المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفحات رمضانية وعيدية من مفكرة مدينة غائبة
مدد يا «هاشمي» مدد..!!
نشر في الجمهورية يوم 17 - 09 - 2009

عدن لم تعد كما كانت، دُكّ معظم معالمها، وأعيد بناؤه وفقاً لثقافة «القمرية» في هندسة البناء والمعمار، وما نجا منه اختفى خلف الكتل الخرسانية العملاقة، واختفت مشاهد تاريخها المدني والشعبي العريق، وإن احتفظت أحياؤها القديمة ببيوتها «القاعي» - أو بمعظمها - لكن البيوت «القاعي» لم تعد مميزة بأبوابها ونوافذها الخشبية «الشبك» و«المشربيات» المكعبة التي كانت النساء يراقبن الشارع من ثقوبها دون أن يراهن أحد من المارة..
كان فن «الأرابيسك» يرسم على الأبواب والنوافذ أشكالاً هندسية بديعة، وفوق الباب والنافذة نصف دائرة مغطاة بقطع زجاجية ملونة اسمها «الفامليت» ويمكن تسميتها ب«القمرية» العدنية، وفي مدينتي «كريتر والشيخ عثمان» تحديداً، كانت مآذن المساجد تشمخ بمهابة وجلال، على الرغم من أنها لم تكن طويلة كمآذن اليوم الخرسانية، ومبنية من الطين واللبن والياجور، ومن الشقوق في جدرانها بفعل المطر كان يفوح عبق تاريخ طويل لمدينة مسالمة ومؤمنة بالله، لم يلغ ولم يهدم معابد ديانات أخرى سماوية وغير سماوية، لأن قلوب الغالبية العظمى من سكان عدن كانت ومازالت عامرة بعقيدة الإسلام، ونسائم عطرية من الخوف من الله والخشوع الزاهد والتصوف المتأمل كانت ترف بين مسجد وآخر، وشارع وآخر.
أشياء كثيرة وجميلة اختفت في عدن، الموالد الدينية في الأيام العادية وفي رمضان، تقام بجوار المساجد بعد أن تطوف مواكبها في الشارع يتقدمها رجال دين تقاة بثيابهم البيضاء الناصعة، والرضا والسماحة في وجوههم وابتساماتهم النقية، يرش عليهم ماء الورد، وهم ينشدون ابتهالات خشوع الله وحباً لرسوله الكريم، فتمتلئ قلوب الجمهور سكينة وتخفق بالدعاء المتضرع للواحد الأحد، وصرنا اليوم لا نسمع الإنشاد الديني إلا من خلال التلفزيون مما يفقده الكثير من الحيوية والتأثير المباشر.
وفي رمضان بعدن اختفى «المسحراتي» وفي الشيخ عثمان كان لقبه «الكعمدي».. يطوف أحياء المدينة شارعاً شارعاً، وهو يقرع الطبل الجلدي بالعصا ويصيح «سحور» بين كل وحدة ايقاعية لا يخطئ في زمنها.. وفي رمضان بعدن، اختفى «المداح» كان يقف أمام كل باب وهو ينقر «الطار» الجلدي الكبير، وينشد شعراً دينياً وأحياناً في الغزل؛ ويمنحه صاحب البيت ما تيسر له من الأجر، وكان الأجر دائماً زهيداً، ولم يكن ظهور «المداح» في عدن مقصوراً على رمضان فقط.
