اول تعليق سعودي على الاعتراف الامريكي بشرعية الحوثيين    بوروسيا دورتموند يقرر الدخول في صراع قوي مع ليفربول لضم مهاجم منتخب هولندا مالين    محافظ عدن يكلف هؤلاء الأشخاص بمناصب رفيعة بالمحافظة (الاسماء)    منتخب الشباب يودع بطولة كأس العرب لكرة القدم    صنعاء توجه تحذير شديد اللهجة للجميع: لن نتساهل    الأمين العام يعزي الشيخ منصور الضاوي باستشهاد نجله    اول رد سعودي بشأن اعتراف امريكا بشرعية مليشيا الحوثي الانقلابية    الجيش الوطني يسقط طائرة مسيرة لمليشيات الحوثي غربي تعز    شاهد.. حادث مروع ومخيف في صنعاء يقسم سيارة إلى نصفين    هجوم حوثي كبير على معسكر إستراتيجي للجيش والمليشيات تزعم السيطرة على البوابة الغربية للمعسكر    4 دول خليجية تستقبل أبناء هذه الدولة المسلمة وعائلاتهم بتأشيرات مجانية    شرطة المحويت تضبط قاتل ولده    مواطن يقتل والدته في إب والأمن يلقي القبض عليه (تفاصيل الجريمة)    هل ستتأثر السعودية ودول الخليج برفع أمريكا العقوبات النفطية على إيران    رفض واسع لتسليم مشروع طريق رئيسي يربط تعز بالعاصمة عدن    خلال يوم واحد فقط ...الحوثيون يعترفون بمصرع 21 بينهم 13 منتحلين رتب عسكرية    رفض واسع لتسليم مشروع طريق رئيسي من المقاول يربط تعز وعدن    لماذا يصر الانقلابيون على مواصلة الحرب؟    بسبب كابل ضغط عالي ... وفاة طفل بعدن    دوي انفجار عنيف في الشيخ عثمان بعدن ومصادر تكشف اسبابه    مسؤول أممي: ضحايا غرق سفينة قبالة السواحل اليمنية وصلوا إلى 300 شخص    منظمة دولية تكشف حصيلة ضحايا اشتباكات عدن    عدن...العثور على غريق مجهول الهوية قرب البحر    مذيع على الهواء يقطع نشرة الأخبار ويطالب بصرف مستحقاته ..شاهد    الاحمر الشاب يودع كأس العرب بعد الخسارة من الاخضر السعودي    دعا الحكومة الى سرعة اتخاذ قرار عاجل وحاسم ..صحفي يمني يتحدث عن إنقلاب أمريكي على «الشرعية» والقرارات الأممية والدولية    تدشين اولى الرحلات المباشرة من القاهرة إلى مطار عدن الدولي .. (صورة)    المهرة: وزير الصحة يضع حجر أساس مشروعين صحيين في المحافظة    منها المياه المعدنية.. أربعة مشروبات لاستعادة عمل الكبد من دون أدوية    التربية تؤكد حرصها على إنجاح اختبارات الشهادة العامة    وزير المياه يوقع اتفاقية مع منظمة دولية لتعزيز احتياج محافظتي عدن ولحج من المياه    الإيراني علي دائي يهنئ رونالدو    ماهو الشرط الوحيد الذي وضعته مليشيا الحوثي مقابل السماح بالتعامل بالأوراق النقدية بالطبعة الجديدة ؟    الحلم المفقود.. حملة إلكترونية تسلط الضوء على معاناة أطفال النزوح بمأرب    ميناء عدن يعلن عن وصول أولى رحلات الخط الملاحي الكوري    اللجنة الأولمبية اليمنية تحتفي بذكرى تأسيس الحركة الأولمبية الدولية    رحلة ترفيهية لطلاب المراكز الصيفية في عزلة الهشمة بتعز    نائب وزير الاتصالات.. نسعى لمواكبة التطورات واستبدال الشبكة النحاسية بتقنيات لاسلكية    روائي يمني يفتح النار على الفنانة بلقيس فتحي    صعودي صاروخي للدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني في صنعاء وعدن مساء اليوم الخميس    علماء وخطباء وأكاديميو محافظة صنعاء يدينون منع النظام السعودي فريضة الحج    عبد اللطيف المجاهد رسام يمني يعاني من مرض الصم والبكم.. تعرف على قصته؟    اتحاد جدة السعودي يوافق على مشاركة أحمد حجازي في أولمبياد طوكيو مع المنتخب المصري الأولمبي    ب 550 ألف متقدم ... السعودية تغلق أبواب التسجيل للحج وتحدد فئتين لهم الأولوية    تطور مفاجئ في قضية مقتل "محمد الموسى" داخل فيلا نانسي عجرم    بالأرقام.. الإمارات الأولي عالميا في تطعيم مواطنيها بلقاح كورونا    الكشف عن فوائد لا تعرفها عن ألذ صبوح لليمنيين (الفاصوليا)    الوزير الرويشان يكشف لماذا كان عبد الباسط عبد الصمد يحضر حفلات غناء ام كلثوم    استشهاد الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    فوز رواية "المرآة والنور" بجائزة والتر سكوت للخيال التاريخى 2021    اليونسكو قد تدرج البندقية على قائمة الآثار المهددة    قرأت لك.. "ملاحظات حول كوكب متوتر" عش حياتك ولا تكتفى بالمتابعة    كولومبيا أغنى بلد بالفراشات    كأس أوروبا: فورسبرغ وبديله كلايسون يقودان السويد لحسم صدارة المجموعة الخامسة    السعودية: تطعيم 70% من البالغين.. واعتماد إمكانية تلقي لقاحي كورونا مختلفين    أخصائية يمنية توضح متى يصبح عسر الهضم مشكلة خطيرة    هل يجب قضاء الصلوات التي تركها الشخص متكاسلاً ؟ .. داعية يجيب!    مناقشة جوانب التنسيق بين هيئة الزكاة ومحافظة الحديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كذبة أبريل .. بضاعة رائجة فمن يصدقها ؟
نشر في الجمهورية يوم 02 - 04 - 2010

لماذا انتشرت كذبة أبريل كالنار في الهشيم؟ ولماذا يمارسها الكثيرون في مثل هذا اليوم ضد أصدقائهم وأقاربهم، ومن حولهم؟!
