مطالبات عاجلة للرئاسي بسرعة اقالة «رأس الفتنة» في شبوة حقنا للدماء ومشائخ المحافظة يحددون موقفهم    الكشف عن سبب الإنفجارات التي سمع دويها بالعاصمة صنعاء وأنباء عن خسائر كبيرة للحوثيين    بعد أحداث عتق.. بيان من القيادة المحلية من المجلس الانتقالي بمحافظة شبوة    ستهزمهم شبوة.. معركة قمع التمرد في شبوة    اعلان هام لليمنيين في السعودية الحاملين هوية زائر    فرق أوروبية ترفض اقامة مباراة ودية في اسرائيل    الأرصاد يتوقع هطول مزيد من الأمطار الرعدية في عدة محافظات    اطراف الصراع في تشاد توقع اتفاقية سلام برعاية قطرية    زبارة والشماحي يطلعان على سير العمل في جمارك وضرائب ذمار    برميل الخام الأمريكي يصعد صوب 90 دولارا    اليمنيون يحيون ذكرى عاشوراء ونصرة فلسطين بمسيرات حاشدة    مسيرة جماهيرية في مدينة صعدة إحياء لذكرى استشهاد الحسين ونصرة للشعب الفلسطيني    السعودية تتوج بكأس العرب للشباب    حادثة مروعة..وفاة شاب في بداية العمر بأبشع طريقة هزت قلوب جميع اليمنين وكذا كان رد فعل اسرته    ضبط 1200 جريمة في العاصمة خلال ذو الحجة    بتوجيهات ملكية.. مسؤول أردني رفيع المستوى يزور الشيخ صادق الأحمر للاطمئنان على صحته    بالاسماء ..قرار حكومي عاجل بتعيين عدد من القادة الأمنيين في شبوة    تعرف على أسعار الذهب صباح اليوم في الأسواق اليمنية    تحذير للمغتربين اليمنيين .. السعودية تقبض على 4 يمنيين يمارسون هذا العمل المخالف    يمن موبايل تعلن الانتهاء من التحديث واطلاق خدمات إضافية    فتح باب الترشح للمقاعد المجانية في الجامعات اليمنية للعام 1444ه    فاكهة تعالج 7 امراض منها البواسير واللوزتين .    مصدر مصرفي يكشف عن الحقيقة كاملة بشأن امتناع الصرافين عن تداول هذه العملة بعدن    عيادة الإمارات المتنقلة تواصل تقديم خدماتها العلاجية في محافظة حضرموت    هلال الإمارات يواصل توزيع المساعدات الغذائية والايوائية على أهالي حضرموت    وزير النفط والمعادن يعلن عن بشرى سارة طال انتظارها    عاجل: قوات اللواء 21 وقوات النجدة تقاتل إلى جانب المليشيات المتمردة وأسر عدد من اليمنيين    رافينيا عبر حسابه الرسمي ... "لا أستطيع الانتظار لنصنع التاريخ معاً".    ميسي يقود باريس سان جيرمان للفوز على كليرمو بخماسية نظيفة    تلاحقه إسرائيل منذ أكثر من 20 عاماً.. مَن هو خالد منصور الذي اغتيل في رفح؟    الأكبر عدداً في العالم.. ماذا تعرف عن جيش التحرير الشعبي بالصين؟    ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي في الصين إلى 3.1041 تريليون دولار في يوليو    الصحة الفلسطينية:ارتفاع حصيلة العدوان الاسرائيلي على غزة الى 24 شهيداً و203 إصابات    المنتخب السعودي للشباب بطلا لكأس العرب عقب تخطي المنتخب المصري بركلات الترجيح    تجنبها فوراً..7 أطعمة تصيبك بالخمول وانخفاض مستوى الطاقة لديك    وداعاً للانسولين..