الانفلات القانوني في قرارات التعيين الرئاسية في اليمن    قيادي بارز في قوات "الشرعية" يروي تطورات المعارك في جبهات الجوف ويؤكد: الجيش والمقاومة بالقرب من مدينة الحزم    لأرصاد استمرار الأجواء شديدة البرودة على معظم المحافظات    المنتخب الوطني لكرة القدم يستعد لخوض تصفيات كأس العالم وآسيا    تطبيق المراسة سيغنال يواجه صعوبات فنية    الحديدة.. قصف حوثي مكثف يستهدف الأحياء السكنية في التحيتا    الأمم المتحدة توثق دخول أكثر من 37 الف مهاجر غير شرعي العام الماضي    ملامح السياسية الأمريكية تجاه المليشيا الحوثية في اليمن بعد وصول بايدن البيت الأبيض (تحليل)    ورد للتو : حكومة صنعاء تزف تعلن عن بشرى سارة للموظفين وتعلن بدء صرف المرتبات وتدعو الموظفين إلى اصطحاب هذه الوثائق معهم    شاهد...فنانات يمنيات يصدرن عمل فني جديد لمجموعة من اغاني "العزاني"    مستجدات كورونا في اليمن    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم غد الاحد الموافق 17 يناير 2021م    بولونيا يعود للانتصارات بهزيمة فيرونا    صواريخ إيرانية تستهدف حاملة طائرات أمريكية و"اليمن" ساحة انتقام محتمل    بعد يوم من إستشهاد شقيقة....إصابة قائد كبير في معارك مأرب ضد الحوثيين    الذهب يهبط مع تصاعد مكاسب الدولار الأميركي    فرنسا تدخل "رسميا" على خط أزمة النفط والغاز باليمن    وزير الشباب والرياضة يتفقد الأعمال الإضافية في ملعب الشهيد الحبيشي بعدن    الوسط الاعلامي ينعي أحد عمالقة التلفزيون السعودي    قوى العدوان ارتكبت 157 خرقاً لوقف النار بالحديدة    الصين.. اكتشاف أقدم قصر يرجع إلى 5300 عام    "الزنداني" في ذمة الله بعد صراع مع المرض في "اسطنبول" التركية    عمولة التحويلات المالية بين "عدن" و "صنعاء" إلى سقف قياسي مرتفع مجددا منذ عودة الحكومة    عن تصنيف الحوثي وموقف المنظمات وطريق السلام الوحيد    انطلاق أكبر حملة في العالم للتطعيم ضد كورونا    بعد يوم من مغادرته الى الامارات.. المحافظ "لملس" يعلن موقفه من دمج الأجهزة الأمنية بعدن وإخراج القوات العسكرية من المدينة    ميلان يستعير ميتي من تورينو    اختتام ورشة للنهوض بالزراعة في صنعاء    الرهوي يدعو لحشد الجهود للحد من ظاهرة الأمية    هل ينجح ريال مدريد في خطف ممفيس ديباي من برشلونة؟    مليشيا الحوثي تستكمل عملية هدم وتدمير قصر "الإمام أحمد حميد الدين" في الحديدة    بالفيديو.. لحظة اعتراض وتدمير الطائرات المسيرة الحوثية يوم أمس    ماذا يفعل فيروس كورونا في الرئة.؟    نادي شعب حضرموت يرفض المشاركة بدوري تابع للانتقالي ويوضح الأسباب" وثيقة"    إصدار للكاتب محمد سعد الدين الكرورة " بدعا من الرسل"    وزارة التعليم العالي تمدد فترة التقديم للمنح الدراسية للعام 2021 / 2022م    تأهب لتنصيب بايدن وواشنطن تتحول إلى ثكنة عسكرية ومعالم شهيرة تغلق تجنبا لأعمال العنف    استقرار نسبي في أسعار الذهب بالأسواق اليمنية صباح اليوم السبت    قبل رحيلة ترامب يمنح وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لزعيم عربي والبيت الأبيض يوافق    مقارنة تفصيلية لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن اليوم السبت    الإحساس يقود امرأة لاكتشاف ابنتها بعد