تحذيرات من أجواء شديدة البرودة بعدة محافظات    بن مبارك :الهدف الأساسي للحكومة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب    الحديدة.. ضبط شاحنة أسلحة كانت في طريقها إلى مليشيات الحوثي    الإدارة الأمريكية الجديدة تكشف رؤيتها لمستقبل اليمن وموقفها من الحوثيين والسعودية    شاهد.. حادث مروري مؤلم وغير متوقع يودي بحياة شخصين وإصابة ثالث في بعدان    أتمته الاختبارات!    انضمام طائرة جديدة للخطوط الجوية اليمنية ..تعرّف على مواصفاتها    ما حكم أخذ لقاح كورونا أثناء فترة الصيام؟ مفتي السعودية يجيب    الأمم المتحدة: خبراؤنا سيصلون إلى ناقلة "صافر" مطلع مارس المقبل    وزير الخارجية الأميركي: الحوثيون احتلوا صنعاء وارتكبوا انتهاكات كبيرة وإيران لم تحترم التزاماتها    بعد مفاوضات لسنوات... شاهد مصر تستعيد أحد كنوزها الثمينة من الولايات المتحدة الأمريكية    ماذا يعني قرار واشنطن تعليق تصدير الأسلحة إلى السعودية والإمارات وهل سيعود التصدير مجددا ؟    بيل غيتس : الفيروس القادم سيكون أسوأ ب 10 مرات مقارنة بكورونا    مقاطعة جماعية ل"البيض" بعد تسجيله أرقام قياسية في صنعاء    السعودية : تفاصيل القبض على عدد من المسؤولين ورجال الأعمال ومقيمين بتهمة فساد بنحو 4 مليار دولار    مساعي أمريكية صادمة في الأمم المتحدة بشأن القرار (2216) الخاص باليمن    مقارنة تفصيلية لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن اليوم الخميس    إنقاذ طفلة من الزواج برجل خمسيني وهذا هو مصير والدها    فنجال قهوة مع الراعية    كأس ايطاليا : يوفنتوس يدك شباك سبال برباعية ويضرب موعدا مع الانتر في نصف النهائي    وفاة مدرب تشيكوسلوفاكيا السابق فينجلوس    مدينة ليلهامر النرويجية تستضيف كأس العالم لتزلج اختراق الضاحية    اليمني بين غربتين.. رواية الغريب    عملية إغتيال ثالثة تطال قيادات حوثية في منطقة حدة بالعاصمة صنعاء (الإسم )    قرعة نارية لدوري أبطال آسيا 2021    ابتداءً من اليوم..إعادة فتح منفذ الوديعة أمام حركة المسافرين    كورونا يفتك بالإمارات.. تسجل أكبر معدل يومي لإصابات كورونا خلال الساعات الماضية (صورة)    البنك المركزي اليمني يعلق على اتهامه "أمميا" بالفساد وغسل الأموال    الجيش الإسرائيلي يدعو مواطني لبنان وغزة إلى مغادرة أماكنهم ويتوعد بشن هجمات كبيرى    منظمة الصحة: 355 مليون جرعة لقاح لهذه الدول    حذار من هذه الأخطاء عند ركن السيارة!    توكل كرمان تفاجئ الجميع حان الوقت لرفض وصايات الرياض عن اليمن "نص الحوار"    عاجل : بالتزامن مع تصاعد وتيرة الصراعات بين اجنحة الحوثيين.. اغتيال نجل قيادي حوثي كبير بالعاصمة صنعاء    توجيه حكومي عاجل بشأن قضية اختطاف وقتل مدير أمن سياسي الحديدة    إتلاف 2872 لغماً من مخلفات مليشيا الحوثي الإرهابية في شبوة    تشيلسي يتعادل سلبياً مع وولفرهامبتون    شاب يبتلع سكيناً طوله 28 سم    غارات جوية مكثفة على مليشيا الحوثي في ثلاث محافظات    الإحساس بصعوبة بلع الطعام ينذر بمرض خطير جداً    730 مليون يورو ديون "قصيرة الأجل" على برشلونة    حملة أمنية تعلن ضبط عصابة تقطع ونهب بين المخا والخوخة    اتهامات أممية للحكومة الشرعية والحوثيين بغسل الأموال واستغلال إيرادات الدولة    مصلحة الهجرة والجوازات تحدد سعر الجواز الرسمي وكيفيه استخراجه!    الاتحاد الآسيوي يسحب قرعة دوري أبطال آسيا 2021    الأمين العام يعزي بوفاة المستشار محمد الشميري    تنفيذ حملة واسعة لإزالة المخلفات من شوارع تعز    هذه هي الشخصية البارزة والغير متوقعة التي تم إيقافها في مطار عدن.. تعرف عليها    وزير الإعلام يشكل لجنة لاعادة تأهيل قناة وإذاعة عدن    ليفانتي يتأهل إلى دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا    فتوى عن شعار برشلونة تشعل مواقع الواصل    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمراض وأطباء في حياتي "3"
أنا والحياة سيرة ذاتية
نشر في الجمهورية يوم 12 - 03 - 2010

(إلى الأجيال المعاصرة والأجيال القادمة أهدي هذه السيرة الذاتية التي تعتبر ليست وقائع لحياة كاتبها فحسب، ولكن فيها وقائع من حياة شعبنا اليمني وصدى لبعض ما كان يجري من حولنا في أقطارنا العربية الشقيقة.