في الأول من أبريل من كل عام تحدث مواقف كثيرة‏ معظمها طريفة وبعضها محزن جراء كذب الناس في مثل هذا اليوم، ولعل السؤال الذي يطرح نفسه دائماً في كل عام لماذا الكذب في أول أبريل وما أصل هذه الكذبة المنتشرة في غالبية دول العالم باختلاف ألوانهم ومعتقداتهم وثقافاتهم.‏.؟
‏أغلبية آراء الباحثين أكدت على أن (كذبة أبريل) تقليد أوروبي قائم على المزاح يقوم فيه بعض الناس في اليوم الأول من أبريل بإطلاق الإشاعات أو الأكاذيب ويطلق ‏على من يصدق هذه الإشاعات أو الأكاذيب اسم (ضحية كذبة أبريل).
أغلب الشباب الذين استطلعتهم إدارة الشباب والرياضة بوكالة “سبأ” عن كذبة أبريل إن لم يكن جميعهم قالوا إن كذبة أبريل صنع غربي لا يمت لأمتنا الإسلامية والعربية بصلة.. مؤكدين أنها - الكذبة - يتداولها البعض لغرض المزاح والاستفزاز الآني.. مشيرين إلى أن لهذا الامر سلبياته وإيجابياته، فسلبيته أنه يقع على الشخص الضحية كالصاعقة وربما يحدث مالا يحمد عقباه، والإيجابي هو ما ينشده الجميع ولا غبار عليه في إفشاء روح المرح والدعابة لغرض التنفيس.
وحسب معرفته قال علي غالب الحرازي إن كذبة أبريل يتعمد البعض مزاولتها على الواقع مع أفراد آخرين يقربونه بهدف المزاح وعمل مقالب مفزعة لهم، وهي بحد ذاتها تشكل نوعاً من التسلية أو الدعابة تعارف عليها الجميع ليس في اليمن وإنما في أنحاء العالم.
ويعتقد الحرازي أن الكذبة مأخوذة من الغرب مثلها مثل عيد الحب ونحوها من الظواهر الغربية على مجتمعاتنا العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن هذه الكذبة غير منتشرة في بلداننا ولا يعلم بها الكثيرون.
الصحفي الشاب غمدان الشوكاني قال بانه لا يؤمن بأن هناك كذبة ابريل لأن الكذب هو فعل ناتج عن صاحبه سواء في ابريل او يناير او في اي اشهر من السنة.. منوها انه من يتداول هذه الكذبة فهو انسان يعيش في وهم مؤقت ينقله الى أرق في حياته ثم الى خصام مع من حوله في هذا الشهر من كل سنة وبذلك يقيد نفسه بوقت معين من كل عام في حياته بهذا الهاجس الذي يتطور في حياته الى عادة يتهيأ لها مع قدومها بصفة دورية.
واشار الشوكاني الى ان مثل هذه الخزعبلات لا توجد في حياته على اعتبار أنه يؤمن بالواقع كيفما هو، يتعامل بالتفاؤل.. مؤكداً أنه يعيش بعيدا عن كذبة ابريل التي لا اساس لها عنده من الصحة فالاقدار لا تأتي من الكذب والواقع ليس له زيف.
تساءل الشاب ناجي صالح من محافظة عمران بقوله: لماذا ارتبط شهر أبريل دون غيره من أشهر العام بالكذب، ثم لماذا أصبح من المتعارف عليه أن يبدأ اليوم الأول منه بكذبة أبريل؟ مع أن هناك تعريفا للكذب فقط هو بأنه ما خالف الحقيقة.
