دقت ساعة الصفر.. الحوثي يعلن عن حدث مزلزل ومرعب في مطار أبوظبي.. ماذا يحدث؟    ترامب يفاجئ الجميع ويعلن "السعودية" لن تتخلف عن التطبيع مع إسرائيل ويوجه دعوة هي الأولى من نوعها إلى "إيران"    ترامب يعلن:5 دول عربية تريد الانضمام إلى التطبيع مع إسرائيل    الخليدي بطلاً لبطولة السنوكر بتعز    عدن: انتشار واسع لمليشيا الانتقالي في المدينة.. ومصادر تكشف عن الأسباب    عاجل : طيران الحوثي المسير يقلب موازين المواجهات في مأرب واستشهاد قيادي رفيع (تفاصيل)    شاهد.. وفاة أخطر ساحر بأمريكا والكشف عن اخطر المعلومات عنه    منها زواج زوجته برجل آخر ...شقيق أسير سعودي يكشف ماجرى لشقيقه المفرج عنه من سجون الحوثي    صحافي يكشف عن دمج ثلاث وزارات في وزارة واحدة ووزير واحد بالحكومة الجديدة    شباب كابوتا يتوج بطلاً للذكرى الرابعة للشهيد وجدي الشاجري .    وزارة التربية تصدر تعميم هام وتحدد أسعار تطبيق « علمني »..وثيقة    بُكآء الحسرة    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    إصابة وزير خارجية سلوفينيا بكورونا    قائد اللواء 315 مدرع يعزي بوفاة نائب مدير مكتب القايد الاعلى للقوات المسلحة    مدير مصلحة الهجرة والجوازات بتعز : ينفي اصدار هذا القرار ويؤكد انهم يمثلوا الشرعية    وفيات كورونا في أمريكا تتجاوز 222 ألفا    حكومة يمنية أخيرة!    باعويضان : راديو الأمل FM كشفت للسلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة المصدر تبث بصورة غيره غير قانونية    أميركيون يحسمون قرارهم بعد المناظرة الثانية    الحوثيّون وخصخصة النّبي!    توقف عداد كورونا في اليمن.. والحكومة الشرعية تكشف آخر احصائيات انتشار الوباء    لصوص لكن مبدعون !!    محافظ شبوة يشكل لجنة تحقيق وتقصي حول ما أثير إعلاميا بخصوص بيع حصة المحافظة من المشتقات النفطية في المكلا ويشدد على نشر نتائج التحقيق في وسائل الإعلام.    الصحفي صلاح السقلدي يعلّق على لقاء الرئيس هادي والزبيدي..ماذا قال؟    قوات الجيش والمقاومة تكبد مليشيا الحوثي خسائر كبيرة جنوب غرب مأرب    الامين العام يعزي بوفاة الشيخ احمد صوحل    كومان أفضل لاعب في الاسبوع الاول من دوري ابطال اوروبا    وزير الرياضة العراقي يستعرض العلاقة مع الاتحاد العربي للصحافة    الهند تتعاطف مع اليمن والسفير غوبر يكشف عن القيود المخففة للطلاب والمرضى تحديدا    ميسي يوجه رسالة ل رونالدو    شباب البرج يكتسح شباب الغازية برباعية في الدوري اللبناني    حشد رسمي وقبلي يتقدمه النقيب ينهي قضية قتل جرت في باتيس بين آل سعيد والسادة    تعرف على ما يستورده السعوديون من تركيا.. ؟    غيابات واستدعاء لنجوم.. قائمة برشلونة ضد ريال مدريد في الكلاسيكو    رحلات طيران اليمنية غداً السبت    توضيح هام من السفارة اليمنية في روسيا بشأن "الطلاب" وإصابة موظفين ب"كورونا"    بعد الأغنية الصنعانية..