عاجل : عقب قرارات الرئيس "هادي" .. الريال اليمني يتحسن بشكل متسارع أمام الدولار والريال السعودي - أسعار الصرف    طيران العدوان يشن غارات على وسط العاصمة صنعاء (المناطق المستهدفة)    أول كارثة مستعجلة على شكيب حبيشي بعد إقالته من منصبه في البنك المركزي "وثيقة"    أشهر إعلامية خليجية .. تحرشت بفنان مصري شهير أثناء سهرة في دبي .. لن تتوقعوا كيف كانت النهاية !!-تفاصيل نارية    شاهد.. فتاة سعودية حسناء تترجل من السيارة وترقص ب"شكل فاضح" في أحد شوارع الرياض (فيديو)    ذبحت والدتها فتحول فرحها إلى فضيحة وبعد أيام قليلة من زفافها خرجت اسرار ليلة زفافها للعلن .. فنانة مصرية شهيرة لن تصدقوا من تكون!؟    بملابس مُثيرة .. نسرين طافش تحتفل باليوم الوطني للإمارات - شاهدوا كيف ظهرت    أشهر فنان مصري فاجئ الجميع وتعلم اللغة العربية من القرآن الكريم .. شاهد من يكون؟    بمكونات بسيطة.. طرق طبيعية لتنظيف القولون من السموم    انفجارات تهز صنعاء مع بدء عملية عسكرية جديدة وسط العاصمة والتحالف يوجه طلب طارئ للسكان    متوفر في كل منزل.. تعرّف على أفضل مشروب يساعد على إذابة دهون البطن    فنانة مصرية .. ذبحت زوجها في دقائق معدودة .. مافعله معها جعلها تنهي حياته فورًا..شاهد من تكون؟!    «أعناب صنعاء»: الرياض تفشّ خُلْقها بالفقراء    هذا الرجل توفيت زوجته أثناء الولادة فتزوج صديقتها الطبيبة التى ولدتها .. وفى ليلة الدخلة كانت الصدمة القاتلة!    سيتوقف إنتاج البنزين .. وتنين قوي سيحكم البشرية .. العرافه(العمياء البلغارية) ترعب العالم بتنبؤاتها لعام 2022.. تفاصيل ستدهشك    تحذير .. إذا ظهرت هذه العلامات في البول فأنت مصاب بمرض السكري .. اكتشفها الآن    التحالف: بدأنا إجراءات قانونية فعلية لإسقاط الحصانة وعلى مليشيا الحوثي إخلاء القدرات العسكرية    عاجل: الجيش يعلن رسميًا انتصارات كبيرة في جبهة الساحل الغربي ويكشف التفاصيل    اليمن يبدأ من الإمارات بأول خطوة لتشغيل بلحاف ويلتقي بشركة توتال في دبي    الجمعية العامة لشركة واي تقر عدد من القرارات الهامة بشأن إعادة تشغيلها من عدن    خطوة مهمة في الوقت الراهن    هبوط كبير وتراجع متسارع لأسعار صرف العملات الأجنبية.. ومصادر تكشف الأسباب بعد قرار تغيير إدارة البنك    هذا هو الشرط الذي وضعه محافظ البنك الجديد قبل موافقته على المنصب    الشيخ الفضلي:صنع شخصيات جديدة وتسميتهم مشائخ لتلبية مخططات المنظمات الدولية أمر مرفوض    القافلة تحيي اليوم العالمي للتطوع    بايرن ميونيخ الالماني يستعيد سابيتزر قبيل مواجهة برشلونة    فاليريو ...