمبر (كانون الأول) العام الماضي، واستغلت ميليشيات الحوثي الهدنة لتجعلها مظلة لتنفيذ أعمالها الإجرامية واستهداف الأحياء السكنية ومنازل المواطنين بالقذائف والصواريخ والمدفعية في مديريات التحيتا وحيس والخوخة والدريهمي ومناطق الجاح ومنظر والمناطق الواقعة بأطراف مدينة الحديدة؛ حيث ارتكبت آلاف الجرائم والانتهاكات ضد المدنيين الذين معظمهم من النساء والأطفال»، وأن «أعداد الجرائم المرتفعة ضد المدنيين تكشف عن نوايا ميليشيات الحوثي بقتل الإنسان في محافظة الحديدة».
ووفقاً للبيان؛ فإن «جرائم ميليشيات الحوثي لم تستثنِ الشجر والحجر والإنسان والحيوان، فبعد أن قتلت وأصابت آلاف المدنيين خلال عام من الهدنة، قام الحوثيون بتدمير منازل المواطنين والمنشآت الحيوية والمساجد والمزارع؛ حيث بلغ عددها 446 منذ انطلاق الهدنة الأممية، والممارسات والأساليب الإجرامية والعبثية تسعى من خلالها الميليشيات للسيطرة على جميع المحافظات اليمنية»، إضافة إلى «قتل الميليشيات من الحيوانات 71 حيواناً منذ انطلاق الهدنة الأممية في 18 ديسمبر 2018 حتى 18 ديسمبر عام 2019».
وذكر أن «هذه الهدنة الأممية جاءت لإنقاذ الميليشيات لتقوم بإعادة ترتيب صفوفها بعد انهيارها، عند وصول القوات المشتركة إلى مشارف مدينة الحديدة نهاية العام الماضي، لتتدخل الأمم المتحدة بمبادرتها لإنقاذ وتجنيب المدينة والمدنيين الحرب والدمار، ولكن من خلال الإحصاءات بعد مرور عام من الهدنة الأممية فإن الهدنة جاءت لإنقاذ الحوثيين لإعادة ترتيب صفوفهم من جديد».
وقالت «العمالقة»: «تجاه كل تلك الجرائم والانتهاكات اليومية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي على الصعيدين العسكري والإنساني لزُهاء عام من اتفاق السويد الذي ترعاه الأمم المتحدة في الحديدة، وفي ظل إصرارها على ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية في مطلع العام الجديد، وتسعى لإفشال وإحلال عملية السلام بالمدينة، نجد الأمم المتحدة ومبعوثها الأممي في حالة صمت دائمة أمام تلك الجرائم الوحشية، فلم نسمع تصريحاً أو بياناً يدين أو يستنكر العمليات الإرهابية والإجرامية لميليشيات إيران في اليمن، أو الضغط عليها لوقف إطلاق النار والتصعيد العسكري، بل إن صمت الأمم المتحدة يثبت مدى تواطئها مع الميليشيات لتشجيعها على ارتكاب مزيد من الجرائم ضد الإنسانية».
وفي السياق، أكد المتحدث باسم «المقاومة الوطنية»، عضو قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، العميد صادق دويد، أن «القوات المرابطة في الساحل حولت التوقف الإجباري بسبب اتفاق استوكهولم إلى فرصة لمزيد من تطوير القوات».
جاء ذلك في تغريدة له على «تويتر» قال فيها: «نودع العام 2019 وقد حولنا التوقف الإجباري بسبب اتفاق استوكهولم إلى فرص نجاح بفضل الله ومساندة التحالف العربي على كل المستويات: التدريب والتأهيل وتطوير وتحديث منظومة التسليح ورفع كفاءة وفاعلية القوات بالساحل الغربي لردع الذراع الإيرانية في اليمن».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.