المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحقيق جديد ل "سي إن إن": السلاح الامريكي في اليمن أصبح يستخدم ضد الحكومة الشرعية
نشر في المشهد اليمني يوم 20 - 10 - 2019

قال تحقيق جديد لشبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية أن الأسلحة الأمريكية التي بيعت لعدد من دول الخليج العربي، أصبحت تستخدم ضد الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.
التحقيق الذي ترجمه (المشهد اليمني) للعربية أشار بأن الأسلحة الأمريكية الصنع "وقعت في أيدي الجماعات المليشياوية المتصارعة في اليمن ، واستخدمت في تغذية الصراعات البينية، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الحرب".
وأضاف التحقيق: " تظهر أدلة جديدة أن العتاد العسكري الذي تم توفيره لحلفاء الولايات المتحدة قد تم توزيعه الى الجماعات المليشياوية ، بما في ذلك الانفصاليون الذين تدعمهم الإمارات، في انتهاك لصفقات الأسلحة".
نص التقرير
وقعت أسلحة أمريكية الصنع في أيدي الجماعات المليشياوية المتصارعة في اليمن ، واستخدمت في تغذية الصراعات البينية داخل الحرب، في نزاع مرير يزداد سوءًا ، وفقًا لما توصل إليه تحقيق جديد لشبكة سي إن إن الأمريكية.
وتظهر أدلة جديدة أن العتاد العسكري الذي تم توفيره لحلفاء الولايات المتحدة قد تم توزيعه الى الجماعات المليشياوية ، بما في ذلك الانفصاليون الذين تدعمهم الإمارات، في انتهاك لصفقات الأسلحة. إنهم يستخدمونه الآن لمحاربة قوات الحكومة المعترف بها دولياً ، والتي تملك أسلحة أمريكية أيضًا.
تأتي هذه النتائج الجديدة في أعقاب تحقيق حصري أجرته شبكة سي إن إن في فبراير / شباط والذي تتبع المعدات الأمريكية الصنع التي بيعت إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.
وأظهر ذاك التحقيق أن الأسلحة تم تمريرها للمليشيات التي لا تتبع الدولة والمتواجدة على الأرض في اليمن ، بما في ذلك المقاتلين المرتبطين بالقاعدة والميليشيات السلفية المتشددة والمتمردين الحوثيين الذين تدعمهم إيران ، في انتهاك لقانون مبيعات الأسلحة.
وفي أعقاب التقارير الأولية لشبكة CNN ، قالت وزارة البنتاغون إنها بدأت تحقيقها الخاص في النقل غير المصرح به للأسلحة الأمريكية في اليمن. لكن بعد مرور أكثر من نصف عام ، يبدو أن الوضع على الأرض قد ازداد سوءًا.
قادت المملكة العربية السعودية تحالفاً ، في شراكة وثيقة مع الإمارات العربية المتحدة وشمل جماعات مليشياوية مختلفة ، وذلك لمحاربة المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن منذ عام 2015.
ولكن في انفصال واضح عن شركائها السعوديين ، قالت الإمارات في يوليو / تموز إنها كانت تقلل من عديدها وعتادها المتواجد في اليمن ، كما وتصاعد القتال بين الانفصاليين والقوات الحكومية على الأرض في أغسطس.
ومنذ ذلك الحين قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة دعمها الكامل للحركة الانفصالية.
في ذلك الشهر ، قال الانفصاليون إنهم سيطروا على مدينة عدن الساحلية الاستراتيجية بعد أيام من القتال مع القوات الحكومية. وبعد أسبوعين ، اتهمت الحكومة اليمنية الإمارات بتنفيذ سلسلة من الغارات الجوية أسفرت عن مقتل العشرات من قواتها - لكن الإمارات قالت إنها كانت تستهدف ميليشيات إرهابية.
ومنذ ذلك الحين استعادت القوات المدعومة من السعودية السيطرة على عدن، والمحادثات جارية لإنهاء الصراع على السلطة في المدينة، بحسب ما أفادت به وكالات أنباء.
