التحالف ينشر مشاهد مصورة لاستخدام الحوثي الأعيان المدنية كمنصات لإطلاق الصواريخ    التحالف يصعّد خروقات وقف إطلاق النار في الحديدة    مناقشة آلية التواصل مع المغرر بهم بمديريتي وضرة والجميمة    يقودانها "الميسري" و"البيضاني".. السلطات الأمنية في عدن تكشف عن الجهات المتورطة في استهداف موكب "لملس" و"بوابة المطار"    "الحوثيون" يدشنون جولة حرب جديدة في صنعاء وعدة محافظات    بدلا عن المرتبات.. وزير المالية بحكومة الحوثيين يغطي على فضيحته بتصريحات مثيرة    "بلومبرغ": مشادة كلامية "حادة" بين بلينكن ولافروف    مفكير في حوار للرياضي نت: المغرب يصعب على أي منتخب منافسته.. وهذا المنتخب مفاجأة كأس العرب    هادي ومحسن يعرضان صفقة لإنهاء الصراع مع السفير السعودي    صناعة ذمار يضبط 216 مخالفة خلال نوفمبر    تعرف على مباريات الجولة الثالثة والاخيرة بكأس العرب    وقفة وقافلة غذائية من أبناء زبيد دعما للجبهات    الخارجية: تخبط العدوان واستمرار جرائمه يعكس فشل أهدافه    تدشين العمل في صيانة طريق الجوبة مأرب - عفار البيضاء    الإصلاح يدعو الحكومة لمواجهة التحدي الاقتصادي وحشد كل الامكانيات لرفع المعاناة عن الشعب    ريال مدريد يفوز على مضيفه ريال سوسيداد بهدفين ويبتعد في الصدارة    مصرع عشرات الحوثيين واحراق 11 طقما بمعارك عنيفة جنوب مأرب    اجتماع برئاسة الجنيد يناقش أوضاع النازحين وأسر الشهداء في تعز    ورشة بصنعاء حول نظام العدالة الجزائية للأطفال في تماس مع القانون    رئيس الوزراء يدشن المؤتمر الوطني الأول للعمل التطوعي    تحسن طفيف في درجات الحرارة بعدة مناطق يمنية خلال اليومين القادمين    مسؤول ايراني: ايران لن تتراجع عن مطالبها في إحياء الاتفاق النووي    انتقادات واسعة لزيارة ماكرون للسعودية ولقاءه ابن سلمان    تدشين توزيع هدايا رمزية لأسر الشهداء بذمار    الاطلاع على سير ترميم أحد شوارع العاصمة صنعاء    مصر تعتزم اصدار مصحف تفسير بالعبرية! ?    "كورونا" يجتاح سفينة سياحية عائدة إلى أمريكا    قاسم لكووورة: لم أهرب أمام الصقر.. ولا خلافات مع اللاعبين    الأردن والبحرين يفتتحان بطولة غرب آسيا للناشئين بالدمام    روايات الجوائز.. قصة مقتل حازم كمال الدين في "مياه متصحرة"    الريال اليمني والليرة اللبنانية    ما أجمل الحياء..    روائع القصص عن ذكاء العرب:    التحالف يعلن تدمير مخزن سلاح رئيسي لمليشيا الحوثي بصنعاء    مشاهد مرعبة لبركان في اندونسيا.. قرى تحت الرماد وفرار جماعي    اختتام معرض فوتوغرافي عن دولة الإمارات بالمكلا    فخامة الرئيس يطلع من وزير الدفاع ورئيس الاركان على تطورات الاوضاع الميدانية والعمليات العسكرية    تعرف على آخر المستجدات من منفذ الوديعة وطبيعة الوضع فيه    الفقر... آفة تطال المجتمع اليمني، ومؤشرات الانفجار الكبير.    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك    عرسان مع وقف التنفيد .. الحوثيون يرتكبون فضائح بعرسهم الجماعي ل 7200 عريس (تفاصيل)    اختتام المخيم المجاني للعيون رقم 118 بمستشفى محنف مديرية لودر    إكتشاف موميا تغطي وجهها    فقر وجوع وحالة نفسية: مواطن بالصبيحة يقتل 6 من أفراد أسرته وإصابة والدته    ابنة الفنانة اصالة نصري تصفع والدها طارق العريان لهذا السبب !    