أن فقدتها فور ولادتها وخيانة من أقرب الناس وراء الأمر والقاضي يصاب بالصدمة بعد اتضاح التفاصيل    جريمة مروعة: مواطن يذبح ابنته في الشارع: باعت شرفها بعد طلاقها    المدن التاريخية والكنوزالأثرية في وسط اليمن    إرتفاع عدد الوفيات بكورونا عالميًا.. آخر الإحصائيات    اثارت الرعب في هذه الدولة العربية.. طفرة جديدة وخطيرة تنتشر بسرعة    قبل نهاية التاريخ وحياة الجيل الأخير    تأجيل انتخاب رئيس جديد لنادي برشلونة    بسبب تزويج طفلتين في مريس بالضالع ...جدل واسع على وسائل التواصل    خبر سار .. البنك المركزي يعلن رسميا بدء صرف مرتبات جميع موظفي الدولة المدنيين والعسكريين    الصحة العالمية تزف بشرى مفرحة بشأن علاج كورونا    الوهباني يعزي بوفاة المناضل السبتمبري حمود القائفي    العصر الرسولي في اليمن – ازدهار طي النسيان    يرجع إلى قبل 5300 عام.. إكتشاف أقدم قصر في الصين بعاصمة قديمة    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    إصدار أول تأشيرة عمرة لمواطن يمني إيذانا بافتتاح الموسم الحالي    قالوا وما صدقوا (5)    لا تقارنوا الحوثي بالشيطان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من نهم إلى السويداء بمأرب.. قصة أسرة يمنية تنقلت 5 مرات بين مخيمات النازحين
نشر في عدن الغد يوم 25 - 09 - 2020

وصلت أسرة اليمني هادي أحمد هادي، نهاية الشهر الماضي، إلى السويداء بمأرب، ليستقر بخامس مخيم يفر إليه في رحلة نزوحه من الحرب.
ويخشى هادي، أن يدفعه اشتداد المعارك في مأرب الغنية بالنفط وآخر معاقل الحكومة في الشمال، إلى نزوح جديد.
ويشن المتمردون الحوثيون، الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء، ومناطق شاسعة في شمال وغرب اليمن، حملة لطرد قوات الحكومة المعترف بها من مدينة مأرب (120 كلم شرق صنعاء) بهدف استكمال سيطرتهم على الشمال اليمني.
واشتدت المعارك في الأسابيع الأخيرة، وأصبحت تهدّد مخيم السويداء، الواقع شمال مدينة مأرب، مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته.
وأصبح النزوح أمرًا معتادًا لأسرة هادي الفقيرة، المكونة من تسعة أفراد؛ إذ تجد نفسها في كل مرة مضطرة لجمع حاجياتها، من الملابس إلى ثلاجة الطعام، والهرب نحو مخيم جديد في البلد الغارق في الحرب، منذ منتصف 2014.
ووصلت الأسرة في أواخر آب/ أغسطس الماضي، إلى مخيم السويداء الممتد على مساحة كيلو متر واحد، والذي يضم أكثر من 700 أسرة نازحة.
وبينما انشغل الوالد بتركيب الأسس الحديدية لخيمته الجديدة، جلس أطفاله السبعة، بالقرب من بعض الأساسيات التي جلبوها معهم.
وروى هادي (46 عامًا) كيف أنه اضطر في عام 2015، للهروب مع أفراد عائلته من نهم (شمال صنعاء) بعدما اقتربت المعارك من منزلهم، قبل أن تبدأ رحلة التنقل من مخيم إلى آخر، في عدة مناطق، وصولا إلى مخيم السويداء في مأرب.
وقال: ”في كل مرة ننزح فيها.. أحاول طمأنتهم بأننا سنستقر، نترك أغراضًا في كل نزوح؛ لأننا غير قادرين على حملها“.
من الازدهار إلى الحرب
وكانت مدينة مأرب بمثابة ملجأ للكثير من النازحين، الذين فروا هربًا من المعارك أو أملوا ببداية جديدة في مدينة ظلت مستقرة لسنوات، ولكنهم أصبحوا الآن في مرمى النيران، مع اندلاع القتال للسيطرة عليها.