فإلى هؤلاء أقدِّم سيرتي الذاتية لعلهم يجدون فيها ما يفيدهم في حياتهم القادمة التي لاشك أنها ستكون أحسن من حياتنا الماضية)
تلك الحساسية السابقة عاودتني من جديد عام 66م ولكنها هذه المرة ظهرت على هيئة أخرى، فقد احتلت هذه المرة أنفي لكنها لم تكن بثوراً صغيرة كما كانت في السابق، لكنها عششت واستقرت في الغشاء المخاطي من الأنف وسببت لي زكاماً متواصلاً، ما إن تبدأ هذه الحساسية عملها حتى يتحول أنفي إلى ماسورة ماء لا تستطيع كل المناديل أن تجفف المياه التي ترشح منها، يصحب ذلك الرشح صداع وحمى مما يجعلني لا أبارح فراشي أياماً، تحسس الأنف هذا كان يشرفني دائماً في أيام عطلة الأسبوع أو أيام العيد، فعنده قائمة بكل أيام العطل الرسمية، ولا يغلط قط، هذا التحسس كثيراً ما تثيره هبات من الريح الباردة أو جلوسي تحت مروحة وهي مفتوحة على الآخر.. ولربما يصلني بعد شرب كوب ماء بارد، أشياء أخرى كانت تثير هذه الحساسية قد لا تخطر على بال أحد، مثل رائحة قوية عطرية أو كيماوية كرائحة الطلاء أو رائحة مبيد الحشرات، وهناك تأثيرات نفسية أخرى تلعب دوراً كبيراً في حضوره ليقوم فيه باحتلال أنفي كلقائي بشخص ثقيل في الطريق، ولكن الذي ثبته وجعله سفيراً مقيماً لكافة الأمراض في أنفي، هو انخراطي بالعمل في متاجر الأقمشة النسائية هذه الأقمشة التي أتنفس رائحتها صباحاً ومساءً والتي تحتوي على كمية كبيرة من الكيماويات الصناعية، منها ماهو لتثبيت صبغة الألوان، ومنها ما يضاف إلى نسيجها كالنشأ لتظهر للمشتري مصقولة ولا تتكسر، هذه البلاوي التي تضاف إلى بعض الأقمشة وبحكم مداومتي على تنشقها منذ التحاقي بذلك العمل وهي السنوات التي قضيتها بمتجرين كبيرين في عدن منذ بداية عام 1960م وحتى بداية عام 1990م هذا الاحتلال الذي دام أكثر من ثلاثين عاماً استوحيت منه قصة “الزائر” التي كتبتها عام 66م أيام الكفاح المسلح الذي خاضته الجماهير في عدن ضد الاحتلال الإنجليزي،وقد نشرت هذه القصة نفس العام بمجلة الغد الشهرية ، وأصور في تلك القصة ذهابي عصر ذات ليلة وأنا في إحدى نوبات ذلك المرض إلى حي المنصورة إلى إحدى العيادات الطبية وإلى طبيب صديق اعتدت أن أذهب إليه كلما عجزت كل الأدوية التي أستعملها عن علاجه، ويصادف تلك الليلة أن يكون ذلك الطبيب غير موجود فاضطررت إلى البقاء في العيادة لانتظاره ولكن دون فائدة، ولما رأيت أن الليل قد حل ولم يصل ذلك الطبيب فكرت في العودة إلى كريتر خوفاً من مخاطر الطريق التي تمتلئ عادة بالدوريات البريطانية في الليل وكانت تلك العيادة تقع أمام فضاء كبير يأتي بعده الطريق الرئيسي المؤدي إلى كريتر، فخرجت لأقطع ذلك السهل الممتد أمامي لأركب أية سيارة في طريقها إلى حي كريتر، ووقاية من إصابة أنفي بالهواء البارد الذي كان يهب على ذلك السهل فقد تلثمت برداء كان لا يفارقني وذلك تحسباً لمثل هذه الظروف وبينما أنا في تلك الهيئة وكأنني فدائي في إحدى غزواته القتالية والهواجس تملأ ذهني من أن أقع في يد دورية بريطانية تشك في أنني أحد الفدائيين إذا بأنوار سيارتين تسلطان الضوء علي .. ولأصحبكم الآن مع بعض من حوادث قصة الزائر ليشرح لكم بطل القصة الذي هو أنا ما حصل له عندما رأى نفسه وجهاً لوجه مع عدد من جنود جيش الاحتلال إذ شرع يقول:
“وعلى حين غرة وجهت إلي أنوار قوية أعمت بصري فوقفت مذهولاً في مكاني لا أستطيع حراكاً.. ولم أشعر إلا وأنا بين سيارتين من سيارات الدورية العسكرية البريطانية، وقد تقافز منها الجنود شاهرين بنادقهم ورشاشاتهم في وجهي.. وأحاط بي ستة من الجنود كانت أسلحتهم تكفي لمواجهة مائة من أمثالي، وأمسك بي أحدهم من الأمام وفرد ساعده حول صدري وشدني إليه شداً عنيفاً بينما أفرد آخر ما بين قدمي حتى أوشكت أن أنشطر إلى شطرين وجعل أحدهم يفتشني تفتيشاً دقيقاً بقساوة وعنف وأخذت يداه تعبثان بي من أسفل إلى أعلى ومن أعلى إلى أسفل.. وهبت تلك اللحظة نسمة باردة أثارت البركان الجاثم في أنفي، وطرأت بذهني فكرة برقت لها أساريري وأخذت أحدث نفسي قائلاً: “ إن بأنفي ملايين من جراثيم الزكام فلماذا لا أفرغ هذه الشحنة في وجوه هؤلاء القوم وأكون قد دافعت عن نفسي، فالزكام سريع العدوى وشحنة واحدة من أنفي كفيلة بأن تمرض كل جيوش الاحتلال بالزكام” .. وهزتني تلك الفكرة فما إن انكب الجندي على صدري ليفتشني حتى أسرعت وضغطت على زناد أنفي فانطلق كنافورة يرش كل ما أمامه..
وعجزت كل الكتيبة عن تلافي الطلقات المنطلقة من ماسورة أنفي وفر الجنود إلى سياراتهم وهم يرطنون بكلام لا أفهمه، وكنت أنظر إليهم وأيديهم تمتد لوجوههم ، وأنوفهم تمسح ما علق بها من ذلك السلاح السحري الذي أنصب عليهم، وانطلقت بهم سياراتهم وقد بدأ ميكروب الزكام يعمل عمله فيهم، ومن بعيد رأيت رؤوسهم تتلاقى من أثر موجات العطاس التي انتابتهم!
وتابعت السير وأنا واثق الخطى، شامخاً برأسي إلى الأمام فقد هزمتهم بمعاونة “صاحبي”.. وما إن وصلت إلى الطريق العام حتى لمحت سيارة عسكرية مقبلة فيها جنود إنجليز خيل إلي أنني لمحت احمرار أنوفهم من شدة الزكام” مجموعة “ ثورة البركان” الطبعة الثانية، ص -61 63.
بعد الاستقلال وعندما وصلت البعثة الطبية الصينية لتباشر عملها في حي كريتر، وعند دخولي على الدكتور الصيني وما إن رأى احمرار أنفي وقطرات من الرشح تسيل منه حتى قال : إنس .. إنس ..
أجبته برأسي بالموافقة، فكتب لي دواء اسمه “ انتستين” خفف هذا الدواء من الضغط الشديد من الحساسية على أنفي، ولكنها عادت بعد انقضاء أسبوع واحد وكأن شيئاً لم يكن،فعدت إلى ذلك الصيني أشكو إليه مرة أخرى منها، عندها كتب لي دواءين يؤخذان معاً في صفة كورس لعدة أيام اسم الدواء الأول “بريتون” واسم الآخر “ بريد تيزولون” وهما كما ترون من وزن واحد ولربما من قبيلة واحدة ولكنهما يستعملان من الأعلى إلى الأسفل ثلاث حبات في الأيام الأولى فحبتان فحبة واحدة ومن ذلك الحين وحتى اليوم لا تخلو ثلاجة البيت منهما إلى جانب بعض الأدوية الأخرى للمعدة والسكر والروماتيزم والصداع وسوء الهضم والغازات، وعلى سبيل الوقاية من هذه الحساسية كنت أستعملها حين تبدأ أول بادرة من إصابتي بالزكام فأتلافى مضاعفات ذاك الزائر الثقيل من حمى وصداع وغيره.
