سقوط 26 عنصر حوثي ومحور الضالع يكشف تفاصيل المعارك المشتعلة في الفاخر منذ فجر اليوم    أسعار الصرف في صنعاء وعدن-الثلاثاء-19 أكتوبر -2021    عملة "البيتكوين" تقترب من أعلى مستوياتها على الإطلاق    بقوة 6 ريختر... هزة أرضية تضرب 3 دول عربية صباح اليوم    عقب 111 عملية استهداف نفذها التحالف... هذه هي حصيلة خسائر الحوثي في مأرب    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    أبناء شبوة يحيون ذكرى المولد النبوي الشريف لأول مرة منذ سنوات    الخارجية التركية تستدعي سفراء 10 دول من بينهم الولايات المتحدة وفرنسا    كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه البحر الشرقي    تعرف على النجم الفرنسي الذي أنقذ فريقة من الخسارة بهدف قاتل    انتصارات ساحقة .. تغير كبير في مسار المعركة بمأرب وسط انهيار واسع للمليشيات الحوثية (تفاصيل جديدة)    من يعرقل تسيير 64 حافلة (باص) هدية مقدمة من الإمارات في عدن؟    جزيرة سقطرى: زيف الاحتلال الاماراتي وتجنيس مواطنيها    8 مباريات نارية مساء اليوم بدوري أبطال أوروبا    بقيادة العولقي: القوات المشتركة تشن أكبر هجوم على مواقع الحوثيين في الضالع    أطعمة ظاهرها الصحة وباطنها المرض    مقارنة تفصيلية لأسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن صباح الثلاثاء    السعودية تنبه من إنخفاض في درجة الحرارة ورياح نشطة في 4 مناطق    تعرف على أسعار الذهب في صنعاء وعدن صباح الثلاثاء    محافظة البيضاء تحتفي بالمولد النبوي بحشد جماهيري كبير    منظمات إنسانية تطلق مطالبات حقوقية بتصنيف    الجيش الوطني يعلن مصرع رئيس هيئة الأركان للمليشيات الحوثية أبو صالح المداني في مأرب    وزير التخطيط يدعو مجموعة البنك الدولي لزيادة دعمها لليمن لمواجهة مشكلة انعدام الأمن الغذائي    إشادات إعلامية باكتمال مشروع تأهيل الصالة المغطاة في عدن واستلامها رسميا    كومان يوجه رسالة لجماهير برشلونة    وزير المالية يطالب بإعادة تفعيل المشروع الموحد للبنك الدولي ازاء المناخ    احتفالية نسائية حاشدة بصعدة بذكرى المولد النبوي الشريف    خطاب قائد الثورة في ذكرى المولد النبوي الشريف 1443ه    وفاة 3 راقصين ايطاليين في السعودية    وزارة التعليم العالي تعلن تحويل مستحقات الطلاب اليمنيين الدارسين بالخارج خلال الأيام القادمة    تسجيل 33 إصابة جديدة و3 حالات وفاة بفيروس كورونا    ظهور الشيب المبكر يدل على نقص شديد لهذه الفيتامينات في جسمك .. تعرف عليها واعد لونه الاسود من جديد    مرصد أوروبي: المجلس الانتقالي ينفذ عمليات تهجير قسري لعشرات الأسر الفقيرة بعد إحراق منازلها في عدن    في ليلة الدخلة عروس مصرية تقتل عريسها بطريقة صادمة لم تخطر على بال إبليس؟.. ولسبب يعجز عقلك عن التفكير به    بكل جرأة عروس تخون عريسها في أول يوم لهما في عش الزوجية.. حكت أسرار غرفة النوم لعشيقها وهكذا اكتشف الأمر! !    