لعبنا بشكل جيد لكننا لم نستغل الفرص جيدا    تغريدات لقيادات حوثية تشير إلى وجع كبير    الدولار ينخفض عقب تغيير إدارة البنك المركزي    عمان تدك شباك البحرين بثلاثية وتتأهل لربع نهائي البطولة    الأمين المساعد يواسي آل القاضي    حركة أمل: لا عدو للبنان في المنطقة إلا الكيان الصهيوني    الأوقاف تدين تفجير المرتزقة للاضرحة والمساجد التاريخية في حيس بالحديدة    انخفاض مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق    بالصور.. تونس تهزم الإمارات وتصطحبها إلى ربع النهائي    كوادرادو: لم أقصد تسجيل هدفي في جنوى    السقطري : خطة الوزارة العاجلة تركز على دعم مخصص الصيادين من الوقود بسعر مخفض ووفق شروط معينة    مشروب بسيط يحمي من السكتة الدماغية.. تناوله صباحاً    رئيسي: التواجد غير الشرعي للقوات الأجنبية في سوريا يشكل تهديداً لأمن المنطقة    قافلة ملابس شتوية من مكتب التربية بذمار دعما للمرابطين في النقاط    حملة للتبرع بالدم في جامعة الحكمة بصنعاء    أجواء شديدة البرودة في 7 محافظات يمنية    تحذير من إفلاس الشركات ونفاذ المخزون الغذائي ودعوة لتدخل دول التحالف العربي    استعراض ترتيبات إقامة العرس الجماعي في الحديدة    السعودية تبسط سجادها الأحمر في أول مهرجان سينمائي ضخم    كأس العرب| مدرب الأخضر "لا يعرف" لاعبيه.. ويؤكد: "لدينا فرصة في التأهل"    الرئيس المشاط يعزي في وفاة العلامة فضل محمد سيلان    مصر.. شاب من ذوي الهمم يحقق حلمه بعد سرده أمام السيسي    طاعون في الشام وأحداث أخرى من 114 إلى 116 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    قصة ناقة صالح عليه السلام:    معالم اثرية: قلعة القشلة التاريخية في محافظة صعدة    فالنسيا يفوز على سيلتا فيغو في الدوري الإسباني لكرة القدم    رسالة قوية من الرجل الأول في مانشستر يونايتد لكريستيانو رونالدو    كواليس جديدة بشأن طلاق النجمة المصرية شيرين عبدالوهاب    الأيام الأخيرة والنفس الأخير لصالح    مصر تعتزم اصدار مصحف تفسير بالعبرية! ?    ما أجمل الحياء..    شاهد ماذا قال مفكرواعلامي جزائري عن اليمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لذتان للذنب والمغفرة!
نشر في الجمهورية يوم 03 - 08 - 2012

يقول الفقهاء إن المعصية تتضمن: نقض العهد والإيثار على الله سبحانه وتعالى والطاعة للهوى وخلع جلباب الحياء والمبارزة لله بما لا يرضى ويصاحب ذلك من الآثار الظاهرة الكدر في النفس والأعضاء والجمود والكسل في أداء الخدمة وحب كسب الشهوات ويقول أهل الله إن للمعصية آثارا أخرى باطنية مثل قساوة في القلب ومعاندة النفس وضيق الصدر وذهاب بهجة الطاعات وفرحتها وفُقدان حلاوتها؛ نظراً لأدائها كرسوم وعمل معتاد في غياب محبتها. ويضيفون: إن لكل معصية ذنبا ولكل ذنب ظلمة وكل ظلمة تثمر قبضاً في الصدر والقبض هو ضيق في الرزق وضنك في العيش؛ لأن الرزق معناه البسط قال تعالى:” يبسط الرزق لمن يشاء “ومن ابتُلي بالإصرار على المعاصي والذنوب إذا وفقه الله تعالى فإنه في المقابل يصرّ على طاعات تصحب تلك المعاصي والذنوب فإنّ الطاعات المصاحبة للمعاصي والذنوب نور يبدد ظلمتها؛ لأن الإنسان بالمعاصي والذنوب يرضي الشيطان وبالطاعات يغيظ الشيطان ويرضي الله تعالى.
