صواريخ تستهدف منفذ شحن الحدودي بالمهرة    الحوثيون – أوراق تستر العورة وتحصد الشكر    بدون استهلاك إنترنت.. شاهد مئات الأفلام المجانية من خلال هذا التطبيق    الكشف عن عدد اليمنيين في الخارج المصابين بكورونا وفي أي الدول يتواجدون    الحملة الأمنية في تعز تغلق أسواق القات احترازا من فيروس كورونا    الاتحاد الأوروبي: الحرب جلبت لليمن وشعبه دماراً لا يمكن وصفه    الإندبندنت:إدارة ترامب تجهز لإعلان قرار بتخفيض المساعدات الإنسانية لليمن    رونالدو يوافق على تخفيض راتبه.. وهذا هو المبلغ المقتطع    مواطن يقدم على قتل زوجته في محافظة لحج    الأمم المتحدة تحذر من مخاطر تعرض النازحين في اليمن لتفشي فيروس كورونا    مكتب إعلام لودر يطلق الحملة التوعوية التطوعية للوقاية من كورونا في المديرية    وزارة الصحة تتسلم أجهزة ومستلزمات طبية لمواجهة كورونا    محافظ عدن يتفقد مركز الترصد الوبائي بمستشفى الامل في مديرية البريقه    دموع في عيون الرئيس !!    ارتفاع كبير للدولار و السعودي أمام الريال اليمني - أسعار الصرف اليوم في عدن وصنعاء    "المشتركة" تسقط مسيّرة حوثية هي الرابعة خلال أسبوع في الدريهمي جنوب الحديدة - فيديو    9 غارات للعدوان على صنعاء وصعدة وجيزان    ارتفاع الأسعار في أربع سلغ غذائية أساسية بالسوق المحلية    العديل: نتابع أوضاع المغتربين في الخارج وعدد المصابين ب" كورونا" لا يتجاوز 10 أشخاص    المصافحة على الطريقة الكورونية...!    وفاة 3 «يمنيين» يوم أمس بسبب «كورونا»    العلاقات العاطفية في حضرة "كورونا"    أسواق القات في «عدن» .. طقم امني يغلق وأخر يفتح    تداعيات الإطاحة بوزير النقل اليمني وخلافات عميقة تضرب الشرعية ..5 وزراء في الحكومة يعتزمون الاستقالة ويرفعون رسالة للرئيس    مطالبات بإقالة مسئول يمني نشر خبرا كاذبا عن كورونا    مقتل 70 حوثي في صرواح بينهم منشد وقيادي كبير (الاسم + صورة)    إلى إدارة ملتقى الساحل الرياضي    كورونا يتمدد إلى 183 بلداً .. ووفياته تقترب من 25 ألفاً    "سواريز" يزف نبأ سارًا لجماهير برشلونة    لأجل هذا وجد تيار نهضة اليمن    نيمار يحارب كورونا بطريقته الخاصة    رئيس الوزراء يوجه بتخصيص مليار ريال كموازنة طارئة لمعالجة اضرار السيول    مركز الملك سلمان يوزع 3700 كرتون تمور في المنصورة بعدن    دعم سعودي لقطاعي الصحة والمياه في مأرب    اللواء فضل حسن قائد المنطقة العسكرية الرابعة يصدر بيان نعي بوفاة العميد الدكتور محمد عمر الجفري مدير دائرة الخدمات الطبية    علامة مبكرة وواضحة تعني الاصابة الموثوقة بفيروس كورونا..."قبل الحمى والسعال"    روتانا تفاجئ الجمهور بحذف مسلسل " شباب البومب " .. ومصادر تكشف السبب !    تعليق أكبر تجمع سنوي صوفي بحضرموت تحسبا لانتشار كورونا    الاتحاد الاسباني يقرر إستئناف مباريات الليغا في هذا الموعد    اغلاق سوق القات بتريم    ورد للتو: عقب الحجز والاعتقال الغير مسوغ قانونياً.. الحوثيون يفرجون عن قيادات هامة تابعة للجيش الوطني.. وصول القيادات الى هذه المحافظة !! (تفاصيل)    كلوب يتحدث عن معنويات لاعبيه اثناء فترة الحجر الصحي ضد فيروس كورونا    عودة التوتر الى كريتر وقوات امنية تنتشر مجددا    الحوثيون يعلنون إستعدادهم لصرف مرتبات موظفي الدولة وفقاً