فحمان والعروبة يتعادلان سلبا في الدوري    المبعوث الأممي ينهي زيارة مفاجئة للعاصمة العمانية مسقط التقى خلالها بوفد الحوثيين    تظاهرات احتجاجية غاضبة في لحج تنديداً بتدهور الأوضاع المعيشية وانهيار سعر العملة    لا تستغني عنها بعد اليوم .. هذه العشبة البسيطة مفعولها مذهل في تنظيف القولون والقضاء على جرثومة المعدة نهائيا وطرد السموم من جسمك | اكتشفها الان    فنانة شهيرة تعترف بكل جرأة وبدون خجل أنحرمت من الأب والأخ وكنت بقضي فترة العدة بالعافية وأتزوج في نفس يوم انتهاءها.. لن تصدق من تكون    قرار سعودي عاجل باخلاء هذه المدينة من الوافدين بالكامل    فيفا يستشير مدربي المنتخبات بشأن إقامة المونديال كل عامين    اللجنة العليا للمشاريع والإرث تعلن عن إطلاق مشروع ضمان الصحة والسلامة في الدولة المستضيفة    جائزة خالد الخطيب الدولية – 2021: فئة جديدة ومكافأة نقدية    قرأت لك.. "كتاب ‫الأطفال المزعجون" 40 سلوكاً يزعج الآباء والأمهات    مسيرة محمد صلاح الكروية ضمن المناهج التعليمية في مصر    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    "لملس"يوجه بتنفيذ حملات رقابية لتطبيق تسعيرة بيع اللحوم والأسماك وضبط المخالفين(وثيقة)    في جريمة مروعة ...(أب) يقتل ولده بدم بارد ويقوم بدفنه ... والسبب    العاصمة صنعاء تشهد احتفالية مليونية بذكرى المولد النبوي الشريف    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    بمناسبة المولد النبوي الشريف النيابة العامة تفرج عن 761 سجيناً    أبين...حملة امنية واسعة للحزام الامني    «فيسبوك» يدرج كيانات على قائمة «شديدي الخطورة».. تعرَّف عليها    شاهد بالفيديو.. استسلام مقاتلي الحوثي لقوات الجيش الوطني بمأرب    فستان يحتحز الفنانة المغربية شذى حسون ويمنعها من الوصول إلى مهرجان فني    وزير الخارجية يبحث مع رئيسة الهجرة الدولية التداعيات الخطيرة للتصعيد الحوثي في مأرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليمنيات في محافل التكريم الدولية .. دلالات النجاح وأثره مجتمعيًا (2 3)
نشر في الوحدوي يوم 14 - 05 - 2021

تمثل دراسة قضايا النساء اليمنيات بمختلف جوانبها أهمية كبيرة بغرض الوصول إلى بيانات دقيقة لواقعهن واستقراء مشاكلهن وأسبابها ودوافعها وآثارها. يمكن على ضوء ذلك إعداد السياسات والبرامج الهادفة لإيجاد الحلول الملائمة لها. ومن المفترض أن يكون هذا الأمر في إطار خطط المستويين الرسمي والقطاع الثالث المهتم بهذا الجانب، ويُضاف إليهما المنظمات الدولية والمراكز التي تولي النساء ونجاحاتهن أولوية في عملها من خلال التحفيز والدعم والمناصرة.
من ذلك المنطلق تتضح أهمية ما ستحققه قراءة الواقع من تكافؤ في الفرص، ونيل للاستحقاق في النجاح والبروز للنساء اليمنيات بشكل عام في مختلف أرجاء الوطن، لا سيما أن بعضهن قد يكُنّ أوفر حظًا وأوسع علاقات مع وسائل الإعلام أو في إطار مراكزهن القيادية في العمل السياسي والحزبي، وكذا في اكتساب الشهرة الشخصية من شهرة منظمات ذائعة الصيت من خلال العمل فيها أو التشبيك معها، وفرصة التوافق مع أجندة وأهداف معينة ضمن أولويات وبرامج بعض المنظمات.
