الحضرمي يكشف موقف حكومته من اتفاق الرياض!    شركة كابيتال الإستثمارية المحدودة تدشن افتتاح مركزها التدريبي    مفاجأة مدوية.. لاعب في إنتر ميلان مصاب بفيروس خطير    اجتماع طارئ ل«مواجهة» الزحف القادم إلى «اليمن»    يمني ينقذ السعودية من «كورونا»    إدارة مستشفى المكلا توضح حقيقة طرد مندوب الهلال الأحمر العماني    موجهات عنيفه وسقوط العديد من القتلى والجرحى بين الجيش الوطني والحوثيين في الجوف"تفاصيل"    فاق صرف كبير بين صنعاء وعدن .. والدولار يواصل الصعود أمام الريال (الأسعار صباح الجمعة)    شاهد ماذا فعل هذه الحيوان المفترس في احد الاعراس اليمنيه"تفاصيل+صورة"    مبارك يصدر تصريحات ججديدة بشأن دخول اليمنيين الى السعودية"تفاصيل"    أفضل وصفة منزلية لعلاج حرقان المعدة.. تعرف على الحل السحري    خماسية مانشستر يونايتد تنهي مغامرة كلوب بروج    شخص يزعم بأنه "المهدي المنتظر" ويثير فزع الكويتيين.. وهذا ما فعله مع سيدة كانت تقود سيارتها    من هو القيادي الحوثي البارز الذي اعترفت المليشيات بمقتل ابنه"تفاصيل"    المملكة العربية السعودية تزف بشرى سارة لليمنيين..تفاصيل    يمني يدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية    وزير الاعلام يوجه مذكرة للجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة وهيئة مكافحة الفساد بشأن العبث بإيرادات مؤسسة 14 أكتوبر    ناشطون يدعون خطباء المساجد إلى التحذير من كورونا    اليمن تقرر منع السفر الى السعودية    المشاط يصدر قرار جديد بشأن الضرائب"تعرف عليه"    الهلال الأحمر الإماراتي يكرم مسنة تفوقت في مراكز محو الأمية وتعليم الكبار بالساحل الغربي.    أمين عام حزب المؤتمر "العواضي" يوضح حقيقة لقائه ب الحوثي "أبوعلي الحاكم" في البيضاء    تعرف على توقعات الأبراج ليوم الجمعة 28 فبراير/شباط 2020    ضربة قاصمة تهز العالم.. دولة عربية ستختفي من الوجود خلال 8 أشهر فقط.. وهذا هو السبب الذي سيؤدي لاختفائها من خارطة العالم (تفاصيل مرعبة)    الصحة السعودية توضح حقيقة أنتشار فيروس "كورونا" في أراضيها    الجمعة موعدنا في دثينة لنحتفي ببطولة شهدائها...    روما يتأهل إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي    غرافة الكود تنهار أمام اصدقاء أوسام و الاماجد يدك شباك سلاء المخزن في بطولة السيد الخماسية بأبين    فيروس كورونا بين الديمقراطية والاستبداد    كتائب "الصادق العسكرية" تدخل خط المواجهات في الجوف .. ومسار المعركة يتغير بشكل إيجابي    كورونا اليمني الساحق الماحق!    عاجل: إصابة شاب برصاص مسلحين مجهولين وسط مديرية الشيخ عثمان    كومبارس    وصول عشرات الجرحى اليمنيين إلى سلطنة عُمان    تحطم طائرة عسكرية إسبانية    مدير منفذ الوديعة يؤكد السماح لحاملي فيز الإقامة الجديدة والزيارات بدخول أراضي المملكة    عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية: تعليق دخول المعتمرين منهج نبوي وحماية لأرواح المسلمين    وردنا الآن من صنعاء خبر سار لجميع موظفي الدولة وعودة الكهرباء بعد 5 سنوات من الإنقطاع    إسبانيول يفوز على وولفرهامبتون ويودع الدوري الأوروبي    بعد ظهوره في حالة تعب والغائه رحلته للعراق ...