أبين:قوات الجيش تشن حملة مداهمات على مواقع عصابات التقطع وتسيطر على المحفد    اللواء السادس مشاة ينتهي من عملية صرف مرتبات منتسبيه وتسليحهم    الملك سلمان يصدر اوامر ملكية سعودية جديدة    "الكنيست" يصادق بشكل نهائي على حل نفسه وإجراء انتخابات جديدة    إدارة ومعلمات وطالبات مجمع ابو عبيدة للبنات بزارة يعزن آل الصغير    وكيل عبدون يتفقّد سير الدراسة بعدد من المدارس الأهلية والخاصة في مديريات المكلا والشحر وغيل باوزير    آلية جديدة.. تعرف على ما يتوجب على المواطن لحصوله على الجواز في عدن    العقيد" كليب الداؤودي" الشهيد العميد ابو اليمامة قائد لن يتكرر    الإعلام تدشن البرنامج المسابقاتي فرسان الإعلام    بشار عبدالله توقعت خروج المنتخب اليمني من البطولة مُبكراً نتيجة الظروف التي تعيشه بلاده    إلى زمام والقعيطي ومعياد والفضلي مع التحية!    رسالةٌ إلى عينيها    وعملت إيه فينا السنين    مودريتش لاعب مهدد بالانقراض..ومشهد مداعبته للكرة يسر الناظرين    نداء استغاثة إلى مكتب وزارة الصحة بشبوة    كهرباء عدن تزف بشرى سارة للمواطنين    فضيحة فساد في بنك مركزي عدن.. استئجار شقة ب5 مليون ريال    15 مليار يورو موازنة تونس لعام 2020    وزير الاعلام يطالب بتحييد العملية التعليمية عن الصراع ويحذر من مواصلة اختراقها    العناني يلتقي سفير الاتحاد الاوروبي لبحث الدعم المقدم لقطاع الكهرباء في اليمن    جديد فضائح الحوثي .. شاهد طالب ثانوية وكيل للهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد    أسعار صرف الريال مقابل العملات .. «الخميس»    بعد أن شهدت المحافظة فوضى أمنية عارمة.. إعلامية: لم أتوقع بأن عدن مازالت صالحة للحياة    ثانوية النهضة العلمية بسيئون تكرم قاهر سور الصين وإدارة شعب حضرموت    تدشين البرنامج التدريبي للتوعية المجتمعية بوباء حمى الضنك في بيت الفقية بالحديدة    لليوم الثاني .. سهم أرامكو يرتفع بالحد الأقصى    محافظ شبوة يبلغ الرئاسة : طيران الإمارات حاول استهداف الجيش مجددا ونطالب بإيقاف استفزازاته    ريال مدريد يثأر من كلوب بروج بثلاثية في أبطال أوروبا    جديد فضائح الزنداني : اكتشفنا علاج 40 مرض مستعصي ! ..    عقوبات أمريكية بحق شركة طيران ايرانية نقلت أسلحة فتاكة إلى اليمن .    في حادث غريب..مئات الطيور تسقط ميتة فجأة ..ماسبب؟؟    بعد 20 عاما في السجن أسرة تعفو عن قاتل ابنها في إب    منظمة الصحة العالمية تصدر تقريرا صادما عن وفيات وباء الكوليرا في اليمن    تعرف على مخاطر النوم أكثر من 9 ساعات والقيلولة الطويلة    الحديدة..مناشدة من الجهاز الإداري لمحكمتي حيس والخوخة لوزير العدل    الميسري يحدد موقف الشرعية من أتفاق الرياض..تفاصيل    في 1-1-2020م .. واتساب لن يعمل على هذه الهواتف - تعرف عليها    مجلس الشيوخ الأميركي تقر فرض عقوبات على تركيا    محلل سياسي :"قطر وتركيا يسعيان لإفشال اتفاق الرياض"    بعد حديثها عن "العوانس" في الرياض .. الفنانة شيرين تتعرض لهجوم    مولر يعادل رقم الايفواري ديديه دروغبا في دوري ابطال اوروبا    باريس يدك شباك سراي التركي بخماسية وفوز الريال واتلتيكو ويوفنتوس في دوري ابطال اوروبا    رايتس رادار: ثلث مقاتلي ميليشيا الحوثي أطفال دون السادسة عشرة    مليشيا الكهنوت الحوثي تقرر وقف عمل أكثر من 50 الف شبكة انترنت بمناطق سيطرتها    الحكومة اليمنية تعلن بأنها لن تتسامح مع المسؤولين المتورطين بقضايا فساد.. وتؤكد بمحاسبتهم    سقوط صاروخين في محيط مطار بغداد.. ولا خسائر    أتليتكو مدريد آخر المتأهلين.. وديبالا يحل عقدة يوفنتوس أمام ليفركوزن    صدمة بعد معرفتهم باعلى سعر لها ...."