ومع تصاعد الاقتتال الداخلي في جنوب اليمن ، انتهز تنظيم داعش الفرصة للظهور مرة أخرى هناك. وفي أغسطس الماضي أعلن التنظيم عن سلسلة من الهجمات. كانت هذه الهجمات هي الأولى له منذ أكثر من عام ، الأمر الذي شكل علامة مقلقة على أن الصراع قد خلق حيزاً سمح معه للمتطرفين أن ينشطوا مجدداً.
ولهذا فإن النتائج الجديدة لشبكة سي إن إن قد أثارت غضب الكثير من المشرعين الأمريكيين. بينهم السناتور إليزابيث وارين ، المرشحة البارزة لتصبح المرشحة الرئاسية للحزب الديمقراطي في انتخابات عام 2020 ، والتي قالت: "أن يخرج تقرير واحد ليؤكد أن المعدات العسكرية الأمريكية انتهى بها المطاف في أيدي أعدائنا أمر مقلق. أما أن يخرج تقريران ليؤكدان ذات الشيء فهذا أمر مقلق للغاية."
وقالت وارن إنها تعتزم متابعة النتائج مع إدارة ترامب ، مضيفة: "لم تقدم وزارتا الدفاع والدولة إجابات على الأسئلة التي طرحتها في فبراير وأعتزم متابعتها".
خرق اتفاقيات السلاح
وعبر العمل مع صحفيين محليين ، تمكنت سي إن إن من تصوير عدد من المركبات الأمريكية المحمية ضد كمائن الألغام (MRAP) التي استخدمت من قبل الميليشيات الانفصالية بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي (STC).
من ضمنها مصفحات أمريكية تدعى ( BAE Caiman) استخدمها الانفصاليون في القتال في معركة شبوة ، جنوب اليمن ، ضد القوات الحكومية في أغسطس.
الحال هو نفسه مع العديد من قطع الأسلحة الأخرى التي حددتها سي إن إن ، ويمكن تتبعها إلى صفقة بيع أسلحة بقيمة 2.5 مليار دولار بين الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة في عام 2014. ومثل جميع صفقات الأسلحة ، كان هذا العقد ملزمًا باتفاقية المستخدم النهائي، والتي تصادق على الإمارات كمستخدم نهائي للأسلحة.
هذا الدليل يؤكد أن هذا الاتفاق قد تم خرقه.
وفي فبراير ، أخبرت الإمارات شبكة سي إن إن أنه لا يوجد أي انتهاك لشروط الاستخدام النهائي "بأي طريقة".
المصفحة التابعة لشركة (BAE) كان بداخلها دليل آخر على مصدرها الأساسي. نظام تكييف الهواء التابع لها يحمل رقم تسلسلي من شركة ( Real Time Laboratories) الأمريكية ، مما يشير إلى أن المركبة تم تصنيعها في منشأتها في ولاية ميسيسيبي.
عندما قمنا بسؤال الشركة إن كانت تعرف ما إذا كانت التكنولوجيا التابعة لها قد انتهى بها المطاف في الأيدي الخطأ في اليمن، أخبرتنا انها قدمت هذا المنتج تحديداً إلى شركة ( BAE Systems ) الأمريكية في عام 2010 بموجب عقد مع الحكومة الأمريكية ، لكن "لا يمكنها التعليق على ما قامت به الحكومة الأمريكية في نهاية المطاف مع هذه المركبة ".
وقالت متحدثة باسم شركة ( BAE Systems ) التي صنعت المصفحة ( Caiman MRAP) التي ورد ذكرها سابقاً، إن الشركة تلتزم "بجميع قوانين ولوائح مراقبة الصادرات ذات الصلة في البلدان التي نعمل فيها" ، وأحالت سي إن إن إلى البنتاغون للحصول على مزيد من التعليقات.