وبعد أن حليت موضوع ذلك التحسس، عادت تهاجمني أمراض المعدة والأمعاء المتعددة، حملت أمراضي هذه إلى المستشفيات والعيادات وعندما يعجز كل هؤلاء الأطباء عن علاجي أعود إلى أدوية جدتي ما عدا الكي بالنار الذي لم أعد أستطيع أن أطيقه إضافة إلى الكي المعنوي الذي ظل يلازمني لربما حتى اليوم وإن يكن أخف ضرراً من كي زمان، لكنني وفي بداية السبعينيات أصبت بمرض آخر كان يعاودني كل يوم سبت مسبباً لي ألماً شديداً جداً فوق السرة تماماً يصحبه قيء وإسهال،وفي الحقيقة أن هذا لم يكن شيئاً جديداً بالنسبة لي لكن تردده علي أسبوعياً من كلي يوم سبت وبانتظام أثار عندي العديد من الأسئلة ولما لم أجد جواباً لأسئلتي تلك ذهبت إلى دكتور قيل لي إنه شاطر وقد كانت عيادته بالطويلة، دخلت عليه العيادة وكان وحيداً لا تمرجي عنده ولا مُسَجِل، أجلسني أمامه لأشرح له ما أقاسيه من ذلك الألم الذي يعاودني أسبوعياً.. وذكرت له جانباً واحداً من أمراضي الكثيرة التي أحملها حتى لا “ أربشه” وبعد أن انتهيت من مداخلتي تلك وأوضحت له شدة الآلام التي أحس بها ومكانها أخذ برهة يتأملني بعدها قال لي:
“ ما الطعام الجديد الذي يدخل معدتك كل يوم جمعة؟”
صمتُ برهة ثم فطنت إلى ما يرمي إليه.. وكانت الدولة أيامها قد بدأت باستيراد اللحم الأسترالي وكما هو معروف فهو لحم سمين جداً ودسومته عالية جداً، فقلت له على الفور:
” إنني كل يوم جمعة آخذ لي قطعة من اللحم الأسترالي”.
قال في حزم:
” حذار من أكل هذا النوع من اللحوم”.
وفعلاً وبعد أن امتنعت من أكل اللحم الأسترالي توقفت تلك النوبات من الألم.. لكن سلسلة الممنوعات من العديد من الأطعمة التي علي َّ أن لا أمسها كثرت، هذا إلى جانب الممنوعات السياسية التي فرضتها علينا السلطات في تلك السنوات الأولى من الاستقلال، وذلك بعد شدة الآلام التي أشعر بها في الأمعاء والمعدة تارة بأعلى البطن وأحياناً بالأسفل وكنت كلما زرت طبيباً كتب لي دواء ومنعني من بعض الأطعمة فمنهم من منعني من شرب اللبن لأنه يسبب لي الانتفاخ في البطن وآخر منعني من تعاطي الأوراق الخضراء كالملوخية “والبهجة” وآخر منعني من أكل الفول والفاصوليا، وذات يوم أخذت ورقة وقلماً وقمت أحصي كل الممنوعات فوجدت أنني إذا اتبعت تعليمات هؤلاء الأطباء فلن آكل شيئاً غير “الماء والروتي” ولهذا وبعد أن فكرت في هذه المصيبة عدت إلى عقلي الذي أرشدني إلى المقولة الشعبية والحكيمة التي تقول “ إن العاقل طبيب نفسه” بعدها أخذت أجرب أكل كل هذه الأطعمة التي منعت منها واحداً بعد الآخر فالذي يسبب لي آلاماً أو انتفاخاً في البطن أو أي مضاعفات أخرى أتركه وأتجه إلى طعام آخر أرى أن أضراره قليلة، وهكذا حُرمت من العديد من أطايب الطعام وأصبح جسمي هزيلاً من قلة الغذاء لتغزوني بعد ذلك أمراض أخرى ربما كانت من سوء التغذية، ،لأن التاريخ يعيد نفسه فقد عادت إلي الأمراض التي كنت أعاني منها عندما كنت طفلاً بسبب ضعف المناعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.