استشهاد وإصابة ثلاثة مواطنين بخروقات وغارات العدوان في الحديدة وأمانة العاصمة    قوات الجيش الوطني تقتحم مدينة الزاهر في البيضاء والميليشيا الحوثية تتكبد خسائر فادحة    بيان للحوثيين تعليقا على مقتل رجل ايران الغامض «فخري زاده»    بعد غياب دام 7 أعوام الأهلي المصري بطلاً لدوري أبطال أفريقيا    المدير الإقليمي للجمعية الدولية يتفقد مركز الغسيل الكلوي بمحافظة المهرة شرقي اليمن    كلوب يتحدث عن أول وآخر لقاء له مع الراحل مارادونا    قتلى وجرحى في انفجار داخل مطعم وسط الرياض وهذه أخر المستجدات    هلع شمال صنعاء وصاروخ باليستي يسقط بعد لحظات من اطلاقه    الامين العام يعزي بوفاة اللواء محمد صلاح    بينهم شاب مسلم ..القبض على عصابة أقدمت على قتل شاب يمني بالولايات المتحدة الأمريكي (صور )    كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم    اغتيال عقيد في الحزام الأمني التابع للانتقالي بمحافظة الضالع"تفاصيل"    اكتشاف حيوان من القوارض يضيئ في الظلام    التجسس الإلكتروني "جندي مجهول" يقلب الموازين في صنعاء    اضاءة معالم في سيئون باللون البرتقالي تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة    3 مخاطر كارثية للعصائر المعلبة    هل أصيب "الدون" ؟ ... السر وراء غياب " رونالدو" في تشكلية يوفنتوس لمباراة اليوم في الدوري الإيطالي    إستقرار نسبي لأسعار ذهب في الأسواق اليمنية اليوم السبت    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن ليوم السبت    اشتداد المعارك في أبين ومصرع قائد قوات الدعم والإسناد لمليشيات الإنتقالي    الحوثيون يحجبون المواقع الإلكترونية لهذا السبب    بعد تهديدات إيران...تحركات عسكرية أمريكية خطيرة وعاجلة وحاملة الطائرات الحربية الضخمة تصل منطقة الخليج    تجنيد الأطفال: ظاهرة مقلقة تعاند القوانين الدولية    الطقس المتوقع في اليمن خلال 24 ساعة القادمة    متى يصل فريق صيانة الناقلة "صافر" ؟ الأمم المتحدة تجيب...    تفاصيل ضربات موجعة لمخازن المليشيات الحوثية في صنعاء وعمران وهذه أبرز المستجدات    عاجل : زلزال عنيف يضرب اليمن قبل قليل وإعلان حالة الطوارئ في 5 محافظات يمنية وتحذير رسمي هام وعاجل لسكان معظم المحافظات: الزلزال سيتكرر بعد ساعات    شاهد .. إنزال العلم الإماراتي اثناء افتتاح ملعب "الحبيشي" بعدن وغضب الحاضرين    بن سلمان يوجه اهانة للرئيس اليمني .. وناشطون يطالبون بالإعتذار لليمن قيادة وشعباً ..!!    تقارير روسية: "بوتين" لديه فتاة من علاقة سرية مع صاحبة ملهى ليلي شهير    "الحامدي" يطلع المستشار "العطاس" عن اولويات سيقوم بها فور وصوله عدن    في دوله خليجية ...ترقيم المنازل بإضافة المسافة للمسجد الأقصى (صور)    المريخ يرسل نظامه الأساسي إلى الفيفا    15 حالة اشتباه.. آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا في اليمن    بالفيديو: اليمن بلادنا – لوحة وطنية مؤثرة لطالبات مدرسة في تعز    الأضرعي: 56 مليون دولار غرامات تأخير سفن الوقود    أحدث فضائح المنظمات في اليمن: الأغذية العالمي تحت التحقيق -وثيقة    الأمم المتحدة تبدأ بصيانة خزان صافر في مطلع فبراير المقبل    رابح ماجر يكشف تفاصيل قصة طريفة له مع مارادونا    منظمة الصحة العالمية تبشر بعودة الحياة كما عرفناها في هذا التاريخ    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    روما يهزم كلوج الروماني ويتأهل لدور ال32    شبوة تشتعل لتخرج من قلب الظلام في فعالية مستمرة ل 8 أيام    قصة فتاة يمنية قيدها زوجها وخيط أجزاء من جسمها.    يجمع بين 6 نساء كلهن حوامل منه في نفس الوقت ويثير جدلا عالمياً    عاهات في مناصب حكومية كبيرة    للمطالبة بعدة مطالب.... إستمرار الاحتجاجات والمظاهرات بكلية الهندسة بجامعة عدن    يحرق سيدة بعدما اتهمته بالسرقة    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    منع مسؤولين في البرنامج من السفر.. اتهام رسمي يمني لبرنامج الغذاء العالمي ب"الفساد والإضرار بالإقتصاد"    سحلول شاعر الثورة – مقدمة الأعمال الكاملة (2-2)    العسومي يطالب الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين الفريق الأممي من صيانة خزان صافر    السعودية تطلق تحذيراً جديداً لكل متاجر المملكة مدعوما بفتوى اللجنة الدائمة للإفتاء    شاعر الثورة.. صالح سحلول – الأعمال الكاملة (1)    تفاصيل ..قرارات صادمة وعاجلة من نقابة الصحفيين بشأن محمد رمضان    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطفال نازحون في اليمن يتحولون إلى مكافحين..منعهم من إكمال دراستهم الحرب والنزوح
نشر في عدن الغد يوم 19 - 10 - 2020