عشبة يمنية شهيرة حيرت الأطباء بقدرتها الفائقة على ضبط مستوى السكر في الدم    رئيس مجلس القيادة الرئاسي يطلع على جهود السلطة المحلية بمحافظة مأرب حول اضرار السيول    لبيك يا حسين    الشهيد أكرم محمد الشعبي الحاضر دوماً    وردية يوم عاشوراء على قسمات الأدب    الاشتراكي اليمني ينعي الفاضي العلامة علي أحمد أبو الرجال مميز    ولادة طفل سيامي برأسين في محافظة الحديدة( صورة)    تركي ال الشيخ يكشف لشباب السعودي طريقته الصامته في صدم الناس والاستمتاع بذلك    عاشورا والفقه المغلوط وعقلية القطيع    بوروسيا دورتموند الالماني يحسم صفقة البديل المناسب للمهاجم الايفواري سيباستيان هالر    الفجرُ الإسرائيلي الكاذبُ    صفقات هزت عرش كرة القدم في العالم على مر التاريخ    97.71 ملياردولا التبادل التجاري بين روسيا والصين في 7 أشهر    قراءات نقدية لمجموعة احتراقات    قفزة نوعية وغير متوقعة في ارتفاع صادرات الصين خلال شهر واحد    بشرى سارة... الخبراء يجدون طريقة أسرع لاكتشاف السرطانات وأمراض القلب    صقر تعز في مواجهة شعلة عدن لحسم بطولة اندية الدرجة الأولى لكرة اليد    عامان من التنمية.. لملس ينهض بالعاصمة عدن ويدحر مخططات الإخوان    مكتب الزكاة بالأمانة اول المنفذين للعمل بالتقويم الهجري    الحسين: خذلتنا شيعتنا !    ملهم الثوار عبر التاريخ    الشاعر المهاجر علي بلعيد أبو الرجال جذور الشعر في أعماق الفن والجمال    سألوني لماذا تكتب؟ ولمن؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



متسوّل يستدرج الخطيب ويطعنه حتى الموت ويفرُّ هارباً
أمن إب يكشف غموضها ويضبط المتهم
نشر في الجمهورية يوم 28 - 05 - 2013

الوقت صباحاً من يوم الخميس الماضي حينما وصل بلاغ إلى عمليات أمن محافظة إب (إدارة القيادة والسيطرة) عن وصول جثّة شخص في العشرينيات من العمر جثة هامدة مقتولاً إثر إصابته بطعنة قاتلة والجاني مجهول، حيث عُثر على صاحب الجثة مرمياً بالقرب من جامع البر بمدينه إب.
وصل خبراء الأدلة الجنائية وهما«الرائد علي النصافي وفهد الفلاحي» إلى المستشفى وباشرا باتخاذ الإجراءات الفنية اللازمة بمعاينة وتصوير الجثة (المجني عليه علي فرحان الخطيب 26 عاماً من أهالي إب) واتضح من خلال المعاينة الظاهرية للجثة أنها أصيبت بطعنه قاتلة في الصدر من سلاح « آلة حادة» وعقب ذلك تم إيداع الجثة ثلاجة الموتى بالمستشفى.
من جانبه وكون القضية لاتزال غامضة والجاني فيها مجهول وجّه العميد الركن- فؤاد محمد العطاب مدير عام أمن محافظة إب بتشكيل فريق تحقيق وتحريات للبحث وجمع المعلومات بالجريمة تحت إشراف من العقيد- أنور عبدالحميد حاتم- مدير عام البحث الجنائي بإب والفريق مكون من «المقدم أحمد علي لاهب- رئيس قسم البحث الجنائي بقسم شرطة المنطقة الغربية والرائد بشير القباطي- نائب رئيس قسم التحريات بالبحث»ومتابعة مدير القسم الغربي العقيد- عبدالرحمن حمود الرصاص وبدأ الفريق في البحث والتحري وفي غضون ثلاث ساعات متواصلة من البلاغ توصل الفريق إلى نتائج في غاية الأهمية ومثّلت محوراً رئيساً في القضية وكشف غموضها.
