عملية إغتيال جديدة في مناطق سيطرة المجلس الإنتقالي ( الأسم+صور)    ماهي المخاطر التي تسببها تناول الثوم والبطاطس على فئة من الناس ..وهذه أعراضها    منظمات الإغاثة تفاقم أزمات المجتمع اليمني ( تفاصيل)    الدوري الإيطالي يتوج "رونالدو" بهذه الجائزة..    تقارير وأرقام صادمة ..المليشيات الحوثية تصدر أكثر من 150 حكماً بالإعدام للتنكيل بخصومهم    الريال اليمني يهوي وشركات صرافة تعلن إغلاق أبوابها ومطالب للحكومة بتدخل الفوري ..وهذه أخر التطوارت    أول رد فعل سعودي على بيان الكويت بشأن الأزمة الخليجية مع قطر    مجزرة جديدة للمليشيات الحوثية في الحديدة وعشرات القتلى والجرحى من المدنيين والبعثة الأممية تندد    تفاصيل خلية حوثية خطيرة تم القبض عليها في مأرب مرتبطة بإيران ومتورطة برفع إحداثيات عن مواقع الجيش الوطني وتحركاتة    قطر تكتسح بنجلاديش بخماسية نظيفة    رسميا.. نيس الفرنسي يقيل مدربه فييرا لسوء النتائج    سواريز يتسبب بإيقاف رئيس جامعة إيطالية وبأزمة في يوفنتوس    تعرف على فارق أسعار الخضروات بين صنعاء وعدن للكيلو الواحد اليوم السبت    أول تعليق من بايدن على اغتيال العالم النووي الإيراني    ما ينبغي علينا كيمنيين إدراكه في هذه المعركة الفاصلة    كشف أسرار ثروة الزعيم الفاحشة ومكانها السري الذي نقلها إليه بأكثر من 100 طائرة قبل وفاته    مجلة أجنبية تكشف الأسباب : اليمن أول دولة تنتصر على كورونا    شروط استخدام إجبارية في واتساب 2021 ... ورفضها يعني توديع التطبيق    قرار عسكري جديد "مباغت" قبل مغادرة ترامب للبيت الأبيض    من بينها دولتين خليجيتين .. الجزائر تجلي مواطنيها من 7دول    إتفاق تركي إيراني لإلتهام المنطقة في سبيل خلق قطب إقليمي قوي ...على حساب أنظمة وشعوب المنقطة العربية    فضيحة مدوية من العيار الثقيل تصدم اليمنيين.. مسؤولين حكوميين يستغلون مناصبهم للإيقاع بامرأة متزوجة وهتك عرضها (الأسماء + صور)    سلتا فيغو يتغلب على بلباو بالدوري الإسباني    خبر سار.. دواء جديد لكورونا يؤخذ بالفم    الأمين العام يعزي القيادي المؤتمري عبدالقادر الصوفي    بشرى سارة من طيران اليمنية    رئيس بنك كبير في عدن يبلغ عن سرقة شقته وينشر فيديو بالعملية    الأمم المتحدة تحذر: 2021 تحمل في جعبتها كارثة إنسانية    تصدير 2 مليون برميل نفط من ميناء الضبة بحضرموت    كيفية علاج طنين الأذن دون أدوية    السامعي يؤكد اهتمام المجلس السياسي الأعلى بشريحة المعاقين    لا لثقافة تزيين الموت!    جريح في منبه صعدة وغارات على مأرب والجوف    برنامج الأغذية.. اليمن يشهد ثاني أعلى مستوى لانعدام الأمن الغذائي    انفجار ضخم يهز ثاني أكبر مصفاة للنفط .. تفاصيل    السفير العرادة: عازمون على إعادة الأمور الى سابق عهدها وستتحرر صنعاء    بريطانيا تقدم مساعدات لليمن بقيمة 14 مليون جنية استرليني    شاهد.. العثور على كنز من الذهب الخالص بمحافظة يمنية    قتل شقيقتيه انتقاما من أمه    عزل صحي لأسرة الفنان سمير غانم    معلم يفوز بمليون دولار.. ثم يفجر المفاجأة    الحوثي : رونالدو أكثر من سجل في دوري أبطال أوروبا ب132 هدف    المغتربون اليمنيون شريحة هامة في المجتمع اليمني    تأهل ميلان وليل إلى دور ال 32    انطلاق ملتقى أريج الرقمي الأول بمشاركة عالمية واسعة    سواريز يتعافى من كورونا    إدارة الأحوال المدنية في مديرية ميفعة بشبوة تسلم اول بطاقة الاصدار الآلي    بالفيديو : فتاة سعودية بمكة تروي كيف اكتشفت إصابتها بالإيدز .. وردة فعل والدتها حين تلقت الخبر    سيد_النصر_والانصار    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    حِميَرٌ تغزو فارس    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قلوب قاسية !
نشر في عدن بوست يوم 04 - 12 - 2016

فضيع أن نشاهد توابيت الموتى وهي تلف الأجساد الطاهرة البريئة..، فضيع أن نسمع أصوات الثكالى وهي تتماهى مع أصوت المدافع، وأنين الجرحى لا يحجبه إلا أزيز الطائرات في سماء بلد تلاحقه لعنات الارتهان للمصالح الذاتية ولمدعيي الحق الإلهي الكهنوتي..

اليوم ومن خلف أسوار الصمت الرهيب نسمع أصوات الفقد ؛ إما تشريدا وجوعا أوتنكيلا وخوفا .. لم يعد هناك شيء محرما أو مقدسا ؟! اختفى كل جميل وجليل في اليمن وغاب معه جمال القيم وحضن الأبوة الدافئ ..

