إجماع يمني على قرار تصنيف الحوثي " جماعة إرهابية" ومطالبة بقية دول العالم بتصنيفها    إرتفاع عالمي لأسعار الذهب ... وهذه هي الأسعار في صنعاء وعدن ليومنا هذا الإثنين    إرتفاع أسعار الصرف في صنعاء وعدن صباح اليوم الإثنين    كسر أعنف هجوم ومصرع قيادي بارز للمليشيات الحوثية في الحديدة وعشرات القتلى والجرحى في صفوفها    أجتماع خامس بين وفد الشرعية والمليشيات الحوثية لتبادل الأسرى في عمان وبشائر الخير تلوح في الأفق    وفاة أشهر داعية إسلامية في مصر    بايدن يفاجئ الجميع في أول قرارات يصدرها بمنع حظر دخول أمريكا على القادمين من عشرات الدول    انفجار الوضع عسكرياً وقصف مدفعي متبادل هو الأعنف في تاريخ البلاد    لماذا هذه 7 أطعمة مهمة وضرورية لمرضى السكري    الاتحاد الدولي يرفض استئناف اللاعبة الأوكرانية ياسترمسكا    الإيراني مهدي قائدي يفوز بجائزة أفضل لاعب شاب بآسيا    الأسترالية ايلي كاربنتر تفوز بجائزة أفضل لاعبة في آسيا    هاتشاج يمني يؤيد تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية يتصدر على مستوى العالم    توقيف أجنبي مرحل من مطار عدن لهذا السبب    إدارة بايدن تتعهد بمساعدة السعودية في محاسبة كل من يهاجم المملكة    أكثر من 577 ألف إصابة بكورونا حول العالم منذ السبت    عاجل : انفجار عنيف يهز عدن (تفاصيل أولية )    مليشيا الحوثي تعلن تعرضها للقصف المدفعي والصاروخي من قبل القوات السعودية    جريمة مروعة في إحدى مناطق اليمن...رجل اعمال بقتل نجله ويصيب الآخر (تفاصيل)    مليشيا الحوثي تخصص لمشرفيها 5 بالمئة من عمليات بيع وشراء الأراضي والعقارات    دي يونغ يتألق ويقود برشلونة لاجتياز إلتشي    خطير.. مليشيا الحوثي توجّه مستشفيات صنعاء برفع الجاهزية والاستعداد لإستقبال حالات طارئة .. ومصادر تكشف عن مخطط خبيث سيكون ضحاياه مئات المدنيين(وثيقة)    تطعن زوجها بسبب صور مع امرأة أخري ثم تكتشف مفاجأة غير متوقعة    بينهم ملوك وأمراء.. شخصية يمنية ضمن مئة شخصية عربية مؤثرة    العلماء يحلون لغزا عمره 100 عام حول أخطر أمراض العصر    سلطنة عمان تمدد إغلاق منافذها اسبوع آخر    جريمة مروعة تهز محافظة اب    هل يفيد حظر التجوال في كبح تفشي كورونا؟    آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    دولة خليجية تعلن توطين عدد من المهن    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    رئيس المؤتمر يتلقى برقية شكر من آل العران    محتجون في عدن ينددون بالانطفاءات المتكررة للكهرباء    الهيئة العليا للعلوم تكرم الفائزين بالمراكز الأولى من المشاريع الابتكارية    حضرموت: العثور على مقتنيات فخارية وحجرية بالمقبرة الأثرية المكتشفة في دوعن    مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن توزيع الحقيبة المدرسية لأكثر من 5 آلاف طالب وطالبة    في رثاء عثمان أبو ماهر    آثار تربية الأطفال على لغتين مختلفتين تكشفها أحدث الدراسات    حكومة الإنقاذ تحذر من مؤشر خطير في اليمن    وزير النقل: الصين تقرض اليمن 500 مليون دولار لتطوير ميناء عدن    يوفنتوس يستعيد نغمة الانتصارات على حساب بولونيا    استقرار سعر الريال في صنعاء وعدن وارتفاع عمولة التحويل بينهما "أخر تحديث لأسعار الصرف مساء الأحد"    إرتيريا تنقذ 12 صيادا يمنيا    التعليم في زمن الانقلاب.. انتهاكات حوثية جسيمة وتجنيد إجباري للطلاب وفرض مناهج طائفية    أربع قواعد غذائية لإطالة العمر    وردنا الآن : التفاصيل الكاملة لما حدث في العاصمة صنعاء والذي أثار ضجة كبيرة (تفاصيل)    بأربعة أهداف.. ريال مدريد يحقق فوزا عريضا في "الليغا"    نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة!    