أمطار غزيرة وعواصف رعدية بالساعات المقبلة    كورتوا يحافظ على نظافة شباكه للمباراة الثالثة تواليا    فيفا يتجاهل إسرائيل في صفحة مونديال قطر    التطبيع خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها    منتخب عدن المدرسي يلاقي شبوة في إفتتاح البطولة المدرسية    إعلان جدول مباريات كأس العرب للناشئين    الكشف عن طريقة بسيطة لمنع زيادة الوزن    المطر(البرَد) يدمر المحاصيل الزراعية في مديرية دمت شمال الضالع    العليمني يؤكد استقالته من المنصب الرئاسي    بشرى سارة ..البنك المركزي يعلن عن موعد ارسال الوديعة السعودية الإماراتية الى عدن    ناصري شبوة يدين اعمال العنف بعاصمة المحافظة ويدعو لاصلاحات جذرية ترسخ وجود مؤسسات الدولة    مصادر تكشف عن آخر تطورات المواجهات العنيفة في شبوة    مصادر : حشود كبيرة تتوافد على مدينة عتق للدفاع عنها وقوات العمالقة ودفاع شبوة تنصب نقاط تفتيش وحملة اعتقالات بالبطاقة    عدة طرق لحماية هاتفك من الاختراق بعد أنتشار الابتزار الالكتروني    فاكهة معروفة تقاوم أثار الشيخوخة وتعيد لك شبابك عن طريق تجديد العضلات    تخلص من الحموضة بدون أدوية في دقائق معدودة والشعور براحة سريعة    وداعاً لاوجاع الظهر والكثير من الأمراض فوائد عظيمة ومدهشة بتناولك القليل من البقدونس ستحول حياتك    19 قتيلا و مفقودا جراء الفيضانات في كوريا الجنوبية    تفقد سير أعمال الطوارئ بأمانة العاصمة    تعطل لا يذكر في خدمة غوغل يفضح اعتماد العالم المطلق على شركة تقنية واحدة    أبو لحوم يؤكد على أهمية أتمتة العمل الضريبي    ندوة للاستفادة من حصاد المياه في ذمار والبيضاء    البروفيسور الترب: لا شرعية للخونة والعملاء    لمرضى القلب.. ابتعد عن هذه المشروبات فوراًّ فقد تكون قاتلة    انتشال جثة شاب غرق في الرضمة    المنتخب الوطني للطاولة يفوز على طاجيكستان    الريال يتوج بكأس السوبر الأوروبي    ارتفاع مفاجئ لسعر صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني    الانتقالي يدعم جهود تحرير #شبوة من إرهاب الإخوان    أحداث شبوة وفضائح الإعلام الإخواني.. الكذب في وضح النهار    الحوثيون: دعمنا "لعكب" باسلحة متطورة.    بيريز يبدي رأيه بصفقات برشلونة الجديدة    الأمم المتحدة: عشرة آلاف داعشي ينشطون بين سورية والعراق !    مهرجان أغنية الشعبي الجزائري يعود بعد غياب سبع سنوات    كروس ... اينتراخت بدا المباراة بشكل جيد    روسيا تطلب عقد جلسة لمجلس الأمن بشأن محطة زابوروجية النووية الاوكرانية    ريال مدريد بطلاً لكأس السوبر الأوروبية    تحذير من قلب عدن يتحدث عن انهيار العملة وتفاقم الأزمة الاقتصادية ونفاذ المخزون الغذائي    وزير الثقافة يوجه بسرعة ترميم منازل صنعاء القديمة قبل تهدمها من الامطار    الوزير يدشن توزيع عيادات متنقلة بتمويل ياباني    الإصلاح والإمارات ... صراع من أجل السيطرة على مصادر الثروة    إصلاح واقع الأمة.. أبرز أهداف ثورة الإمام الحسين (ع)    لقاء يجمع وزير الاشغال العامة بعميد كلية الهندسة جامعة عدن    اجتماع برئاسة مقبولي يناقش الأضرار الناجمة عن السيول بالأمانة والمحافظات    إصلاح المحويت.. برحيل الدغبشي فقدنا واحداً من خيرة رجال اليمن    رئيس الهيئة التنفيذية لانتقالي شبوة يطمان على المصابين من حرب التمرد    العكبري يفتتح قاعات مركز البحوث والتطوير التربوي بعدن    فرسان السلطان    الإعلان عن دعم «أمريكي» جديد ل «اليمن» بمبلغ 444 مليون دولار    ذكرى عاشوراء.. كيف انتصر الدم على السيف؟    «أيام شامية» كان أول الغيث    الحمامات البخارية في صنعاء القديمة    نص كلمة السيد عبدالملك في ذكرى عاشوراء 1444    هذا ما كشفته السيول في الجوف    ضابط بريطاني متقاعد يكتب عن منطقة ابين الجنوبية    لبيك يا حسين    عاشورا والفقه المغلوط وعقلية القطيع    الفجرُ الإسرائيلي الكاذبُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عندما كان الفتيح سبباً في ضربي !