وحتى بداية 2020، استطاعت مدينة مأرب، أن تعزل نفسها إلى حد ما عن الحرب وآثارها، بفضل النفط والغاز فيها، وقربها من الحدود الشمالية لليمن مع السعودية، والتوافق بين قبائلها.
وكان من بين الذين هربوا من مناطق النزاع، وتوجهوا إلى مأرب، أطباء ورجال أعمال وأثرياء ازدادت بعيد وصولهم الاستثمارات، وارتفعت أسعار العقارات.
وازدهرت الأعمال في المدينة شيئًا فشيئًا، من افتتاح المطاعم إلى مشاريع البناء، إلى أن اشتعلت المعارك فيها هذا العام، مهددة بسقوطها في أيدي المتمردين، ومتسببة بموجات نزوح ضخمة.
”حرب استنزاف“
وتقول مصادر عسكرية، تابعة للحكومة المعترف بها دوليًا، إن المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران يضيقون الخناق على المدينة من ثلاثة اتجاهات، ويرسلون مئات المقاتلين يوميًا لمواجهة قوات الحكومة المدعومة من تحالف عسكري، بقيادة السعودية، منذ آذار/ مارس 2015.
ويرى ماجد المذحجي، من مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية، أن القتال الدائر حاليًا في مأرب ”يشكل أعلى معدل قتال في اليمن، من ناحية عدد الاشتباكات“.
وقال، إن ما يحدث حاليًا، هو عبارة عن ”حرب استنزاف“.
وكما هو الحال في المناطق الأخرى، فإن المدنيين، هم الذين يدفعون الثمن الأكبر.
ويؤكد سيف مثنى، مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في محافظة مأرب: أن ”الحرب التي تدور في أطراف مأرب، أدت إلى تدفق آلاف من الأسر إلى مديريات أخرى، وتم إنشاء مخيمات جديدة“.
إلى أين ننزح؟
وبعد ست سنوات من الاقتتال على السلطة، في نزاع حصد أرواح الآلاف، يشهد اليمن انهيارًا في الصحة والاقتصاد والتعليم وغيرها من القطاعات، فيما يعيش أكثر من 3,3 ملايين نازح في مدارس ومخيمات، تتفشى فيها الأمراض، كالكوليرا؛ بفعل شح المياه النظيفة.
وبحسب تقرير صادر عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، في محافظة مأرب، فإن 4847 أسرة يمنية نزحت في الفترة من 20 آب/ أغسطس، إلى 15 من أيلول/ سبتمبر الجاري، في المحافظة.
وتضم المحافظة 140 مخيمًا للنازحين، بينها مخيم الجفينة، وهو الأكبر في اليمن، حيث يعيش فيه نحو 40 ألف شخص، بحسب السلطات المحلية.
وتؤكد المتحدثة باسم منظمة الهجرة الدولية في اليمن، أوليفيا هيدون، أنه في أيلول/ سبتمبر ”أدى التصعيد في القتال إلى نزوح 8000 شخص“.
ومنذ نهاية كانون الثاني/ يناير، مع بداية المعارك، للسيطرة على مدينة مأرب، نزح أكثر من 70 ألف شخص إلى أو داخل المحافظة.
ووفقًا لهيدون، فإن مدينة مأرب مزدحمة بالفعل، إذ لم يجد نحو 80% من القادمين الجدد، إي مكان للذهاب إليه مؤخرًا ”واضطروا للاستقرار في مخيمات مزدحمة للغاية“، مؤكدة ”هذا أمر يبعث على القلق، خاصة مع تفشي فيروس كورونا المستجد“.
وتضطر العائلات في المخيمات المكتظة، إلى مشاركة أماكن ضيقة.
وسيكون هادي وأطفاله، مجبرين على مشاركة خيمتهم مع ابنه المتزوج، وزوجته الحامل.
ويقول الأب: ”أتحمل الوضع برحابة صدر لإيماني بالله، لكن نفسية الأطفال وزوجتي مدمرة، لقد سئموا من الحياة“.
وتابع: ”في حال نزحنا مرة أخرى، ستكون كارثة حقيقية علينا وعلى الكثير من النازحين، فليس لدينا مكان آخر، إلى أين ننزح؟“.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.