مولانا العطعوط !    أستون فيلا يعبر نيوكاسل بثنائية    مجاميع تتبع الانتقالي تقوم بأعمال تخريبيه بمدينة عتق مركز محافظة شبوة (صور)    مهرجان التراث والموروث الشعبي السادس في شبوة يختتم فعالياته (صور)    (حظر تجوال) جديد أفلام الهام شاهين    سر المرأة الحسناء التي أحبها "الشعراوي".. وقصته مع ليلي مراد بعد إشهار إسلامها    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهمة قذرة في مأرب.. (خيوط العمالة) فيلمٌ يكشف جرائم أخطر جواسيس المليشيا الحوثية وإيران
نشر في الصحوة نت يوم 05 - 12 - 2020

وزعت دائرة التوجيه المعنوي في القوات المسلحة فيلماً يكشف جرائم الخلية الإرهابية، التي كانت تعمل لصالح مليشيات الحوثي الانقلابية وإيران، واستهدفت تحركات قيادات في الجيش، واستطاعت أجهزة الاستخبارات التابعة للجيش الوطني تفكيكها والقبض على عناصرها.
الفيلم (خيوط العمالة) الذي عرض على قناة اليمن الفضائية تزامناً وسائل إعلام أخرى أوضح أن الخلية التي تدربت على يد خبراء إيرانيين، كشفت ارتباطات وخيوطاً جديدة، كانت تستخدمها مليشيات الحوثي لاستهداف قيادات وزارة الدفاع وتحركات الجيش، واستهداف المدنيين والأعيان المدنية بصفة ممنهجة.
وكشف الفيلم الذي تابعه "سبتمبر نت" أن المدعو "باسم الصامت" وهو من أخطر الجواسيس التي عملت لصالح المليشيات الحوثية، بنقله معلومات مهمة تتعلق بتحركات وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان، إضافة لأماكن الاجتماعات السرية وتجمعات قيادات الجيش في محافظة مأرب.
وأوضح الفيلم أن الخلية الإرهابية التي تعمل لصالح المليشيات، متورطة بجرائم طالت المدنيين واستهدفت منازل وأحياء سكنية، طيلة الأشهر الماضية حتى القبض عليها من قبل الاستخبارات العسكرية.
خيوط الخلية بدأت تتضح بعد استهداف اجتماع سري لوزير الدفاع واستشهاد مرافقه، واجتماع آخر لرئيس هيئة الأركان، استشهد فيه عدد من ضباط الجيش، إضافة للجريمة الإرهابية التي استهدفت المصلين في مسجد الميل، التي استخدمت فيها المليشيات صاروخاً باليستياً وطائرتين مسيرتين.
بدأت أجهزة الاستخبارات العامة للجيش الوطني بإجراءات مشددة، بحثاً عن خيوط الخيانة، وتوصلت إلى هواتف المشتبه بهم، حتى حصلت على كنز ثمين في هاتف الجاسوس" باسم الصامت"، الذي كشف خفايا مهمة.
الجاسوس 1
الجاسوس" باسم علي عبده الصامت"، جندي، من محافظة ذمار، يسكن في الخسف بمديرية صبر بمحافظة تعز، اعترف بتفاصيل الخيانة، وكيفية تجنيده والمتعاونين معه، إضافة لوثائق ومستندات مهمة عثرت في هاتفه.
وبدأ تجنيده من قبل القيادي في مليشيات الحوثي المدعو "زيد المؤيد" -محافظة ذمار، والذي يعمل ركن اتصالات في كتيبة التدخل التابعة للمليشيات، والذي ارتبطت علاقته به أثناء عملية التدريب بذمار، بعد إقناعه بالعمل لصالح المليشيات في محافظة مأرب.
وفي صنعاء تم تجنيده لصالح المليشيات الحوثية وتدرب في الأمن القومي التابع للمليشيات، وأسندت اليه مهمة تكوين جهاز أمن قومي بمحافظة مأرب، والتخابر مع المليشيا، عن طريق خبراء إيرانيين تلقى منهم تعليمات مفصلة عن آلية العمل معهم، بحسب قوله" أكون أخذ الإحداثيات وأرسلها فقط".
