السعودية تقدم منحة جديدة لليمن وواشنطن تقول انها تسعى لرفع طموح المانحين في مؤتمر جمع التبرعات    بحوزتها أكثر من 10 ملايين ريال ... ضبط عصابة سرقة من جنسيات إفريقية في محافظة المهرة    في ذكرى رحيل حزب شيطاني من عدن    نائب محافظ البنك المركزي يلتقي المنسق المقيم للشؤون الإنسانية في اليمن    واردات السعودية من تركيا تبلغ مستوى قياسيا    بدء خروج توليد محطة الاهرام و باق التوليد تباعا لنفاذ الديزل وارتفاع جرعات الانطفاءات بعدن    النفط يقسو على الكهرباء ويكمل أضلاع نصف النهائي في بطولة شهداء ميناء الحاويات الخماسية بعدن    ورد للتو : اعلان عن أقوى تحرك مباغت بشأن معارك مارب .. وهذا ماسيحدث ! (مستجدات جديدة)    السلطة وأبناء ومشائخ قبائل باكازم أحور يشكرون وزير الصحة على تفاعله مع مطالب مستشفى المديرية    اللواء الوائلي: حررنا منطقة الجدافر الاستراتيجية بالكامل وأصبحنا على مشارف الحزم    التوصل لإتفاق بين قطر ومصر لفتح السفارات بين البلدين    وفاة نجم الدراما والمسرح رائد طه    الكشف عن موعد عودة راموس إلى ريال مدريد    تحذيرات اممية من تزايد موجات النزوح بسبب القتال في مأرب    الأمين العام المساعد يعزي بوفاة ابراهيم الحاج    الذهب يصعد بفعل ضعف الدولار وتصريحات ل"جيروم باول"    "شوقي القاضي" يعلن التوقيع على عريضة برلمانية لرفع العقوبات الاممية عن "أحمد علي عبدالله صالح" و والده    الأرصاد.. هطول أمطار على عدد من المحافظات الجبلية    جمال موسيالا يحسم اختياره بين المنتخبين الألماني والإنجليزي    تحت شعار يوم أبين لدعم مرضى السرطان.. مؤسسة ابتسامة تقيم حفلها الخيري    لاعب يعتدي على حكم المباراة والبطولة تتوقف    الارياني: مليشيا الحوثي تمر بمأزق كبير بعد فشلها في تنفيذ المهمة الموكلة إليها    محافظ عدن يلتقي منسق الامم المتحدة للشؤون الإنسانية    مأرب تتصدر مباحثات وزير الخارجية اليمني مع المبعوث الأممي    رسمياً .. الشخصية الاجتماعية محسن قنبوع راعياً رسمياً لجائزة أفضل لاعب في دوري "ناشئين" ملتقى الساحل الرياضي في عين بامعبد    السعوية : ارتفاع الحالات الجديدة المصابة بكورونا وانخفاض حالات التعافي    دعوة لتدخل عاجل في مأرب    بعد تكبدها خسائر فادحة.. زعيم ميليشيا الحوثي يدعو لحشد عناصره    بالصور والفيديو: شاهد امرأة تصنع كيكة كبيرة على شكل "طليقها" ثم تقطعها تثير ضجة واسعة    منع فنان تشكيلي من دخول مبنى محافظة عدن بتهمة ان اصوله شمالية    الصحة العالمية تزف خبرا سارا.. كورونا سينتهي في هذا التوقيت    تحت ضربات الجيش.. فرار مئات الحوثيين من مأرب، والميليشيا تلاحقهم    الوزير السقطري يتفقد سير أعمال التأهيل والترميم لمبنى ديوان الوزارة بالعاصمة عدن    مظلة مسبار «ناسا» حملت رسالة سرية عند هبوطه على المريخ    "ما فيش كورونا في اليمن" : الفايروس واللقاح "مؤامرة"    مقهى شعبي ينشر الوعي الثقافي في الوسط الحضرمي    سعر عملة "بيتكوين" الرقمية ينخفض بنسبة 10% ويتراجع إلى 48 ألف دولار    الكشف عن قاعدة إيرانية في اليمن بدعم أمريكي    قراءة الفلسفة في زمن «تويتر»    بطولات رياضية محلية وخليجية وعربية وعالمية تحاكي الاولمبياد بطابع عماني عالمي    تحذيرات من تفشي موجة ثانية من كورونا في اليمن    عرض الصحف البريطانية - هل يصبح بوتين صانع سلام في الشرق الأوسط؟ - التايمز    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن ليوم الأربعاء    "ترامب" يواجه تهم بإغتصاب سبعينية ... تفاصيل تحكى لأول مرة    أسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن ليوم الأربعاء    بالتزامن مع معاركها ضد ميليشيا الحوثي.. مأرب تفتتح أول ملعب لكرة القدم في المدينة (صورة)    زيدان يختبر بنزيمة قبل قراره النهائي حول مواجهة أتالانتا    مدرب اتحاد جدة يحدد مصير آل منصور    مدير عام تنمية المرأة بالعاصمة عدن.. لابد من إيجاد خطط ناجحة للنهوض بالمرأة العدنية    هيئة تحكيم دولية ترفض دعوى كويتية ضد العراق    وزارة الصحة السعودية تحذر المتأخرين في أخذ لقاحات كورونا: تتهاونون في صحتكم    إصابة الفنان يوسف شعبان ب كورونا    الأزمة اليمنية.. إلى ماذا تشير التحركات الأمريكية والجولات المكوكية في الخليج؟.. تقرير    هيئة الزكاة السعودية توجه تحذيرا للمواطنين السعوديين    سلاح "بالستي" بيد الشياطين!    رجب إحساس مختلف    المساجد ليست حضانة !    مفتي مصر السابق يُحرم النوم أثناء الاستماع للقرآن الكريم .. فما السبب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاهد.. صور تعرض لأول مرة للهجوم الغادر الذي استهدفت مطار عدن ومعلومة خطيرة كشف عنها وزير الداخلية
نشر في مأرب برس يوم 15 - 01 - 2021

عرضت وزارة الداخلية اليمنية، الخميس، نتائج التحقيقات الأولية بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي بالتزامن مع وصول الحكومة الجديدة، وقد خلصت التحقيقات إلى وقوف ميليشيا الحوثي وخبراء إيرانيين ولبنانيين وراء الهجوم.
وقدم وزير الداخلية اليمني اللواء إبراهيم حيدان، في مؤتمر صحافي عقده بالعاصمة المؤقتة عدن، نتائج التحقيقيات الأولية متضمنة عروضا لمقاطع فيديو وبعض الصور التي تؤكد أن الصواريخ الثلاثة المستخدمة في الهجوم الإرهابي على مطار عدن توجد بها أرقام تسلسلية وهي مشابهة لصواريخ توجد بها أرقام مماثلة تعمل بتقنيات واحدة استهدفت بها الميليشيات الحوثية الإيرانية مواقع عسكرية ومدنية في محافظة مأرب والمملكة العربية السعودية.
وأضاف أنه "تم إطلاق الصواريخ الثلاثة من مسافة أكثر من 100كم، ويتضح ذلك من خلال زاوية السقوط للصاروخ ونفاذ كمية الوقود الدافع للمقذوف".
وأشار إلى أن الصواريخ الثلاثة المستخدمة في الهجوم "باليستية متوسطة المدى أرض - أرض يبلغ مداها من 70 إلى 135كم، وتم إطلاقها من مناطق سيطرة الحوثيين ومسارها قادم من اتجاه الشمال مائل إلى الغرب".
وأظهرت الصور التي عرضها وزير الداخلية اليمني، لتوثيق انفجار الصواريخ الثلاثة، أن الأول انفجر في صالة كبار الضيوف، والثاني في مرسى الطائرة والثالث في رصيف الصالة.. موضحا أن الفارق بين انفجار الصاروخ الأول والثاني 35 ثانية وبين الصاروخ الثاني والثالث 24 ثانية، والمدة التي انفجرت فيها جميع الصواريخ هي 59 ثانية.
وأوضح اللواء حيدان أن النظام الملاحي المستخدم لإطلاق وتوصيل المقذوفات إلى الهدف يعتمد على تقنيات دقيقة موجهة بتقنيات G.P.S ، وباستخدام خبراء بمستوى متقدم، وقال إن "هذا النظام لا يملكه في اليمن إلا ميليشيات الحوثي من خلال الخبراء اللبنانيين والإيرانيين".
