عاجل : إلتحام جبهتي المشجح والكسارة في مأرب    ألغام الحوثي المزروعة تخطف حياة 6 مدنيين في تعز والجوف    الرياض تستعد لفضل توام يمني ملتصق بالراس .. صورة    قيادات وموظفو أمانة رئاسة الجمهورية يزورون ضريح الرئيس الشهيد الصماد    مليشيا الحوثي تنقض اتفاقها مع الشيخ "محمد الإمام" وهذا ماحدث اليوم في ذمار    الرئيس "هادي" يعزي الرئيس المصري "السيسي"    فتنة الأردن... شخصية أمريكية لعبت دور في "قضية الفتنة" (تعرف عليها)    ورد الآن : خمسة صواريخ تضرب قاعدة جوية عسكرية تضم قيادات أمريكيية في هذه الدولة العربية    منتخب اليمن يدخل معسكر شبوة بقائمة تضم 24 لاعبا    الصقر يتجه لإطلاق اسم الراحل إبراهيم يوسف على ملعبه    ريال مدريد يهدر نقطتين ثمينتين في صراع الصدارة    قيادة قوات الأمن المركزي تتفقد أحوال المرابطين في النقاط الأمنية بالأمانة    أبطالها الحوثيين.. مسؤول حكومي يمني يتحدث عن إبادة جماعية لم يسبق لها مثيل في اليمن    افتتاح مطبخ خيري بحي السنينة في مديرية معين    تأهل طلاب كلية الهندسة بجامعة الحديدة إلى نهائي المسابقة الوطنية للعلوم والابتكار    حدث في 7 رمضان:    قرأت لك.. "فضحكت فبشرناها" كتاب ل رولا خرسا عن زوجات الأنبياء    أي عاقل يفرط في هذا الكنز؟!    هنيئاً للفائز وسحقا للخاسر في رمضان:    صور لأجمل النساء.. صراحة (ملكات جمال)    الصحة تطلق الثلاثاء حملة التحصين ضد فيروس كورونا في 13 محافظة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الاثنين19 ابريل 2021م    حقق مليون مشاهدة خلال ساعات .. مشهد اغتصاب في مسلسل رمضاني يثير الجدل ويتصدر التريند    محافظ عدن يبحث مع التجار ورجال الاعمال سبل دعم جهود مكافحة كورونا بعدن    يتقدمه "المقدشي".. مأرب تودع "سيفها" الشدادي في موكب مهيب!    قيادة القوات الجوية والدفاع الجوي تدشن توزيع 351سلة غذائية لأسر الشهداء والجرحى والأسرى والمفقودين    في محاضرته الرمضانية السادسة.. السيد القائد :الأثر الطبيعي للنعم عندما نستذكرها في مقامات التذكر والتأمل    ورد للتو : مصرع احد اهم القيادات الايرانية عصا (الحرس الثوري) في الداخل والخارج !    فريق الشهيد مراد يتأهب لحصد أول ثلاث نقاط أمام دمنة خدير    استحداث قطاع قبلي جديد في مارب بعد ساعات من إنهاء آخر استمر عدة أيام    بعد 6 سنوات من وفاته.. نور الشريف يفاجئ الجمهور ويظهر في مسلسلات رمضانية    حكومة هادي تستخرج النفط وتصدره.. ناقلة نفط عملاقة تصل ميناء ضبة    غارات جوية لمقاتلات التحالف تستهدف مجاميع حوثية بمأرب وحجة    فردوس اليمن وضباع طهران    تفقد نشاط المطبخ الخيري في الصافية بأمانة العاصمة    الصيام تزكية للنفوس.. تهذيب للقلوب..!!    أتالانتا يهزم يوفنتوس وينتزع منه الثالث    رفع الحظر جزئيا عن مدينة الحبيلين بردفان    حيلة بسيطة للتخلص من الاتساخات الصعبة داخل السيارة (تعرف عليها)    الليغا .... ريال مدريد ينقاد الى تعادل مرير 0 - 0 امام خيتافي    رمضان والناس    موقع"واللا" الإسرائيلي.. وحدة الاستخبارات التكنولوجية في الجيش الإسرائيلي تستخدم طبيبا لتقييم الوضع الصحي للقاده والزعماء العرب وزوجاتهم من خلال خطاباتهم    بمشاركة ورئاسة يمنية متميزة..