ورداً على النتائج الجديدة لشبكة سي إن إن، قال المتحدث باسم البنتاغون ، المقدم كارلا غليسون في سبتمبر / أيلول إن التحقيق المشترك بين وزارة الخارجية ووزارة الدفاع بخصوص نقل الأسلحة غير المصرح به في اليمن ما زال "جارياً".
مركبات أمريكية في الطريق إلى المعركة
قامت سي إن إن بتحليل شريط فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي للاشتباكات الأخيرة في جنوب اليمن. وعثرت الشبكة على عدة حالات تؤكد استخدام هذه المركبات من قبل الميليشيات ، وكثير من هذه الحالات لمليشيات تقاتل ضد القوات الحكومية.
واحدة من أبرز هذه المليشيات جماعة تعرف باسم "ألوية العمالقة"، وهي ميليشيا يتكون معظمها من السلفيين أو المتشديين من المذهب السني وتدعمها الإمارات العربية المتحدة.
يُظهر أحد مقاطع الفيديو مركبة ( MaxxPro MRAP ) أمريكية الصنع ، أثناء توجهها ضمن رتل عسكري للانضمام إلى المعركة مع الانفصاليين ضد القوات الحكومية في الجنوب.
ورفضت ألوية العمالقة التعليق على استفسارات سي إن إن.
وفي وقت سابق من هذا العام ، قال مسؤول إماراتي رفيع لشبكة CNN إن لواء العمالقة "جزء من القوات اليمنية" وتحت "الإشراف المباشر" من دولة الإمارات العربية المتحدة. إلا أن اللواء الآن يقاتل مع الانفصاليين ضد الحكومة.
ورداً على أحدث الأدلة ، قال المسؤول الإماراتي: "لم تكن هناك حالات تم فيها استخدام معدات أمريكية الصنع دون إشراف مباشر من الإمارات. باستثناء أربع مركبات استولى عليها العدو".
ولم تستجب الحكومة السعودية لطلب CNN للتعليق على هذه المسألة.
لا يتم استخدام الأسلحة الأمريكية مباشرة ضد حلفاء أمريكا في اليمن فقط ، بل إن وجودها يلعب دوراً لصالح الدعاية الإيرانية في المنطقة.
أحدث مثال على ذلك هو لقطات الفيديو التي تم بثها على قناة لبنانية موالية لإيران وأظهرت أن مركبات مدرعة أمريكية الصنع يتم تفريغها في ميناء يمني من سفن إماراتية.
تعهدات البنتاجون
ومع تصاعد الصراع والدور الجلي للأسلحة الأمريكية التي ساهمت في تغذيته ، في وقت تتفاقم فيه الأزمة الإنسانية هناك كل يوم ، تعهد البنتاجون بالتحقيق بخصوص كيفية وصول الأسلحة العسكرية الأمريكية في نهاية المطاف في الأيدي الخطأ.
وقال الجنرال جوزيف فوتيل ، رئيس القيادة المركزية الأمريكية في حديث أمام مجلس الشيوخ بعد يوم من نشر تقرير سي إن إن الأولي في فبراير ، إن الجيش "يحقق عن كثب في هذه المزاعم".
لقد كان حاسماً في كلامه بأن الولايات المتحدة "لم تأذن للمملكة العربية السعودية أو الإمارات بإعادة نقل أي من هذه المعدات إلى أطراف أخرى على الأرض في اليمن".
وفي الأشهر الأخيرة ، بذل المشرعون الأمريكيون جهودًا متعددة لإجبار الرئيس ترامب على إنهاء الدعم المالي والعسكري الأمريكي للحرب في اليمن.
كما أوصت لجنة الخبراء البارزين الدوليين النابعين للأمم المتحدة بأن تمتنع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا عن "توفير الأسلحة لأطراف النزاع" بسبب "الخطر السائد المتمثل في استخدام هذه الأسلحة من قبل الأطراف لارتكاب أو تسهيل الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.