مليشيا الحوثي تعترف بمصرع شيخ قبلي بارز من "حاشد" بنيران "المشتركة" في الحديدة    ورد الآن : قوات الحوثي تتوغل الآن وسط مدينة مأرب.. ومعارك طاحنة تدور بين قوات الشرعية والحوثيين (تفاصيل)    الإعلام السعودي يستهدف سلطنة عمان بحملة إعلامية شرسة.. اخطرها تقرير بثته قناة العربية قبل لحظات    ورد للتو : تركيا تعلن ارسال طائرة اسعاف خاصة الى اليمن.. بعد اصابة مسؤول تركي بهجوم مسلح في العاصمة    جمعية (CSSW) تستنكر استخدام مليشيا الحوثي شعارها لتضليل المنظمات الدولية    هي الخامسة خلال 24 ساعة.. التحالف يدمر طائرة مسيرة أُطلقت باتجاه السعودية    "CSSW" تستنكر استخدام مليشيا الحوثي شعارها لتضليل المنظمات الدولية    ضاحي خلفان يشارك الحوثيين بنشر فعالية "طائفية"    الاتحاد يعلن التعاقد مع المصري احمد حجازي    كوتينيو يغيب عن لقاء برشلونة امام يوفنتوس الايطالي    إعانات مالية لآلاف السعوديين ضمن برنامج دعم حكومي جديد    بن عزيز: ماضون في النضال حتى استكمال التحرير    ركلات الترجيح تحسم بطولة الشباب .. عيدروس الوضيع بطلا وعراكبي وصيفآ..!    المجلس الانتقالي يكشف عن نتائج لقاء الزبيدي مع الرئيس "هادي"    البرنامج السعودي لتنمية وأعمار اليمن يرعى أول مؤتمر للبناء والمقاولات في عدن    وداعآ المناضل بدر بن شيخ    لماذا غاب عادل إمام عن افتتاح مهرجان الجونة ؟    كهرباء لودر توضح سبب انقطاع التيار الكهربائي    عاجل: استعادة جزء من مرتبات موظفي مودية بعد ساعات من السطو عليها    اليمنيون في تعز يحرقون فرنسا وماكرون احتجاجا على التطاول على الإسلام    الحكومة تعلن فشل مساعي دولية لاحتواء مخاطر ستهدد المنطقة    بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة.. مؤسسة البصر الخيرية العالمية تنفذ أكثر من 58 ألف خدمة علاجية للمستفيدين    الثورة اليمنية وبناء الدولة الحديثة    المليشيات الحوثية تواصل تصعيدها في الحديدة وترتكب 100 خرق وانتهاك في غضون ساعات    البنك الدولي يعلن موقفه من حظر المليشيات الحوثية تداول العملة الجديدة في اليمن    قبائل مأرب ..... عنترة الجمهورية    شبوة.. مدير عام مديرية ميفعة يدشن سفلتة شوارع مدينة عزان    لجنة الطوارئ: لم نسجل حالات إصابة جديدة أو وفاة ب"كورونا"    لأول مرة في السعودية .. شاهد: الإعلان عن أول مسابقة للسيدات في بطولة الجولف والكشف عن جوائزها    الاسد يحث على إنجاح الفعالية المركزية لذكرى المولد النبوي الشريف    وزارتا الشباب والرياضة والمياه والبيئة ينظمان حفل خطابي بمناسبة ذكرى مولد الرسول الاعظم    إذاعة شبوة تعقد أجتماعها الدوري وتدعوا إلى التكاتف والعمل بروح الفريق الواحد    بافاضل ولقصم يدشنون حملة رش ضبابي ومكافحة مصادر بعوض حمى الضنك بشبوة    عرسان بعد الربيع مسلسل درامي يشارك في بطولتة مجموعة كبيرة من ألمع النجوم بعدن    أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي تستنكر تطبيع حكام السودان    الاتحاد الإنجليزي يدرس تغيير قواعد التسلل في البريميرليغ    ميليشيا الحوثي تفشل في الحديدة عسكريا فتلجأ لاستهداف مصادر عيش المدنيين فيها "فيديو"    اسراب الجراد تهاجم عدد من المزارع في مديريات محافظة صنعاء ( صور)    بعد الكارثة التي حصلت.. السعودية تحذر من جريمة جديدة عقوبتها غرامة 50 ألف ريال    عدن.. تواصل اعمال حملة النظافة في مديرية التواهي    السعودية تسجل تراجع