مؤتمر للنشر العلمي في برلين بألمانيا    دراسة تحذر : هذه الأنواع من القهوة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب    وحشية الإنسان    انطلاق المنافسات الرياضية الرمضانية بمديرية آزال    خلال شهر فقط.. 161 جريمة جسيمة في الحوبان من بينها 29 جريمة قتل وشروع في القتل    تقرير رسمي: مناطق سيطرة الحوثي تستقبل يومياً 12 ألف طن متري من الوقود والمليشيا تستحوذ عليها وتوجهها لتعزيز السوق السوداء    مله قولوا لنا بكم سليتوا علينا؟    نداء إلى أبناء الجنوب الأحرار الاباة الأشاوس    مارب.. رابطة الأمل تختتم الدفعة الثالثة من مشاريع العيش الكريم    تواصل حملة الرقابة على الأسعار بأمانة العاصمة    أنباء عن وفاة الشيخ "القرضاوي" ومصادر تكشف الحقيقة    تفقد مشروع توسعة ورصف طرق في مديرية حبيش بإب    "أقيال حول الرسول" يثير نقد وغضب واسع بعيدا عن الدراما اليمنية!    من التاريخ التجاري القديم العابر للحدود في ارض الجنوب العربي (طريق يافع)    رئيس البرلمان اليمني يبشر العالقين في منفذ "الوديعة" بإنفراجة خلال يومين    تسجيل 42 إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليمن منها 7 حالات وفاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إدانات برلمانية لأعمال الشغب في المحافظات الجنوبية
نشر في نشوان نيوز يوم 29 - 04 - 2009

حذر برلمانيون من خطورة تداعيات الأوضاع في المحافظات الجنوبية التي أضحت تهدد الوحدة والسلم الإجتماعي. داعين السلطة إلى تحمل مسئولياتها وبحث الأسباب الحقيقية لهذه المشاكل والاحتقانات التي تتفاقم يوما عن يوم.

وقال النائب عيدروس النقيب "إن على الذين هم قلقون على الوحدة اليمنية بحث الأسباب الحقيقة لهذا التأزم والعمل على معالجته".
مشيرا إلى أن "هناك تصرفات طائشة من قبل بعض المسئولين تدفع بالأمور نحو الإنفجار"، مدينا في السياق ذاته أعمال التخريب والنهب ايا كان مصدرها.
ولفت إلى وجود إستحداثات عسكرية وتمركز للجيش في ردفان في القرى والجبال وفي مناطق ليس فيها مشاكل وأراضي للمواطنين.
معتبرا مثل هذه الإستحداثات العسكرية إستفزازاً لمشاعر الناس وإثارة لمتاعبهم.
وطالب النقيب المجلس بإلزام الحكومة رفع الجيش من هذه المناطق قائلاً " إن ردفان ليست غزة".
النائب سلطان العتواني حمل السلطة مسئولية ما يحدث في المحافظات الجنوبية، وأكد أن اليمن لن يحافظ على وحدته إلا بتطبيق الدستور والقانون وتحقيق العدل والمساواة وإزالة المظالم وإعادة الحقوق إلى أصحابها.
ودعا العتواني المجلس إلى استشعار المسئولية قائلاً "إذا أردنا فعلا أن نقف أمام مشاكلنا ونعمل على حلها علينا أن غير من أسلوب تعاملنا مع القضايا ينبغي أن يكون هناك تغيير حقيقي في أداء المجلس لمحاصرة الأمور السلبية في هذا البلد - وواصل العتواني- لا يكفي تفريغ الشحنات وننتهي إلى لا شيء، أمامنا مرحلة صعبة وعلينا كثير من الواجبات والإلتزامات ينبغي أن نكون عند مستوى المسئولية والتحديات".
من جهته أكد النائب علي عشال أن القضية الجنوبية قضية سياسية بإمتياز، مطالبا بطرح هذه القضية على طاولة حوار وطني.
ودعا القوى السياسية في البلد لتحمل مسؤوليتها ومناقشة هذه القضية بكل شفافية ومسئولية،
مؤكد في السياق ذاته حاجة البلد لإصلاحات سياسية ودستورية.
