عاجل : إلتحام جبهتي المشجح والكسارة في مأرب    ألغام الحوثي المزروعة تخطف حياة 6 مدنيين في تعز والجوف    الرياض تستعد لفضل توام يمني ملتصق بالراس .. صورة    قيادات وموظفو أمانة رئاسة الجمهورية يزورون ضريح الرئيس الشهيد الصماد    مليشيا الحوثي تنقض اتفاقها مع الشيخ "محمد الإمام" وهذا ماحدث اليوم في ذمار    الرئيس "هادي" يعزي الرئيس المصري "السيسي"    فتنة الأردن... شخصية أمريكية لعبت دور في "قضية الفتنة" (تعرف عليها)    ورد الآن : خمسة صواريخ تضرب قاعدة جوية عسكرية تضم قيادات أمريكيية في هذه الدولة العربية    منتخب اليمن يدخل معسكر شبوة بقائمة تضم 24 لاعبا    الصقر يتجه لإطلاق اسم الراحل إبراهيم يوسف على ملعبه    ريال مدريد يهدر نقطتين ثمينتين في صراع الصدارة    قيادة قوات الأمن المركزي تتفقد أحوال المرابطين في النقاط الأمنية بالأمانة    أبطالها الحوثيين.. مسؤول حكومي يمني يتحدث عن إبادة جماعية لم يسبق لها مثيل في اليمن    افتتاح مطبخ خيري بحي السنينة في مديرية معين    تأهل طلاب كلية الهندسة بجامعة الحديدة إلى نهائي المسابقة الوطنية للعلوم والابتكار    حدث في 7 رمضان:    قرأت لك.. "فضحكت فبشرناها" كتاب ل رولا خرسا عن زوجات الأنبياء    أي عاقل يفرط في هذا الكنز؟!    هنيئاً للفائز وسحقا للخاسر في رمضان:    صور لأجمل النساء.. صراحة (ملكات جمال)    الصحة تطلق الثلاثاء حملة التحصين ضد فيروس كورونا في 13 محافظة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الاثنين19 ابريل 2021م    حقق مليون مشاهدة خلال ساعات .. مشهد اغتصاب في مسلسل رمضاني يثير الجدل ويتصدر التريند    محافظ عدن يبحث مع التجار ورجال الاعمال سبل دعم جهود مكافحة كورونا بعدن    يتقدمه "المقدشي".. مأرب تودع "سيفها" الشدادي في موكب مهيب!    قيادة القوات الجوية والدفاع الجوي تدشن توزيع 351سلة غذائية لأسر الشهداء والجرحى والأسرى والمفقودين    في محاضرته الرمضانية السادسة.. السيد القائد :الأثر الطبيعي للنعم عندما نستذكرها في مقامات التذكر والتأمل    ورد للتو : مصرع احد اهم القيادات الايرانية عصا (الحرس الثوري) في الداخل والخارج !    فريق الشهيد مراد يتأهب لحصد أول ثلاث نقاط أمام دمنة خدير    استحداث قطاع قبلي جديد في مارب بعد ساعات من إنهاء آخر استمر عدة أيام    بعد 6 سنوات من وفاته.. نور الشريف يفاجئ الجمهور ويظهر في مسلسلات رمضانية    حكومة هادي تستخرج النفط وتصدره.. ناقلة نفط عملاقة تصل ميناء ضبة    غارات جوية لمقاتلات التحالف تستهدف مجاميع حوثية بمأرب وحجة    فردوس اليمن وضباع طهران    تفقد نشاط المطبخ الخيري في الصافية بأمانة العاصمة    الصيام تزكية للنفوس.. تهذيب للقلوب..!!    أتالانتا يهزم يوفنتوس وينتزع منه الثالث    رفع الحظر جزئيا عن مدينة الحبيلين بردفان    حيلة بسيطة للتخلص من الاتساخات الصعبة داخل السيارة (تعرف عليها)    الليغا .... ريال مدريد ينقاد الى تعادل مرير 0 - 0 امام خيتافي    رمضان والناس    موقع"واللا" الإسرائيلي.. وحدة الاستخبارات التكنولوجية في الجيش الإسرائيلي تستخدم طبيبا لتقييم الوضع الصحي للقاده والزعماء العرب وزوجاتهم من خلال خطاباتهم    بمشاركة ورئاسة يمنية متميزة..