واعترف الجاسوس "باسم" بأن الخبراء الإيرانيين هم من يديرون القوة الصاروخية التابعة لمليشيات الحوثي، حيث التقى بالخبراء الإيرانيين في أحد الفنادق، لتكون مهمته بحسب اعترافاته والمستندات التي لديه رصد تحركات قيادات وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان وقيادات الوحدات العسكرية، رصد منصات وأماكن الاحتفالات.
سكان صنعاء في خطر
في اعترافات باسم عن مرحلة التجنيد أدلى بشهادات خطيرة، تتعلق بحياة المدنيين، في مدينة صنعاء مؤكداً أن كتيبة التدخل السريع التابعة للحوثيين، تتمركز بأسلحتها وذخيرتها في منزل وسط حي مكتظ بالسكان.
الجاسوس 2
العميد ركن خالد محمد صالح الأمير، صبر تعز، والذي يشغل منصب مدير دائرة المستودعات العامة بهيئة الإسناد اللوجستي، وهو خال الجاسوس الأول "باسم الصامت"، استغل منصبه كمدير دائرة في الجيش لتسهيل مهمة الجاسوس "باسم".
وبحكم منصبه عين "باسم" ضابط أمن الدائرة، وسهل تحركاته في قيادة وزارة الدفاع، ورغم كبر سنه ومعاناته من الأمراض المزمنة، إلا أنها لم تمنعه من الخيانة، ووافق على الأمر، بل شجع باسم على ذلك وعقدت بينهما صفقة على تقاسم أرباح الخيانة.
مليشيات الحوثي الانقلابية حاولت من خلالهما تحقيق اختراق في وزارة الدفاع، ومتابعة تحركات القيادات العسكرية للجيش، لكن عيون ويقظة أجهزة الاستخبارات أفشلت المهمة، وأمسكت بهما.
خيوط جديدة
في نهاية أكتوبر من العام 2019 رفع الجاسوس باسم بتسهيل وتذليل من خاله العميد خالد إحداثية لاجتماع ضم وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، وعددا من القيادات العسكرية أسفر القصف عن استشهاد مرافق وزير الدفاع النقيب فؤاد المرهبي، وهي العملية التي أعقبتها عملية أخرى استهدف فيها رئيس هيئة الأركان، الفريق الركن صغير بن عزيز، وقيادات عسكرية، أسفر القصف حينها عن استشهاد مجموعة من الضباط.
وحصرت أجهزة الاستخبارات خارطة استهدافات الخلية، بأنها تستهدف الصف القيادي الأول في الجيش والفعاليات العسكرية والمناسبات الوطنية، وهو ما استمر عليه الجاسوس باسم بتسهيل من خاله في تسريب كل ما وصل إليه من معلومات، وتظهر الصور رصد لتحركات الآليات العسكرية ورفعه كل الإحداثيات التي استطاع الوصول إليها.
أسندت مليشيات الحوثي الانقلابية مهمة أخرى للخلية وهي"رفع إحداثيات منصات واحتفالات تخرج الدفع العسكرية المتخصصة، إلا أن الاحتفالات كانت تحظى بسرية تامة ففشلت في تنفيذ المهمة.
استهداف المدنيين
الأجهزة الأمنية في وقت سابق كشفت خلايا أخرى متخصصة في التفجيرات وغيرها لإقلاق سكينة، تم القبض عليها قبل أن تصل لأهدافها، وهو الفشل الذي جعل مليشيات الحوثي عاجزة عن إحداث أي اختراق لمحافظة مأرب فدفعها إلى تكثيف استهدافها للمدنيين، بالصواريخ ومختلف الأسلحة، والذي سقط على إثرها الأبرياء أغلبهم من الأطفال والنساء.
وهو ما أكده جهاز الجاسوس "باسم" ضمن اعترافاته بأنه أبلغ الخيواني أثناء التقاط الصور لمنزل البرلماني السوادي، بأنه لا يوجد إلا نساء وأطفال في المنزل، وذلك قبل استهدافه بساعات، في 23 يناير 2020م، إلا أن المليشيات أصرت على قصف المنزل ومن فيه، جلّهم نساء وأطفال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.