من خلال أحد المواطنين الشرفاء وبتعاون منه استطاع الفريق الأمني الإيقاع بأحد الأشخاص «المشتبه فيهم» وتم إلقاء القبض عليه واصطحابه إلى قسم الشرطة ومباشرة أخذ محضر جمع استدلال وتحرٍّ معه حول الواقعة.
كان الشخص طبيعياً يتكلّم بثقه وعزيمة وواثقاً من نفسه ومما يقوله فكل القرائن التي جمعها الفريق المباحث تصب مصلحتها في وجه اتهامه بالجريمة وارتكابها، فتم التطرّق إليها في النقاش معه «في المحضر» سرعان ما أيقن انه وقع في فخ كشف الحقيقة وملابسات حدوث الجريمة، فقد اعترف الشخص «المشتبه فيه» وتحوّل بذلك إلى«متهم» يا تُرى ماذا قال وبماذا اعترف ولماذا أقدم على قتل المجني عليه بتلك الطريقة وتركه في مسرح الجريمة والفرار “ وكادت تكون مجهولة وغامضه» وتتعب أجهزة الأمن التي لاتقصر في بذل الجهود في مثل هذه القضايا الشائكة.
إجابات في غايه الأهمية ومطلوب الإفصاح عنها (عزيزي القارئ وعزيزتي القارئة)وهو ما تضمنه محضر جمع الاستدلال والتحري المأخوذ مع المتهم من اعترافاته التي سأوجز أهم ما جاء فيها:
ذكر في بياناته الشخصية إنه من مديريه فرع العدين ومهنته( متسوّل).
ففي صباح يوم الحادثة قام المتهم بالاتصال بالمجني عليه «بعد أخذه لرقم تلفونه من أحد العمال» وطلب منه أن يلتقي به وبالفعل وافق المجني عليه وحدّد المكان «جوار جامع البّر» مرّت لحظات والتقينا في نفس المكان ودار بينهم نقاش وحدث «حسب قوله» أن قام المجني عليه بمحاولة الاعتداء عليه فما كان منه إلا الدفاع عن نفسه وإخراج الخنجر وطعنه للمجني عليه بالصدر والفرار تاركاً إياه جثة هامدة ولم يكن أحد موجوداً لحظتها “ المكان خالٍ تماماً”وذهب بعد حال حتى تم ضبطه.
وعن الأسباب والدوافع التي جعلته يقوم بطعن المجني عليه وقتله فقد علّل المتهم ذلك بالقول: إن المجني عليه كان دائماً يقوم بابتزازه المال الذي يجنيه من مهنته في التسوّل وبالقوة ودائماً ما يقوم بتهديده ومؤذاته وانه قبل مجيئه واللقاء بالمجني عليه «ساعه الحادثة» اشترى خنجراً واستخدمه بالقتل وبعد الجريمة تخلّص منه برميه في مكان بعيد على حد قوله.
وبتلك التفاصيل والاعترافات المهمة التي كشفت غموض جريمة راح ضحيتها شخص ربما اخذ معه سراً وتفاصيل معينه تفيد القضية من جهة الدوافع والأسباب والعلاقة التي كانت تربطه بالمتهم بقتله «المتسول» تم إقفال المحضر رسمياً وبحضور شهود على الاعتراف من قبل فريق التحقيق “ المقدم أحمد لاهب والرائد- بشير القباطي ومعهم رئيس قسم الاعتداء والقتل العقيد- عبدالعزيز علي الشعري ووقع «إبهام» المتهم على محضره وضمّه بملف وأوليات القضية.
عقب كشف تفاصيل الجريمة وضبط المتهم واعترافه قام العقيد- أنور عبدالحميد حاتم مدير البحث الجنائي بإب بإبلاغ مدير أمن محافظة إب العميد الركن- فؤاد محمد العطاب الذي أشاد بالجهود والنجاح الأمني الجديد مشدداً على بذل المزيد والمزيد منها وبمختلف القضايا «كعادتهم» موجهاً باستكمال الإجراءات وإرسال المتهم وأوليات القضية إلى النيابة «طبقاً للقانون».
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.