مؤتمر للنشر العلمي في برلين بألمانيا    دراسة تحذر : هذه الأنواع من القهوة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب    وحشية الإنسان    انطلاق المنافسات الرياضية الرمضانية بمديرية آزال    خلال شهر فقط.. 161 جريمة جسيمة في الحوبان من بينها 29 جريمة قتل وشروع في القتل    تقرير رسمي: مناطق سيطرة الحوثي تستقبل يومياً 12 ألف طن متري من الوقود والمليشيا تستحوذ عليها وتوجهها لتعزيز السوق السوداء    مله قولوا لنا بكم سليتوا علينا؟    نداء إلى أبناء الجنوب الأحرار الاباة الأشاوس    مارب.. رابطة الأمل تختتم الدفعة الثالثة من مشاريع العيش الكريم    تواصل حملة الرقابة على الأسعار بأمانة العاصمة    أنباء عن وفاة الشيخ "القرضاوي" ومصادر تكشف الحقيقة    تفقد مشروع توسعة ورصف طرق في مديرية حبيش بإب    "أقيال حول الرسول" يثير نقد وغضب واسع بعيدا عن الدراما اليمنية!    من التاريخ التجاري القديم العابر للحدود في ارض الجنوب العربي (طريق يافع)    رئيس البرلمان اليمني يبشر العالقين في منفذ "الوديعة" بإنفراجة خلال يومين    تسجيل 42 إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليمن منها 7 حالات وفاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملك يقسو على الأمير .. وساطة كويتية لمنع «أبغض الحلال» بين قطر والسعودية بسبب اليمن
نشر في الخبر يوم 25 - 11 - 2013

قال مصدر خليجي إن السعودية منزعجة جدًا من تصرفات قطر حيال مصر واليمن.
وأوضح أن الكويت تبذل جهود كبيرة للتوسط وتهدئة الأوضاع بين البلدين حتى لا تطير القمة السنوية، التي تجمع قادة دول مجلس التعاون الخليجي الست في بلاده الشهر المقبل.
ونقلت فرانس برس عن المصدر ،الذي طلب عدم ذكر اسمه، قوله إن الرياض طلبت في الأسبوع الماضي عبر زيارات قام بها وزير خارجيتها الأمير سعود الفيصل لعواصم خليجية إصدار بيان من مجلس التعاون يدين تصرفات قطر.
ووفقا لمصدر رسمي فإن الشيخ صباح الاحمد رتب قمة ثلاثية في الرياض بشكل مفاجئ يوم السبت في ضيافة العاهل السعودي وبحضور الشيخ تميم بن حمد ، استعرضوا خلالها القضايا التي تهمّ البلدان الثلاثة، وتعزيز التعاون بين دول الخليج العربية ، غير أن مصادر أكدت أن هذه القمة لم تنجح بكسر الجليد كليا وتخفيف الأزمة بين البلدين.
وأفادت مصادر دبلوماسية كويتية بأن القمة الخليجية الثلاثية ركزت على موضوع احتواء ‘الخلاف السعودي القطري بسبب موقفي البلدين المتباينين من الوضع الراهن في مصر،
وانعكست مظاهر التأزم في العلاقات القطرية السعودية، في الحملات الاعلامية المتبادلة، حيث شنت صحف محسوبة على دولة قطر هجوما على السعودية، وأظهرت شماته "مبطنة" بتعرض مركز حدودي لها في حفر الباطن لقصف عراقي، وابراز تحالفها المزعوم مع اسرائيل لضرب ايران، في المقابل ردت صحف سعودية على هذه الحملة بتبني انتقادات لدولة قطر وسجن شاعرها ابن الذيب بسبب قصيدة انتقد فيها النظام القطري ب 15 عاما.
ورحّبت السعودية بخطوة الجيش المصري في الثالث من يوليو الماضي بعزل الرئيس المنتمي إلى الإخوان المسلمين محمد مرسي من السلطة؛ وقدمت مبلغ خمسة مليارات دولار مساعدات للسلطات الجديدة.
لكن قطر أبدت انزعاجها من الإطاحة بالرئيس مرسي، معربة عن خشيتها من "سيناريو على الطريقة الجزائرية"، في إشارة إلى عقد من أعمال العنف، قضى خلاله أكثر من 200 ألف قتيل في الجزائر.
