دوي انفجارات عنيفة بالقرب من مركز مديرية العبدية بمأرب    صيد ثمين من الحوثيين يسقط بنيران الجيش.. ومصادر تكشف عن هويته    إصطياد قيادي حوثي بارز بغارة جوية دقيقة لطائرات التحالف العربي "الاسم تفاصيل"    هذا مافعلته مؤسسة سعودية مع موظف تحدث مع فتاة ترتدي ملابس جريئة بهذه الطريقة    ضابط جيش كويتي: أوروبا على صفيح ساخن والحرب القادمة ستكون كارثة    أربع طرق للحصول على نوم أفضل!    صعوبة النوم قد تكون علامة لمشكلة كبرى    مزيدا من النار لن تشق طريق إلى السلام ايها المتحاربون!!    الخناق يشتد على المليشيات.. والتصنيف يقترب    بينها 3 عربية.. تعرف على المنتخبات المتأهلة إلى ربع نهائي كأس إفريقيا وجدول المباريات    صنعاء .. شركة النفط تتهم التحالف السعودي باحتجاز سفينة وقود جديدة رغم حصولها على ترخيص أممي    خطر الاحزاب المسلحة على الحياة السياسية والسلم الإجتماعي !!    إنفانتينو: إقامة كأس العالم كل عامين لمصلحة أفريقيا    الأرجنتين تبدأ تدريباتها لمواجهة تشيلي في غياب ميسي    متحف ألماني ينشر موسوعة عن لاعبين تعرضوا للاضطهاد خلال الحقبة النازية    قرداحي يكشف كواليس إستقالته ويوجه نصيحة هامة لمسئولي تحالف العدوان    أسماء محطات تعبئة البنزين يوم الخميس    قوات الحوثي تصدر بيان عسكري هام وتعلن تنفيذ عملية عسكرية في مأرب    تنديد حكومي بالمجزرة الحوثية بحق المدنيين في مأرب    وصول العمالقة إلى "الجوبة" يفتح المواجهة الفاصلة.. والكشف عن الجبهة التي لازالت تشكل خطرا كبيرا على مأرب    22 مايو وآزال يدشنان الملتقى الشتوي الخامس بنادي وحدة صنعاء    إعلان المجموعات الست لتصفيات دوري الدرجة الثالثة    الأخرم تبحث سبل إستمرارية الأنشطة بساحل حضرموت    كريستال بالاس واثق من التعاقد مع منبوذ مانشستر يونايتد    تدشين مبادرة نادي من ام الى ام والهادف لتعزيز سلوكيات إنقاذ الحياة بمحافظة المهرة    لقاء تنسيقي لاشراك المنظمات في مكافحة الفساد    قائد القوات الجوية بالقيادة المركزية الأمريكية يصل السعودية    3 دول عربية جديدة تضيفها أمريكا إلى فئة السفر "عالية الخطورة".. بينها دولة خليجية    طبيب متخصص يكشف ماذا يحدث للجسم بعد دقائق من الإقلاع عن التدخين    رئيس الوزراء يعزّي في وفاة الشخصية الوطنية زكي محمد خليفة    تدق ناقوس الخطر لدى الحوثيين.. استراتيجية حربية "سعودية" "إماراتية" موحدة لخوض المعركة الحالية في اليمن (ترجمة خاصة)    ستولتنبرغ: حلف "الناتو" سلم موسكو رده الخطي على مطالبها الأمنية    فعالية في الجوف بذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    العدوان يحتجز سفينة جديدة محملة بمادة الديزل    أسعار النفط عند أعلى مستوى منذ 2014    الوعول قادمون!    المتوكل والصوفي يفتتحان مشاريع بهيئة المستشفى الجمهوري بحجة    السفير البريطاني يزور عدد من الشركات بعدن ويطلع على عمليات الإنتاج في الشركة اليمنية للمطاحن وصوامع الغلال    لماذا انتقد ناصر القصبي فيلم أصحاب ولا أعز.. وماذا قال؟    