المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الگفيفات يجدن نور الحياة
نشر في الجمهورية يوم 31 - 01 - 2008

إصابة النجاح تحول دونه كثير من العوائق والمحبطات،ترقى أحياناً إلى مستوى الميئسات.. تبدأ من الذات الرافضة للاستمرارية في طريق التفوق،الخاضعة لمشيئة القدر دون السعي نحو صناعة قدرها بذاتها،المستسلمة للابتلاءات الألهية التي لاتلغي الحق في الابتكار والنجاح وتحدي معوقات الحياة.. وربما تنتهي عند إحباط وعدم تشجيع من يحيطون بنا.. وتكسيرهم المتواصل «لمجاديفنا» وقدراتنا ووسائلنا نحو الإبداع وصناعة الحياة.
ربما كان ما سبق هو حال كثيرين ممن لحقت بهم ويلات الإعاقة ورضوا بالعيش خلف قضبان حبسها الذي فرضته الإعاقة أولاً، ثم أولئكم الثلة ممن يحيطون بالمعاقين ثانياً، حيث يشبهون لهم الحياة بالمستحيلة في ظل حالة الإعاقة ويغيبون قدراتهم وإمكاناتهم الأخرى التي حباهم الله بها.. ومازال لها وجود.. لكنها في غياهب الإغفال والإهمال.
بيد أن هناك عديد نماذج مثلت مايمكن أن نطلق عليه طفرة في مجتمع المعاقين،تحدوا واقعهم ،وولجوا بوابة التحدي ولم يغادروها إلا وقد قهروا واقعهم المحُبِط، وأضحوا من الناجحين والناجحات الذين يشار إليهم بالبنان بسبب تحقيقهم للمستحيل في ظل سطوة الإعاقة وجبروتها..
نبراس مضيء
من أولئكم النفر الذي قهروا التحدي تطل علينا رئيسة جمعية الأمان لرعاية الكفيفات بأمانة العاصمة فاطمة أحمد العاقل.. المرأة البصيرة التي انتهجت ببصيرتها هي ومن اتبعها طريقاً وسبيلاً نحو النور الكامل والنجاح في صناعة حياة أفضل لها ولمثيلاتها من الكفيفات اللاتي احتضنتهن جمعية الأمان ممثلة برئيستها ليتخطين بتصميمهن تلال الإحباط والإعاقة لتسمو أرواحهن وأعمالهن ويحققن مالم يحققه الأصحاء.. فأصبحن نبرساً يضيء لأقرانهن ولملايين المعاقين دروب الأمل.
فوق المستحيل
لقاؤنا كان مع رئيسة الجمعية على هامش المؤتمر العلمي الأول للإعاقة الذي استضافته جامعة تعز في مستهل الثلث الأخير من شهر يناير.. سألناها في بداية حديثنا عن مدى فائدة المؤتمر كونه الأول من نوعه على مستوى اليمن ،فقالت: المؤتمر بداية جميلة جداً باعتباره انطلاقة لطموحاتنا.. لكنه ليس نهاية لكل الطموحات.. ونتمنى أن يتطور العمل في هذا المجال إلى أكثر من ذلك..
كما تمنت أن يكون في قادم المناسبات هناك مؤتمرات ذات مواضيع محددة ومتخصصة وليس كما يناقش هذا المؤتمر موضوع الإعاقة بشكل مطلق، وذلك بهدف مناقشة القضايا والتركيز على جوانب معينة بذاتها.
المطالبة بالحقوق
وفي سؤالنا للكفيفة المجتهدة عن نصيحتها لأبنائها وبناتها المعاقين والمعاقات قالت: إن المطالبة بحقوقهم بأنفسهم هو الذي يوصلهم إلى نيلها على أكمل وجه، وألا ينتظروا أن يعطوها أو يستجدوها من عطف أي شخص كان.. فالسبيل الوحيد لنيل الحقوق هو المطالبة بها من ذات الكفيف أو المعاق.
إمكانات طيبة
وأضافت: إن رعاية بلادنا للمعاقين بشكل عام تعتبر متفوقة مقارنة حتى بدول متقدمة..فإمكانات اليمن طيبة جداً في هذا المجال.. وهذه حقيقة لابد من الاشادة بها، فاليمن فيها خدمات متقدمة تفوق ماهو موجود في دول أخرى غنية.
وفي هذا السياق ذكرت رئيسة جمعية الأمان أن هناك أمثلة كثيرة حول ذلك منها مثلاً نسبة ال 5% التي تمنح في كل المرافق الحكومية لتوظيف المعاقين،بينما جميع الدول العربية تمنح 2% فقط.. كما أن الإعفاء الجمركي لكل الأدوات والمستلزمات الخاصة بهذه الفئة، وإن كانت الإجراءات الجمركية بطيئة،لكنها تصل في النهاية إلى الإعفاء الجمركي التام.. بالإضافة إلى الدعم المقدم من صندوق رعاية وتأهيل المعاقين الذي يدعم أعداداً كبيرة من المكفوفين والمعاقين بشكل سخي.. ويكفينا والحديث للاستاذة فاطمة أن نذكر أن عدد المستفيدين من المنح الدراسية الشهرية من الصندوق بلغ 105 أكفاء في الجامعات اليمنية «ذكرت المكفوفين بحكم تخصصها بالعمل معهم» باستثناء المدارس في كل المحافظات.