ويضيف: ”لسنا ضد المزاح والمرح فهما عنصران مهمان في حياتنا للتخلص من الغضب والتوتر لكن هناك وسائل أخرى للتعبير عن ذلك ولا يجب تحويل الأول من أبريل إلى يوم للصدق مثل كل يوم في حياتنا يقول المرء فيه كل ما يشعر به بصدق وأمانة وسوف تكون النتائج أفضل”.
ويعلق الشاب عماد الدين عواض عن أكذوبة أبريل أن الكذب من مساوئ الأخلاق وبالتحذير منه جاءت الشرائع وعليه اتفقت الفِطر وبه يقول أصحاب المروءة والعقول السليمة.
وقال : ”لم يأت في الشريعة الإسلامية يومٌ أو لحظة يجوز أن يكذب فيها المرء على أخية ويخبر بها ما يشاء من الأقوال خاصة وأن هذه الأيام انتشرت لدى عامة الناس ما يسمى “ كذبة نيسان“ أو ”كذبة أبريل“.
مثال على حوادث كثيرة واقعية تحدث هذا اليوم، وحدثت بالفعل للشاب ياسر عبدالجبار اليوسفي الذي قصد عمله في مثل هذا اليوم، وهو مستبعد تماماً من مخيلته كذبة الأول من أبريل، حينما فاجأه زميل له بالقول: ألم تصاب بنكبة ما اليوم؟، فوقعت هذه الكليمات على قلب ياسر كالصاعقة ودبّ في نفسه الخوف وكأن أمراً جللاً بأحد أهله أو أقربائه حدث هذا اليوم.
لم يخف ياسر صدمته حينها ولكن سرعان ما طمأنه خابره أن اليوم كذبة أبريل ويريد فقط سؤاله عن هذا اليوم، وما الذي حدث له فيه.
فيما جن جنون محمد الذي تفاجأ بتأكيد زملائه انه تم نقله الى محافظة نائية اليوم، وانه خلال ايام سيكون قد انتقل من العاصمة صنعاء.
من الناحية الدينية، يحرم ديننا الإسلامي الكذب كما ورد في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، حيث يقول مدير الإرشاد بمكتب الأوقاف بأمانة العاصمة الشيخ جبري ابراهيم حسن الكذب حرام في كل وقت وحين وهي صفة الشيطان، فأول من كذب على أبينا آدم عليه السلام واخرجه من الجنة هو كذب ابليس.
وبين الشيخ جبري أن الحق جل وعلا أخبر الذين يبحثون عن الكذب يجعلونه مهنة لهم يتسلون به بأنهم لا إيمان لهم كما قال تعالى ”إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله أولئك هم الكاذبون”.
وأشار الى أن المصطفى عليه الصلاة والسلام حذر عن الكذب ونفر فيه فقال: ”إياكم والكذب فإن الكذب يهدي الى الفجور وإن الفجور يهدي الى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً“.. مبينا أنه من منطلق حديث الرسول يُعرف بأن الكاذب بكذبه يصير فاجرا وبفجوره يكون في النار.
أمثلة عملية حدثت وتحدث في مختلف أنحاء العالم في هذا اليوم الأول من أبريل والذي تظهر فيه ما يسمى بكذبة أبريل ليس على مستوى الأفراد فقط وإنما على مستوى المجتمعات، فعلى مستوى مجتمعنا اليمني، حينما تفشت إشاعة تداولها الناس في جميع محافظات الجمهورية مفادها أن (الفوانيس وأتاريك الجاز) القديمة تحتوي على مادة قيمة وتبنت جهات محلية ان كل من يحضر هذه الفوانيس والأتاريك سيحصل على جوائز قيمة وبالدولار الأمريكي.
خارجيا حدث في الخليج والسعودية على وجه الخصوص في أبريل 2009 عن وجود مادة الزئبق الأحمر في ماكينات الخياطة من نوع سنجر (أبو أسد) القديمة، وأصبح الجميع يبحثون عن هذه الماكينات في كل مكان ووصلت أسعارها في بعض المناطق في السعودية إلى ما يقارب المائة ألف ريال، ودأبت أغلب مواقع الانترنت حينذاك تعرض ماكينات للبيع بأسعار خيالية لا تقل بأي حال من الأحوال عن خمسة وعشرين ألف ريال، فهذا مثال لكذبة أبريل التي راح ضحيتها الكثيرون، وفي نفس الوقت اغتنى بسببها الكثيرون، ولكنه غنى بسحت وكذب.
ولم تنته مراحل الكذب وكذبات ابريل إذ إن الامر مازال مستمرا ولكنه كذب بلا وجه ولا معنى ولا طعم ايضا، فمن سيكون التالي في حبل الكذب ومن الذي سيقع به؟!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.