لا يقتصر الأمر على النجاحات فحسب، بل ثمة معاناة أيضًا، وهي الأكثر أهمية في إبرازها وتدوينها ونقلها للعالم، وفتح منافذ ضوء إلى أرضياتهن المظلمة؛ إذ إن الانتهاكات تطالهن من دون رقيب، فيتألمن بصمت. يمكن من خلال هذه المنافذ، وإن كانت صغيرة، أن تتحول إليها أنظار الضحايا بدلًا من التحديق أرضًا لاستجلاب بصيص أمل، وشعور بإمكانية النجاة، وإمكانية الالتفات إلى معاناتهن يومًا ما.
إعلاء الأصوات المنسية
"إعلاء الأصوات المنسية من النساء اليمنيات" كان قصة الموسم التي حضرت بقوة في برامج معهد جورج تاون للنساء والسلام والأمن، وكان أثر هذه القصة في كل المواسم على مستوى المجتمع الذي لامست معاناة وضحايا النساء فيه.
اختارت هيئة الأمم المتحدة للمرأة في نيويورك ومعهد جورج تاون للنساء والسلام والأمن الناشطةَ والكاتبةَ اليمنية وميض شاكر لتكون "قصة الموسم" ضمن برنامج "السعي للسلام" في موسمه الثاني الذي خُصص "لإعلاء الأصوات المنسية للنساء اليمنيات"، ويترأّس معهد جورج تاون فخريًا هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة وتديره تنفيذيًا ميلان فيفير سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة.
تناولت مجلة جامعة جورج تاون الأمريكية العريقة سيرة الناشطة وميض شاكر في حلقة صوتية بصيغة "بودكاست"، وذلك بمشاركة من المديرة التنفيذية لمعهد جورج تاون ميلان فيفيير. استعرضت الحلقة جوانب من حياتها أنموذجا للمرأة اليمنية التي أهّلت عددًا من القيادات الشابة واستطاعت التأثير في المجتمع والتغيير في عدد من القضايا التي تخص النساء في اليمن.
وضم "البودكاست" لهذا الموسم مقابلات مع نساء أُخَر أيضًا، مثل العراقية الحائزة على جائزة المدافعة عن حقوق الإنسان نادية مراد، ووزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون.
تصف الناشطة وميض مهمتها وواجبها قائلة: "أقوم بجمع أصوات النساء وصياغة أولوياتهن وآرائهن وحقوقهن وتطلعاتهن وأحلامهن في تقارير. أنا أدافع عن ظهورهن ومشاركتهن وتمثيلهن من خلال إسماع أصواتهن. هذه هي مهمتي الرئيسية في الحياة".

وميض شاكر مسيرة نضال وتميز
وميض محمد شاكر من مواليد عدن، وتقيم في صنعاء، وهي أم لولدين: وهب 11 سنة، أسار 6 سنوات، وزوجها الصحفي نبيل سبيع المقيم قسرًا خارج اليمن منذ تعرضه لعيارين ناريين في صنعاء مطلع عام 2016. حاصلة على بكالوريوس اقتصاد وعلوم سياسية، كلية التجارة، جامعة صنعاء 2004.
في أسرة نضالية كانت تربية هذه الناشطة، فوالدها المناضل محمد شاكر ممثل منظمة البعث، وعمها "زوج عمتها" أيضاً محمد عبده نعمان قائد الحركة العمالية في عدن أيام ثورة 14 أكتوبر 1967 ضد الاحتلال البريطاني. لذلك نشطت منذ وقت مبكر في الحركة الطلابية، وتواصل نشاطها مجتمعيًا للدفاع عن قضايا النساء وتمكينهن اقتصاديًا حتى أصبحت من الأسماء المهمة التي أحدثت أثرا إيجابيًا في تطوير مسار الحركة النسوية في اليمن.
وميض ناشطة مدنية وحقوقية، وخبيرة في التخطيط الاستراتيجي. أسست عددا من التكتلات والمكونات والمشاريع النسوية والمدنية، وقادت عددا من حملات المناصرة، شاركت بفعالية في الثورة السلمية 2011، وتُعدّ داعما رئيسا لعدد من المبادرات الشبابية. أنشأت وتدير مؤسسة إطار للتنمية الاجتماعية، وهي استشارية لدى منظمات أممية ودولية عاملة في اليمن.
