تعرف على أسعار الذهب في الأسواق اليمنية والفارق بين صنعاء وعدن صباح اليوم    160 ريال فارق في قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. أسعار الصرف اليوم الجمعة    مقارنة تفصيلية بين أسعار الخضروات والفواكه للكيلو الواحد في صنعاء وعدن    بعد كثرة جدل.. الكشف رسمياً عن ما دار بين الرئيس هادي وبن سلمان    مواطن يضرب والده ويحتال على أخيه بأربعة مليون ريال في محافظة إب    عاجل : صاروخ حوثي يقصف مارب ومصادر تكشف محصلة الانفجار (تفاصيل)    سم قاتل .. احذر شرب الماء في هاتين الحالتين حتى وإن كنت ستموت من العطش    عاجل : انفجارات ضخمة تهز مدينة مأرب وهجمات صاروخية عنيفة والطيران يملأ سماء المدينة ومصادر تفجر مفاجأة مدوية    قصة فتاة يمنية قيدها زوجها وخيط أجزاء من جسمها.    ترامب يقلب الطاولة ويرفض مغادرة البيت الأبيض .. ويزف بشرى سارة للشعب الأمريكي    بسبب ما حدث أثناء الاستحمام.. وفاة عروسين بعد يوم واحد من الزفاف    10 عادات يومية لا يسمح لرئيس الولايات المتحدة بممارستها.. تعرف عليها    بإصابة جديدة.. اخر مستجدات إنتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    رئيس الوزراء البريطاني يحذر سكان إنجلترا من كسر قيود كورونا    ندوة في مأرب تستنكر الصمت الدولي تجاه انتهاكات الحوثيين بحق النساء    الصحة العالمية: العودة للحياة الطبيعية العام المقبل    امرأة تنجب 3 توأم في مدينة المكلا    الأهلي السعودي يحسم ملف رحيل فلادان    أرسنال يبلغ دور ال32 بالدوري الأوروبي    أبرزهم قريب وزير الدفاع السابق...أكثر من أربع جرائم اغتيال في عدن خلال أقل من 24 ساعة الماضية    استشهاد مدني وجرح شقيقه بانفجار لغم حوثي في الجوف    مصادر: مليشيا الحوثي تعلن النفير العام في الجوف بعد توغل قوات الجيش في مدينة الحزم    للمطالبة بعدة مطالب.... إستمرار الاحتجاجات والمظاهرات بكلية الهندسة بجامعة عدن    يحرق سيدة بعدما اتهمته بالسرقة    يجمع بين 6 نساء كلهن حوامل منه في نفس الوقت ويثير جدلا عالمياً    عاهات في مناصب حكومية كبيرة    البحسني يزف من سيئون أول بشائر جولته الخارجية ولقائه بالرئيس    عاجل : سلسلة غارات عنيفة لطائرات التحالف على العاصمة صنعاء ومأرب "الأماكن المستهدفة"    كومان يودع الاسطورة مارادونا    الأمن المصري يكشف حقيقة اختطاف اللاعب ميدو جابر    مواجهات بين الشرطة الأرجنتينية ومشجعي مارادونا قبل مراسم دفنه    مقتل وجرح 21 حوثياً بنيران الجيش وغارات التحالف غرب مأرب    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    منع مسؤولين في البرنامج من السفر.. اتهام رسمي يمني لبرنامج الغذاء العالمي ب"الفساد والإضرار بالإقتصاد"    محافظ عدن يفتتح ملعب الحبيشي وهذه أولى المباريات غداً    الرئيس عبدربه منصور هادي يستقبل نائب وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الشقيقة    مركز الملك سلمان يوزع 5 آلاف طن من التمور في 13 محافظة يمنية    الحضارم في قلب الرئيس وعقله    الارياني يحذر من ارتفاع وتيرة التهديدات الارهابية لمليشيا الحوثي في البحر الاحمر    سحلول شاعر الثورة – مقدمة الأعمال الكاملة (2-2)    العسومي يطالب الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين الفريق الأممي من صيانة خزان صافر    السعودية تطلق تحذيراً جديداً لكل متاجر المملكة مدعوما بفتوى اللجنة الدائمة للإفتاء    لجنة الصياغة المشتركة تواصل اجتماعاتها    الأمم المتحدة: مستمرون في دعم اليمن لمواجهة "الكوليرا"    مصرية تغدر بزوجها وتقتله بالمزاح    شاهد.. آخر ظهور للأسطورة مارادونا قبل وفاته وهدف القرن وأشهر صورة مع حكم عربي    حملة أمنية في تعز تضبط عدد من المطلوبين وتنفذ انتشارا واسعا في هذه المناطق    بعد أكثر من 100 عام على اكتشافها .. العثور على تحفة أثرية غريبة في تجويف مومياء مصرية    رسالة حوثية للأمم المتحدة بشأن صافر وبريطانيا ترحب رغم فوات الموعد    ريال مدريد يفوز على إنتر في عقر داره    توقيع اتفاق الصيانة العاجلة لخزان "صافر"    شاعر الثورة.. صالح سحلول – الأعمال الكاملة (1)    لا نحتاج إلى إذن..    تفاصيل ..قرارات صادمة وعاجلة من نقابة الصحفيين بشأن محمد رمضان    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    عجوز أندنوسية تهز أمريكا من أقصاها إلى أقصاها وتقدم للإسلام والمسلمين أعظم خدمة ( فيديو )    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هو " أبو حنظلة " ...ملك الشيلات في اليمن والمغتربين في دول الخليج ( حوار صحفي )
نشر في المشهد اليمني يوم 22 - 04 - 2017

وأنت تمشي في شوارع المدن اليمنية لا بد وأن تسمع سائق سيارة أو دراجة نارية أو صاحب محل استريو يفتح وبصوت عال «شيلات أبو حنظلة» عبر أجهزة التسجيل والجوالات.
شباب وأطفال يتناقلون كلمات شعرية مصاحبة لألحان تراثية تمجد اليمن وشعبها، ويتداولون تلك الكلمات في مجالسهم ومقايلهم وفي مناسباتهم.
امتدت ظاهرة " شيلات أبو حنظلة " إلى اليمنيين المغتربين في دول الخليج والولايات المتحدة الأمريكية. كثيرون يتساءلون: من هو «أبو حنظلة»؟ وما هي قصة «الشيلات» التي يؤديها؟ ولماذا انتشرت بهذا الشكل القوي؟
، أبو حنظلة السوداني، في أول حوار صحافي له يتحدث عن كل ذلك واكثر.
*من هو الشاعر والفنان أبو حنظلة السوداني؟
بداية أرحب بكم وبالسادة المتابعين القراء وبكل محبي أبو حنظلة داخل الوطن وخارجه. أبو حنظلة إبراهيم صالح السوداني مواطن يمني ينتمي إلى كل ذرة تراب من أرض اليمن الحبيبة التي تعتبر معشوقتي الأسمى والأغلى. أنا من مواليد عام 1992 في مدينة الرضمة مخلاف خبان بمحافظة إب. أعزب.
*بدأت مسيرتك الإبداعية في كتابة الشعر الحميني. حدثنا عن تلك البدايات؟ أين وكيف؟
أولاً الشعر الحميني أو ما يعرف بالشعر الشعبي هو موروث لدى اليمنيين منذ القدم، ويُعتبر جزءاً لا يتجزأ من ثقافة وتقاليد المجتمع القبلي اليمني، وكذلك في المجتمعات الخليجية. ولأنني نشأت في قبيلة معروفة تهتم بالشعر وتوليه أهمية كبرى كونها تضم شعراء كثراً يتنافسون في أداء القصائد، هذا الشيء شدني منذ طفولتي لأن أغوص في بحور الشعر، وبدأت موهبتي بالاستماع إلى المساجلات الشعرية لمعظم الشعراء الكبار في اليمن، ومن ثم بدأت أكتب بشغف عن قريتي وقبيلتي، وحظيت ولله الحمد بالإطراء والتشجيع من معظم الذين كانوا حولي من أفراد أسرتي ومن أهلي وقبيلتي، الذين أبعث لهم جميعاً عبركم كل تحياتي وأمنياتي.