الانقلابيون يعاودون استهداف صنعاء «القديمة» لتغيير هويتها مناشدات ل«يونيسكو» بالتحرك لإنقاذ المدينة التاريخية    مانشستر سيتي ينتزع الصدارة من ليفربول بثلاثية في شباك واتفورد    تعرف على ترتيب هدافي كأس العرب "قطر 2021"    تزوج عروستين في ليلة واحدة..!    شاهد ماذا قال مفكرواعلامي جزائري عن اليمن    السعودية تحرم فلسطين من أول انتصار بكأس العرب    القانون المصري يلزم بإخطار الزوجة بالزواج الثاني    شاهد.. الشجرة التي تشبه الزجاجة والموجودة في اليمن    دراسة مهمة تكشف عن أطعمة ثبت أنها تقلل من آلام المفاصل    فريق من الخبراء يتحدث عن ميزة تجعل "أوميكرون" أكثر "إنسانية"    شيرين عبد الوهاب تحسم الجدل حول طلاقها    متى يكون ألم الكتف إشارة لمرض بالقلب؟    من حب الصحابة للرسول صلى الله عليه وسلم:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماذا يعني قرار البنك المركزي اليمني بتعويم أسعار " الدولار " ؟
نشر في المشهد اليمني يوم 15 - 08 - 2017

استغرب اقتصاديون ومحللون يمنيون من قرار البنك المركزي الصادر مساء أمس الإثنين بتعويم عملة " الدولار " في اليمن وفقاً لأسعاره العالمية بدلاً من سعره السابق والمحدد من البنك ب 250ريال يمني .
واعلن البنك المركزي اليمني بعدن، أمي عن تعويم سعر صرف الدولار الامريكي، والغاء التعامل بسعر الصرف الثابت (250 ريال يمني للدولار الواحد) مؤكداً انه سيتم التعامل بهذا القرار اعتبارا من يوم غد الثلاثاء 15 اغسطس 2017م.
وقال رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي " مصطفى نصر " أن قرار التعويم الصادر عن البنك المركزي يعني التخلي عن السعر الرسمي الذي حدده البنك سابقا للدولار (250 ريال مقابل الدولار الواحد) لصالح السعر الجديد الذي سيتحدد من قبل البنك المركزي وفقا لمخزون العملات وتداولات السوق.
وأوضح " أن التحكم في سعر الصرف يتمثل صلب السياسة النقدية لكن السؤال الاهم هل البنك المركزي ما يزال لاعبا رئيسيا في السياسة النقدية حتي يتخذ قرار بهذا الحجم ؟ وهل يمتلك الادوات الكافية لذلك في ظل تراجع مصادر النقد الاجنبي لدي الحكومة بل انعدامها؟!
واعتبر " نصر " أنه منذ أن تم نقل البنك المركزي في سبتمبر 2016م الي عدن اثبتت ادارة البنك المركزي فشلها وعجزها عن تفعيل البنك المركزي للقيام بادواره المفترضة ابتداء من الرقابة علي البنوك وتفعيل السويفت وانتهاء بالعبث بالعملة المحلية المطبوعة من الريال اليمني وبيعها للصرافين بدلا من استخدامها لتعزيز الثقة بالقطاع المصرفي. ناهيك عن غياب المحافظ ونائبه عن البنك المركزي وتكليف قائم باعمال لادارة البنك في اصعب مرحلة يمر بها وعدم انتظام الاجتماعات الدورية لمجلس ادارته.
وقال " نصر " من الواضح ان للقرار انعكاسات سلبية علي كل التعاملات الرسمية التي كانت تعتمد السعر الرسمي ومنها الجمارك حيث سترتفع الجمارك فعليا بنسبة 45٪ وبالتالي ستنعكس تلك الزيادات علي اسعار السلع المستوردة.
وأوضح " أن القرار لن يؤثر كثيرا علي البنوك لأن البنوك عملياً تتعامل بسعر السوق السوداء وهو خاضع للعرض والطلب باستثناء بنك اليمن الدولي الذي يستقبل معظم تحويلات المنظمات الدولية ويعتمد سعر الصرف الرسمي ليجني فوارق طائلة في ظل تواطوء من قبل تلك المنظمات.