توثيق قصص النساء
عُرفت وميض شاكر بالعمل في مجال البحث الميداني والنشاط النسوي والحقوقي، ووثقت عددا من القصص في مختلف أرياف ومدن اليمن، وهو ما جعلها شاهدة على تأثر النساء بسبب النزاع والحرب.
لدى وميض دراسات وأبحاث وأوراق سياسات منشورة باللغتين العربية والإنجليزية، وتكتب في صحف عربية ومحلية، وقد اختيرت من بين أفضل مئة امرأة عربية مؤثرة في المجتمع العربي لعام 2016، وكانت ضمن قائمة النساء السبع الحاضرات في مفاوضات الكويت بشكل جانبي بوصفهن أول وفد يمني نسوي يحضر المفاوضات للضغط على الأطراف من أجل أجندة النساء والسلام.
وثقت شاكر أدوار النساء في ثورة 11 فبراير2011م من خلال عدد من الأبحاث والدراسات منها: "أصوات قوية" مع سيفر وورد، "ربيع أم خريف عربي" عن مشاركة النساء في المنطقة العربية، "الحلم بالدولة" مع جامعة لندن للاقتصاد، "ضاع في الفترة الانتقالية" عن مكان النساء في الخارطة السياسية الجديدة. وقد أعدت ثلاثة أدلة في بناء المنظمات والمجتمع المدني والجندر في مختلف القطاعات، وكثيرا من الدراسات بين أبحاث وأوراق سياسية تزيد عن 40 دراسة.
قصة اختيار بطلة الموسم
استعراض دلالات نجاح وتميز ناشطة بحجم وميض شاكر يستدعي ترك مساحات واسعة لنص حديثها الذي بدأته بقصة اختيارها بطلة الموسم. تقول: "بداية قبل الحديث عن اختيار قصة الموسم، نتطرق إلى معهد جورج تاون الذي أسسته جامعة جورن تاون أسسته وترأسُه فخريًا هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، وتديره تنفيذيًا ميلان فيفير سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة. تتمثل مهمته في تسليط الضوء على إسهامات النساء في دعم السلام والاستقرار، والمطالبة بمزيد من التمكين في المشاركة السياسية، وبشكل محدد في التمكين الاقتصادي للنساء وإبراز دورهن في الإسهامات الاقتصادية والحد من تأثيرات تغييرات المناخ والحد من تأثيرات التشدد والتطرف".
وأضافت: "يحرص المعهد على إبراز دور النساء في تحقيق الاستقرار والأمن والسلام والتنمية والتطور في الحريات والحقوق، ولديه برامج متعددة منها ما يتعلق بالجوانب الإعلامية، مجلة، بودكاست، أبحاث، مواقع التواصل الاجتماعي، مؤتمرات، منتديات، وغيرها. ومن أجل أن يكون صوت المعهد مسموعًا في هذه المهمة، يستضيف أبطالا يطلق عليهم تسمية "بطل قصة الموسم" أو "بطلة قصة الموسم" ممن لديهم إسهام في بناء السلام والاستقرار والتمكين الاقتصادي، ولديهم تجربة أيضًا في تعريف المجتمعات بدور النساء وإعلاء أصواتهن".
وتتابع: "تم التواصل مع صحفية في اليمن، وبدورها قامت بترشيحي، رغم عدم معرفتي لها، وعزز ذلك تأكيد الأمم المتحدة للمرأة على هذا الترشيح وتزكيته. نالت قصة اليمن المروية كثيرا من الاستحسان، وحقّقت صدى كبيرًا. لا أتحدث عن صدى النجاح في اليمن وحسب، ولكنه بلغ الخارج أيضاً، وتناقلت القصة شبكات عالمية كثيرة، وحققت أهدافها في نقل واقع اليمن وتحمّل النساء لتبعات الحرب".