لكشوفات 2014 .. بشرط    أردني ذهب ليشتري الخبز فعاد لمنزله بعروس (شاهد)    مدير أمن عام يافع رصد يحذر جميع التجار من إستغلال الوضع الراهن بإحتكار السلع ورفع الأسعار    بعد تخفيض أجورهم.. أول تعليق "رسمي" من لاعبي كرة القدم    القبض على شاب وفتيات ظهروا في مقاطع فيديو "مشينة" داخل فندق بالسعودية    فينالدوم ... مباراتنا امام برشلونة كان الأفضل في حياتي    شركة باجرش تبادر بدعم الفقراء في ازمة كورونا بحضرموت بمبلغ 50 مليون ريال    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم بعد صراع مع المرض    توقعات إقتصادية بانخفاض أسعار العملات الأجنبية أمام الريال اليمني    اليأس والقنوط.. والتخلص منهما بالتقرب إلى الله    نانسي عجرم تكشف تفاصيل حياتها مع بناتها في الحجر المنزلي    عزيزي كورونا ..لاتبيع ذمتك    إلى معالي رئيس جامعة عدن الموقر البروفسور الخضر لصور،،،    الأوقاف اليمنية تصدر اعلانا بشأن المعتمرين العالقين في السعودية    وزارة الأوقاف: لن يعود أي معتمر يمني إلا بعد استكمال إجراءات الفحص والحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيومن رايتس ووتش تدين بريطانيا بجرائم الحرب في اليمن | تقرير مترجم
نشر في حشد يوم 28 - 03 - 2018


David Mepham
أنقاض الصالة الكبرى في صنعاء، عاصمة اليمن، بعد إغارة طائرات التحالف بقيادة السعودية على مراسم العزاء هناك في 8 أكتوبر/تشرين الأول، 2016. توسيع
أنقاض الصالة الكبرى في صنعاء، عاصمة اليمن، بعد إغارة طائرات التحالف بقيادة السعودية على مراسم العزاء هناك في 8 أكتوبر/تشرين الأول، 2016. © 2016 خالد عبد الله / رويترز
يصادف هذا الأسبوع الذكرى الثالثة لتدخل السعودية في الحرب في جارها اليمن. أدت الطريقة التي يدير بها التحالف بقيادة السعودية الحرب إلى تفاقم الوضع الإنساني الضعيف أصلا، وتحويله إلى أزمة إنسانية كاملة – "الأسوأ في العالم" – وفقا ل "الأمم المتحدة". يعاني نحو 1.8 مليون طفل يمني من سوء التغذية الحاد، وهناك أكثر من مليون حالة مشتبه بأنها كوليرا، و8.4 مليون يمني على حافة المجاعة.
مع ذلك، بقيت الحكومة البريطانية واحدة من أقوى الداعمين للسعودية والتحالف الذي يقوده الخليج. قدمت دعما غير نقدي إلى حد كبير لدور السعودية في الحرب، فضلا عن بيع السعودية معدات عسكرية بقيمة 4.6 مليار جنيه استرليني خلال هذه الفترة، ما بدا أنه تجاهل لقواعدها الخاصة حول عدم بيع الأسلحة عندما يحتمل أن تستخدم بشكل غير قانوني. كان المسؤولون البريطانيون حاضرين في السعودية طوال الوقت، إذ قدموا – وفقا لوزارة الدفاع البريطانية – المشورة لنظرائهم السعوديين حول كيفية إجراء عملياتهم وفقا لقوانين الحرب. في الوقت نفسه، تعد وزارة التنمية الدولية البريطانية ثالث أكبر ممول لجهود الإغاثة الإنسانية في اليمن.
إذا، كيف تدافع الحكومة البريطانية عن مثل هذه السياسة غير المتسقة تجاه اليمن؟ يصر الوزراء على أن البقاء على مقربة من السعودية وتقديم النصيحة وراء الأبواب المغلقة هو أكثر الطرق فعالية للتأثير على أفعال السعودية، إلى جانب المشورة العسكرية والدعم العملي من خلال مبيعات الأسلحة.
لكن بعد مرور ثلاث سنوات، لم يأتِ هذا النهج بشيء يذكر: لا نهاية لانتهاكات التحالف، ولا تقليص لمعاناة المدنيين الرهيبة.