نشر في الجمهورية يوم 01 - 03 - 2007

وجيه القرشي : أعرف مسبقاً أن قلمي وكلماتي لم يستطيعا أن يضيفا شيئاً من التميز والاشادة على رصيد من سوف اتحدث عنه في هذه الإطلالة السريعة وقد تكون هذه الكلمات اشبه بمن يضع بعض الحصوات الصغيرة داخل واد وسيع أو في جبل شاهق من الجبال الرواسي التي تناطح السحب ليأتي بعد ذلك يبحث عن حصواته التي وضعها هناك مجمعاً كل حواسه ومدققاً بكل تركيز عن البقعة التي وضع فيها تلك الحصي،ولم يجد سوى السراب..وهنا يعجز المرء عن تحديد هدفه..
وكلماتي التي سوف اكتبها هنا تظهر قريبة من ذلك التشبيه الآنف الذكر كوني سوف اتحدث عن علم كبير من الأعلام الأدبية الذي تمخض بهم هذا الوطن وهامة عملاقة راسخة في أذهان الأمي قبل المثقف رسوخ جبل صبر الأشم على خاصرة الحالمة تعز التي تتزين به كما تتزين العروس بسوارها الذهبي الملتوي على معصمها..ومهما حاولت أنا وغيري أن نكتب ونصنع المفردات فلم نستطع أن نفي بشيء من حقوق الشاعر الكبير والأديب الأكبر الاستاذ/محمد عبدالباري الفتيح «المشقر بسحابة الشعر الفصيح» والذي يتنفس مفردات القصيدة شهيقاً ويطلقها زفيراً بعد صياغتها ليصيب بفيروسها المعدي كل من يحمل في رأسه ولو بقايا عقل بعد أن كان بالأمس من أكبر المفكرين وسحبته اقدار الأمة..ومآسي الحياة إلى شارع الضياع فمثل هذا ربما وجد ذاكرته كلها «مفرمته» إلا من شعر الفتيح الذي تغنى ببعضه الكثير من الفنانين ليظل عالقاً في ذاكرة من فقد عقله .فكيف بمن يتمتع بكل قواه العقلية..محمد عبدالباري الفتيح اسم سمعته في طفولتي يتردد بألسنة كبار القوم من حولي..وكنت أظنه أسطورة في زمن كانت فيه المساحة الإعلامية بوطننا الحبيب محصورة وعندما اسمع من متلذذي الشعر حولي كلمات شعرية صاغتها أنامل الأديب محمد عبدالباري الفتيح وهم يتداولونها ويتداولون معها اسم الفتيح مختصراً، كانت حينها أفكار طفولتي توهمني أن «الفتيح» اسم لمصنع كبير ينتج الشعر ولم أعرف أن الشعر تتمخض به أفكار الأدباء خاصة عندما كنت اسمع الفنان محمد صالح شوقي يتغنى بكلمات شمس الشروق..وراجع أنا لك يادودحية» وكلمة دودحية كانت هي الأقرب لمفهوم ابن الريف مماجعل الفتيح يظهر بالريف اليمني كما هو متواجد بالمدينة بشعره الفصيح والعامي.. وعندما بدأ عقلي ينمو مع كبر سني عرفت من هو الفتيح حتى زاد الشوق يعتصرني أكثر لمعرفة شخصيته عن قرب والتمتع بمخرجات الكلمات الشعرية من لسانه العذب مباشرة.