بالنسبة لتأثير هذا الاختيار على تعزيز الطموح لدى الناشطة وميض شاكر تقول: "لم آخذ الموضوع على أنه جائزة، ولكن تعاملت معه بوصفه مقابلة صحفية، وبالأخير أنا أمضي في الطريق نفسه وبخطتي نفسها منذ عشرين سنة بدأت فيها هذا النشاط أو هذا العمل المتعلق بدعم انخراط ومشاركة النساء في الحياة العامة اقتصاديًا وسياسيًا وثقافيًا واجتماعيا وغير ذلك، وتمكين النساء في المجتمعات المحلية، ولم يحصل تغيير يذكر بعد اختياري، إلا أن هذه التجربة دفعتني للتركيز على جانب آخر شغلتني عنه سابقًا أمور أخرى، وهو جانب الكتابة الصحفية أو الابداعية وأهميتها وتأثيرها في خدمة قضايا النساء ومناصرتهن، وهو ما يمكن أن يضيف قيمة إضافية للنشاط والحراك النسوي بشكل عام. بدأت أركز على الجمهور، وكيفية فهمه، والتعبير بطريقة تلامسه وتؤثر عليه".
صاحبات المصلحة وأولوية البروز
فيما يتعلق بالتحديات التي تواجهها تشير إلى أنها تتمثل في تحدي الوصول إلى حركة نسائية يمنية قوية لا تتكوّن من الصف الأول أو الثاني من الناشطات فحسب، بل تشمل صاحبات المصالح أنفسهن، مثل العاملات والمزارعات وربات البيوت وكل من لديها قضية مثل العاطلات عن العمل وغير المتعلمات والمتزوجات في سنّ مبكر واللاتي يعانين من العنف، ومن لم يحصلن على الخدمات، أو من يعملن على الوصول إلى مراكز قيادية.
وأكدت على أهمية الانتقال الفعلي والجاد فيما يتعلق بتمثيل النساء إلى صاحبات المصالح أنفسهن لتحقيق الندّيّة، وليكنّ أكثر تعبيرًا عن مصالحهن، وأكثر تأثيرًا في الوصول إلى حقوقهن.
المرأة ومعركة الأسرة
فيما يتعلق بالتحديات الشخصية، تشير إلى أنها كانت محظوظة من خلال دعم وتحفيز وتشجيع أسرتها وقبيلتها، وكذلك أسرة وعائلة زوجها. وقالت: "أهم شيء بالنسبة للمرأة اليمنية أو العربية أو العالمية بشكل عام هو معركة الأسرة، فكلما كانت داعمة، أمكنَ أن يسهم ذلك في قطع أغلب الطريق وصولًا إلى الأهداف المنشودة".
وحول ملاحظتها لتفاعل المجتمع مع نجاحات النساء اليمنيات، تقول: "هذه هي ملاحظة مهمة لاحظناها في المجتمع اليمني، ووسائل الإعلام، والفاعلين أو الأشخاص العاديين في مواقع التواصل الاجتماعي، يتفاعلون بشكل كبير وملحوظ، مع كل النجاحات على المستوى المحلّي وغير المحلّي".
وتضيف: "يمكن ذلك أن يمثل سمة للمجتمع اليمني، الذي يرغب بتحقيق السلام والاستقرار والتنمية، وهي مستمدة من ثقافة المجتمع نفسها حيث يجتمع اليمنيون في المواسم والمناسبات والأعراس، فما زالت هناك وحدة مجتمعية، وما زال هناك حميمية كذلك، وانتماء وميل نحو السلام والتعايش، وميل نحو التعبير عن إنجازات يتم تبنيها من المجتمع، حتى إن كانت تخصّ أناسا آخرين باعتبار أنها استثمار في المجتمع نفسه، فيها نوع من الفخر والاعتزاز، وهو تعبير جميل لصالح اليمنيين الذين قد يساء فهمهم ويُنعتون بأنهم مجتمع عنيف أو محافظ أو تقليدي أو منغلق، فيما هو في الحقيقة مجتمع بسيط ومحب واجتماعي ويعبر عن نفسه ببساطة".