ولابد أن ازدهار الفن في عدن في تلك الأيام الجميلة، كان يؤثر على مشاعر سكانها، كان التعاون والتآزر في المحنة والمشاركة في الفرح، وتميز العلاقة بين الجيران وغير الجيران، أكثر مما عليه الآن، «مخدرة» العرس ينصبها الجميع، ومجلس العزاء يحضره الجميع، ولا ينتهي تبادل الزيارات بين النساء، وفي رمضان يتم تبادل طعام «الفطور».. صحن كبير مليان بأوعية «الشوربة والبيدامي واللبنية والعتر والباجية والسمبوسة» وفي العيدين إذا ذبح أحدهم خروفاً لابد أن يهدي جزءاً منه لجار يعلم أنه لا يقدر على شراء الخروف، هذه العلاقات الجميلة وغيرها، لم تعد موجودة اليوم إلا فيما ندر، ليس لمحدودية الدخل وارتفاع الأسعار، زمان أيضاً كانت الأسعار لا تناسب الدخل المحدود، فكان الفن يلطق مشاعر الناس ويملأ قلوبهم بالطيبة والخير والمحبة والإحساس بالآخر، واليوم غاب الفن، فقست المشاعر.
وفي رمضان كنا نحن الأطفال نتجمع أمام أقرب مسجد قبل أذان المغرب بربع ساعة، وعلى أيامي «1» لم تكن المساجد قد عرفت مكبرات الصوت، فكنا إذا بدأ المؤذن يصعد على السلم الخشبي أو البرج الطيني ليصل إلى قمة المئذنة المسورة بسياج خشبي لونه أخضر عادة، كنا نحن الأطفال نؤلف «جوقة» ونغني بانفعال:
طلع.. طلع.. جني اصطرع
فإذا شرع المؤذن بالأذان وأطلق صوته بالتكبيرة الأولى؛ تسابقنا إلى بيوتنا ونحن نصيح بفرحة غامرة لننقل بشرى الإفطار للكبار في البيوت: «افطروا يا صايمين».
واليوم صار الأذان يصل إلى بيوتنا عبر التلفزيون لو ابتعد عنها أقرب مسجد، وحرم أطفالنا متعة الغناء في «الجوقة».
وفي رمضان، وفي غير رمضان، كانت تأتي إلى عدن من بعض المحافظات القريبة، ومن تعز والحديدة، فرق شعبية أهلية للغناء والرقص الشعبي، ومعها الطبول والمراويس والمزمار، تكون حلقات كبيرة للرقص «الشرح والرقص البدوي».. وزمان كان الناس في عدن يحبون الرقص والغناء، فكان يتجمع حول كل فرقة جمهور غفير، ومن يرغب في الرقص عليه دفع مبلغ زهيد جداً، لا يزيد عن «شلن» وما كان أجملها من ليالٍ، أما اليوم فنحن لا نرقص، ولا نغني، ولم نعد نسمع الطبل والمزمار، وكانت حلقات الرقص تلك تقام في المساحة المخصصة لركون السيارات بجوار «مسجد النور» الذي لم يُهدم حتى اليوم، ومن قبل كانت حديقة عامة وملعباً للأطفال، وقبل ذلك كانت محطة للباصات، وكانت أيضاً مكان أقيمت عليه مطاعم شعبية محاطة بالستائر كانت تشتهر ببيع «الكراعين».
حلقات الرقص والغناء، كانت تنتشر وبكثرة في العيدين المباركين «الفطر والأضحى» وإني لأتساءل اليوم: هل كان تلفزيون عدن «يمانية حالياً» يقوم بتصوير وتوثيق الحفلات الشعبية التي كانت تنظم وتحقق نجاحاً كبيراً وتجتذب جمهوراً غفيراً، دون خطط أو برامج تعتمد من أجل تنفيذها ميزانية يذهب نصفها إلى جيب مسؤول واحد أو عدة مسؤولين؟!.
