لقاء بن مبارك مع قرقاش: الإمارات تجدد دعمها لليمن وحكومته    تكرار تجربة مليشيا الحوثي في العاصمة المؤقتة    الخارجية الإيرانية تدعو لوقف الحرب في اليمن    وفاة مسؤول على الهواء خلال مقابلة تلفزيونية (فيديو)    مواعيد اقلاع رحلات طيران اليمنية ليوم غد الخميس الموافق 28 يناير 2021م    اتهامات أممية للحكومة الشرعية والحوثيين بغسل الأموال واستغلال إيرادات الدولة    لغم حوثي ينفجر بسيارة نقل ركاب بمحافظة الجوف كانت في طريقها إلى صنعاء وعلى متنها نساء وأطفال    رابطة أمهات المختطفين تدعو للإفراج عن 725 مختطفاً بينهم إمرأتين    البيضاء.. قتلى وجرحى حوثيون في تجدد المواجهات في جبهتي ناطع وفضحة    أرسنال يعلن ضم لاعب وسط ريال مدريد على سبيل الإعارة    مصلحة الهجرة والجوازات تحدد سعر الجواز الرسمي وكيفيه استخراجه!    الاتحاد الآسيوي يسحب قرعة دوري أبطال آسيا 2021    الأمين العام يعزي بوفاة المستشار محمد الشميري    عشر علامات تدل على ارتفاع مستويات السكر في الدم    الدولار يقترب من 900 والسعودي يرتفع واتساع الفارق بين صنعاء وعدن.. اليكم أسعار الصرف    عدن.. وقفة احتجاحية ترفض المظاهر المسلحة وتطالب بوقف انهيار العملة وتحسين الاوضاع المعيشية    بالصور : شاهد نجمة عالمية تتحول إلى مشردة تنبش في القمامة    فلكي يمني يزف بشرى سارة للمزارعين بشأن أجواء فصل الربيع    "جرائم حرب" ارتكبتها ميليشيا الحوثي الارهابية بحق معتقلات في سجونها    لماذا يجب شراء اليورو بدلاً من الدولار في 2021؟    تفاصيل جرائم العدوان ومرتزقته خلال 24 ساعة    أول ضربة اقتصادية كبيرة للحوثيين بسبب تصنيفهم جماعة ارهابية والبداية من صنعاء    مجلس التعاون يدعو للضغط على مليشيا الحوثي للانخراط الجاد في عملية السلام    شاهد...صور مرعبة لشاب يريد أن يتحول لكائن فضائي    الطب الشرعي المصري يكشف سبب وفاة المخرج السوري في تقرير نهائي    الجمهورين والديمقراطيون اتفقوا بخصوص العزل: ماذا يخسر ترامب؟    مليشيا الحوثي تضع ثلاثة شروط مقابل السلام    مباشرة من محلات الصاغة... تعرف على أسعار الذهب في صنعاء وعدن ليومنا هذا    الحرية يتجاوز ملوك سبأ بثنائية ويصعد لنهائي بطولة الفقيد الشريف أحمد شوعي    وزير المخابرات الإسرائيلي في السودان لتوقيع أكبر وأخطر اتفاقية في التاريخ بين البلدين    مزايا تضمن العيش برفاهية يحتفظ بها الرئيس الأمريكي بعد ترك منصبه... تعرف عليها    السعودية تزف بشائر الخير لليمن وتعلن توفير أهم علاج ضد أخطر الأمراض في العالم    تنفيذ حملة واسعة لإزالة المخلفات من شوارع تعز    هذه هي الشخصية البارزة والغير متوقعة التي تم إيقافها في مطار عدن.. تعرف عليها    استشاري يحذر اليمنيين من عادات يومية سيئة قد تدمر الكلى    ورد الان : الرئاسة اليمنية تفاجئ الجميع وتتخذ قراراً مفاجئاً بشان مصير محافظ شبوة "بن عديو"    الإسبانية بادوسا تشتكي من الحجر الصحي    القادسية السعودي يضم النيجيري ليك جيمس    إلغاء كأس الجزائر وتعويضها بكأس الرابطة    وزير الإعلام يشكل لجنة لاعادة تأهيل قناة وإذاعة عدن    الحارس حول المدرسة إلى مقر للدعارة.. والمدير دخل بالصدفة على رجل وفتاة في الفصل أثناء ممارسة الرذيلة (تفاصيل)    ليفانتي يتأهل إلى دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا    ضبط عصابة نسائية تستخدم أساليب صادمة للسرقة في لحج    الإطاحة بتشكيل عصابي يفتعلون حوادث مرورية للاستيلاء على المركبات بعد مغافلة قائديها بالرياض السعودية    السجن سنة لنجل وزير مصري سابق    لألم الضرس ليلاً.. وصفات مجربة مفعولها سحري ستريحكم    عواقب سلبية خطيرة لقلة النوم.. احذرها!    ورد للتو : لايقاف الانهيار الكبير للريال اليمني.. البنك المركزي يتخذ اجراء عاجل    فتوى عن شعار برشلونة تشعل مواقع الواصل    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السفير العرادة: عازمون على إعادة الأمور الى سابق عهدها وستتحرر صنعاء
نشر في مأرب برس يوم 04 - 12 - 2020

قال السفير اليمني في موريتانيا الدكتور سالم صالح العرادة، ”الحوثي لم يكن قادرا لوحده على قلب الطاولة على الجميع واحتلال صنعاء وارتكاب كل تلك الجرائم الوحشية لولا الدعم الايراني ودعم حزب الله اللبناني والسكوت المريب لدول”عظمى” عنه فهو أهون من بيت العنكبوت“.