وتطرقت في سياق حديثها إلى ردود الأفعال عند الإعلان عن قصة الموسم قائلة: "كانت ردود الأفعال كبيرة في الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، ولدي ثقة بوجود التأثير والتقدير لدور النساء، وسينمو ذلك بشكل أكبر خصوصًا عند متخذي القرار، كما نؤمن أن تعاملهم مع النساء سيتغير أيضًا، وسيتم الاهتمام بهن وإشراكهن في جميع المجالات".
المجتمع وقصة الموسم
وأضافت: "فيما يتعلق بردود الأفعال في المجتمع أيضًا أعتقد أن الأكثر تأثرًا هن النساء غير المنخرطات في النشاط المدني أو السياسي، وهن الأكثر احتياجا لوجود مثل هذه القصص التي تعمل على مساعدتهن في الثقة بأنفسهن، والشعور بالقوة، وأنهن لسن وحدهن، وأن طموحاتهن ليست محطّ إهمال أو اقصاء أو عدم احترام، بل إن مثل هذه الجهود تحظى بمباركة واحترام المجتمع وتقديره".
واختتمت حديثها مؤكدة: "إبراز هذه النجاحات مهمة في المجتمع، وإبراز دور النساء بوصفهنّ مُسهمات في عملية السلام والأمن، وهو ما أكد عليه القرار 1325، إلى جانب جعل أي دور من إسهامات النساء حدثا صحفيا بعكس المنظور التقليدي للصحافة التي تسعى وراء الأحداث، وإبراز النجاحات والتحفيز في كل وقت، سواء أكان حرباً أم سلماً؛ لأن معركة المساواة بين الجنسين طويلة وتاريخية وستستمر كثيرًا، ولا يقتصر إبراز النجاح على الناشطات فحسب، بل يجب تسليط الضوء على النساء المميزات في كل مجتمع محلي، فهناك نساء بارزات في جميع فئات المجتمع ومناطقه، جديرات بالإبراز والاهتمام والتفاعل".
نماذج مسلحة بالإرادة رغم العوائق
من الصعب قراءة مستوى تميز وإبداع النساء من دون العودة إلى قراءة طبيعة المجتمع والتحديات التي واجهتها في مسيرتهن النضالية.
ومن المؤكد أن صناعة الفرص في الظروف الصعبة، وسحب بساط المعارضة وتحويلها إلى عوامل تأييد، لا يمكن إجادته ما لم تكن المرأة تتمتع بقدرات هائلة وإرادة صلبة وطموح لا حدود له.. وهذه الصفات مجتمعة توفرت في هذه الفتاة القادمة من الريف، التي صنعت بجهودها اسمًا بارزًا، ورصيدًا استثنائيًا.
وداد البدوي رصيد إنجاز استثنائي
من النماذج الرائدة الإعلامية وداد البدوي، وهي ناشطة تمتاز بعطاء حافل يتجاوز عمرها، لتجد ذاتها بين صفوف الناشطات البارزات محليًا وإقليميًا برصيدٍ كبيرٍ من الإنجاز والتميز. جمعت البدوي في مسيرتها المهنية بين احتراف الإعلام وإتقان الإدارة المؤسسية في المجتمع المدني، وفاعليتها المدنية، وأنشطتها الحقوقية والنسوية، وحسها الإبداعي ثقافيًا وفنيًا.
وداد البدوي من مواليد مديرية شرعب السلام بمحافظة تعز. أتمت تعليمها الثانوي في ريف تعز، ثم انتقلت إلى مدينة صنعاء لدراسة الإعلام، وانطلقت في أنشطتها المختلفة في الجانب الثقافي والنسوي والحقوقي.