وتؤكد مصادر دبلوماسية خليجية وأوروبية أن العلاقات بين السعودية وقطر متوترة للغاية بسبب سياسة الدوحة تجاه مصر واليمن.
وقدمت قطر ،الأحد، مساهمة بمبلغ 350 مليون دولار في صندوق تعويضات لليمنيين الجنوبيين من مدنيين وعسكرين الذين طردوا من وظائفهم، في وقت طلبت فيه السعودية من دول الخليج إدانة تصرفات قطر في مصر واليمن.
وقال المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر إن الجنوب تعرض في ظل النظام السابق للتهميش والتمييز بحق أبنائه ولنهب ثرواته من دون رادع وتلقى الجنوبيون الكثير من الوعود الفارغة ، مشيرا إلى أن هذه المرة هناك تحركاً جدياً لتعويضهم.
وبدأ الدور السعودي يتراجع في اليمن منذ زيارة الرئيس عبدربه منصور هادي للدوحة أواخر تموز/يوليو.
ولعبت قطر دورا سياسيا فاعلا خلال حرب الحكومة اليمنيّة مع الحوثيّين، التي شكّلت مدخلا مناسبا لقطر، للعودة إلى اليمن. ففي العامَين 2007 و2008، كانت قطر هي اللاعب الأوّل في أبرز الملفات اليمنيّة، واستطاعت جرّ الحوثيّين إلى صفّها عبر مبادرتها لوقف الحرب بين الدولة والحوثيّين، في العام 2008، التي مثّلت حينها ولادة جديدة للحوثيّين.
وبعد انطلاق شرارة الثورات العربيّة في العام 2011، وجدت قطر فرصة ذهبيّة للتدخل بكلّ ثقلها المادي والإعلامي والسياسي، لمساندة المعارضة اليمنيّة التي تشكّلت أساساً من الإخوان المسلمين.
وكانت قطر أول من دعا الرئيس السابق إلى التنحّي، ليقول صالح في ال8 من نيسان/أبريل 2011، أمام حشود هائلة من أنصاره في ميدان السبعين: "شرعيّتنا نستمدّها من قوّة شعبنا اليمني العظيم، وليس من قطر، والمبادرة القطريّة مرفوضة".
ويؤكد متابعون للشأن السياسي في المنطقة أن الدوحة ستعمل للإبقاء على تحالفها مع الإخوان المسلمين في اليمن لمدّة أطول، بعد التناقض الواضح مع الرياض في موقفهما من أحداث مصر الحاليّة التي أقصت الإخوان هناك عن الحكم، فقد جلب الموقف السعودي غضب إخوان اليمن من الرياض، وعزّز ارتباطهم بالدوحة.
ويرى خبراء أن التدخل القطري في اليمن ليست إلا واحدة من أخواتها التي تخوض معارك شرسة -أحيانا مسلّحة عبر وكلاء محليّين- للحصول على موطئ قدم أكبر باليمن في إشارة لكل من الرياض والدوحة وطهران وأنقرة.
وكان مصدر دبلوماسي يمني أكد فشل الرئيس عبد ربه منصور هادي , في الحصول على دعم من المملكة العربية السعودية , لدى لقائه , ظهر الثلاثاء, على هامش القمة العربية الافريقية الثالثة في الكويت , بالأمير سعود الفيصل , وزير خارجية المملكة , ورئيس وفدها الى القمة ، مشيرا إلى أن هادي سبق وأن التقي بأمير قطر قبل لقاءة بسعود الفيصل وهو ما أغضب الأخير الذي أبدى عدم رغبته في لقاء الرئيس هادي.
وطبقا للمصدر فإن «الرئيس هادي ومسؤولو مراسيمه أخطأوا في أنهم رتبوا لهم لقاء بالأمير القطري قبل اللقاء بسعود الفيصل ، مؤكدا أن السعوديين لديهم حساسية من حضور قطر , ويرون أنهم أكبر وأهم من قطر , التي يعتبرونها مجرد دولة صغيرة لا تستحق المكانة التي تحاول ايجادها لنفسها في العلاقات الإقليمية الدولية».