كان الطفل سهيم غالب 16 عاما يحب الرسم كثيرا وكان يطمح أن يكمل دراسته الثانوية ولكن الحرب والنزوح هي من منعته عن ذلك ..وحين وقف والده عاجزا عن تلبية احتياجاتهم اضطر هذا الطفل أن يشاطر أباه هموم العيش فقرر الانطلاق نحو طموحه..
نموذج من تصميمه
يعيش سهيم في مدينة بيت الفقيه التابعة لمحافظة الحديدة. وعندما دمرت الحرب مدينتهم فرو بأنفسهم هاربين من نيران الحرب الى محافظة عدن وبدأ بعد عدة أشهر من نزوحه بالعمل في إحدى المطاعم كي يساعد والده في توفير احتياجاتهم وكان وقتها يخصم مبلغ من المال من أجرته اليومية ويقوم بجمعها من أجل ان يشتري جهاز آيباد ليمارس عليه موهبته في الرسم والتصميم التي كان يمارسها وهو في مدينته .
استطاع سهيم أن يوفر قيمة جهاز آيباد لكي يمارس مهنته ويحقق ما يتمناه وقام بشراء الجهاز وكانت فرحته لاتوصف وبدأ بتحميل الجهاز برامج خاصة بالتصميم إضافة الى فيديوهات تعليمية من اليوتيوب استفاد منها كثيرا وأصبح مصمم يتوافد اليه البعض كي يصمم لهم و هذا ما جعله اكثر ثقه في نفسه مما شجعه على الاستمرار في التصميم وتنمية موهبته التي لازالت في بدايتها حسب قوله .
لم استطع اكمل دراستي الثانوية
يقول الشاب لمراسل ( الصحيفة ) دفعني اللعب بالألوان الى الرسم على الجدران والالواح وهذا جعلني أشعر أنني لم اكتمل ويوجد نقص في داخلي وحينها ادخلت برنامج في جهازي وقمت بالتصميم فأبدعت في ذلك.. فالتحقت ببعض المعاهد والمؤسسات الخاصة وهذا ساعدني كثيرًا ونمى موهبتي أكثر على الرغم من أنه لا يتجاوز عمره العشرون ولم يستطيع اكمال دراسته الثانوية إلا أنه أبدع في ذلك..
تصميم شعارات
صمم سهيم غالب لبعض الشباب صورهم وقام بتصميم شعارات لبعض المبادرات الشبابية وصمم أيضا صوراً لمدينتة المضيئة بنيران الحرب ولاقت تصميماته تشجيع واعجاب الكثير مما شجعه على الاستمرار في هوايته رغم امكانياته الشحيحة التي تعد من أبرز المعوقات التي تواجهه في تطوير مهاراته الإبداعية التي يرى أنها لازالت لم يستغلها بعد وينتظر الفرصة المناسبة لإخراج كل ما لديه من موهبة وإبداع في هذا المجال .
بدأت الرسم في دفتر رسم والوان خشبيه
يقول ” سهيم ” بدأت الرسم في دفتر رسم والوان خشبيه لايتجاوز سعرها الألف الريال اليمني وكنت لا أتقن الرسم كثيراً ولكن مع ذلك استمر رغم الاخطاء في التلوين وعدم التنسيق ولكن مع استمراري تغلبت على ذلك وأصبحت في كل مره يتحسن مستوى أدائي و استفيد من اخطائي السابقة ..