تأكد ذلك بدون أدنى شك من الزيارة الأخيرة التي قام بها ولي العهد السعودي ووزير الدفاع محمد بن سلمان إلى بريطانيا. فرش الوزراء البريطانيين السجادة الحمراء لمحمد بن سلمان وتحدثوا عن وعوده بالإصلاح، وأعدوا صفقات الأعمال ووافقوا على حزمة مساعدات، كما أجازوا بيع 48 طائرة مقاتلة إلى السعودية – كل هذا دون أن يظهر أي تغيير ذي مغزى في السياسة السعودية تجاه اليمن. كان ثمة ثلاثة مجالات للفشل.
أولا، تزعم المملكة المتحدة أنها ترحب "بالتزام السعودية المستمر" بتنفيذ حملتها العسكرية "بما يتوافق مع القانون الإنساني الدولي". لكن هذا الادعاء سخيف – ليس مجرد خطأ، بل خيال محض. طوال ثلاث سنوات من الحرب، انتهك التحالف الذي تقوده السعودية مرارا وتكرارا قوانين الحرب، حيث شن غارات جوية على المدارس والمستشفيات والأسواق والمساجد. وما زال يفعل ذلك. وثقت هيومن رايتس ووتش، من خلال عمليات تحقق دقيقة للمواقع وأبحاث أخرى، 87 هجوما غير قانوني من قبل التحالف الذي تقوده السعودية، أدت إلى مقتل ألف مدني تقريبا. بعض هذه الهجمات قد تصل إلى جرائم حرب. وثقت "منظمة العفو الدولية" والأمم المتحدة وغيرها ضربات غير قانونية من قبل التحالف، كما وثقت، مثلما وثقنا نحن أيضا، انتهاكات ارتكبتها قوات الحوثي المعارضة.
ثانيا، هناك فشل شبه كامل فيما يتعلق بالمساءلة. لو كانت الدبلوماسية البريطانية ذات جدوى، فبالتأكيد سيكون التحالف مستعدا للتحقيق بشكل سليم في هذه الضربات غير القانونية المزعومة. لكن التحالف أظهر اهتماما ضئيلا بذلك، وانتقدت الأمم المتحدة الإجراءات الخاصة بالتحالف – "الفريق المشترك لتقييم الحوادث" (الفريق المشترك) – على أنها "غير كافية بمجملها". تم التحقيق في نسبة ضئيلة من الضربات الجوية من قبل الفريق المشترك، وحتى الآن، يبدو أنه لم يحاسب ضابط سعودي أو إماراتي أو غيرهم من ضباط التحالف على أي انتهاك أو جريمة ارتكبت خلال ثلاث سنوات من هذه الحرب.
ثالثا، يدعي الوزراء البريطانيون أنهم ضغطوا على السعوديين بشدة من أجل وصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن. لكن بينما خفّض التحالف بعض أشد القيود تعسفا على المساعدات وحركة العبور، فإنه لا يزال يصعب للغاية وصول السلع الإنسانية والإمدادات التجارية إلى جميع أنحاء البلاد. نظرا لخطورة الأزمة، يحتاج اليمن إلى جهود متضافرة لتسهيل تدفق المساعدات عبر جميع الموانئ البرية والبحرية، والعمل على ضمان عدم استمرار تسييس المساعدات. حتى الآن، فشلت جهود بريطانيا في تأمين ذلك.
يتعين على الحكومة البريطانية إعادة التفكير في نهجها تجاه السعودية والصراع اليمني، مع عدم وجود نهاية تلوح في الأفق لهذه الحرب التي تشوبها الانتهاكات. تخاطر بريطانيا بالتواطؤ في جرائم الحرب من خلال تزويد السعوديين بكميات كبيرة من الأسلحة، في ظل انتهاك قوانين الحرب بشكل روتيني. عدم اعتراض بريطانيا علنا على الغارات الجوية غير القانونية، والأرواح التي فقدت بسبب القيود السعودية على الموانئ اليمنية الرئيسية، سيقوض بشكل خطير الجهود الإنسانية الجديرة بالثناء التي تقودها وزارة التنمية الدولية، ويلطخها بشكل لا رجعة فيه. هناك حاجة ماسة إلى جهود دبلوماسية بريطانية علنية وقائمة على المبادئ تجاه اليمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.