الإعلامية البدوي صحافية، وفاعلة ثقافية، وناشطة حقوقية، عضوة التوافق النسوي اليمني من أجل الأمن والسلام. أسست وتدير مركز الإعلام الثقافي CMC، وهي منسقة شبكة الصحفيات اليمنيات، وكاتبة في عدد من المنصات اليمنية والعربية، وقد حظيت بتقدير كبير في الوسطين الصحفي والحقوقي.
كُرّمت الإعلامية والناشطة وداد البدوي بجائزة أطوار بهجت في العاصمة العراقية بغداد، في أواخر مارس 2021، ضمن عشر إعلاميات عربيات في حفل "يوم الإعلامية"، الذي نظمه منتدى الإعلاميات العراقيات بحضور عربي كبير، وقدّمتها للتكريم الإعلامية اللبنانية المعروفة زينة فياض.
تقول وداد: "تشرّفت بهذا التكريم الذي حظيت به ضمن عشر إعلاميات عربيات بارزات، وهو يحمل اسم إعلامية رائدة: أطوار بهجت، وقد مثّل هذا التكريم دافعا كبيرا لي للاستمرار في الميدان الإعلامي الشاقّ وفي الانتصار لحقوق المواطن البسيط، والإسهام في توعية المجتمع، خصوصًا ما يتعلق بقضايا النساء والشباب".
احتفاء مجتمعي غير مسبوق
تضيف: "اندهشتُ كثيرًا بمستوى الاحتفاء المجتمعي الكبير سواء في وسائل الإعلام أم في مواقع التواصل الاجتماعي أم من خلال التواصل الشخصي، وبعدد الحفلات التي أقامها أصدقاء وصديقات أعجز عن شكرهم، ومن مختلف التيارات السياسية والمكوّنات المجتمعية. هذا لم أكن أتوقعه يومًا. كنتُ دائما أفخر بأي امرأة تنال تكريما أو تتفوّق على واقعنا، لكن لم أكن أعلم بأني سأكون يومًا ما ضمن هذه القائمة، وعليّ وعليهنّ الآن مسؤولية أكبر".
وتتابع: "منحني كثير من الناس الثقة، وهم سبب نحاجي إن كان ثمة هناك نجاح. نحن فقط نحتاج الفرصة والثقة. الحياة مليئة بالصعوبات، لكنا لن نستسلم وسنتعلم كيف نكون أقوى. الطريق لم تكن سهلة. إنها وعرة، خصوصا لفتاة قادمة من الريف كل اعتمادها على الجهود التي ستبذلها لتجد لها مكان وتصنع لها اسما".
وتردف قائلة: "عملتُ في صحيفة الجمهورية، وكانت من أهم محطات حياتي، من ثم انخرطت في النشاط الحقوقي والمدني بشكل واسع، وهي جميعها تتطلب جهودًا كبيرة، وكانت ثمرتها أكبر على المستوى الشخصي والعملي، وعلى صعيد بناء علاقات والتشبيك محليًا وعربيًا، إلى جانب اكتساب الخبرة للعمل والإنجاز".
تتحدث البدوي عن الصدى الكبير للجائزة التي نالتها وأنها كانت أكبر مما تتوقع مشيرة إلى أن اليمنيين يبحثون عن سبب للفرح، ويحتفون بأي خبر سار، فتقول: "عدد كبير من الفتيات تواصلن معي للتهنئة لم أعرفهن من قبل، لكني سعدت بهن وشعرت بأني أعبر عنهن بطريقة أو أخرى".
وتؤكد البدوي: "لدينا نساء رائعات في اليمن، نساء يعملن بتفانٍ وصمت من أجل البلد، ولم يُقدّرن كما ينبغي لكل مبدعة، وقد تعلمتُ كثيرا منهن ومن تجاربهن التي أفخر بها".

تم إنتاج هذه المادة ضمن مشروع غرفة أخبار الجندر الذي ينفذه مركز الإعلام الثقافي ( (CMC


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.