الجنبية" تثير اعجاب اكبر برنامج رياضي عربي ...فيديو    حرب قذرة وحياة عاقرة    موظف يطلق النار على زميله عقب انتهاء الدوام ويسلم نفسه للشرطة ب"بيشة" السعودية    السعودية تلزم المعتمرين بهذا الأمر ...فيديو    لماذا نتجاهل الأسباب؟    انعقاد اللقاء التشاوري بين وزارة الأوقاف والارشاد ووزارة الحج والعمرة السعودية لإجراء الترتيبات المبكرة لموسم حج 1441ه    تاج ملكة جمال الكون.. 5 ملايين دولار بتوقيع لبناني    طبيب يعتدي على 23 إمرأة جنسيا مستغلا خوفهن من السرطان    لتغلق الأجواء على الجميع    محامية سعودية تخرس المزايدين وتفجر معلومات مذهلة عن المرأة ومصادرها المالية    سميره ودياثة مرتزقة العدوان السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجمهور يوم 10 - 12 - 2015

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، التحالف السعودي بتنفيذ غارات جوية على منازل مواطنين في أحياء سكنية بالعاصمة اليمنية صنعاء، وقتل عشرات المدنيين. وجددت مطالبة التحالف والولايات المتحدة التحقيق في الهجمات.
وقال بيان هيومن رايتس ووتش: نفّذ التحالف بقيادة السعودية، الذي يُقاتل في اليمن، ما لا يقل عن 6 غارات جوية يبدو أنها غير قانونية، في أحياء سكنية بالعاصمة صنعاء، في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول 2015، ما أدى لمقتل 60 مدنياً. بموجب قوانين الحرب، مطلوب من أعضاء التحالف، والولايات المتحدة – كطرف في النزاع – التحقيق في هذه الهجمات، لكن هذه الدول لم تقم بذلك.
ولم تجد هيومن رايتس ووتش أدلة على أي هدف عسكري في الغارة على صنعاء القديمة، وعلى حي الأصبحي في سبتمبر/أيلول. الضربات الجوية التي أدت لخسائر في صفوف المدنيين على بيوت في شارع مأرب، وأحياء حدة والحصبة، وضاحية ضبوة، وقعت على مسافة 200 متر أو أكثر من أهداف عسكرية محتملة.
مضيفة: لم تميز هذه الهجمات بين المدنيين والأهداف العسكرية، أو أدت إلى خسائر غير متناسبة في صفوف المدنيين.
وقالت المنظمة في بيانها: "عرّضت القوات الحوثية – في هجمتين على الأقل – المدنيين لخطر غير ضروري، إذ انتشرت في أحياء مأهولة بالمدنيين".
وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط: "كم من المدنيين يجب أن يموتوا في غارات غير قانونية على اليمن قبل أن يحقق التحالف وحليفته الولايات المتحدة في الأخطاء المرتكبة وتحديد المسؤولين عنها؟ تجاهلهم لسلامة المدنيين أمر مروع".
استمرت محادثات السلام بين مختلف الأفرقاء اليمنيين من 15 إلى 20 ديسمبر/كانون الأول في سويسرا، قبل أن تتأجل.
وشددت المنظمة: "أي محادثات مستقبلية يجب أن تضمن توفير جبر مناسب لضحايا انتهاكات قوانين الحرب، أيا كان مسببها. على المشاركين في المفاوضات ضمان ألا يتم العفو عن المتورطين في الجرائم الخطيرة التي تنتهك القانون الدولي."
وقالت المنظمة: أصابت إحدى غارات التحالف بيتاً في مدينة صنعاء القديمة، يعد موقع تراث عالمي بحسب تصنيف "اليونسكو"، ليلة 13 سبتمبر/أيلول. أدت الغارة إلى مقتل 18 مدنياً، وإصابة آخرين.
بحسب "الأمم المتحدة"، فإن أغلب الوفيات المدنية، منذ بدأ التحالف حملته العسكرية أواخر مارس/آذار، كانت جراء غارات التحالف الجوية.
وقالت المنظمة: "لا تعلم هيومن رايتس ووتش بأية تحقيقات تجريها السعودية أو أعضاء آخرون في التحالف الذي يضم 9 دول، في هذه الغارات غير القانونية المزعومة أو في غارات أخرى، أو إن كانت قُدمت أي تعويضات للضحايا. الولايات المتحدة – بتنسيقها ومساعدتها العمليات العسكرية للتحالف بشكل مباشر – هي طرف في النزاع ومن ثم فهي مُلزمة بالتحقيق في الهجمات غير القانونية المزعومة التي شاركت فيها".