البعض يقول إن اليمن بيئة غير حاضنة للإبداع والمبدعين، ما هو تعليقك؟
بالعكس، اليمن هي أرض المواهب والإبداع في كافة المجالات، سواء الثقافية أو الأدبية أو العلمية، ولكن المبدعين والموهوبين في شتى المجالات يعانون من تقصير الجهات الرسمية في تشجيعهم والاهتمام بهم وتنمية موهبتهم، مقارنة بالدول الأخرى، الشيء الذي قد يجعل من المبدعين أو الموهوبين يلجأون إلى البحث عن فرص النجاح خارج الوطن.
*بعد سفرك إلى السعودية، لماذا اتجهت لكتابة وأداء الشيلات؟
كما أخبرتكم أن بداياتي في كتابة الشعر كانت في أرض الوطن، ولكن كانت موهبة لا يعرفها إلا من كانوا حولي من أهلي وأصدقائي، والذين كانوا يشكلون الحافز المعنوي بالنسبة لي. ولكن بعد السفر إلى وطني الثاني، المملكة العربية السعودية، سنحت لي الفرصة والتشجيع أكثر لإيصال صوتي للجماهير، مع توفر المناخ الشعري المناسب والإمكانيات المادية والمعنوية المتوفرة هنا في المملكة. أبو حنظلة: إذا لم يكن الفن رسالة للمحبة لكل فئات المجتمع، فهو فن فاشل
*هل «الشيلة» فن دخيل على المجتمع اليمني؟
ليس هنالك أي فن دخيل على المجتمع اليمني بالذات، لأن كل الفنون والفلكلور العربي صُدر الى معظم الدول العربية من اليمن، كونها تعتبر المنبع الأول لمعظم القبائل العربية. «الشيلة» موجودة منذ القدم في اليمن، وبالذات في مناطق مأرب والجوف وصعدة والبيضاء ويافع وشبوة وحضرموت وكثير من المناطق اليمنية، لكن هذا النوع من الفن كان محدود الإنتشار في تلك المناطق، بسبب عدم اهتمام الإعلام الرسمي به، ولعدم وجود وسائل إعلام متعددة في ذلك الوقت. أما اليوم، ومع تطور التقنيات ووجود الإنترنت ووسائل التواصل الإجتماعي وانتشار الجوالات والقنوات الفضائية، أصبح كل شيء متاحاً، وكل الفنون متاحة لكل الناس، وما على الناس إلا أن يختاروا ما يناسبهم وما يعجبهم.
*أقبل الناس على الإستماع إلى «الشيلات» بعد انتشار الزوامل. ما هو الفرق بين «الشيلات» و«الزوامل»؟
الشيلات والزوامل هي نفس المسمى مع اختلاف الألحان. وهي موروث شعبي في الوطن العربي ولكن بشكل كبير في منطقة شبه الجزيرة العربية. وقد لا تخلو أي مناسبة في مجتمعنا القبلي اليمني من نكهة الشيلة أو الزامل وكذلك في دول الخليج. بمعنى أن الزامل لا يعتبر من الفنون الحديثة، هو من الفنون الأساسية عند القبيلة اليمنية في الحرب وفي السلم، في الفرح وفي الحزن، حتى أن ألحان الزوامل اليمنية منذ القدم تكاد تكون واحدة مع تغير الكلمات، فيمكن استخدام كلمات متعددة في لحن زامل واحد، وهكذا. والشيلات أيضاً هي فن من فنون الأدب الشعبي القديم المرتبط بالبادية، وهي فن شعري مرتبط أيضاً باللحن والإيقاع الفني المتداخل.
*لكن اليمنيين لا يسمون «الزامل» ب«الشيلة»، هل التسمية جاءت من الخليج؟
هناك مناطق في اليمن تسمي الشيلة شيلة من زمان، وفي مناطق أخرى تسميها زامل، وإخواننا في الخليج والأردن والعراق أيضاً يسمون الشيلة بنفس المسمى.
*اليوم «الشيلات» التي تؤديها تلاقي استحسان الجمهور اليمني في الداخل والخارج بشكل ملفت، ما هو سر ازدياد جمهورك؟
أولاً، ولله الحمد، هذا من توفيق الله ونعمة أنعم بها علي. ثانياً، الجمهور الراقي والمحبون هم مصدر إلهامي والدافع الكبير لتقديم شيلات رائعة كروعة هذا الجمهور الذي أوجه له كل امتناني وشكري. أما عن سر ازدياد جمهوري فهذا السؤال يوجه لهم وهم من يجيبون عليه.