التوقيع على اتفاقية لتوفير الخدمات الصحية للأمهات بتكلفة 10 ملايين دولار    استمرار تعافي الريال اليمني أمام العملات الأجنبية (أحدث سعر)    تدشين استراتيجية مجلس الاعتماد الاكاديمي وضمان الجودة    وزير الصحة يطلع على سير الدراسة في معهد الدكتور امين ناشر العالي للعلوم الصحية    سعاد حسنى .. اسرار غامضة في حياتها ومماتها    جائزة البوكر للرواية العربية تحدد موعد إعلان الفائز لعام 2022    مناقشة خطة الصندوق الاجتماعي للتنمية بعمران    مواطن يمني يطعن زوجتة ويتركها مضرجة بدمائها حتى فارقت الحياة    تغير جديد ومفاجئ لسعر صرف الريال اليمني امام العملات الاجنبية اليوم الأربعاء ..السعر الآن    مليشيا الحوثي تغلق 5 اذاعات محلية في صنعاء    الأجهزة الرقابية في المكلا تغلق 7 شركات أدوية مخالفة    منظمة الصحة: خطر أوميكرون مازال مرتفعًا    الشيباني.. آخر عناقيد الضوء    فعاليات في الصفراء بصعدة في ذكرى ميلاد الزهراء عليها السلام    فعالية في حيدان بصعدة في ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    "عائد من الموت" يكشف عن ماحدث له وسبب فقدانه للنطق    مبلغ ضخم .. لن تتوقع حجم ثروة الإعلامي جورج قرداحي التي جناها من البرنامج السعودي .. من سيربح المليون!.. (تفاصيل مثيرة)    فاطمة الزهراء القدوة والأنموذج القرآني    مفتي مصر، يكشف الحالة التي يكون فيها الطلاق بين الزوجين باطلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصراع في اليمن والحرب الباردة الجديدة
نشر في المشهد اليمني يوم 23 - 02 - 2015

في ال21 من سبتمبر2014 سيطرت جماعة الحوثيين "أنصار الله" على العاصمة صنعاء بسهولة لفتت نظر المراقبين والمتابعين وبدون مقاومة تذكر قيل يومها وقبل ذلك وبعد ذلك الكثير من الكلام وكتبت الكثير من التحليلات لكنها كلها تقول جزء من الحقيقة أو نصفها أو اغلبها لكنها لا تقول كل الحقيقة لإن اصحابها لا يعرفونها كاملة وهناك من يقول أن من يعرف الحقيقة كاملة قلة في العالم وهم الكبار الذين يهيمنون ويقتسمون كعكة العالم فيما بينهم .
يذكرنا ذلك بحروب اندلعت وأزمات بلغت أعلى درجات التوتر لكنها بردت فور تفاهمات بين الكبار انعكست تلك التفاهمات على الأقوياء اقليمياً لتصل الى الأقوياء محلياً ويظل القادة والزعماء على مستوى الأقاليم والدول لا يعرفون إلا أدوارهم فقط ينفذونها بحذافيرها وهم يعتقدون أنها تخدمهم وتخدم بلدانهم ليكتشفوا فيما بعد أنهم مخدوعون وضحايا لمخططات أكبر منهم وأنه تم استغفالهم وتحويلهم الى " كروت" يتم حرقها في الوقت الذي تنتهي فيها أدوارهم .
الأمثلة كثيرة بعض القادة والزعماء تم قتلهم بمجرد انتهاء الدور أو محاولة تغيير الدور " السادات 6 اكتوبر 1981 وهو يحتفل في عرض عسكري بين قواته والملك فيصل بن عبد العزيز 25 مارس 975 اغتاله أحد امراء الأسرة الحاكمة " وبعض الزعماء تم اسرهم وسجنهم "مانويل نورييجا " رئيس بنما 3 يناير 1990 خلال غزو امريكا لبنما وتسليم نفسه للقوات الأمريكية وكان نورييجا يتعاون خلال السبعينيات مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والمثل القريب جداً " الرئيس المصري الأسبق مبارك" وهناك من تم تدمير بلدانهم وتقسيمها وقتلهم " الرئيس العراقي صدام حسين " وهناك من تم ابعادهم من أوطانهم وتشريدهم ومن الزعماء والقادة من رحلوا الى الرفيق الأعلى بطائرات تم اسقاطها الرئيس الباكستاني ضياء الحق 17 أغسطس 1988 وقصص حرق كروت الزعماء والقادة كثيرة ومتنوعة.
