عاجل : يحدث الآن في مدينة مأرب انفجارات عنيفة ومقتل قيادات بارزة وقوات الحوثي تقترب من حسم المعركة (صورة وتفاصيل)..    المشاركون في مؤتمر عدن الأول يدعون إلى إعداد إستراتيجية وطنية لقطاع البناء    محافظ شبوة يترأس اجتماعا للمكتب التنفيذي    اشتداد المعارك في "صلب" و"نجد العتق" بجبهة "نهم" لليوم الثالث على التوالي وخسائر الحوثيين كبيرة    التعادل الايجابي يحسم مباراة فحمان وخنفر "نسخة إضافية"    إستشهاد إمرأة برصاص قناص حوثي في حيس بالحديدة    غرفة تجارة وصناعة حضرموت تنظم محاضرة توعوية لسيدات الأعمال بالتوعية من سرطان الثدي    طفل عمره 3 سنوات ينتحر بالخطأ بحفل عيد ميلاده    "الارصاد" يوجه تحذير جديد للمواطنين والمزارعين في تسع محافظات يمنية    اكتشاف ضريح وبرج وتحصينات قديمة في شبه جزيرة القرم    وزارتا الشباب والرياضة والمياه والبيئة ينظمان حفل خطابي بمناسبة ذكرى مولد الرسول الاعظم    تكريم الشركة الوطنية للأسمنت في اختتام مؤتمر عدن الأول للبناء والمقاولات    أركان اللواء الرابع حماية منشات يعزي مدير امن شبوة بوفاة والدته    إصابة دوناروما حارس ميلان بفيروس كورونا    مخطط إماراتي إسرائيلي لربط ميناء إيلات بمكة المكرمة .. تفاصيل    يسبون مذمما وهو محمد    الراعي يحث لجان البرلمان برعة إنجاز تقاريرها    الامارات تنضم الى فرنسا وتؤكد الاساءات للإسلام ومستشار بن زايد يخلع ثوب الحياء    مسؤول بارز في الرئاسة اليمنية يزف البشرى بخصوص "اتفاق الرياض" وتشكيل الحكومة الجديدة    الكويت تقدم مشروعاتها الخيرية مجددا في حضرموت    صرف مرتبات العسكريين لشهرين الخميس القادم    تطورات جديدة في استفتاء سحب الثقة من مجلس إدارة نادي برشلونة    شبوة.. بطولة طيران الملكة بلقيس للأندية المصينعة يتغلب على شباب مرخة بثلاثية    حقيقة اعتزال نجم فرنسا «بوجبا» اللعب لمنتخب بلاده بسبب «إساءة ماكرون للإسلام»    الشرعية تتهم الحوثيين بإفشال المساعي الدولية لتقييم وضع ناقلة صافر    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الإثنين.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    الامين العام يعزي بوفاة الشيخ حسن الرببدي    البعث في العراق ينعي عزة ابراهيم الدوري: بأعلى قمم المجد    اعتراض طائرتين مسيرتين خلال ساعات.. والحوثيون: استهدفنا مطار أبها    المهرة تحتفي بالذكرى ال (57) لثورة 14 أكتوبر المجيدة    وكيل أول حضرموت يناقش الأوضاع الصحية بمديريات الساحل    وكالات.. أنباء عن انتحار لاعب مانشستر سيتي    محافظ عدن يفتتح مشروع جديد بتكلفة مليون و300 ألف دولار في العاصمة المؤقتة    "إعمار اليمن" ووزارة البيئة والمياه والزراعة يوقعان مذكرة تعاون لدعم قطاع الزراعة في اليمن    صورة من صنعاء تغضب اليمنيين    مناقشة التدخلات التنموية لشركة كالفالي بوادي حضرموت    الانطلاق في مسار جديد بات وشيكاً ولا خيار الا "الشرعية"    إصابات كورونا في السعودية تعاود الارتفاع ومئات حالات التعافي الجديدة و17 وفاة في حصيلة اليوم    إفتتاح فعاليات ملتقى الربيع النبوي برباط الفتح والإمداد    " 5 " أعشاب تتواجد في كل بيت يمني... تعالج الصداع والتهاب المفاصل والفيروسات    مدينة عدن والشر الخفي    نهضة بركان المغربي يتوج بطلاً لكأس الاتحاد الإفريقي    عن الرسوم المسيئة لهم    فكري قاسم وزيرا للنقل (2)    للبيع: دباب دايو لابو موديل 2008    النجم البرازيلي لكرة القدم يعلن إصابة بفيروس كورونا المستجد    4 اطعمة رخيصة الثمن تكسب اليمنيين مناعة فولاذية وتحميهم من هذا المرض الفتاك.. تعرف عليها    بسبب "عادل إمام".. الحزن يضرب عائلة "محمود ياسين" من جديد بعد أيام على وفاته    لا تهملوها.. هذه المشروبات تحميكم من امراض الكلى    عن حرية التعبير وفق فهم فرنسا ورئيسها ماكرون !!    