تفاعل المعاق
وواصلت سرد الإمكانات الطيبة التي تميز اليمن عن غيرها في الرعاية والاهتمام بالمعاقين عموماً والمكفوفين خاصة قائلة : كما نملك قوانين وتشريعات على مستوى عالٍ جداً..
مستطردةً ... ولكن المشكلة ليست في التشريعات ولا في الإمكانات، وإنما في تفعيل تلك التشريعات والإمكانات وجعلها في متناول الجميع ، فلا يتم تحقيق الهدف المنشود من كل ذلك دون تفاعل المعاق أو الكفيف ذاته مع كل ماسبق من تسهيلات، سواءً كانوا جهات حكومية أم غير حكومية.
وأضافت : إن إقدام المعاق ومطالبته بحقوقه تستأثر بنسبة 50% من تحقيق الرعاية والاهتمام له،بينما تتحمل الأسرة المسؤولية بنسبة 30%،وال 20% الأخيرة هي مسؤولية الإعلام.
أصل الحكاية
تتحدث رئيسة جمعية الأمان عن تأسيس الجمعية والأسباب الدافعة لذلك فتقول بكلمات إنسانية تنبع من فيها وهي تعصر الألم : بشيء كبير من الألم والحسرة كنا ننظر إلى الواقع المحيط بنا، ويطرق أذهاننا سؤال أكثر ألماً ويفرض نفسه علينا بكل قوة «لماذا تتسول الكفيفة؟!» إذا لم تمد كف الهوان في مفترق الطرقات فهي - على أحسن الأحوال تتقرفص في زوايا الغرف المظلمة؛كون المجتمع المحيط بها يعتبرها أنثى عاجزة لاتستطيع القيام بأي عمل نافع كمثيلاتها المبصرات، وهي نظرة خاطئة كل الخطأ وجدت في مجتمعنا الذي لايولي الفتاة اهتماماً كبيراً في شتى مجالات الحياة فكيف بها وهي معاقة؟!
وللاجابة عن سؤالها المطروح أعلاه تجيب : من ذلك المنطلق ونتيجة لما سبق بدأت خيوط الخير تنسج نفسها في نفوس أيادٍ بيضاء طاهرة حملت مشعل النور الذي أخرج الفتيات من تلك الزوايا المظلمة والأرصفة الاسمنتية الباردة إلى طريق الأمان والحياة الكريمة،لتكون جمعية الأمان لرعاية الكفيفات هي أول جمعية أهلية تعنى بشئون الكفيفة،وتنادي باسمها وتطالب بحقوقها،وتكفل لها الحق في التربية والتعليم والتأهيل ليس هذا فقط بل وتمثل كل فتاة يمنية كفيفة في المحافل المحلية والإقليمية والعربية والدولية، راسمة طريقاً واضحاً ومنهجاً لايعرف الانحراف.
تقييم
وتضيف الكفيفة البصيرة فاطمة العاقل :إن اليوم وبعد مشوار طويل يتجاوز الثماني سنوات من العمل الدؤوب نجمع كل زهور الدنيا ونصنع منها باقة عرفان لكل من أسهم معنا ووقف إلى جانبنا وساندنا في تخطي عقبات واجهتنا سائلين المولى عز وجل أن يجعل ذلك في ميزان حسناته.
المشاريع
لم تنس المرأة المجتهدة أن تحدثنا عن مشاريع الجمعية وإنجازاتها وما تم تحقيقه خلال عمرها لروادها من الكفيفات.. حيث قالت: هناك عديد من المشاريع بدأت كخطوات بسيطة أصبحت فيما بعد وثبات حققناها بفضل الله أولاً وتعاون الخيرين ،منها: تجهيز وإنشاء معهد الشهيد فضل الحلالي للكفيفات بهدف تعليم الفتيات البصيرات،وتم تجهيزه بأدوات ومستلزمات تناسب احتياج تعليم الكفيف.. بالإضافة إلى تأهيل وتدريب معلمات في التعامل مع الكفيف.
تلا تلك الخطوة.. خطوة ثانية مرتبطة بسابقتها تمثلت في إنشاء روضة الضياء للمكفوفين لأننا وجدنا احتياج الأطفال المعاقين بصرياً لبرنامج متخصص قبل دخولهم إلى معهد الحلالي.
ثم جاءت الخطوة الثالثة والمتمثلة في دمج الفتيات الكفيفات في أقرب المدارس العامة القريبة لسكنهم بعد الانتهاء من الصف الخامس الابتدائي في المعهد.