كم طفل اليوم تنظر إليه ولا تجد في عينيه الصغيرتين إلا دمعات تتقاطر لفقدانها أبسط حاجات الطفولة ومتطلباتها في وطن بات قفرا منهارا مظلما لا ترى فيه إلا أشباح البيوت المنهارة وأثار الدمار الذي طال كل شيء فيه .. ولا ترى بين جباله وعلى رماله إلا الأشلاء الممزقة هنا وهناك تسفيها الرياح .. لا ترى فيه إلا أنقاض مساجد نسفت ومدارس قصفت ..

كم طفل الآن الآن يعيش بلا أب؟!، وكم أرملة اغتالت الحرب بعلها؟! ، وكم أم غاب عنها وحيدها ؟! وكم مشرد نزح لأجل الوطن؟!.. أسئلة وحقائق تتكشف مخيفة وأخوف منها أن تنتج هذه التضحيات مولودا أشأما مشوها في صورة الوطن!..

لا شك إننا يجب أن نتفاءل لكن حين نرى معطيات الواقع تجعلنا نضع أيدينا على صدورنا خوفا وتنتابنا حالة من الهلع ومع ذلك نحاول تكذيب أنفسنا لكن دون جدوى فالصورة واضحة ويراها الجميع نقرأ ملامحها في وجوه النخب المثقفة قبل كلماتهم نستخلصها من معاناتهم من بؤسهم وألآمهم فأدرك أنهاحقيقة وليست وهما أو تشاؤما، فتتشكل في عيني سحابة من الدمع حزنا على وطن أراه يغوص في رمال الخيانة والارتزاق .. !!

ها هو فصل الشتاء للسنة الثانية يعود إلينا في ليلة شتاء قارسة أخرى كتبت عن الأولى قبل عام "وما أشبه الليلة بالبارحة" جاء الشتاء بقضه وقضيضه ولا زلنا في المنافي بعيدين عن الوطن الأم الذي ما عرفنا غيره ولا أبصرنا الا ملامحه التي ترعرعنا ونحن نتملاها حبا وإجلالا ..

نعم حل الشتاء القارس ليدخل في مفاصلنا الخوف وفي تفاصيلنا حكايات كيف تضيع الأوطان وتهدر كرامة أبنائها ومعها -وللأسف- قد نفقد معنى الوطن والوطنية الذي ما خرجنا إلا من أجله ..

آلمني كثيرا صديق عزيز علي مابه، وهو يشكو حاله وما آل إليه مآله، وأنا أقف صامتا عاجزا أمامه إذ أحتاج من ينقذني من مآساتي ومن ينقذ ذاتي الغارقه في وحل السقوط الأخلاقي للبعض لكني أعرته سمعي لأسمع صوته الوهن يتردى بكلمات كلها ألم: "ألا ترى ما نحن فيه"؟ وأنا أنظر إلى وجهه لأقرأ مآساة واق الواق الزبيرية ومعها أرى أكوام من الندم "ولات ساعة مندم" .. قرأت في ملامحه نقمة على أصحاب المصالح المغطاة بالادعاءات الكاذبة عن الوطن والوطنية وهي في داخلها تتمنى لو يطول زمن الحرب لألف عام .. ومع ذلك حاولت أواسيه رغم أني أعلم أن من هم على شاكلته خلق كثير .. ومع ذلك حاولت أن أشد من أزره قائلا: انت عندك أهلك وأولادك ألا تراني لا أهل ولا وطن!!.. بينما داخلي ينزف ألما على ما آل إليه حاله وحالنا ..

صحيح أنا زعلان لكن ليس على أحد وإنما من أجل الطبقة المثقفة التي بدأت تتململ وتلوم نفسها وتعيد مراجعة مواقفها..

أنا زعلان لكن ليس على القيادة لانها اهتمت بنفسها ونسيت مادون ذلك لكن على دول التحالف التي تركت الحبل لها على الغارب ..

أنا زعلان لكن ليس على النخب المثقفة التي صدقت نفسها انها وقفت من أجل الوطن وإنما على الذين باعوا مصالح الوطن للعملاء في الداخل والخارج وانساقوا وراء طائفة لم تغادر الكهوف والأقبية وتريد أن تحكم الوطن ..

صدقوني أنا زعلان لكن ليس على ما آل إليه الوطن ولكن على المشهد المفجع الذي يصل صداه حد الكارثة وحين تصدقون أنفسكم أن الوطن هو انتم وهذا خطر يهددنا جميعاً..

نحن اليوم نخاف على وطننا أكثر من أي وقت مضى فبرد الروح وبرد الوجع و برد الكرامة و برد التعامل والعمالة أشد خطرا من برد الشتاء القارس ..

رجاء لا تزعلوا ولا تكابروا فالجميع اليوم يبحث عن أنصاف الحلول للمشكلة وفي أدنى مطالبها..

لا تكابروا فالحالة ليس فيها لأحد أن يتكبر على أحد ..

اليوم ننتظر من لديه القدرة أن يوقف نزيف الكرامة .. ننتظر من يلبي مطالبنا في أدنى مستوياتها، لكن بلا منّة ولا إهانة..

ننتظر من يقدر أن يعطي دون أن يشعرنا بالانكسار..

ننتظر من لديه القدرة أن يعطي وهو يحاول أن يقنعنا أن هذا بعض حقنا وأنه ربما قصر معنا..!!

هناك أماني كثيرة وكثيرة ننتظرها على هامش معاناة وخيبات النخب المثقفة فضلا عن بقية الفئات والتي تحولت معاناتها إلى وجع مزمن نسمع أناتها من وراء جدار الصمت .. متى سيتوقف نزف كرامتنا متى سننال الحريّة الحقيقية و العدالة الاجتماعية ووجود كيان لنا عنوانه "الكرامة" ..!!

السبت/3/ديسمبر 2016م .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.