وكان الحضور الأكبر لتلك الفرق الأهلية يتحقق في عيد الأضحى «المبارك»، ويتوج بخامس أيام العيد، الذي كانت تقام فيه زيارة ولي الله الصالح «هاشم بحر» الملقب «بالهاشمي» يرحمه الله، و«الهاشمي» ولي مشهور ومعروف في اليمن والجزيرة والخليج العربي وربما دول أخرى في شرق آسيا، وضريحه بقبته الكبيرة كان يقع في طرف الشارع الذي سمي ومازال إلى اليوم يسمى ب«حافة الهاشمي» في الشيخ عثمان، ومن قبل عشرة أيام تقريباً من موعد الزيارة، تبدأ الشيخ عثمان باستقبال المئات من الأفراد ومن الأسر من مختلف المناطق اليمنية ومن خارج اليمن، تأتي للمشاركة في زيارة «الهاشمي» والتبرك بمقامه الطاهر المكون من ضريحه وضريح أخته، يرحمهما الله، تحت القبة الكبيرة، والمقام متصل بالمسجد الكبير الذي يعرف حتى اليوم بمسجد الهاشمي، كان الزوار بالمئات.. رجالاً ونساء وأطفالاً.. كهولاً وشيوخاً وعجائز وشباناً، يتدافعون أمام باب المقام، وكل منهم أقصى ما يتمناه حينذاك هو الدخول إلى المقام وملامسة السور الخشبي حول الضريح وكسوته المخملية والحريري من القماش بألوانه الزاهية، ليدعو ويتضرع لله الواحد الأحد، وهو يقف أمام ضريح وليه الصالح «الهاشمي» في ذلك المكان المهيب والجليل بإيمان الناس ومعتقداتهم التي مازالت إلى اليوم لا تتعارض مع توحيد الله وتنزيهه، رغم استمرارها منذ مئات السنين، لكن البعض وبعد تحقيق الوحدة اليمنية مباشرة أهمل جانب النصيحة والموعظة الحسنة، وقام بهدم قبة وضريح «الهاشمي» خوفاً على الناس من الشرك.. ويا له من خوف! ويا له من شرك! وأقيم في المكان محلات تجارية!!.
لكن زيارة «الهاشمي» خامس أيام عيد الأضحى المبارك، كانت تشهد فنوناً شعبية رائعة يستعد لها آلاف الناس من سكان عدن ومن الزوار الوافدين إليها، ببناء السقائف الخشبية لبيع الحلويات والبخور والعطور والتحف الخزفية والفخارية المحلية، وبيع اللوز والزبيب والحناء ولعب الأطفال، والأدوية الشعبية لمختلف الأمراض والعلل الموقتة والمزمنة، وبيع ملابس الأطفال الجاهزة والمسابح والسجاجيد والمر واللبان والعود ومختلف أنواع العقيق المزيف وغير ذلك كثير.. كان الشارع الرئيسي والشارع الخلفي و«حافة» الهاشمي والشوارع القريبة منه تكتظ بالجماهير والسقائف والباعة المتجولين.. في مشهد ضخم ولوحة اجتماعية بديعة ملونة بالسلم والسلام والمحبة والتكافل، فلا أتذكر عراكاً شهدته أو معركة هربت منها بجلدي.. وكانت معظم الأسر في الشيخ عثمان تتحمل عناء وكلفة استضافة عدد من الأسرة من الأقارب تأتي إليها لتقيم عندها يومين أو ثلاثة، وكانت استضافة كرم ومحبة صادقة نفتقدها اليوم.
ومن الفنون الشعبية التي كانت تشهدها عدن وتحديداً الشيخ عثمان في العيدين وتستمر في عيد الأضحى إلى ما بعد زيارة «الهاشمي» إلى جانب حلقات الغناء والرقص الشعبي والمراجيح:
1 الكركوس: وهو الحاوي الذي يقدم فقراته داخل «مخدرة» صغيرة «سرادق».
2 عروض مسرحية لبعض الفرق الشعبية داخل «سرادق».
3 مباريات قمة في كرة القدم.
4 رقصة «اللبوة».
وكان أهم الأحداث الفنية في العيدين:
1- «المحف» وهو كرنفال جماهيري كبير، كان يقام يوم زيارة «الهاشمي» في المساحة التي توجد فيها اليوم «فرزة الهاشمي للتاكسيات وباصات الأجرة» وكان مهرجان «المحف» يشهد عرضاً جماهيرياً لسباق الإبل والخيول العربية الأصيلة، ويحظى بحضور جماهيري منقطع النظير.