ولفت إلى أن هذا الامر ضاعف من غضب السعودية من الرئيس هادي جراء هرولته تجاه قطر , واستجابته لها خلال العامين الماضيين.
إلى ذلك تسربت أنباء في الأيام الاخيرة تؤكد أن السعودية هددت بمقاطعة اجتماعات مجلس التعاون الخليجي، والقمة القادمة في الكويت إذا لم يصدر بيان للتنديد بتدخلات قطر في اليمن ومصر ، وذهبت إلى المطالبة بإخراج قطر كليا من المجلس في حال لم تتراجع عن دعمها للإخوان وتعود للصف الخليجي.
ونقل الشيخ صباح الاحمد أمير دولة الكويت هذا الغضب السعودي الحاد إلى الامير تميم أثناء مشاركته في القمة العربية الافريقية التي انعقدت في الكويت الاسبوع الماضي، كما لوحظ أن حنق السعودية على قطر انعكس بجلاء عندما لم يحدث اي اجتماع بينه وبين الامير سعود الفيصل، وكانت المصافحة بينهما باردة.
وبحسب مصادر خليجية فإن الشيخ تميم تمنى من أمير الكويت محاولة تخفيف التوتر بين بلاده والسعودية، وعاد فورا الى الدوحة بعد حفل افتتاح القمة.
ولوحظ أن الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات السعودية والذي يعتبر من أكبر الغاضبين من سياسة قطر في المملكة، وتردد انه يتندر عليها في مجالسه، لم يحضر هذه القمة، بينما حضرها الامير سلمان ولي العهد، والامير مقرن بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وأمراء آخرون.
وأشارت المصادر نفسها إلى أن الملك عبد الله بن عبد العزيز ، كان قاسيا في صراحته، وطلب من الضيف القطري وقف دعمه للإخوان المسلمين ماليا واعلاميا، وتوقف خاصة عند التغطية الاعلامية لقناة "الجزيرة" المعادية كليا للحكم الجديد في مصر.
ولاحظ مراقبون أن قنوات الاتصال مغلقة كليا بين البلدين، ولا توجد اي زيارات متبادلة منذ ان أبعدت السعودية قطر من السيطرة على المعارضة السورية، وإخراج المقربين منها من الائتلاف الوطني السوري والاخوان المسلمين منهم بالذات وتهميشهم كليا، وخاصة مصطفى الدباغ واحمد رمضان علاوة على رئيس حركة الاخوان السورية رياض الشقفة ونائبه محمد طيفور.
وبحسب صحيفة "العرب" اللندنية فإن القيادة القطرية الجديدة عبّرت عن استعدادها لإصلاح الأخطاء التي تم ارتكابها في الملفات الإقليمية ما أزعج جارتها الكبرى السعودية، وخاصة حول مصر وسوريا.
وكانت ضغوط أميركية وأوروبية مورست على قطر دفعت بها إلى التخلي عن أي دور في الملف السوري، وخاصة ما تعلق بإدارة الحوارات مع مختلف فصائل المعارضة السورية ومحاولة فرض الإخوان المسلمين كقيادة لمؤسسات المعارضة، وتم بالتوازي الاتفاق على أن تتولى السعودية مهمة التنسيق بين المعارضة وبين الدول الغربية المؤثرة في الملف السوري.
وتريد دول الخليج ،التي دفعت ما يقرب من 15 مليار دولار لدعم مصر السيسي، الاستقرار الذي هو شرطا للخروج من الازمة الاقتصادية حتى لا تستمر بضخ المزيد من المليارات، في حين تريد قطر عودة الرئيس مما يعني دعم الاحتجاجات وتعميق الازمة مثلما يرى المثلث الاماراتي السعودي الكويتي، والمخرج يكمن في تراجع قطر عن موقفها أو تراجع المثلث المذكور عن مواقفه.
ويبقى السؤال حول عما إذا كان أمير قطر الجديد سيغير سياسة بلاده تلبية لطلب الدول الخليجية الاخرى والشقيقة الكبرى (السعودية) خاصة.
ومن المؤكد أن مواقف قناة "الجزيرة" وهوية ضيوفها في الملف المصري، هي التي ستحدد الاجابة الوافية في الايام القليلة القادمة، ولهذا سنكون اول المتابعين لها وبكثافة بحثا عن الاجابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.