ولفت وزير الداخلية اليمني، إلى أن الصاروخ رقم (2) الذي تم انفجاره في مدرج المطار الموقف رقم (1)، كان رأسه القتالي فيه مادة محرقة، وتبين ذلك من خلال الصورة وكمية اللهب وبقايا مواد محترقة بقيت في الموقع والهدف منه إحداث حريق هائل لتفجير الطائرة.
ومن أهم ما جاء في التحقيقات الأولية:
• الصاروخ الأول: في صالة كبار الضيوف:
-وقع هذا الهجوم عند الساعة 13:24:34 بتوقيت كاميرات مراقبة المطار رقم PTZ20 التي رصدت انفجار الصاروخ الأول بصالة كبار الضيوف.
-تبين عند الوصول إلى موقع الانفجار الأول من خلال الإحداثيات (38 P 503968 E, 1417852 N)، أن القذيفة الأولى أصابت الجدار الخرساني المعلق في واجهة صالة كبار الضيوف واخترقته ثم انفجرت في الطابق الأرضي لقاعة كبار الشخصيات.
-كان تأثير الانفجار التدميري أكبر مقارنة بالموقعين الآخرين.
-بعد فحص مكان الانفجار تأكد إصابته بمقذوف صاروخي. ولم يتم العثور على أي دليل بوجود عبوة ناسفة أو رؤيتها في الموقع.
-كان الاعتقاد الأولي يشير إلى احتمال حدوث انفجار من داخل المبنى استنادا إلى آثار الحطام.
-تبين حدوث أضرار هيكلية في الجدار الخرساني المعلق الذي يفصل صالة كبار الشخصيات عن الخارج.
-كشف الفحص الدقيق أن هذا الجدار يشكل نقطة دخول صاروخ عال السرعة، والذي تم خرقه بواسطة زخم سرعة الصاروخ.
-انفجر الصاروخ بعد ارتطامه بالأرضية الخرسانية المسلحة في صالة كبار الشخصيات، وأحدث الانفجار حفرة بقطر 2 متر مجسمة بقوس سقوط الصاروخ، الذي يؤشر بوضوح إلى اتجاه شمالي للقصف.
• الصاروخ الثاني في الموقف الخرساني للطائرات:
-عند الساعة 13:25:09 بتوقيت كاميرات المراقبة للمطار رقم PTZ19 وبعد 35 ثانية من انفجار الصاروخ السابق انفجر الصاروخ الثاني بموقف الطائرات بالأرض الخرسانية، وتشير الصور إلى قدوم الصاروخ من اتجاه الشمال مبدئيا.
-وقع الانفجار الثاني على مدرج المطار داخل المنطقة التي توقفت فيها الطائرة للركاب بالنزول.
-كانت نقطة التفجير على بعد حوالي 50 مترا من صالة المطار (NNW)، وحوالي 50 مترا من الطائرة التي تقل الوفد.
-كان قطر الحفرة أصغر بكثير من قطر الانفجار 1و3، حيث كانت الحفرة الناتجة عن انفجار الصاروخ بعمق 30 سم.
-يبدو الأمر كما لو أن المقذوف في الانفجار الثاني ليس من نفس طبيعة أو عيار المقذوفين في الانفجارين 1 و3، بل يمكن أن يكون صاروخاً أصغر.
-الشظايا التي تم العثور عليها في المنطقة المحيطة لا تشبه تلك الموجودة في الانفجار 1 و3 ويبدو وكأنه مقذوف تم إطلاقه من سلاح منفصل ومن موقع مختلف.
• الصاروخ الثالث:
-رصدت كاميرا مراقبة المطار PTZ 20 في الساعة 13:25:33 وبعد 59 ثانية من انفجار الصاروخ الأول و 23 ثانية من انفجار الصاروخ الثاني انفجار للصاروخ الثالث في حافة الرصيف للصالة، وكما هو مبين مبدئيا فإن اتجاه قدوم الصاروخ من الشمال.
-رصدت كاميرا مراقبة المطار PTZ 20 في الساعة 13:25:33 وبعد 59 ثانية من انفجار الصاروخ الأول، و 23 ثانية من انفجار الصاروخ الثاني، انفجارا للصاروخ الثالث وكما هو مبين مبدئيا اتجاه قدوم الصاروخ من الشمال.
-يبعد موقع الانفجار الثالث عن الثاني 80 مترا بحسب رفع الأدلة الجنائية ويبعد عن الطائرة 105 أمتار كما يبعد عن موقع الانفجار الأول الذي بالصالة 15 مترا.