ويضيف بالقول ” بعد نزوحي للمدينة التحقت بأحد المعاهد التعليمية لتنمية مهاراتي والتعرف أكثر على أساسيات التصميم ومبادئها من معلمين مختصين لهم خبرة في هذا الجانب وها أنا مستمر في التعلم وكل يوم نكسب معلومات جديدة تضاف الى معلوماتي السابقة والحمدلله أرى بأن أدائي تحسن كثيراً ولكن لازلت أطمح في الوصول الى مرحلة أكبر في مجال التصميم الواسع والذي يحتاج الى مزيد من المثابرة والجهد من اجل الوصول الى الاحتراف في التصميم .
فكرة إنشاء مركز تصميم
يسعى سهيم جاهداً إلى إنشاء مركز تصميم خاص به لكي يعتمد عليه في تأمين مصدر دخل له ولأسرته التي لازالت تعيش معاناة النزوح منذ أكثر من عامين ونصف وتتمنى العودة الى منزلها بمديرية بيت الفقيه حيث يرى أن المركز سيكون هو المكان الذي سينطلق منه أكثر وسيتعرف عليه الناس وعلى إبداعه في مجال التصميم لكن تظل إمكانياته المادية الصعبة حاجزاً أمامه في تحقيق حلمه الذي لن يتخلى عنه و سينتظر حتى تتحسن ظروفه المادية الذي يتمنى أن تتحسن من أجل أن يقوم بشراء جهاز كمبيوتر محمول والذي سعره يصل الى ما يقارب 700 دولار وهذا مبلغ كبير لا يستطيع توفيره ابداً ..
الطموح لتحقيق الحلم
ينصح الشاب " سهيم " أصدقائه الشباب و كل شخص لديه طموح أن يحاول بكل ما يملك أن يحقق حلمه ويسعى الى تأهيل نفسه في المجال الذي يحب ولا يستسلم أبداً للظروف مهما كانت ويجعلها عائقاً في تحقيق حلمة والوصول اليه فالإنسان المجتهد لابد ان يحصد نتيجة اجتهاده ومن المؤكد بأنه سيصل الى مبتغاه فلكل مجتهد نصيب ..
اذا درست بانتظام، لن تحصل عائلتي على ما يكفي من المال لشراء الطعام
والطفل ذو 12 سنة محمد مسعد يستيقظ في الصباح استعدادا للمدرسة رغم نزوحة ، ولكن يومه على اية حال يبدا قبل ذلك بكثير، وبدلاً من تناول الغذاء أثناء مغادرته المنزل، يمسك محمد بدلو مليء بالحلويات اليمنية.
يقوم محمد كل يوم يبيع الحلويات للطلبة قبل الدراسة، وإن لم يفعل ، قد لا تملك عائلته ما يكفي من المال للأكل.
يعيش محمد مع سبعة من أقاربه وعلى الرغم من أن العديد من المنظمات الإنسانية لا تساعد محمد وعائلته
يقول محمد أريد أن أدرس بشكل منتظم، لكن الأمر صعب لأنني أحتاج إلى بيع أغراضي قبل الظهر “.