هل أصيب بابا الفاتيكان ب"كورونا"    السعودية تحدد 7 دول قررت تعليق التأشيرات السياحية للقادمين منها    بسبب رفض فتح حجر صحي لمصابي كورونا .. توجيهات إماراتية لمنع أبناء الشمال من دخول عدن    تأهل روما وفولفسبورغ وخروج اسبانيول ... تعرف على ابرز نتائج دور32 من يوربا ليغ    في وقفة احتجاجية بالبريقة.. مجلس المقاومة الجنوبية بعدن يجدد رفضه التلاعب بالمرتبات والخدمات ويحذر    تصريح هام لمدير ميناء الوديعة بشأن دخول السعودية لحاملي فيز الإقامة الجديدة والزيارات    اجتماع للقيادات العليا للجهات العاملة في مجال عدالة الأطفال    إستقرار نسبي في أسعار الريال اليمني أمام العملات مساء اليوم الخميس .. آخر التحديثات    برعاية وزارة الصحه مستشفئ الشيباني يختتم الحمله المجانيه للكشف المبكر عن سرطان المثانه .    بالفيديو.. فنان سعودي شهير يتعرض لحادث سير    ابنة رئيس شهير تقدم عرض أزياء للموضة الإسلامية في باريس .. فيديو    مؤتمر البيضاء يعزي بوفاة علوي قادري    صورة المثقف اليمني الحديث في بواكيره الأولى    اطقم تقول انها تتبع المقاومة تمنع خروج قاطرات الوقود من ميناء الزيت    رمضان بدون غاغة    تعرف على أسعار الذهب في الأسواق اليمنية صباح الخميس    زيدان يهدد السيتي بالفوز والتأهل بملعب الاتحاد في اياب دور16 لدوري ابطال اوروبا    المحكمة تؤجل حسم الصراع بين احمد عز وشقيقة زينة إلى 31 مارس    شاهد: عاصي الحلاني يظهر بالكمامة في ذا فويس كيدز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القناصة موروث شعبي تتوارثه الاجيال
نشر في نجم المكلا يوم 27 - 12 - 2011


عادات في طريقها للزوال
القناصة تعد من الموروثات الشعبية الضاربة بجذورها في التاريخ وتوارثها الأجيال من جيل لآخر لكن مع تقادم الزمن ودخول عصر العولمة وبدأت تنقرض ولايمارسها إلا قلة ممن يعشقون الصيد والسير في البراري بعد أن تغيرت الأحوال وقلت أعداد الوعول عما كانت عليه في السابق لأسباب عديدة وربما قد تختفي هذه العادة في قادم السنوات وستبقى قصصا يتوارثها الناس من جيل لآخر مع بقاء بعض الدلائل مثل رؤوس الوعول التي تزين بعض البيوت في دوعن دلالة على الفخر عند الأهالي وإشارة إلى عشق هؤلاء بالقناصة مع أنه لازالت مناطق قليلة في الوادي مثل بضه ولجرات وصيف يذهب أهلها للقناصة والصيد وتسمى الوعول في دوعن بالوعول المربعية وأيضا الغصيني..وهي أهم الحيوانات التي يتم اصطيادها في دوعن وحضرموت عامة.. حضرموت اليوم تسلط الضوء على عادة القناصة كموروث شعبي قديم فقط من باب التعريف بها وكيف كان يمارسها من سبقونا
نجم المكلا – استطلاع – يوسف باسنبل
وقت القناصة ومدة رحلتها:
الوالد علي مبارك بارشيد الديني أحد الذين اكتسبوا خبرة سنين خلال سنوات خلت بعد عيش لفترة طويلة في السوط ( الهضبة ) قال أن وقت القناصة يكون في الوقت البارد حيث يلاقيهن القناصة في هذا الوقت مع الوبران ويكون الهياج في الربيع وتخرج من مخابئها وأما عن مدة القناصة فقال أن مدتها حوالي أسبوع قد يمتد إلى ثمان أو عشرة أيام وقد يعود القناصة في نفس اليوم إذا اصطادوا وعثروا على الوعول وقد تطول مدة البعض حتى يعثروا على الصيد .
مراعي الصيد:
تتواجد الوعول والظباء في الخليان الخالية من الناس وفي الجبال الوعرة مثل وادي دهر ورخية حيث توجد هناك ( خطمة ) شمصح حسب كلام الوالد علي بارشيد حيث تعتبر دائما خالية من الناس مع أن فيه هناك خطم وخليان أخرى لكن الأخ محمد سالم بانبيلة من أبناء منطقة فيل أحد عاشقي القناصة وممارسيها يقول أن أهم المراعي وادي انجل بروس عرمة ويعتبر الوادي المغذي للأودية الأخرى المتواجدة فيها الوعول حيث أنه منطقة وعرة وتكون فيه القناصة مشيا على الأقدام وكذلك جبال حجر ولن تنقرض فيها الوعول بسبب عدم وصول السيارات إليها لوعورتها وتعد منطقة مفتوحة ويتفرع وادي انجل إلى أودية أخرى منها وادي حريز ووادي جير وهي متصلة بجبال حجر .