- بحسب رفع الأدلة الجنائية لإحداثيات موقع الانفجار الثالث هي 12°49'32.86" شمال - 45° 2'12.01" شرقا.
- تعرضت الحفرة لتأثير الانفجار الذي خلف شكلا مشابها لفطر (عش الغراب) مما أكد الاعتقاد بأن صاروخاً عالي السرعة قد أصاب الموقع.
* لم يتم العثور على هوية عبوات ناسفة في مواقع الحادثة الإرهابية.
*
• زاوية سقوط الصاروخ الأول:
-برسم مسار الصاروخ الأول حتى تقاطعه مع المحور الأرضي يكون لنا زاوية للصاروخ قدرها 40 درجة على متممة زاوية السقوط 50 درجة.
•زاوية سقوط الصاروخ الثاني:
-برسم مسار الصاروخ الثاني حتى تقاطعه مع المحور الأرضي يكون لنا زاوية الصاروخ 55 درجة على متممته زاوية السقوط 35 درجة.
•زاوية سقوط الصاروخ الثالث:
-برسم مسار الصاروخ الثالث حتى تقاطعه مع المحور الأرضي يكون لنا زاوية الصاروخ 40 درجة على متممته زاوية السقوط 50 درجة.
• زاوية سقوط الصاروخين الأول والثالث:
-عند جمع صورتين بصورة واحدة يتضح لنا أن الصاروخين الأول والثالث لهما نفس الدرجة وهما متوازيين والفارق بالمسافة بين موقع انفجارهما 15 مترا، أما بالتوقيت فالفارق كان 59 ثانية.
• زاوية قدوم الصواريخ:
-من خلال كاميرات مراقبة المطار تم رصد زاوية قدوم الصواريخ أنها قادمة من الشمال الغربي للمطار من الزاوية 360 شمالا وتنحرف عنها باتجاه الغرب حتى الزاوية 315 درجة، حيث مناطق سيطرة الحوثيين.
وخلصت نتائج التحقيقات إلى ثلاثة مصادر يمكن أن يتوفر ملحق الصواريخ المستخدمة في الهجوم، أولها من تخزين الجيش اليمني، وتم استبعاد ذلك، والثاني أنها صناعة إيرانية مستنسخة تحت أسماء صواريخ (فجر 3 /قدس/ بدر ...أخرى صناعة مؤسسة باندساران).
أما الثالث فهو تصنيع الحوثيين بمعدات وإشراف إيراني - مع ملاحظة أن دقة النتائج قد تستبعد هذا المصدر.
وذكر وزير الداخلية اليمني أنه "من خلال الاستماع إلى ملاحظات شهود عيان والأدلة التي تم فحصها وتحليلها من الصور والأفلام تبين بوضوح أن انفجار الصاروخ بالقرب من الطائرة كان مختلفاً في الصوت وشكل كرة النار وكمية اللهب غير العادي الذي نتج عنه".
وأشار إلى أن ذلك قد يكون "علامة على إمكانية استخدام نوع مختلف من الحشوات في الرأس الحربي مع نفس النوع من الصواريخ ، حيث يبدو أنها كان من المفترض أن تكون أكثر قابلية على الاشتعال مستهدفة الطائرة الجاثمة على أرض المطار وعلى متنها كبار الضيوف".
*معلومة خطيرة
ومما ذكره الوزير حيدان أن الصاروخ الأول سقط عند الساعة 13:24:34 ظهرا، وضرب صالة كبار الضيوف (صالة الزعفران)، وأدى إلى خسائر بشرية ومادية، كما سقط الصاروخ الثاني عند الساعة 13:25:09 ظهرا في الموقف رقم (1) المخصص لوقوف الطائرة التي تقل الحكومة، ونتيجة لتزاحم المستقبلين وخوفا عليهم من محركات الطائرة تم تغيير موقف الطائرة في اللحظات الأخيرة إلى الموقف رقم (2)، وهو ما يؤكد تسريب معلومة مكان وقوف الطائرة وتعمد الاستهداف المباشر للطائرة في موقفها المقرر رقم (1)، فيما سقط الصاروخ الثالث عند الساعة 13:25:33 ظهرا في الحاجز الحجري للحديقة المقابلة لصالة الزعفران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.