و”إذا درست بانتظام، لن تحصل عائلتي على ما يكفي من المال لشراء الطعام”. أحسد أصدقائي الذين يستطيعون الدراسة ولأن والد محمد عاطل عن العمل ، فقد لجأ إلى بيع شطائر البطاطا المسلوقة مع محمد وابن آخر في نفس المدرسة.
يقول الصبي الصغير “مازلت أكافح من أجل إكمال دراستي وأحضر بعض الفصول الدراسية، لذلك إذا وجد والدي عملاً يمكنني أن استأنف الدراسة”.
ويبيع محمد الحلويات وبعض الطعام في المدرسة منذ عامين، وقد شجعه زملاؤه على شراء الحلو
وقال “يشتري أصدقائي الحلوى كل يوم واسعد كثيرا عندما أبيع الكمية الكاملة من الحلويات،. لكني في الحقيقة أحسد أصدقائي الذين يستطيعون الدراسة وليس عليهم العمل مثلي.

اضطررت إلى التوقف عن دراسته لمساعدة أسرتي

وليد عبد الله أحمد، هو الآخر، أخ لثمانية أشقاء، يعيش هو وعائلته داخل مدرسة الفجر جنوب تعز ، التي تحول نصفها إلى مخيم النازحين الذين شردتهم الحرب كان وليد يذهب إلى المدرسة في مدينة تعز، لكن عندما وصلت المعارك إلى حيه، هربت عائلته إلى مدرسة الفجر.

في العام الماضي، أصيب والد وليد عبد الله في عموده الفقري ولم يتمكن من العمل في السوق أكثر من ذلك، واضطر وليد إلى التوقف عن دراسته وهو يعمل الآن في متجر صغير في المدرسة.
يقول وليد ” مساعدة أسرتي بالطعام أكثر أهمية من الدراسة، لا أستطيع أن أدرس إذا كان أشقائي جائعين ولا يملك والدي دواء.

ويعمل ثلاثة من إخوة وليد على مساعدة العائلة، ويعملون في وظائف مختلفة في السوق ، مثل تنظيف السيارات وحمل البضائع. ومثل محمد، يكسب وليد أقل من دولار واحد في اليوم.
لكن هذا أفضل من لا شيء، يقول “وليد” يمكن أن نكسب ثلاثتنا 1،500 ريال اليوم وهذا يكفي لدفع تكاليف الأسرة”
ويأمل عبد الله أن يرى أبناءه يعودون إلى دراستهم، لكنه غير متفائل، لأن الغذاء هو الأولوية ويضيف ” أنا رجل مريض ولا أستطيع تحمل أي شيء بسبب عمودي الفقري، لذا فأنا متشائم حيال مستقبل أطفالي، وأشعر أن أطفالي سيعانون في المستقبل مثلي لأنهم لم يحصلوا على تعليم مناسب.

أرباب العمل يستغلون الأطفال

أرباب العمل يستغلون الأطفال ومنذ أن قام الحرب بالتصعيد في اليمن في عام 2015، خرج ما يقرب من نصف مليون طفل من المدارس، وفقا لليونيسيف، وبذلك وصل إجمالي عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدارس إلى مليوني طفل.

ووفقاً لليونيسف، فإن النزاع والكوارث الاقتصادية في اليمن قد استنفدت معظم الموارد المالية للعائلات، لذا فإن زواج الأطفال وعمالة الأطفال آخذين في الازدياد.
تعليقات القراء
498703
[1] الفساد المتراكم منذ عقود
الاثنين 19 أكتوبر 2020
عصام | عدن
هذا ما جناه حكم العسكر علينا منذ عقود لا بارك الله.. تصارعوا وتقاتلوا على السلطه وكل طرف يدعي انه راع للديموقراطيه وحقوق الشعب وعندما يستولون على الحكم يتعمدون اهمال البلد ويتنافسون على النهب والسرقه ويتسابقون لنيل رضى الدول الكبرى حتى تسكت عن جرائمهم ضد الانسان البسيط الذي لايريد سوى حياه كريمه وليس القصور الفاخره وما زالت بقايا اولئك الحثاله يستميتون للظفر بالسلطه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.