واضاف العرادة في حوعر صحفي مع ”الشارة“: ”لكننا وبدعم من التحالف عازمون على إعادة الأمور إلى سابق عهدها وسيهزم الحوثيى وتتحرر صنعاء وتقطع يد إيران في اليمن باذن الله".
وأكد ان ايران لم تبخل يوما على المليشيات الحوثية الإنقلابية بالمال والسلاح والتكوين والتوجيه.. ووصل الأمر إلى الدعم الدبلوماسي وتحدي قرارات مجلس الأمن الدولي بما فيها القرار 2216 ، محاولة اضفاء نوع من الشرعية على المليشيات الحوثية بتمكينهم من العمل في مقرات السفارات اليمنية في طهران ودمشق.
نص الحوار:
س/ما آخر التطورات في الأزمة اليمنية وهل من حل قريب يضمن عودة الشرعية إلى صنعاء؟
السفير العرادة:من أجل فهم الأزمة اليمنية لابد من العودة إلى بدايتها عندما انقلب الحوثي على الشرعية اليمنية بدعم كامل من إيران ، حيث كانت كل الأمور مهيئة لدخول البلاد في عهد جديد بقيادة فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي ، رئيس الجمهورية اليمنية “حفظه الله” ، الذي تعهد بأن شعبه سيفاجئ العالم بإنجازاته ، حيث انقلب الحوثي بعد ذلك على المشروع الوحدوي بعد عشرة أشهر من جلسات الحوار الوطني والاتفاق على وثيقة الحوار الوطني فعاث في الأرض فسادا وأحتل العاصمة صنعاء في 2014والعديد من المدن اليمنية .
.
ورغم التوصل إلى اتفاق السلم والشراكة الذي كان من المقرر أن يفضي إلى تشكيل حكومة وطنية إلا أن الحوثي الانقلابي كالعادة ضرب بالاتفاق عرض الحائط واحتل العاصمة واقتحم القصر الرئاسي وحاصر مقر الرئيس عبد ربه منصور وارتكب جرائم مروعة راح ضحيتها آلاف القتلى وملايين الجوعى والمشردين واستهدف المدنيين العزل واتخذهم دروعا بشرية وحاصر المدن واختطف وهجر وعذب وزرع الألغام وجند الأطفال..وكلها أعمال ترقى إلى جرائم حرب وإبادة جماعية.
ماكان الحوثي قادرا لوحده على قلب الطاولة على الجميع واحتلال صنعاء وارتكاب كل تلك الجرائم الوحشية لولا الدعم الايراني ودعم حزب الله اللبناني والسكوت المريب لدول”عظمى”عنه فهو أهون من بيت العنكبوت..
ولكن بفضل دعم التحالف العربي بقيادة الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية فإننا عازمون على إعادة الأمور إلى سابق عهدها وسيهزم الحوثيى وتتحرر صنعاء وتقطع يد إيران في اليمن باذن الله.
س/ في تحد صارخ للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي عينت إيران مؤخرا المدعو حسن إیرلو سفيرا في العاصمة صنعاء الخاضعة لنفوذ المليشيات الحوثية الإنقلابية ما تعليقكم؟
السفير العرادة:لا يخفى على أحد ما تقوم به إيران من دور تخريبي منذ انطلاق الحروب الست في اليمن والتي خلفت أكثر من 60 ألف شهيد من الجيش الوطني لوحده والكل يتذكر حادثة ضبط السفينة الإيرانية المحملة بالأسلحة والمتفجرات التي تم توقيفها في 2013 وكانت سببا من بين أسباب أخرى إلى قطع العلاقات اليمنية الإيرانية في أكتوبر 2015 .
