ورد الآن: انقلاب عسكري مفاجئ في العاصمة صنعاء وخيانة كبرى وقيادات عسكرية رفيعة تعلن التمرد وتوجه ضربة قاصمة وهذا ما حدث    استمرار انهيار الريال اليمني في صنعاء وعدن صباح اليوم الثلاثاء    تفاصيل ..قرارات صادمة وعاجلة من نقابة الصحفيين بشأن محمد رمضان    أحمد العوضي يخرج عن صمته ويكشف أخبار صادمة بشأن طلاقه من ياسمين    الأمين العام للأمم المتحدة : الهجمات التي تستهدف الأهداف المدنية والبنية التحتية "تنتهك القانون الإنساني الدولي".    أول صورة وتعليق للنجم الرياضي " محمد صلاح" بعد شفائه من كورونا    الكويت تدين استهداف مليشيا الحوثي الإرهابية محطة توزيع منتجات بترولية بجدة    بهذه الطريقة... البنتاغون الأمريكي يؤكد بدء الإنتقال الرئاسي إلى إدارة بايدن    الأسس الفكرية لسياسة التوسع الإيرانية في الشرق الأوسط    السفير مارم يبحث مع وزير الثقافة تنشيط فعاليات المركز    عاجل : التحالف يصدر البيان رقم (1) بعد دك العاصمة صنعاء بالصواريخ قبل ساعات (تفاصيل)    تحرك عسكري مفاجئ ضد تركيا وتنفيذ ضربة موجعة.. وأنقرة تستدعي سفراء 30 دولة مشاركة في العدوان (تفاصيل طارئة)    "ماشا والدب" و "دورية الجراء" يتنافسان لنيل هذه الجائزة...    هام.. صحفي يمني يكشف معلومات خطيرة عن شحنة أسلحة دخلت للحوثي عبر هذا الميناء    «قدس 2» اليمني يُرهب السعودية... وإسرائَِيل    هام.. تحذيرات للمواطنين في تسع محافظات يمنية ل"مغادرة" منازهم فوراً.. هذا ما سيحدث بعد ساعات!!    كومان يستبعد ميسي من مباراة دينامو كييف    يحتفظ بعملة معدنية في أنفه نصف قرن    جنون إيراني على خط بغداد الرياض    ولاية ميشيغن تعلن الفائز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية بعد دعوات ترامب بإعادة فرز الأصوات    غريفيث وتعثره في إيجاد مخرج للأزمة اليمنية    ‪محللون يتوقعون تراجع الدولار بسبب فاعلية لقاح كورونا    شاهد بالفيديو.. وقوع العشرات من مليشيا الحوثي في "مصيدة" الجيش الوطني وطيران التحالف العربي    أصاب الجميع بالصدمة .. شاهد: ماذا قال الفلكي "ميشال حايك" في مطلع العام وحدث فعلًا قبل أيام !    القوات المشتركة تصد تسلل حوثيين في جبهة العود    خروج كهرباء عدن عن الخدمة    تزايد أعمال الفوضى في إب.. إحراق 5 سيارات بحوادث متفرقة    علماء يكشفون مخاطر عدم تناول اللحوم    بعد قرار استبعاد ميسي.. كومان ينتقد "اليويفا" و"الفيفا    محمد صلاح ينشر أول صورة وتعليق بعد إعلان تعافيه من فيروس كورونا    عودة جزئية للجماهير في إنجلترا الشهر المقبل    اشتراكي إب ينعي الرفيق المناضل مالك الشعيبي    الأمم المتحدة: اليمن تسير رويدا نحو أسوأ مجاعة يشهدها العالم منذ عقود    مواقف أنصارية يمانية خالدة    انخفاض الذهب لأدنى