أكدت هيومن رايتس ووتش، أنه تكرر استخدام التحالف للقنابل الملقاة جواً ذات نطاق الانفجار الكبير، ما يؤدي إلى احتمالات كبيرة لسقوط ضحايا مدنيين حتى إذا أُصيب هدف عسكري بالقنبلة. الهجمات التي وثقتها هيومن رايتس ووتش كانت باستخدام قنابل كبيرة ملقاة جواً، تزن من 250 كيلوغراماً إلى نحو 1000 كيلوغرام. آثارها الانفجارية والحرارية ومجال انتشار الشظايا المنبعثة منها، يطال دائرة بشعاع يصل إلى عشرات أو مئات الأمتار.
منذ اتساع رقعة النزاع في اليمن في مارس/آذار، وثقت هيومن رايتس ووتش وأطراف أخرى انتهاكات جسيمة لقوانين الحرب من قبل جميع الأطراف. وثقت هيومن رايتس ووتش بالفعل 10 غارات جوية للتحالف يظهر بوضوح أنها غير قانونية، في الفترة من أبريل/نيسان إلى أغسطس/آب، في: إب وعمران وحجة والحديدة وتعز وصنعاء، أودت بحياة ما لا يقل عن 309 مدنيين وأصابت أكثر من 414 آخرين. في جميع تلك الحالات، إما لم تجد هيومن رايتس ووتش أدلة على هدف عسكري قريب أو أخفق الهجوم في التمييز بين المدنيين والأهداف العسكرية.
فَحَص تقرير لمنظمة "العفو الدولية" في ديسمبر/كانون الأول 5 غارات جوية ضربت بشكل غير قانوني مدارس في حجة والحديدة وصنعاء، في الفترة من أغسطس/آب إلى أكتوبر/تشرين الأول، ما أدى لمقتل 5 مدنيين وإصابة 14 آخرين، على الأقل.
ذكرت منظمة "أطباء بلا حدود"، أن إحدى عياداتها الطبية في صعدة أصيبت في أكتوبر/تشرين الأول، وأخرى في تعز في ديسمبر/كانون الأول، لكن لم تتلق بعد أي توضيحات بسبب الهجمات على هذه المنشآت الخاضعة للحماية.
أعلنت الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني بيع ذخائر تُلقى جواً لتعويض ترسانة السعودية والإمارات. دعمت كل من المملكة المتحدة وفرنسا التحالف ببيع أسلحة للسعودية ودول أخرى من أعضاء التحالف.
بموجب قوانين الحرب، لا يحق لأي من أطراف النزاع إلا استهداف الأهداف العسكرية ويجب اتخاذ جميع التدابير الممكنة لتقليص الضرر اللاحق بالمدنيين والأعيان المدنية. الهجمات التي لا توجد فيها أدلة على وجود هدف عسكري أو التي لا تميز بين المدنيين والأعيان المدنية أو تؤدي لخسائر غير متناسبة في صفوف المدنيين مقارنة بالميزة العسكرية المتوقعة، تعد غير قانونية. من يرتكبون هذه الانتهاكات الجسيمة لقوانين الحرب بقصد إجرامي يصبحون مسؤولين عن جرائم حرب.
على أطراف القتال، أيضاً، تفادي الانتشار في مناطق كثيفة السكان وأن تُبعد المدنيين عن القوات العسكرية قدر المستطاع. إقدام أحد أطراف النزاع على انتهاك قوانين الحرب لا يبرر انتهاك الطرف الآخر إياها.
قالت هيومن رايتس ووتش، إن على "مجلس الأمن" أن يعلن، بوضوح، لجميع أطراف القتال في اليمن، أن المسؤولين عن انتهاكات للقانون الدولي الإنساني أو القانون الدولي لحقوق الإنسان يجب أن يخضعوا للمحاسبة، وأنهم قد يخضعون لحظر سفر وتجميد الأصول. على "مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان" إنشاء لجنة تقصي مستقلة ودولية للتحقيق في مزاعم انتهاكات قوانين الحرب التي ربما ارتكبتها جميع الأطراف.
قال جو ستورك: "تكرر ضرب التحالف بقيادة السعودية للبيوت والمدارس والمستشفيات، حيث لا توجد أهداف عسكرية قريبة. الدول الأكثر قدرة على منع التحالف من تنفيذ هذه الانتهاكات المروعة – لا سيما الولايات المتحدة والمملكة المتحدة – عليها الضغط بقوة وإلا وجدت نفسها متواطئة في هذه الانتهاكات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.