2- نقل «كسوة الهاشمي» الجديدة من مسجد العيدروس «2» إلى مقامه الكريم في «حافة الهاشمي» والكسوة عبارة عن أقمشة جديدة تغطى بها نحو سبعة توابيت خشبية هي عبارة عن هياكل فقط «مكعبة كالنعش»، تحملها الجماهير على الأكتاف، صباح يوم الزيارة، وتزفها «البيارق»، وتسير بها ببطء شديد في الشارع بمصاحبة ضاربي الطبول ونافخي المزامير والمجاذيب الذين يطعنون بطونهم ويثقبون خدودهم بالحراب الحادة، والبعض منهم يمسك بعصا صغيرة جداً متصلة بطبل صغير جداً له خيوط صغيرة تنتهي بكرات صلبة، فيدير العصا لتضرب الكرات على وجهي الطبل، لا أدري ما اسم هذه الآلة، التي صارت اليوم من لعب الأطفال.
على أني بعد أن امتد بي العمر بالقراءة والاطلاع صرت أربط بين توابيت «كسوة الهاشمي» وتابوت العهد عند اليهود الذي يرقد داخله الإله «يهوه» ليحملوه معهم أينما ساروا وحيثما استقروا، وفي عدن كانت تعيش مجموعة كبيرة من اليهود.
3- الحلفتان الكبيرتان للفنانين الكبيرين أحمد قاسم ومحمد مرشد ناجي، ولأنهما كبيران، فلم يكن أحدهما يكيد للآخر أو يحتال ليُفشل الحفل الفني لزميله، ولذلك اتفقا على اقتسام العيدين، المرشدي يقيم حفلته الكبيرة في عيد الفطر وأحمد قاسم يقيم حفلته الكبرى في عيد الأضحى، هذا الوفاء للجمهور والتنافس الفني الشريف بين هذين العملاقين، توجا اكتمال ملامح الأغنية العدنية «الأغنية الجديدة الحديثة».
لكن عدن لم تعد كما كانت، ولم تعرف بعد تأميم الشعر والموسيقى والغناء والمسرح والإذاعة والتلفزيون مبدعين كبار كالجرادة ولطفي أمان في الشعر وأحمد قاسم في الموسيقى والغناء، ومحمد مدي ومحمود أربد في الدراما الإذاعية والتلفزيونية ولطفي أمان ومصطفى خضر وعبدالله عبدالكريم في الشعر الغنائي، وأحمد شريف الرفاعي في النقد الفني والشعر الغنائي أيضاً، وتأليف كلمات أغاني الأطفال، وغير هؤلاء من الأسماء الكبيرة في مختلف مجالات الإبداع.. نعم، بعد حركة تأميم الفن أبطأت رئة عدن الفنية في الخفقان، إلا أنها توقفت نهائياً عن الخفقان، يوم هدموا قبة وضريح «الهاشمي» في الشيخ عثمان، وكأن الهاشمي كان - وهو في اضطجاعه الهادئ داخل قبره المغطى بكسوته الزاهية - ينفخ في جسدها روح الشعر والفن.
سنوات طويلة مرت منذ أن غنت عدن لآخر مرة ورقصت لآخر مرة، وحالها اليوم لا يختلف عن حال كل محافظة يمنية، لكن عدن كان لها ذات يوم مرحلة أدبية وفنية مزدهرة، إلا أن لها قوماً عادلين في المساواة بين عدن وأخواتها، فألغوا مرحلتها المزدهرة وشطبوها من الذاكرة لتتساوى هي وكل أخواتها في هذا التخلف والركود الأدبي والفني الذي نشهده اليوم.
.. مدد يا «هاشمي» مدد..!
هل تعود أيام «الكسوة» و«البيارق» والفن الجميل؟! وليرحم الله الجميع.
٭٭٭
1 أنا من مواليد 1958م.
2 المقصود هنا مسجد «العيدروس» في الشيخ عثمان ، وليس مسجد «العيدروس» الذي في كريتر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.