سكن داخلي
وتواصل رئيسة الجمعية حديثها عن المشاريع بالقول: ونظراً لافتقار الكفيفات في مناطق مختلفة من الجمهورية للخدمات الخاصة،فقد أقدمت الجمعية على خطوتها الرابعة بإنشاء السكن الداخلي الذي شيد على أحدث المواصفات تقنياً وتأثيثاً ليستوعب 40كفيفة.
ونتيجة لحرصنا على اكتمال العملية التعليمية للمكفوفين وتحقيقها للنجاح بطرق تناسب إعاقة البصر،فكان لزاماً علينا إنشاء أول وحدة خاصة بطباعة مناهج المكفوفين بطريقة النقط البارزة في اليمن ويتم طباعته في الجمعية ويوزع على مناطق الجمهورية.
نادي الأمان
وتضيف: وحتى يكون تعليمنا ناجحاً ومتواكباً مع العصر قامت الجمعية بإنشاء نادي الأمان للكمبيوتر،ويحوي معلمين للكمبيوتر..بالإضافة إلى إنشاء نادي الضياء الرياضي المحتوي على صالة رياضية متكاملة تهتم باللياقة والتخسيس للحد من الوزن الناتج عن قلة حركة الكفيفة انطلاقاً من مبدأ العقل السليم في الجسم السليم.
كما أدركنا أهمية الرعاية الصحية للكفيفة ليتسنى لها العيش بصحة جيدة وحرصاً منا على سلامة الكفيفات نقوم بعمليات التطعيم والفحص الدوري وتوفير الأدوية اللازمة.
ضمان اجتماعي
كما سعت الجمعية إلى البحث عن ملاذ آمن لحماية الكفيفة من الفقر،فاتجهت نحو رعايتها ورعاية أسرتها وذلك عن طريق تقديم المساعدات المالية الشهرية عن طريق العمل في مشروع كفالة الكفيفات الذي كفل 172كفيفة ولانزال نبحث جادين عن كفالات ل100كفيفة،باعتبار الضمان الاجتماعي حقاً من حقوق كل معاق في اليمن.
حج الكفيفات
وتقول رئيسة الجمعية: إن هناك العديد من المشاريع الموسمية التي نحاول من خلالها زرع البسمة على وجه أية كفيفة..ومن ذلك لم نغفل الأخذ بعين الاعتبار أسرة الكفيفة،كما قمنا بعدد من المشاريع منها تحقيق أمنيتنا في حج بيت الله،حيث تكللت جهودنا من خلال الحصول على منحة مالية من سمو الأمير سلطان بن عبدالعزيز قدرها300ألف ريال سعودي،وزعت على المكفوفين بشيكات،وخرجنا من اليمن ب30كفيفاً وكفيفة و30مرافقاً صوب الأراضي الحرام المقدسة.
بقرار رئيس الوزراء
بقرار صادر من رئاسة مجلس الوزراء تم تكليف فاطمة أحمد العاقل كرئيسة لجمعية الأمان لرعاية الكفيفات بإدارة مركز النور للمكفوفين..ويأتي هذا التكليف بعد أن حققت الجمعية كفاءة عالية في رعاية الكفيفات الذي رسم صورة مشرقة لما يحظى به المعاق في بلادنا وخصوصاً الكفيفات..كلمات اختزلتها الأخت فاطمة والسعادة تغمر حديثها وهي تشير إلى ذلك الكم الهائل من الإنجازات والرعاية المثالية التي تتحقق للكفيفات رواد الجمعية،كما حدثتنا عن عدد من الوزراء ذوي الأيادي البيضاء في دعم الجمعية وتسهيل مشاركتها في عديد من المحافل الدولية والمؤتمرات الإقليمية.
رسالة
كأنها وردة زاهية في قلب صحراء مجدبة..أو هكذا هو النعت المناسب لجمعية تترأسها كفيفة حققت ما لم يحققه الأصحاء المبصرون من جهود وسعي حثيث لتحقيق رعاية للكفيفات وإدماجهن في المجتمع وتخليصهن من العقد الاجتماعية والنفسية التي قد تنشأ عندهن نتيجة قصور قدراتهن وإمكاناتهن.
وفي هذا تؤكد رئيسة «الأمان» أن المعاق أو الكفيف حتى وإن فقد إحدى حواسه أو قدراته فإن الله سبحانه وتعالى يفعَّل قدراته الأخرى الموجودة أصلاً، وما على المعاق أو على الذين يحيطون به إلا البحث والكشف عن تلكم القدرات الدفينة واستخراجها والإعلان عنها،بل وصقلها...ومايلبث أن يكون المعاق أفضل حالاً وشأناً من الإنسان الصحيح المغفل لقدراته وإمكاناته.
كلمات كالدرر كم نحن جميعاً بحاجة إلى إيصالها لمن يحس أنه معاق،فهي ليست كلمات موجهة للمعاقين والكفيفات..بل إلى الجميع ممن أعاقوا أنفسهم أو وضعوا في طريق نجاحاتهم معيقات وحواجز تحد من إنجازاتهم وتحول دون إصابة كبد النجاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.