مستوى في 4 أشهر    جوارديولا يكشف سبب عدم إشراك أغويرو أمام توتنهام في الدوري الانجليزي    الصحة السعودية: لقاح كورونا سيكون متوفراً للمواطنين والمقيمين مجاناً    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    الروائية "عائشة الصيادي" تفوز بجائزة pool gouard في القاهرة.. وجامعة إب تكرِّمها    وفاة 7 يمنيين من أبناء حضرموت غرقا في سواحل الصومال(اسماء)    الحضرمي يؤكد دعم الحكومة لجهود المبعوث الأممي وتعاملها الايجابي مع جميع مبادراته    احذر.. 4 عادات تبدو بسيطة لكنها تدمر الكبد سريعا    الحياة خارج معادلة السنين    أطفال اليمن في يومهم العالمي.. مأساة مستمرة ومعاناة لا تنتهي بسبب الانقلاب    مستخدمي السوشيال ميديا مهددون بالإصابة بالبواسير لهذا السبب    صنعاء : سارق يستخدم حيلة غير متوقعة لتنفيذ جريمة السرقة حتى يتم كشفه    أحفاد أبي عبد الله الصغير !    وزيرة الشؤون الاجتماعية : أكثر من 10 مليون طفل باليمن بحاجة الى المساعدات الإنسانية    نائب برلماني مستقيل في صنعاء يكشف تفاصيل سياسة النهب والتجويع الممنهج المليشيات الحوثية    قصة رجل أربعيني يعود للحياة بعد توقف قلبه لمدة ل 45 دقيقة    البنك المركزي يوجه بوقف بيع أنظمة الحوالات المالية    شاهد.. المطربة اليمنية "أروى" تؤدي رقصة "الشرح" اليمنية وتثير جدلا واسعاً    التعليم العالي بصنعاء تعلن نتائج المفاضلة للمقاعد المجانية في الجامعات    إيفرتون ينتزع فوزاً صعباً من فولهام    أتلتيكو مدريد يهزم برشلونة لأول مرة منذ 10 سنوات    عجوز أندنوسية تهز أمريكا من أقصاها إلى أقصاها وتقدم للإسلام والمسلمين أعظم خدمة ( فيديو )    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    دعوة عاجلة من الملك سلمان...و بيان من رئاسة الحرمين وأول تحرك من أمير مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كانت ليلة صاخبة.!
نشر في عدن الغد يوم 20 - 10 - 2020

منذُ فترة أحلمُ بالرقص تَحت المطر ، كنتُ قريبٍ جداً من فعل هذا قبل شهرين من الأن، في عُرس صديقي الجميل عندما كنا نستعد للسمرة ليلاً، كنا في منطقة مُقابلة ل قريتنا، كان الليل مُظلم ، مليء بالنسمات الباردة التي تُبشر بِهطول الغيث من رَحم الخزانات في السماء ، كنتُ أدعوا الرَب بِكل إيمان، دعوات صوفية أنتزعها من أعمق نُقطة في القلب كي ينزلُ المطر ويتحقق حُلمي وأرقصُ على عزف القطرات ، لكن دعواتي تشتت قبل أن تخترق الغلاف الجوي وتواصل الرحيل نحو العَرش ، تفتت كما تُفتت القنابل تُراب هذا الوطن ، تبعثرت كما تبعثر الصواريخ منازل الفُقراء في هذا البلد ، غادر الجوء الذي يُبشر بِهطول الغيث وأختفت نسمات الهواء الباردة ، حل الغُبار بدلاً عن كل هذا وتنهدتُ تنهيدة سوء الحظ أنذاك .