استكمال إجراءات تسجيل "الدان الحضرمي" في لائحة اليونسكو للتراث العالمي    افضل صيادلة انجبتهم ارض الجنوب    السعودية تسجل تراجع في وفيات كورونا اليوم وتسجيل مئات الإصابات وحالات التعافي    يا رئيس    اتهامات لانقلابيي اليمن بنهب موارد قطاع السياحة الداخلية    نجم "شباب البومب" يدخل العناية المركزة .. وصحفي يكشف تجاهل زملائه الفنانين لحالته    وزير التخطيط يلتقي المدير التنفيذي لمجموعة البنك الدولي    الشرجبي يبحث مع اليونيسيف تعزيز العمل المشترك وقضايا مشاريع المياه والصرف الصحي    تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    230 ألف فارق في قيمة الريال بين صنعاء وعدن أمام الدولار.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم    11 ألف ريال فارق في سعر الجرام الذهب بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الذهب صباح اليوم    أسعار الخضروات تعاود الارتفاع.. مقارنة لسعر الكيلو الواحد في صنعاء وعدن    الجيش الوطني يدمر معدات عسكرية للميليشيات في مران بصعدة    علماء يحذرون الجميع من كارثة طبيعية مزلزلة ومرعبه على وشك الحدوث.. ويعلنوها بكل صراحة 2020 لن يمر بسلام.. وهذا ما سيحدث؟    بعد 10 أيام على الزفاف...عروس تشنق زوجها أثناء نومه    مدير عام الادارة العامة للتدريب بجهاز محو الأمية بوزارة التربية والتعليم تعزي في وفاة الموجه والمدرب الوطني الاستاذ احمد بكر مبارك فرج    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قلوب قاسية :

فضيع أن نشاهد توابيت الموتى وهي تلف الأجساد الطاهرة البريئة..، فضيع أن نسمع أصوات الثكالى وهي تتماهى مع أصوت المدافع، وأنين الجرحى لا يحجبه إلا أزيز الطائرات في سماء بلد تلاحقه لعنات الارتهان للمصالح الذاتية ولمدعيي الحق الإلهي الكهنوتي..
اليوم ومن خلف أسوار الصمت الرهيب نسمع أصوات الفقد ؛ إما تشريدا وجوعا أوتنكيلا وخوفا .. لم يعد هناك شيء محرما أو مقدسا ؟! اختفى كل جميل وجليل في اليمن وغاب معه جمال القيم وحضن الأبوة الدافئ ..
كم طفل اليوم تنظر إليه ولا تجد في عينيه الصغيرتين إلا دمعات تتقاطر لفقدانها أبسط حاجات الطفولة ومتطلباتها في وطن بات قفرا منهارا مظلما لا ترى فيه إلا أشباح البيوت المنهارة وأثار الدمار الذي طال كل شيء فيه .. ولا ترى بين جباله وعلى رماله إلا الأشلاء الممزقة هنا وهناك تسفيها الرياح .. لا ترى فيه إلا أنقاض مساجد نسفت ومدارس قصفت ..
كم طفل الآن الآن يعيش بلا أب؟!، وكم أرملة اغتالت الحرب بعلها؟! ، وكم أم غاب عنها وحيدها ؟! وكم مشرد نزح لأجل الوطن؟!.. أسئلة وحقائق تتكشف مخيفة وأخوف منها أن تنتج هذه التضحيات مولودا أشأما مشوها في صورة الوطن!..
لا شك إننا يجب أن نتفاءل لكن حين نرى معطيات الواقع تجعلنا نضع أيدينا على صدورنا خوفا وتنتابنا حالة من الهلع ومع ذلك نحاول تكذيب أنفسنا لكن دون جدوى فالصورة واضحة ويراها الجميع نقرأ ملامحها في وجوه النخب المثقفة قبل كلماتهم نستخلصها من معاناتهم من بؤسهم وألآمهم فأدرك أنهاحقيقة وليست وهما أو تشاؤما، فتتشكل في عيني سحابة من الدمع حزنا على وطن أراه يغوص في رمال الخيانة والارتزاق .. !!