عاجل : مصادر عسكرية تكشف حقيقة انسحاب قوات الشرعية من معسكر "ماس"الاستراتيجي وسيطرة الحوثيين عليه ( تفاصيل جديدة )    دولة أوروبية عظمى تصدر بيان عاجل وتعلن القبض على عددٍ من اليمنيين في أراضيها    "متحدث الصحة السعودية" يوضح الفرق بين أعراض كورونا والإنفلونزا الموسمية .. وينصح بهذا الإجراء عند ظهورها!    مدير إعلام أبين يزور قناة حضرموت الفضائية الرسمية ويناقش سبل تعزيز العمل المشترك مع قيادة القناة.    تحويل 5 روايات لنجيب محفوظ إلى مسلسل من 8 حلقات    جمعية (CSSW) تستنكر استخدام مليشيا الحوثي شعارها لتضليل المنظمات الدولية    الشميري ومغسلة الموتى    فرنسا والإسلام.. حقدٌ صليبي لن ينتهي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمل في الصين وإيطاليا.. طبيب يمني يكشف سر نجاح الصين في السيطرة على كورونا والأدوية النافعة ومصدر الفيروس
نشر في المشهد اليمني يوم 19 - 04 - 2020

كشف الطبيب اليمني الشهير الدكتور عمّار البعداني، المكلّف من قبل الحكومة الصينية بنشر التوعية حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، عن الإستراتيجية التي مكّنت الصين من احتواء الفيروس، مشيرا إلى أن صعوبة تطبيقها في الدول الأوروبية أدت إلى تفشّي الوباء في القارة العجوز.
كما أكد، من جهة أخرى، أنه لا يوجد “أي دليل علمي” على تسرّب فيروس كورونا من المختبر، مشيرا إلى أن اتهام الصين بنشر الفيروس هو محاولة للتغطية على عجز الدول الغربية في التعامل معه.
وقال البعداني، طبيب المخ والأعصاب في مدينة إيوو الصينية، في حوار خاص مع “القدس العربي” اللندنية : “إستراتيجية الصين لاحتواء وباء كورونا ترتكز على أسس عدة، ولا تقتصر فقط على استخدام الأدوية وتجنيد الفرق الطبية والمعدات المتطورة. فالنقطة المحورية التي مكّنت الصين من احتواء الوباء هي القرارات الصارمة والحازمة فيما يتعلق بإغلاق البؤرة الأولى ومحاصرة الوباء في مدينة ووهان ومقاطة خوبي. هذا الأمر لم يكن سهلا فأنت تتحدث عن مقاطعة يبلغ عدد سكانها 60 مليون نسمة، القرار الحازم هذا هو الذي منح الوقت للحكومة المركزية وباقي المدن الصينية لإمداد خوبي ووهان بالفرق والمعدات الطبية وبناء المستشفيات. كما مكّن المدن الأخرى من استيعاب عدد بسيط من الحالات، كانوا قد خرجوا من ووهان وخوبي، ولو حدث التفشي في جميع المدن الصينية ولم تُغلق خوبي، كنا سنشهد فشلا كاملا في كل الصين وخروجا للمنظومة الصحية بأكملها عن الخدمة، وهذا ما حدث بالضبط في أوروبا وخاصة إيطاليا”.
وأضاف: “تم تسخير التكنولوجيا في الكشف عن المصابين وفحص أكبر قدر ممكن من الناس، ثم عزل المصابين وترصّد كل المخالطين ثم فحصهم وعزلهم. هذه هي المفاتيح المتبعة لإدارة الأزمة والسيطرة عليها. نتحدث عن الكشف والفحص ثم العزل ثم علاج المصابين ثم تتبع المخالطين وهكذا، وهذه المفاتيح الأربعة توصي بها أيضا منظمة الصحة لعالمية لاحتواء هذا الوباء سريع الانتشار”.