كيف تبدأ القناصة ؟
طرق بداية القناصة اختلفت عما كانت عليه في السابق قبل أكثر من خمسين عاما حيث كانت القناصة مشيا على الأقدام وعلى الجمال حيث حدثنا الوالد سالم سعيد بانبيلة بافيل عنها قائلا (إذا عزموا على الرحلة فغالبا ماتكون الحركة الرحلة بعد صلاة الجمعة وتكون بواسطة الجمال أو مشيا ويتم تعيين مقدم للقنيص وهو أي المقدم هو الآمر الناهي في الرحلة طبعا يكون تجمعهم لديه قبل الرحلة بعدة أيام.
وقبل إنطلاق الرحلة يتجمع أبناء القرية الذين لن يذهبوا للصيد مع الأطفال والشيوخ لتوديعهم أسفل العقبة وتقرءا سورة الفاتحة والدعاء لهم بالظفر(الصيد)وتبدءا القافلة مع أعضاء الرحلة بصعود العقبة وعند بلوغهم أعلى سفح الجبل (الجول) يأتي احد فراد الرحلة ببيت من الشعر وتبدءا الزوامل والمراجيز حتى وصولهم وجهتم حتى يتم الترتيب على المجموعات وعلى كل واحد ان يأتي بقسطه من الزاد وهو عاده يكون من التمر والخبز ..ويكون راعي الجمل هو الدليل الذي يعد ضروريا في الرحلة .
رحلة القنيص:
محمد بانبيلة يشرح رحلة القنص التي فيها يتم أولا الكشف عن مواقع المياه في الأودية والشعاب ومواقع تواجد الوعول هذا في أول يوم وبعد صلاة الفجر يقوم المقدم بتوزيعهم بين الأودية والشعاب وتوزيع الأدوار وتقسيمهم إلى مجموعات وتسمى المجموعة الأولى أصحاب المرابي(الكمين) ويكون فيها أشد الرجال وأمهرهم في الرماية ويكون موقعهم في المتاريس(المرابي)المتواجدة على الطرق الوعرة وهي ليست بكثيرة وأما المجموعة الثانية فتسمى أصحاب الشباك وهم من اشد الرجال قوه وموقعهم يأتي بعد أصحاب المرابي بأعلى الطريق إلى الجول وبعدهم المجموعة الثالثة وهم أصحاب الظاهرة وموقعهم بعد أصحاب الشباك ويكونوا أيضا من امهر الرماة وأخيرا تأتي المجموعة الرابعة المسماة بالمناهيل ومهمتهم الاستكشاف فوق الأودية في مواقع المياه والرعي ومهمتهم تأتي بعد التأكد من أن المجموعات الأخرى قد أخذت موقعها ليأتي بعدها دورهم بالظهور فوق مواقع الماء ولهم الرماية الأولى في إطلاق النار اذا وجد الصيد أو يقوموا برمي الحجارة داخل الأودية حتى يخرج أي صيد مختبئ لتكون وجهته نحو المجموعة الأولى وعند وصوله إليهم في العرقة ( الطريق إلى الأودية ) يقوموا بالطلاق النار عليه فإذا تعداهم يأتي دور أهل الشباك الممدة على قارعة الطريق عند وصول الصيد ( طريقة الشباك لم تعد تمارس ) إليها تقوم المجموعة بشد الشباك والصيد داخلها فيتعثر الصيد فيها وإذا تعداهم يأتي دور المجموعة الثالثة وهم أهل الظاهرة وعليهم إطلاق النار عليه وبعدها تأتي الحصيلة من الصيد قد تكون أو لا تكون وإذا كان فيه صيد وعرفوا من هو الذي الشخص الذي أطلق النار عليه وأصابه تكون مكافئته بأن يحصل على الرأس فيتم سلخ جلد الرأس وتوضع على متارس البندقية .