وأضاف " قد يشكل القرار المسمار الاخير في نعش البنك المركزي اليمني التابع للحكومة الشرعية في حال لم تعترف به حكومة الحوثي وصالح ولم يمتلك الادوات القادرة علي تحكمه بسعر الصرف في السوق. فقرار التعويم يتطلب ادارة فاعلة للسياسة النقدية تخفف من اثاره السلبية وهو ما تفتقر اليه ادارة البنك المركزي الحالية.
من جانبه يقول الصحفي المهتم في الشؤون الاقتصادية " فاروق الكمالي " تعويم سعر الدولار يعني لكل يوم سعر صرف ، بحيث يتحدد السعر وفق السوق وآلية العرض والطلب ، ولا تتدخل الحكومة أو المصرف المركزي في تحديده بشكل مباشر.
وأشار " إلى أن هذا هو حاصل خلال الحرب ، فالريال معوم فعلا والبنك المركزي فقد القدرة على ضبط سعر وسوق الصرف اللي اصبح خاضع تماما للسوق والمضاربين ، وتلاقي سعر الصرف يوم340 ريال للدولار الواحد ، وثاني يوم 350 وبعد ايام 370 ريال للدولار.
وأكد " أنه عمليا ، حتى البنوك التجارية كانت ألغت التعامل بسعر البنك المركزي 250 ريال للدولار و بدأت تتعامل بسعر السوق . و السوق اليمنية وسط الحرب ، تشهد مضاربة شديدة على النقد الأجنبي، في ظل انخفاض المعروض النقدي بسبب الركود الاقتصادي وتوقف الاستثمارات، فضلا عن عجز البنك المركزي عن التدخل في سوق الصرف واعتماده على آليات عقيمة لم تُجدِ في تحقيق الاستقرار النقدي.
وأوضح " أنه ومنذ حوالي شهر أو اكثر ، يعاني السوق المصرفي في اليمن من شح الدولار الأمريكي بشكل حاد ، حيث اختفى من المصارف وشركات ومحال الصرافة ، مع ارتفاع سعر الصرف الى 372 للريال اليمني مقابل الدولار الواحد ، من 355 خلال يوليو الماضي ، واستمرار أزمة شح الدولار يعني استمرار تدهور الريال.
وقال " الكمالي " أن كل البنوك وشركات ومحال الصرافة كانت تقول بانها استنفذت عملة الدولار و ان البنك المركزي لم يضخ عملة صعبة للسوق، وبقرار التعويم ، يتخلى البنك المركزي عن دوره في ضخ العملة الصعبة ، وكان تخلى سابقا عن مهام ضبط سوق الصرف.
وأكد " الكمالي " أن للقرار تداعيات خطيرة فيما يتعلق بالاسعار ، فالبنك المركزي يتعامل مع التجار بالسعر الرسمي 250 ريال للدولار فيما يتعلق بالرسوم الجمركية ، ومن اليوم سيدفع التجار بسعر السوق 370 ريال للدولار ، وسترتفع الاسعار والواضح ان البنك لا يمتلك سياسة لمواجهة تداعيات قرار التعويم وهو قرار سينعكس في ارتفاع الاسعار ، و في مزيد من التدهور للريال.
من جانبه يرى " فكري عبدالواحد " أن قرار البنك المركزي بتحرير نهائي لأسعار صرف العملات الاجنبية و عدم اجرء اية ترتيبات لتثبيته سيتحمله المواطن البسيط الذي انقطعت مرتباته وأصبح مشغولاً بتوفير قيمة الدقيق بالكليو والرز والسكر والزبادي والرغيف.
ويضيف " القرار سيستفيد منه اللصوص وتجار السوق السوداء الذين يحتفظون بالسيولة من العملة المحلية بالبدرومات واصبحت قيمتها الان نصف ما كانت عليه و شيئاً فشيئاً تتحول الى ورق والذين يملكون دولارات كذلك إما يخزنها او يبيعها دون تعريض بدلاً عنها وفي الحالتين ماذا سيجني كل من يختزن العملات .... محلية او اجنبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.