وأوضح أكثر بقوله: “تم استخدام طائرات الدرون في مراقبة الذين يخرجون من المنازل، كما تم استخدام تطبيقات الهواتف في ترصد المخالطين. إضافة إلى أن المواطنين الصينيين تجاوبوا بشكل كبير مع السلطات وخاصة في ووهان وخوبي، حيث التزموا بالبقاء في المنازل ضمن فترة الإغلاق التي بلغت أكثر من سبعين يوما. ليس هذا فقط بل إن الكثيرين منهم تطوعوا في أبواب الحارات وشكّلوا ما يشبه لجان الدفاع المدني لمراقبة مداخل الحارات ومخارجها وقياس درجة حرارة الداخلين والخارجين. هذه الأعمال التطوعية في كل حارة في الصين (وهي بلد المليار ونصف المليار نسمة)، كانت أشبه بجيش سريع الانتشار مكّن الحكومة المركزية من السيطرة الكاملة على وباء كورونا”.
تحديد التسلسل الجيني
وإلى جانب إستراتيجية عزل المدن والكشف عن المصابين وعزلهم، سارعت المختبرات الطبية لدراسة تركيبة الفيروس الجديد، حيث “تم تحديد التسلسل الجيني لفيروس كورونا المستجد في 20 كانون الثاني/يناير، وتم إرسال هذه المعلومات لمنظمة الصحة العالمية، مما سمح بمشاركة هذه المعلومات بين جميع المختبرات في أنحاء العالم، وبعد ذلك استخدم الصينيون عشرات الأدوية، التي تمت تجربتها على عدد كبير من المرضى. ومن ضمن الأدوية “كلولوكين” و”هيدروكسي كلوروكين”، والدواء الأخير حقق نتائج كبيرة وتم نشر أوراق علمية حوله”.
وأضاف د. البعداني: “تمت أيضا الاستعانة بأدوية تستخدم كمضادات عامة واسعة الطيف ضد الفيروسات مثل “إنترفيرون” وأدوية أخرى كانت تستخدم ضد الإيدز، ومن الأدوية الواعدة أيضا دواء ياباني ينتج الآن في الصين هو “فافيبيرافير”. هذه الأدوية كانت ستخدم في جميع المستشفيات وعلى عينات مختلفة من المرضى، معظمهم في الحالات المتوسطة والحرجة، وحقق نتائج كثيرة. وفي بداية شباط/فبراير قام أحد مستشفيات الصين باستخراج بلازما الدم من المتعافين وحقنها في المرضى ذوي الإصابات الحرجة وحقق ذلك نتائج إيجابية جدا، كما استمر حث المتعافين على التبرع بالدم”.
وتابع بقوله: “انضباط المواطنين، وتعميم الكمامات، وتعامل الصينيين مع جميع الناس على أنهم مصابون، وإرسال أكثر من 45 ألف فريق طبي إلى ووهان وخوبي، وإنشاء مستشفيات في فترة قياسية، مع إمكانية وضع الحالات الخفيفة في مستشفيات ميدانية، هذه كلها مكنت الفرق الطبية من أن تحتوي المرضى وتقدم لهم العناية الكافية، وهذا ما رفع من مستوى الشفاء وخفض من نسبة الوفيات”.
من جانب آخر، أشار الدكتور عمر البعداني إلى نجاح بعض الدول، التي طبقت إستراتيجية الصين، في الحد من انتشار فيروس كورونا، لكنه يشير في المقابل إلى صعوبة تطبيق هذه الإستراتيجية في الدول الغربية، حيث يقول: “التجربة الصينية فريدة من نوعها، وتحتاج إلى قدرة عالية على التعبئة وإلى انضباط وتطوّع من الشعب. فأنت تحتاج إلى التضحية بالاقتصاد من أجل حياة الناس، كما يجب أن تشل حركة المواصلات والتنقل وتغلق المدن وتدعو الناس للبقاء في المنازل، وهناك الكثير من التضحيات في هذا الجانب. بعض الدول الشرق آسيوية ككوريا الجنوبية واليابان وسنغافورة استفادت بشكل كبير من التجربة الصينية، لأن المرض في الفترة الأولى تفشى في ووهان، ولكن عندما وصل إلى كوريا وسنغافورة كانت السلطات هناك على علم بانتشار الفيروس، وبالتالي اتخذت تدابير استباقية مكنت من الحد من انتشاره”.