ما علينا من الإسترسال في لعب أصحاب المصالح الكبار في العالم فما الذي حدث في 21 سبتمبر2014 في اليمن ؟ قبل الإجابة والاجتهاد فيها لابد من إيراد خلفية " نفرش بها" لما سيأتي من اجابة تاريخياً يعرف الجميع أن الحرب الباردة كانت وراء وجود دولتين في اليمن منذ عام 1967 هما اليمن الشمالي واليمن الجنوبي وكلاهما مثلا مصالح الكبار في العالم الغرب والشرق أو أمريكا والإتحاد السوفيتي .
وتبعاً لذلك تم التعامل مع القوى المكونة للدولتين اقليمياً ودولياً وبمجرد انهيار الإتحاد السوفيتي وانكفائه عن المنطقة أو رحيله أو ترحيله من المنطقة فكانت حرب صيف 1994 على أرض اليمن اعلاناً بإنتهاء الحرب الباردة في هذا البلد حيث أصبح بعد ذلك يسير في الفلك الأمريكي الغربي بعد أن أستطاع التحالف الحاكم في صنعاء من القضاء على النفوذ الشرقي أو محور الإتحاد السوفيتي.
لكن أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 في نيويورك جعلت امريكا تطلق نفير الحرب ضد الإرهاب والمتشددين الإسلاميين في جميع أرجاء العالم وفي البداية كون تحالف الحكم في صنعاء بعد حرب صيف 94م التي انهت الحرب الباردة في اليمن لم يتورط في عمليات عدائية ضد امريكا والغرب .
ويمكن القول أن امريكا والغرب تسامح كثيراً مع تحالف الحكم في صنعاء بعد حرب صيف 94 لكن هذا التحالف لم يتعامل بتسامح مع القوى الأخرى النقيضة له في الداخل فهو قد تغول مع القوى التي كانت حليفة للإتحاد السوفيتي وشن حروباً مع جماعة دينية ظهرت " حركة الحوثيين" وشرع تحالف الحكم في صنعاء بعد حرب صيف 94 باستخدام القوة في الجنوب وتنفيذ حروب ضد الحوثيين أخرها الحرب السادسة 2009م.
وفي ال21 من سبتمبر 2014 اجتاح الحوثيون " انصار الله" العاصمة صنعاء محدثين زلزالاً كبيراً ليس في اليمن فحسب وإنما على مستوى المنطقة لم يعرف حقيقته بعد كثيرون على مستوى الإقليم والعالم لكنه زلزالاً تلقى خلاله " تحالف الحكم في صنعاء " ضربة موجعة ويبدوا واضحاً مما تتيحه المؤشرات المتعددة أنه تجري الأن في صنعاء عملية تكوين محور جديد ومكونات هذا المحور الجديد هي بكل تأكيد ضد مكونات المحور السابق" تحالف حرب 94م" العسكرية والدينية والقبلية.
وإذا جاز التعبير أن نسمي المحور الحاكم في صنعاء اليوم " بمحور صعدة " فإن محور الحكم السابق" تحالف حرب صيف 94م" لم يمت بعد وإن تم إضعافه وهزيمته بقسوة إلآ أنه يحاول استعادة عافيته وخوض جولة أخرى من الصراع لكن الأكيد جداً أن ما يمكن تسميته بمحور صعدة سوف يشارك بفعالية كبيرة في الحرب الباردة العائدة لليمن وسيكون انحيازه للمعسكر الشرقي متعدد الأقطاب الذي يضم اليوم " روسيا والصين وإيران"
ليس ما نقوله ضرباً من التخمين وإنما تؤكده الشواهد والأحداث وليس الفيتو الروسي في مجلس الأمن الدولي ضد قرار تحت الفصل السابع يعاقب الحوثيين " انصار الله" وبقاء سفارات روسيا والصين وإيران في صنعاء بعد الهروب الكبير لسفارات الدول الأخرى إلا أكبر دليل على ما ذهبنا إليه.
وأخيراً: هل ستقتضي عودة الحرب الباردة بصورتها الجديدة تغيرات في خارطة المنطقة والمصالح التجارية والسياسية والعسكرية بما في ذلك خريطة اليمن ؟!! أم ستصبح اليمن كلها تحت النفوذ الروسي الصيني الإيراني مقابل نفوذ أخر في خارطة المنطقة لأمريكا والغرب هذا ما ستكشفه الأحداث خلال الفترة القادمة
_______________________
صحيفة الثورة : الأحد 22 فبراير 2015


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.