ولم أكن أعلم أن اعجابي الشديد بشاعرية الاستاذ/محمد عبدالباري الفتيح سوف يفتح بيني وبين والدي رحمه الله هوة ويكلفني اقساطاً متفرقة من الجزاءات التعليمية والمادية،والمعنوية وحتى الجسمية «عندما اتعرض للضرب» حيث كنت اسمع أن الفتيح سوف يكون حاضراً باليوم الفلاني أحد المنتديات لقراءة نماذج من شعره وحينها اترك دراستي لأذهب إلى حيث يكون الفتيح حاضراً،وهناك أجلس وعقلي مشتت بين سماع القصيدة وبين التفكير بعذر يعفيني من عقاب أبي عن هروبي من المدرسة ولم اكتف بأن أكون لوحدي هارباً ولكني أبحث لي عن عاشقين مثلي للفتيح وأقول لهم «عشاق فن الطرب هي معي مشوار.....لابحر ابن الفتيح نطفي لهيب النار»..
مع الاعتذار للاستاذ الفتيح تحريف هذا البيت الشعري الخاص به..نعم هكذا كان الفتيح حاضراً بعقولنا ونحن صغار فكيف بنا اليوم ونحن ندرك معنى الكلمة الشعرية ونتغزل بعذوبتها،كماتغزل بها من كانوا قبلنا بالعمر..والاستاذ/محمد عبدالباري الفتيح عرف أين يزرع بذرته الشعرية الغنائية وأي الأرض التي سوف تجد كلماته فيها خصوبة لراحة وجمالية الثمرة التي تؤتي أكلها في كل حين عندما اختار الفنان عبدالباسط عبسي ليكون صاحب التسويق اللحني والغنائي لكلمات الفتيح كون الفنان عبدالباسط عبسي يحمل في عقله عاطفة الميول الحزين،والهاجس الريفي الجميل الذي يتميز به عبدالباسط عن غيره من الفنانين..حيث صار يمثل ثلاثي اللحن الحزين مع الشاعرين د/سلطان الصريمي والفتيح نظراً لتقارب الأسلوب الشعري بين الفتيح والصريمي.
ولم يتوقف الفتيح بشعره عند الأغنية العاطفية أو التغزل بالحب المقسوم بين الأرض والحبيب،ولكنه تفرع بقصائده ونطق بالحلو،وذرف دموع المرارة ولم يقل من فراغ«شعصد ابوها عصيد..وكلهم يعرفوني» رغم حنية فؤاده ووفائه الغزير لكل من يبتسم في وجهه تجاوباً للحديث «الابتسامة بوجه أخوك المسلم صدقه»
ولم يحتكر وفاءه الصادق أو يوزعه فقط على بني الإنسان..ولكنه أعطى الماشية جزءاً مما تستحق من ذلك الوفاء وخير دليل مرثيته «للكبش» الذي أعطاه شيئاً من حنانه وان كان يعتبره في نظره اضحية العيد وعليه أن يبجث عن تسلية جديدة لمستقبل طفله حينذاك «مطر الفتيح» تكون بديلاً لتسليته بكبش العيد الذي سوف يصير قطعاً من لحم داخل«القشوة الترابية» ولم يكن يعلم العم محمد الفتيح أن أضحيته سوف تودع الحياة الدنيا قبل غروب شمس التاسع من ذي الحجة ليشرق عليه يوم العيد وهو لابس ثوب الحزن على كبشه الراحل،بدلاً من أن يلبس ثوب العيد الجديد، ومردداً كلمات الرثاء الذي قال فيها«سيد الكباش في الأرض وباشة الضان..
نم مستريح البال قرير الاعيان
واهنا بتكريم مالقوش انسان
صلت على روحك صرور وغربان
وكفنك ابن الصميل بريحان
وناح عليك الكل شيب وشبان
وغطت القرية غيوم الاحزان»
هكذا كان الفتيح يوزع حنانه الشعري حتى للبهيمة كون قلبه العاطفي ينبض بالإنسانية والشفقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.