منذ ذلك التاريخ وإيران تعمل على مد الحوثي بكل اسباب القوة كالصواريخ الباليستية والأسلحة الثقيلة والخفيفة والمتفجرات والقذائف..ولم يعد هذا الدعم سرا بل اعترفت على لسان نائب قائد فيلق القدس للحرس الثوري الإيراني اللواء إسماعيل قائاني في 24 مايو 2015 بدعم الحوثيين عسكريا وتدريبيا ولوجستيا..ودافعها حب الهيمنة والسيطرة على المنطقة والأمل في عودة أمجاد الإمبراطورية”الفارسية”وهذا ما ورد بالتحديد على لسان علي يونسي مساعد الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي شغل منصب وزير الاستخبارات سابقا عندما قال:”بغداد أصبحت مركز الإمبراطورية الإيرانية الجديدة”في إشارة إلى الإمبراطورية”الساسانية”الفارسية ووقودهم العقيدة الأثنى عشرية”ولايه الفقيه”التي تكفر الصحابة وتطعن في عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي أمهات المؤمنين وتبشر بقتل العرب وهدم بيت الله الحرام والمسجد النبوي والحكم بشريعة آل داود”شريعة اليهود”..
لم يعرف اليمنيون هذه العقيدة من قبل زيدية كانوا أم شافعية فكان يصلي الشافعي خلف الزيدي ولا توجد مساجد مخصصة لأتباع هذا المذهب أو ذاك والجامع الذي يخطب فيه إمام شافعي يرتاده كل الناس القاطنين حوله بكل مذاهبهم والعكس صحيح أيضا ..
لم تبخل إيران يوما على المليشيات الحوثية الإنقلابية بالمال والسلاح والتكوين والتوجيه.. ووصل الأمر إلى الدعم الدبلوماسي وتحدي قرارات مجلس الأمن الدولي بما فيها القرار 2216 ، محاولة اضفاء نوع من الشرعية على المليشيات الحوثية بتمكينهم من العمل في مقرات السفارات اليمنية في طهران ودمشق وقد اصدرت الحكومة اليمنية بيانا في هذا الشان بينت فيه أن استمرار النظام الإيراني بانتهاج سلوك العصابات والمنظمات الإرهابية بتهريب الأسلحة والأفراد إلى مليشيات انقلابية يؤكد عدوانية هذا النظام ونواياه الخبيثة تجاه اليمن واليمنيين والعرب بشكل عام ودعت الحكومة فيه المجتمع الدولى ومجلس الأمن الدولي لإدانة هذه الممارسات والانتهاكات الإيرانية غير القانونية وتدخلها السافر والمستمر في الشؤون الداخلية للجمهورية اليمنية وأن تسمية المليشيات الحوثية لسفراء لها في كل من سوريا وطهران هو إجراء باطل ومخالف لقواعد القانون الدولي.
إن حكومة الجمهورية اليمنية طلبت من الدول الشقيقة والصديقة عدم التعامل مع المذكورين واعتبار أي مراسلات أو معاملات صادرة عن المذكورين أو باسم سفارة الجمهورية اليمنية في طهران أو سفارة الجمهورية اليمنية في دمشق باطلة وكان لم تكن ولا تمثل الجمهورية اليمنية وليس لها أثر قانوني والحكومة اليمنية طلبت من كافة الدول الشقيقة والصديقة بعدم تسهيل سفر المذكورين عبر اراضيها أو الاقامة فيها وترجوا منها تسليم المذكورين إلى حكومة الجمهورية اليمنية متى تواجدوا على اراضيها جميعا أو منفردين.
س/ اين وصلت أخبار مشكلة خزان سفينة صافر في البحر الأحمر شمال مدينة الحديدة اليمنية وما يشكله من خطر على البيئة في المنطقة؟
السفير العرادة:لم يسلم الإنسان ولا الحجر ولا الشجر من اجرام الحوثي في اليمن مثلما لم تسلم منهم المنظومة البيئة في اليمن والمنطقة مهدد بكارثة بيئية كبرى إذا لم يتدخل العالم لحل المشكلة المتمثلة في خزان سفينة صافر في البحر الاحمر شمال مدينة الحديدة وتسمح المليشيات بصيانتها بعد توقفها لهذه المدة الطويلة من الزمن وهي محملة بأكثر من مليون برميل من النفط الخام !!
لقد عطلت المليشيات العملية الروتينية والدورية التي أعتاد موظفو ومهندسو سفينة صافر إجراءها بشكل دوري واستثنائي إذا دعت الحاجة مما يهدد بكارثة بيئية لا مثيل لها وتهدد الجميع في المنطقة .