الليلة حققتُ حُلمي ورقصتُ تحت المطر على صوت الموسيقى الشهية وعزف قَطرات السماء الصافية ، كنتُ في زيارة ممتعة، الساعة الخامسة عصراً توجهتُ نحو قِبلتي، حيثُ يسكنُ شخص عظيم ما أن أعتكفتُ في جواره تنفجرُ في قلبي مائة عينٍ من السعادة وحُب الحياة والشغف للكتابة ومعانقة الحروف وإحتضان السطور ونثر القُبلات في جبينه وجَبين اللُغة ، تبادلنا الحديث حول عدة مواضيع حتى الساعة التاسعة ليلاً ، بدأ الهواء البارد يعانق أحجار المنزل فشعرتُ بأن الغيث في الطريق سيأتي لزيارتنا وستكون ليلة عظيمة، بالفعل بدأت القطرات تهطلُ رويداً رويدا، كنتُ أسمعها تعانق سَطح المنزل حتى تَحول السطح إلى بيانو يرسل إلينا صوت جميل كلما عانقته القطرات الغزيرة، أمطار هادئة كأُغنية طَربية من ذلك الزمن الجميل ، يزداد هطول المطر فأزداد نشوة وإبتسامة وسعادة،
في مُنتصف الليلة الممطرة صَرخ قلبي ثم قال : ها قد أتت اللحظة المُناسبة كي يتحقق حلمك وترقص تحت زخات المطر على صوت الموسيقى النقية ، أقتربتُ نحو صديقي سائق الدراجة النارية ثم همستُ له بِكلمتين، هزَ رأسه موافقا ، ركبنا الدراجة والمطر يغسل أجسادنا من كل ذنبٍ وخطئةٍ وسيئة، يَصرخ الشخص ويطلب مِنا عدم المغادرة ، بِصوتٍ مُرتفع يردد ويقول : قراركم خاطئ عندما قررتم المُغادرة قبل أن يكف هطول الغيث، ربما سيجرفكم السيل في الوادي القريب من القرية ، لم نصغي لِنبراته البتة، هو لا يعلم بأنني أنتظر هذه اللحظة منذُ أول شهقة وهاهي قد أتت ولن يستطيع أحداً أن يمنعني .
أبتعدنا قليلاً من القرية فإذا بالمطر يزداد أكثر وأكثر، السيول تأتي من الجِبال ونحنُ على متن الدراجة النارية قد تبللنا بالمطر وأصبحت أجسادنا ترتعد كالعصافير ، أصرخ في وجه السائق قم بتشغيل الموسقى كي نعيش لحظات سلام وسط هذه الأجواء الخرافية ، يفتحُ سماعات الدراجة النارية وتشتعلُ الموسيقى وأجسادنا معاً، يزداد هطول المطر فترتفع درجة الحرارة في جَسدي، رأيتني وسط مسرح لا تحت قطرات غزيرة، لمحتُ النُطف الغزيرة نتيجة ضوء الدراجة النارية ترقصُ مع كل عزفٍ موسيقى ومع كل نبرة، تحولت القطرات إلى راقصات، أو بالأصح إلى حوريات هطلن من الجنة كي يشاركونا بالرقص، كلما أوشكت الأُغنية من النهاية أطلب تكرارها وكلما كررتها رأيتني أكثر سعادة ونشوة، في الطلعة القريبة من مجرى السيول طلب مني السائق النزول من على متن الدراجة النارية كي يستطيع تجاوزها، نزلتُ ورقصتُ رقصة السامبا لمدة عشر دقائق على ضوء الدراجة النارية وهطول الغيث ومع كل قُطرة كنتُ أحتضن حورية وأقبلُ أُنثى فاتنة تبلغ من العُمر أربعة عشر زَخة ..!
وصلتُ مَنزلي والعرق يتصبب من جَبيني نُطفة نُطفة ، جَسدي يشتعل ناراً كما لو أنني كنتُ في مسرحٍ ليلي لا تحت زخات المطر، وصلتُ وكلي ضحكة وإبتسامة ، الأن أشعرُ بأنني أسعد إنسان على متن هذا القطار الذي يُسمى كوكب الأرض، حققتُ حُلمي الذي أنتظرته سنوات وهأنذا أنتهيتُ من الرقص تحت زخات المطر الغزيرة القادمة من خزانات السماء ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.