بينما لايزال الوالد سالم سعيد بافيل يتذكر بعض من الأشعار التي كانت تردد في القنص وبعضها خاص بالشباك يعرق بزامل الشباك :
يالله أننا عليك نطلب الجحة سموح
حاني القرنين دمه سال مابين الميوح
وأيضا :
سارح وأنا طالب كريم الباري دي يوخذ الحجة بلا منّية
يالله عسى حجة ولاحد داري خمسة وعول قرونها محنيّة
وكانت طريقة الشباك تستخدم قبل أكثر من 40 سنة لعدم وجود السلاح بكثرة لكنها اليوم تكاد مختفية
العودة من القنيص:
في حال الظفر بالصيد فإن مراسيم العودة تختلف عما إذا كانوا عادوا صفر اليدين حيث تكون العودة ليلا وفي السر ولكن في عندما يعودون ومهم الصيد فهم يأتون فوق البلاد وفي الصباح يظهروا فوق البلاد ويبدأ بإطلاق الرصاص ( تعشيرة والتعشيرة تعني أن ينتظموا في صفوف ويطلق كل واحد منهم الرصاص) فإذا كان معهم وعل فيضربوا تعشيرتين وإذا كان أثنين وعول فلكل واحد تعشيرتين وإذا كانت صيدة يكون لها تعشيرة واحدة ويتجمع أهل البلاد لإستقبالهم ويشاركونهم الفرحة ويتناولون وجبة الغداء في الشعب الذي خرجوا فيه وفي العصر يقام مدخل يتبارى فيه الشعراء بأشعارهم على صوت المدروف حاملين رؤوس الوعول التي صادوها أمام الحاضرين وهم عائدين إلى المنطقة مع إطلاق الرصاص بين كل خطوة وأخرى حتى يصلوا للمنطقة ويقوموا بالتعشير معلنين انتهاء الرحلة وبعضهم يقيم أمسية شعرية يتم فيها تمجيد القناصة ومدحهم .
عادات القناصة بين والماضي والحاضر:
العم علي بارشيد قال أن أكثر عادات القناصة ربما لاتزال عما كانت عليه في السابق لكن بعضها أختلف حيث كانوا قديما يذهبوا مشيا على الأقدام والآن يعتمدون على السيارات التي توصلهم للمراعي وكانت الرحلة سابقا تبدأ صباحا بسبب لأنهم يمشون لكن اليوم في أي وقت تغادر وكذلك الزوامل التي تردد في القنيص تكاد تكون اختفت إلا عند أصحاب بضه الذين يرددونها وهي مدونة لديهم من أجل الحفاظ عليها وأيضا أهل قيدون ومن العادات إخراج مصيب من لحم الصيد يسمى قسم الطريق يعطى لأي شخص يصادفوه في الطريق لكنها انتهت مع النصيب الآخر الذي يسمى حق المكان ( المظل ) ويعطى للأشخاص الذين يزورن القناصة في مكان تواجدهم وأيضا من العادات التي لاتزال في الذاكرة قيام القناصة حال عودتهم في الصباح مع ماقنصوه بإشعال النار ورمي الجمر بكميات كبيره حتى يعلم أهل القرية أنهم قنصوا والناس في انتظارهم منذ طلعوهم للصيد وكذلك أهل القرى الأخرى على دراية بهم .
الهدف من القناصة:
يتفق محمد بانبيلة وبارشيد بأن الهدف من الذهاب للقناصة هو هواية منذ زمان الآباء والأجداد وتمارس في دول أخرى مثل السعودية لذلك ليس الهدف من الصيد القضاء على الوعول النادرة أو صيدها بطريقة عشوائية وجائرة والصيد لايقام طوال السنة بل في فترات معروفة منها .
ويضيف الوالد علي بارشيد الديني بأن أعداد الوعول نقصت عما كانت عليه سابقا حيث كان عددها كبير جدا إضافة لعدم وجود السلام بكثرة ولكن اليوم كثر السلاح ونقص عددهن وأصبحن لايتواجدن إلا في الأراضي الخالية بينما يقول وبحسب مايتذكر قل حوالي 20 سنة كانت الوعول تصل إلى الوادي والجبال المحيطة به واليوم اختفت لكن محمد بانبيلة بافيل يؤكد بأن الوعول العربية الأصيلة لن تنقرض خاصة من وادي انجل وجبال حجر كونها مناطق وعرة لاتصلها السيارات مما ساعد على قلة القناصة الواصلين إليها مشيا .
وأخيرا:
الهدف من الاستطلاع عن عادات سادت وأخذت طريقها للزوال التذكير بها وتعريف الكثيرين بها لأن أغلبنا يجهلها وستكون في قادم السنوات مجرد قصص وحكايات نسمعها من الآباء وممن عاشوا آنذاك وربما تكون (حضرموت اليوم ) شاهدة على ذلك بعد أن تم الاحتفاظ بجزء من ذلك التاريخ عن القناصة لأن هذا الاستطلاع لايعني أنه شمل كل مايتعلق بالقناصة لأنه ربما تختلف عاداتها وأسلوبها من منطقة إلى أخرى في محافظة تعتبر الأكبر من بين نظيراتها وبالتالي تتنوع وتختلف الموروثات الشعبية فيها .
نقلا عن صحيفة حضرموت اليوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.