إن الحكومة اليمنية بذلت جهود دؤوبة لمواجهة ومنع المخاطر والكارثة البيئية المحتملة لتدهور خزان صافر حيث دقت منذ أكثر من ثلاثة أعوام ناقوس الخطر ونبهت المجتمع الدولي إلى مشكلة الخزان صافر وقدمت العديد من المبادرات ووافقت على المقترحات الرامية لمعالجة وضع الخزان وتفريغه من كميات النفط المخزنى فيه التي تبلغ أكثر من مليون برميل وقدمت كافة التسهيلات لفريق الأمم المتحدة الفني المعني بزيارة وتقييم وضع الخزان وبطلب من حكومة الجمهورية اليمنية عقد مجلس الأمن جلسة خاصة بشان خزان صافر بتاريخ 2020/7/15 وطالب مجلس الأمن حينها الحوثيين بالموافقة عل تصاريح الدخول وتسهيل الوصول غير المشروط لخبراء الأمم المتحدة التقنيين لتقييم حالة الناقلة وإجراء أية إصلاحات عاجلة محتملة إلا أنه وحتى اليوم ما زال فريق الأمم المتحدة عاجزا عن الوصول للخزان صافر بسبب مماطلة الحوثيين وكل الاحاطات المقدمة لمجلس الأمن اشارات بوضوح إلى أن العائق الوحيد ضد وصول الفريق الأممي الفني هو استمرار رفض الحوثيين لإعطاء الموافقة اللازمة وكان آخر تلك الاحاطات ما قدمه السيد”جرفيث”المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لمجلس الأمن بتاريخ 2020/11/11 .
إن الحكومة اليمنية تنطلق في التعامل في هذا الموضوع من منظور فني بيئي إنساني وتشدد على أنه لا ينبغي تسييسه أو اقحامه في أي خلافات أخرى قائمة وفي المقابل فإن إعاقة المليشيات الحوثية والعرقلة الممنهجة التي تتبعها لمنع فريق الأمم المتحدة من زيارة الخزان هي السبب الوحيد لعدم معالجة وضع الخزان حتى اليوم والحكومة اليمنية تناشد الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتحمل مسئولياتهم القانونية والأخلاقية بممارسة أقصى درجات الضغط على الحوثيين للسماح على الفور ودون تأخير أو شروط مسبقة بوصول فريق فني من الأمم المتحدة لإجراء عملية التقييم والصيانة اللازمة وتفريغ كميات النفط المخزنة قبل حدوث واحدة من أكبر الكوارث البيئية والاقتصادية في الأقليم والعالم.
إن مسؤولية نزع فتيل هذه الكارثة المدمرة وحماية البيئة البحرية في البحر الأحمر والبحار المجاورة وتجنب التداعيات الانسانية والاقتصادية التي ستنتج عنها تقع على عاتق المجتمع الدولي والذي عليه أن يتصرف فورا ودون أي تأخير بحزم مع هذه المليشيات المنفلتة.
هل من كلمة أخيرة في هذا اللقاء ؟
السفير العرادة:إننا ممتنون للدور الذي تقوم به السعودية والتحالف العربي في دعم اليمن واليمنيين منذ انقلاب الحوثي وإلى اليوم فالمملكة العربية السعودية كانت سباقة في دعم اليمنيين من بوابة مركز سلمان للإغاثة والأعمال الانسانية وبتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده.
وقد أكد سفير السعودية لدى اليمن والمشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن محمد آل جابر أن مؤتمر المانحين لليمن لعام 2020 هو استمرارا لجهود السعودية المستمرة في خدمة الشعب اليمني إنسانيا و اقتصاديا وتنمويا ، و تعد المملكة العربية السعودية أكبر الداعمين لليمن بإجمالي مساعدات إنسانية وتنموية بلغت حوالي 17 مليار دولار كما ساهمت المملكة الى جانب الجيش اليمني ومقاتلي القبائل وطيران التحالف العربي في استعادة أكثر من 80 بالمئة من الأراضي اليمنية والباقي في طريقه إلى التحرير قريبا..
وأخيرا:
لايسعني في نهاية هذا الحوار إلا أن أشيد بالمستوى الرفيع الذي بلغته العلاقات الأخوية الموريتانية اليمنية العميقة والتاريخية التي تتميز بروابط قوية اجتماعية وسياسية ،كما أقدم باسم فخامة رئيس الجمهورية اليمنية المشير/ عبدره ربه منصور هادي” حفظه الله “والحكومة اليمنيه وباسمي شكر بلادنا للجمهورية الإسلامية الموريتانية الشقيقة قيادة وحكومة وشعباً لمواقفها الداعمة للشرعية في اليمن ولأمن واستقرار ووحدة وسلامة الأراضي اليمنية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.