وأضاف: “هناك جزئية هامة تتعلق بسياسات الدول، وبالتالي صعوبة تطبيق هذه القرارات الصارمة التي تتطلب إغلاق المدن، وغيرها من الإجراءات التي قد تتعارض مع الديمقراطية وحرية التنقل وإعطاء حريات ليست منطقية في هذا الجانب للتعامل مع هذا الوباء، فأنت لا تحتاج إلا لقرار صارم وحازم، بغض النظر عن حرية الشخص الواحد أمام قيمة حياة المجتمع والأمن القومي للبلدان. كما أن الخلافات السياسية في بعض الدول هي التي قد تعيق اتخاذ هذه القرارات. وهذا ما حدث في الدول الأوروبية، وخاصة إيطاليا وإسبانيا، التي تفشى فيها الوباء بشكل كبير، والسبب هو تأخرها في اتخاذ إجراءات صارمة وحازمة للحد من انتشار الوباء، لأن التأخر في اتخاذ هذه الإجراءات يجعلها دون جدوى”.
الفشل في إدارة الأزمة
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أشار إلى وجود “تقارير غير مؤكدة” عن تسرّب فيروس كورونا المستجد من أحد المختبرات في مدينة ووهان الصينية، وتزامن ذلك مع ادعاءات أطلقها البروفسور الفرنسي لوك مونتانييه، أحد مكتشفي فيروس الإيدز، قال فيها إن فيروس كورونا المستجد نجم عن “خطأ” ارتكب في أحد مختبرات مدينة ووهان، مشيرا إلى أن الخصائص في فيروس كورونا المستجد “لا يمكن أن تحصل بطريقة طبيعية”.
إلا أن الدكتور البعداني أكد عدم وجود أي دليل علمي يؤكد تسرّب فيروس كورونا من مختبرات علمية، مشيرا إلى أن الاتهامات الأمريكية للصين بنشر الفيروس هي محاولة ل”التغطية على فشل الإدارة الأمريكية والغربية في إدارة الأزمة”.
وأوضح أكثر ل”القدس العربي”: “نشر باحثون هنود في بداية شباط/ فبراير ورقة علمية تشير إلى قيام باحثين بتعديل بعض السلاسل الجينية لفيروس الإيدز لإنتاج فيروس كورونا المستجد، لكن هذه الورقة العلمية تم سحبها لأنها تفتقر إلى الموضوعية. وإلى الآن لا يوجد أي دليل علمي يؤكد أن هذا الفيروس خرج من المختبر، فالتسلسلات الجينية فيه -من الناحية العلمية- تدعم الفكرة التي تقول إنه حدث ضمن مصادفة بحتة عبر اختلاط بين حيوانات برية مختلفة كانت موجودة في سوق بمدينة ووهان الصينية، من بينها الخفاش (مصدر الفيروس) وآكل النمل الذي يُعتقد أنه الحيوان الوسيط الذي نقل العدوى إلى الإنسان من الخفاش، وخاصة أن هناك تطابقا جينيا بنسبة 96 في المئة للتسلسل الجيني لفيروس كورونا لدى البشر مع الفيروس الموجود في آكل النمل، ولكن المصدر الرئيسي هو الخفاش، كما أسلفت”.
وأضاف: “هناك احتمالات ومصادفات في الطبيعة قد تحدث ببساطة. وقد حدثت من قبل وأدت إلى ظهور عدوى فيروس ميرس (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية)، حيث نقل الخفاش العدوى إلى الجمل الأفريقي والذي نقلها بدوره إلى الإنسان، كما نقل الخفاش أيضا فيروس سارس (متلازمة الجهاز التنفسي الحاد) إلى قط الزباد عام 2002 و2003، والذي نقل العدوى إلى الإنسان، وهناك أمراض أخرى انتقلت أيضا من الخفاش إلى الإنسان عبر حيوان وسيط آخر هو الخنزير”.
وتابع البعداني بقوله: “إذن هذه مصادفات تحدث بين الحين والآخر، طالما أن البشر يقتربون كثيرا من الحواجز الطبيعية، والاقتراب غير الضروري من هذه الحيوانات البرية هو ما يزيد من فرص الإصابة بهذه الفيروسات، التي هي في الأصل فيروسات حيوانية لكنها تتحول لاحقا وتصبح قادرة على أن تعدي الإنسان ثم تنتشر بين الناس”.
وكان يوان زيمينغ، مدير معهد علم الفيروسات في ووهان، والذي أشارت وسائل إعلام أمريكية إلى أن فيروس كورونا تسرّب منه، نفى أي مسؤولية للمختبر في انتشار الوباء العالمي.
وأضاف، في تصريحات صحافية: “نعرف تماما أي نوع من الأبحاث تُجرى في المعهد، وكيف يتم التعامل مع الفيروسات والعينات”، متهما وسائل الإعلام بمحاولة خداع الرأي العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.