كبير في إصابات كورونا الجديدة وحالات الوفاة بحصيلة اليوم    الارصاد ينبّه طلاب المدارس في 9 محافظات باردة    غريفيث يختتم زيارته إلى سلطنة عمان    خطوة وحيدة تفصل رونالدو عن مواجهة برشلونة    في المحن منح    جامعة عدن تمنح الإمتياز بالدرجة الكاملة 100% للباحثة أسماء الآغا عن بحثها الموسوم ب (دور العلاقات العامة في تنمية المجتمع بأخلاقيات المواطنة في ظل أزمة الهوية)    للبيع: فلة عملاقة موقعها صنعاء    مدير عام تنمية الشباب في وزارة الشباب ومدير عام الشباب عدن يناقشان مشروع إعداد قيادات شبابية    ريال مدريد يمسح أحزانه ويوجه لطمة قوية لمنافسة التقليدي العنيد برشلونة    الله يعين الغلابه    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد في عدن    طائرة إسعاف تركية تنقل مسؤولاً بالهلال الأحمر أصيب في هجوم مسلح بعدن    تعرف على 5 أطعمة خارقة تقوي المناعة في مواجهة أقوى الأمراض الخطيرة    الشميري ومغسلة الموتى    فرنسا والإسلام.. حقدٌ صليبي لن ينتهي    كورونا يضرب فرنسا بقوة.. ويسجل أعلى حصيلة يومية منذ ظهور الوباء    12 سبب لرفض احتفال الحوثي بالمولد النبوي    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا سامحك وابرد في گوانين
نشر في يمنات يوم 26 - 01 - 2013

هل تتأثر المشاعر العاطفية بالبرد، فتتجمد في ثنايا القلب وخلجاته مثلما يتجمد الماء في الأوعية الباردة، أم أن مثل هذا التأثير لا يطالها أبداً، فتحافظ على حيويتها ونشاطها في كل حالات الطقس على مدار فصول السنة؟! ربما أن المشاعر لها وضع مختلف، فهي تتأثر فقط بحسب القلوب التي تحتويها، فتصل إلى درجة الجمود، لذلك دائماً ما يحاول اشعراء والمحبون اقتناص الفرصة المناخية لفصل الشتاء، لإيصال رسالة إلى شركاؤهم في العلاقة العاطفية أن مشاعرهم فقدت حيويتها وأصبحت شبيهة بقسوة جو الشتاء وجموده وبروده..
وفي نفس الوقت يجد الشعراء في برودة الشتاء، وخصوصاً خلال شهري كانون الأول وكانون الثاني (ديسمبر، ويناير) من كل عام وهما الأشد برودة، فرصة لمخاطبة الحبيب ومطالبته بالعودة والرجوع ليلتمسون في حضنه دفئاً يقيم برد الشتاء الذي لا يمكن لوسائل التدفئة الأخرى في ظل غيابهم أن تجدي نفعاً.. وهو ما تعبر عنه أغنية “بردان” أصدق تعبير:
بردان.. بردان أين الحب يدفيني
يا برد كانون يكفيني الذي فيني
بردان والحب وسط الثلج ضميني
ليت الحزيران في كانون يأتيني
بردان والحب في دمي مش رعاش
بردان بالشمس حتى الشمس ما تحماش
غيري دقي وعندي دفئها ما جاش
دقي بها الناس والاطيار في الأعشاش
روحي بغيرك حبيب القلب ما تدفاش
في كوانين تثير موجة البرد والصقيع لوعة الكثير من المفارقين لأحبابهم، فتسرج شمعة الأشواق في القلوب، وتشعل جذوة الحنين إلى لحظات الدفء العاطفي المقترن بالوصال فيغدو الحلم الأبرز لهؤلاء الأحبة لا يتجاوز لحظة الارتماء في حضن الحبيب، للشعور بالدفء والحنان، والتخلص من وطأة الصقيع والبرد القارس الذي يتغلغل في الأعماق بقسوة:
لا سامحك وابرد في كوانين
لا حضن شدفا به ويرتاح بالي
ساعة ورى ساعة وحين ورا حين
وما لقيت إنسان يرحم لي حالي
صفعة الصقيع تبدو أكثر تأثيراً لدى الرجال، الذين يشعرون برغبة عارمة إلى دفء الاحضان، لكن تحول بعض المهام الموكلة إلى الرجل دون تمتعه بوقت راحة بقضية إلى جانب امرأته.. أحد الفلاحين الذين يقومون في ليالي الشتاء بحراسة مزروعاتهم من الهوام والحيوانات الليلية، يحاول إيصال رسالة إلى امرأته بتأثير البرد عليه، فما كان منها سوى الإحساس برغبته الحقيقية وتلبيتها بطريقة ذكية جداً، فالمعروف أن الفلاحين الفقراء كانوا ينامون داخل أكياس وخصوصاً خارج البيوت فهتف الفلاح زوجته:
هاتي بدال الكيس هذا طربال
البرد دوَّخ بي والليالي طوال
هيا اسرعي ما في أحد مكاني
لا عاد يجي طاهش يعشي الأحوال
فترد عليه الزوجة بذكاء وقد استشعرت حاجته للدفء:
خلك معي الليلة شندفا كرَّة
كم شيوكل الطاهش ما هي إلا مرة
كم يا ليالي وأنت فيها تسهر
تخلني وحدي أجلس مفسر
وفي ليلة شتائية قارسة من ليالي كوانين، تستبد مشاعر الحاجة إلى دفء الاحضان بحبيب مفارق، تنساب في سكون الليل رغبته الكامنة في أبيات شعرية معبرة:
أين الحبيب جسمي صقع من البرد
عظمي يصر واتناصلين سنوني
يا ناس أنا صبري قد جاوز الحد
قلبي حزين والنوم هجر عيوني
لكن ماذا لو كانت مشاعر الوحدة والوحشة التي يعاني منها عاشق متيم، ناتجة عن تصرفاته غير المحسوبة، وردود الافعال الطائشة التي أدت به في نهاية المطاف إلى مكابدة ليالي الضريب (الصقيع) وحيداً، من سيتعاطف معه طالما هو الجاني على نفسه:
قولوا لمن قد تحملته سنين
وكنت أحلم بوصله كل حين
قولوا لمن قد حرمني من لقاه
يستاهل البرد من ضيع دفاه
والشطر الأخير من هذه الأبيات هو مثل شعبي شهير يضرب في من كان سبباً في أية معاناة تعرض لها بفعل سوء التصرف..
وتثير قسوة الشتاء ذكريات الفصول الأخرى، وتبعث في النفوس أشواقاً إلى أوقاتها المفعمة بالدفء والجمال:
برد الشتاء قاسي في نهاره وليله
مقدر يغني فيه على الغصن عصفور
يرد الشتاء ساعات ليلة طويلة
وين الربيع وين الأزهار والطيور
ويخاطب أحد العشاق حبيبه الذي غاب عن عينه بينما الحاجة على حضنه تشتد مع اشتداد الإحساس بالبرد:
شلني بالحضن من برد الشتا
دفيني لا صارت الدنيا جليد
ضمني بيدين مليانه دفا
وهات لي حبك وغيره ما أريد
لا متى شصبر حبيبي لا متى
وانت واصل عن عيوني بعيد
ومع برودة الطقس، وسكون ليالي الشتاء تأبى دموع الحزن إلا أن تتسلل خلسة إلى خد الحبيب المفارق، الذي يسرى صوته الحزين في ظلام الليل قائلاً:
برد الشتاء ودمع الحبيب جاري
حزني على من فجعني رحيله
ألملمك يا جرح قلبي واداري
واسايرك واقول من هو يزيله
برد الشتاء زاد وابكاني حنين
البرد ذكرني بالليالي الجميلة
ورغم شكوى العشاق والمحبين والشعراء من البرد والحنين إلى دفء الاحضان، إلا أن كل كلماتهم لا تجد صدى إلا لدى من لديه نفس المشاعر والأحاسيس الوجدانية:
تهنا بأيام الشتاء والشتا برد
يا ورد ما مرك دفا العمر يا ورد
برد قلبك ما يحسده إلا من سكن في شغافه
والدفء قلب ما هو صوف وإلا لفافة
ويخاطب شاعر مشتاق حبيبته مناشداً لها أن تقدر مشاعره وحاجته إليها وإلى الدفء في أحضانها فيقول:
يا حياتي إرفقي بي واتحملي برد كانون
مشاعري صارت بعد دفء الليالي صقيع
كل شيء في سبات الشتاء صار مغبون
ورعشة أصابع يدي في وحشته خوفاً مريع
وتبدو في هذه الأثناء متناقضات كثيرة تحول البرد إلى لوعة وحريق ونار تكوي القلوب ومن ذلك قول الشاعر:
بعدك في ثنايا برد ليلي حريقي
في شغاف القلب نائم ما يفيق
صاحبي قلي كيف أسوى بدونك
وانت ساكن وسط روحي والعروق
وهكذا يصبح برد الشتاء، وصقيع كوانين، ملهماً للشعراء والعشاق، لتخليد مشاعرهم التي تأبى الخضوع لبرودة الطقس وقسوته بل تثور حنيناً وشوقاً وتوقاً إلى دفء الأحبة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.