ويرى أهل الله أنه طالما والإنسان خلق من ضعف وهو ليس معصوماً من ارتكاب المعاصي والذنوب فإنه إذا فعل ذنباً فأتبعه بالتوبة فإن عناية الله قد أدركته؛ لأن التوبة طاعة لله تعالى، وإذا ألحق تلك التوبة بعمل يخصصه لله سبحانه وتعالى، فإنه إن اعتاد ذلك العمل وقت ذلك الذنب فسيمنعه بعد زمن من ارتكاب المعصية واقتراف الذنب؛ لأنه قرن الطاعة بالمعصية فعندما يقدم على عمل المعصية مرة أخرى فسيتذكر الطاعة التي اعتاد فعلها وهي التي ستمنعه من ارتكاب المعصية وبالتالي تجنبه اقتراف الذنوب وينطلق أهل الله في ذلك من حقيقة قرآنية “إن الحسنات يذهبن السيئات” وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أتبع السيئة الحسنة تمحها” إن أول ما تتبعه السيئة أن تعلم أنها سيئة وتقرّ بأنك قد اقترفت معصية، وأن لهذه المعصية ذنوباً وهذه بداية التوبة. ولأن منهج أهل الله في التربية يربط بإحكام بين تصفية وتنقية الباطن وانعكاس ذلك على الظاهر والجوارح كسلوك، فإنه إذا فعل الأنسان المعصية بيده أو بلسانه توجب عليه أن يفعل بهما الطاعة؛ فأعضاؤه تشهد عليه يوم القيامة، فكما ستشهد على معصيته، فإنها ستشهد كذلك على طاعته " اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون"إن فعل الإنسان كذلك الذنب في بقعة على أرض ما فإنه يتوجب عليه أن يفعل في نفس ذلك المكان طاعة يرضي بها الرحمن فعسى أن ينسيه الرحمن الرحيم معصيته وعساه أن يكرمه بأن يُذكره ذلك المكان يوم القيامة بتلك الطاعة.
ويرى أهل الله أن الله تعالى ما فتح لك باب الطاعة وما فتح لك باب القبول إلا بتوفيق منه وربما قضى عليك بالذنب فكان سببا فى الوصول. فرب معصية أورثت ذلا وافتقارا إلى الله تعالى وكانت سبباً في توبته وقربه فهي هنا خير من طاعة أورثت عزًا واستكبارا وربما لم يكن للإنسان منها إلا أداء رسومها وحركاتها ومقتضياتها. وهناك الكثير من العباد، يتلذذون بارتكاب المعاصي وتلك اللذة هي التي تضيع من قلوبهم لذة الطاعة لمولاهم وتهوي بهم في قعر من خراب النفس والطبع وتدمغهم بالكدر والضنك وضيق العيش فإن استحكمت لذة المعصية في القلب أدى ذلك إلى أن يعمل الإنسان المعصية وهو ولا يعلم أنها معصية. ويقول أهل الله: إن تلذذ الإنسان بالمعصية هو ظلمته التي أرداه فيها شيطانه فإن حدث لا محالة وتلذذ الإنسان بالمعصية فإن وفقه الله فإنه يتلذذ بعدها بطاعة يقوم بها، وهي التي تنسيه لذة المعصية التي ارتكبها.
ويرى أهل الله المربون للمريدين السالكين الطريق إلى الله أنه لكي يتحصل الإنسان المغفرة والعفو من الله تعالى ويحس بذلك، عليه أن ينظر إلى ذنبه ويعرف جرمه، وأن لا يتوقف عند ذلك، بل أن يبادر بالإقرار بذنبه والاعتراف بتقصيره وعجزه عن شكره تعالى، وبأنه محتاج إليه وإلى أن ينظر إليه بعين رضاه ولينظر كذلك إلى رحمة ربه الواسعة التي وسعت كل شيء فمهما بلغت ذنوب العباد فرحمة الملك العلام أوسع مما يتصور العبد الفقير الى الله وتأتي بعد عملية الإقرار بالذنب والاعتراف به والنظر الى رحمة الله الواسعة تأتي عملية الإكثار من الاستغفار وطلب المغفرة والعفو من الرب الغفور. فالتوبة باب مفتوح لمن عرف ذنبه وأقرّ به من اعترف بذنبه نال عفو ربّه والله تعالى يخاطب العبد المعترف بذنبه بلسان عربي مبين قال تعالى: “ادعوني أستجب لكم”ويدعوه إلى بساط من الحب"والذين آمنوا أشدّ حباً لله" وتلك هي لذة الاستغفار كطاعة لله تعالى وهي التي تؤدي بالتالي إلى لذة المغفرة التي تتبعها شواهد، أولها برد عفوه تعالى الذي يغشى العبد المستغفر، طالب المغفرة بالسكينة وتدمع له عيناه ودموع العين في حضرة الله نور يغسل القلب وهنا يكرم الله تعالى عبده بكرم من حلل عطائه “وما كان عطاء ربك محظورا” ومن ذاق لذة الاستغفار ذاق لذة المغفرة وعرف مرارة طعم الخطيئة وبالتالي لا محالة سيقلع عنها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.