ها هو فصل الشتاء للسنة الثانية يعود إلينا في ليلة شتاء قارسة أخرى كتبت عن الأولى قبل عام "وما أشبه الليلة بالبارحة" جاء الشتاء بقضه وقضيضه ولا زلنا في المنافي بعيدين عن الوطن الأم الذي ما عرفنا غيره ولا أبصرنا الا ملامحه التي ترعرعنا ونحن نتملاها حبا وإجلالا ..
نعم حل الشتاء القارس ليدخل في مفاصلنا الخوف وفي تفاصيلنا حكايات كيف تضيع الأوطان وتهدر كرامة أبنائها ومعها -وللأسف- قد نفقد معنى الوطن والوطنية الذي ما خرجنا إلا من أجله ..
آلمني كثيرا صديق عزيز علي مابه، وهو يشكو حاله وما آل إليه مآله، وأنا أقف صامتا عاجزا أمامه إذ أحتاج من ينقذني من مآساتي ومن ينقذ ذاتي الغارقه في وحل السقوط الأخلاقي للبعض لكني أعرته سمعي لأسمع صوته الوهن يتردى بكلمات كلها ألم: "ألا ترى ما نحن فيه"؟ وأنا أنظر إلى وجهه لأقرأ مآساة واق الواق الزبيرية ومعها أرى أكوام من الندم "ولات ساعة مندم" .. قرأت في ملامحه نقمة على أصحاب المصالح المغطاة بالادعاءات الكاذبة عن الوطن والوطنية وهي في داخلها تتمنى لو يطول زمن الحرب لألف عام .. ومع ذلك حاولت أواسيه رغم أني أعلم أن من هم على شاكلته خلق كثير .. ومع ذلك حاولت أن أشد من أزره قائلا: انت عندك أهلك وأولادك ألا تراني لا أهل ولا وطن!!.. بينما داخلي ينزف ألما على ما آل إليه حاله وحالنا ..
صحيح أنا زعلان لكن ليس على أحد وإنما من أجل الطبقة المثقفة التي بدأت تتململ وتلوم نفسها وتعيد مراجعة مواقفها..
أنا زعلان لكن ليس على القيادة لانها اهتمت بنفسها ونسيت مادون ذلك لكن على دول التحالف التي تركت الحبل لها على الغارب ..
أنا زعلان لكن ليس على النخب المثقفة التي صدقت نفسها انها وقفت من أجل الوطن وإنما على الذين باعوا مصالح الوطن للعملاء في الداخل والخارج وانساقوا وراء طائفة لم تغادر الكهوف والأقبية وتريد أن تحكم الوطن ..
صدقوني أنا زعلان لكن ليس على ما آل إليه الوطن ولكن على المشهد المفجع الذي يصل صداه حد الكارثة وحين تصدقون أنفسكم أن الوطن هو انتم وهذا خطر يهددنا جميعاً..
نحن اليوم نخاف على وطننا أكثر من أي وقت مضى فبرد الروح وبرد الوجع و برد الكرامة و برد التعامل والعمالة أشد خطرا من برد الشتاء القارس ..
رجاء لا تزعلوا ولا تكابروا فالجميع اليوم يبحث عن أنصاف الحلول للمشكلة وفي أدنى مطالبها..
لا تكابروا فالحالة ليس فيها لأحد أن يتكبر على أحد ..
اليوم ننتظر من لديه القدرة أن يوقف نزيف الكرامة .. ننتظر من يلبي مطالبنا في أدنى مستوياتها، لكن بلا منّة ولا إهانة..
ننتظر من يقدر أن يعطي دون أن يشعرنا بالانكسار..
ننتظر من لديه القدرة أن يعطي وهو يحاول أن يقنعنا أن هذا بعض حقنا وأنه ربما قصر معنا..!!
هناك أماني كثيرة وكثيرة ننتظرها على هامش معاناة وخيبات النخب المثقفة فضلا عن بقية الفئات والتي تحولت معاناتها إلى وجع مزمن نسمع أناتها من وراء جدار الصمت .. متى سيتوقف نزف كرامتنا متى سننال الحريّة الحقيقية و العدالة الاجتماعية ووجود كيان لنا عنوانه "الكرامة" ..!!
السبت/3/ديسمبر 2016م .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.