*ما هي «الشيلة» التي كانت سبباً في شهرة أبو حنظلة؟
شيلات كثيرة، بس أعتقد أن شيلة «واليماني مكانه تاج فوق الرأس من قديم الزمن ومعدنه غالي» هي التي لاقت انتشاراً واسعاً.
*حدثنا عن تواصلك مع جمهورك في السعودية والخليج؟
أنا دائماً على تواصل مع كل جمهوري في داخل الوطن وفي وطني الثاني المملكة العربية السعودية وفي الخليج العربي، ولكن بحكم تواجدي في أرض المملكة أرى أن لقاءاتي الدائمة مع جمهوري ومحبي تشكل لي حافزاً قوياً لتقديم أداء يليق بهم وبي شخصياً. وإن شاء الله تعالى ستكون لي زيارات إلى كافة دول الخليج لزيارة جمهوري أينما كانوا.
*قيل إن أبو حنظلة بدأ مسيرته الإبداعية بالانتقادات السياسية اللاذعة، واليوم تركها، هل هذا صحيح؟ وهل السياسة تفسد الفن برأيك؟
ليست انتقادات لاذعة، وإنما قد تكون عتاباً لكل الأطراف السياسية ودعوة للتصالح ونبذ العنف وعدم نشر ألفاظ العداء والكراهية بين أبناء الشعب الواحد. شعبنا اليمني في الداخل يعيش أوضاعاً مأساوية نتيجة للصراع والعنف الدائر هناك. وأنا أدعو كل الشعراء والفنانين داخل الوطن وخارجه إلى الدعوة لنشر ثقافة التصالح والتسامح بين أفراد الشعب اليمني. إذا لم يكن الفن رسالة للمحبة لكل فئات المجتمع، فهو فن فاشل.
*لماذا لا يكون هناك تنوع في «الشيلات» التي تؤديها؟
التنوع موجود، أؤدي شيلات حماسية في حب الوطن، وشيلات مرثية، وشيلات غزل، وشيلات مدح، وشيلات تحكي أحوال وأوضاع الناس سواء في اليمن أو في بلاد الإغتراب، وشيلات في الدعوة إلى التسامح والسلام. التنوع موجود حتى في حبي لليمن.
يمني وحدوي شامخ وما تهتز لي شعرة
ولا يهتز به مثلي ما دام الحق له مفتاح
بلد الأصل في صعدة وفي شبوة وفي المهرة
وصنعاء عاصمة قلبي ونبض الروح والأرواح
عدن دمي وشرياني بها بث الهواء عطره
تعز قلب اليمن دايم تراها لليمن مصباح
وإب الطيب والطيبة نسيم الصبح والخضرة
وفي مأرب حضارتنا على مر الزمن ما طاح
أنا أمي اليمن يا ناس عاشت شامخة حرة
ومن هو ما يحب أمه سوى الظالم أو السفاح
*ما مدى صحة الحديث حول تعرضك لمضايقات من بعض السياسين والنافذين اليمنيين، والضغط عليك لأداء «شيلات» تحمل رسائل معينة؟
لم أتعرض لأي ضغوطات سياسية، وأي نص شعري أكتبه أو أي شيلة أؤديها هي من اختياري الشخصي. أنا اعتزلت السياسة تماماً.
*من هم أبرز الشعراء الذين يكتبون كلمات «الشيلات» الخاصة بك؟
كثر، منهم يمنيون وسعوديون وكويتيون، أبرزهم الشعراء خالد الراعي، عبد الناصر المعرشي، أبو قاصد اليافعي، وكثير من الشعراء من اليمن والخليج.
*سألنا جمهورك ما هو اللقب الذي تفضلون أن يطلق على أبو حنظلة، وكان ردهم «ملك الشيلات»، ما تعليقك؟
أقول لهم بيض الله وجوهكم جمهوري الكريم.
*هل تنوي تصوير كليبات خاصة؟
نعم، إن شاء الله جاري الإعداد لتصوير كليبات سيفصح عنها قريباً بإذن الله.
*ما هي مشاريعك المستقبلية؟
هناك مفاجآت في القريب العاجل أعد بها جمهوري الحبيب.

المصدر :العربي
حاوره : علاء الدين الشلالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.