وقالً إن البلد أمام مأزق سياسي حقيقي منتقداً مطالبات بعض النواب بتشكيل لجان برلمانية لبحث ما يجري في المحافظات الجنوبية، معتبرا ذلك نوعا من التقزيم والتهوين لما يحدث من خلال لجان ترفع تقارير لا جدوى منها ولا تجد طريقها للتنفيذ- حد قولة.
وجدد عشال مطالبته بتنفيذ تقرير ناصرة وهلال بشأن نهب الأراضي في هذه المحافظات، وقال إذا كان المجلس جاداً فليضغط باتجاه تنفيذ هذا التقرير.
وأرجع النائب علي المعمري سبب الاحتقان في المحافظات الجنوبية إلى حالة الظلم والشعور بضيق آفاق المستقبل أمام أبناء هذه المحافظات.
ودعا إلى رفع الاستحداثات العسكرية الجديدة، وقال إن السلطة لا تتعامل بالسوية بين المحافظات، مشيرا إلى إن الدولة تقدم الأموال والهبات والتنازلات لقاطعي الطريق في المحافظات الشمالية كما يحدث في بني ضبيان ومأرب والجوف وغيرها والكل يقر بذلك، في حين تنزل بالدبابات والأسلحة والجيوش إذا حصل قطاع مماثل في لحج أو الضالع أو أبين. وأضاف "حين نشعر أن هناك تعامل بالسوية وليس هناك ظلم ضد هؤلاء المواطنين المحتجين حينها سننزل جميعا للقتال ضد من تسموهم بالمخربين في لحج والضالع وغيرها.
وفي الجلسة التي انعقدت في وقت متأخر من موعدها طالب عدد من أعضاء مجلس النواب اليوم بانتخاب هيئة رئاسة جديدة لمجلس النواب متهمين القيادة الحالية بإضعاف دور المجلس وإظهاره في صورة لا يحسد عليها.
ودعا النائب المؤتمري عبدالجليل جازم إلى إنتخاب هيئة رئاسة جديدة للبرلمان قائلاً "إن الرئاسة الحالية أثبتت وبما لا يدع مجالا للشك أنها ضعيفة إلى أبعد حدود ووضعت المجلس في موقف لا يحسد عليه من الضعف والامتهان"- حد قوله.
وعبر جازم عن خشيته "أن يأتي يوم تستجدي فيه هيئة الرئاسة مدير قسم شرطة في قضية ما ، مترحما في السياق ذاته على المرحوم عبدالملك العرشي رئيس المجلس النيابي الأسبق الذي وصفه "بالرجل القوي ويحترم مسئولياته وموقعه".
ورد رئيس المجلس يحيى الراعي على كلام جازم بقوله "كان العرشي رحمه الله قويا لأنه لم يكن في القاعة أمثالكم".
يأتي هجوم أعضاء مجلس النواب على هيئة الرئاسة وتحديدا رئيس المجلس يحيى الراعي لاتهامه بالتواطؤ والتراخي في قضية سجن النائب البرطي الذي أكدت جميع التقارير انتفاء صفة التلبس عنه في جريمة مقتل مدير مديرية خدير أحمد منصور الشوافي.
النائب عبدالرزاق الهجري هو الآخر تمنى أن لا تقف هيئة الرئاسة حجر عثرة أمام المجلس وألا تظهره في موقف مخزي وضعيف.
وأضاف مخاطباً هيئة الرئاسة "أحرجتمونا أمام الرأي العام عيب علينا أن نظل نتحدث عن موضوع البرطي لأكثر من شهر دون الخروج بنتيجة".
وقال الهجري إنه يتفق مع زميله عبدالجليل جازم بأن ضعف المجلس من ضعف هيئة الرئاسة وقوته من قوتها.
وتساءل الهجري عن أسباب استمرار سجن البرطي في الوقت الذي يعترف الجميع ببراءته من رئيس الجمهورية مرورا بالقضاء والحكومة ووصولا إلى البرلمان.
وقال الهجري مستغربا "هل هناك أشباح طائرة في الفضاء هي المسئولة عن سجن البرطي".
وأقر المجلس بعد نقاش طويل وتبادل للإتهامات بين القاعة وهيئة الرئاسة إدراج موضوع سحب الثقة عن وزير العدل في جدول أعمال المجلس للأسبوع القادم .
وعلى مساق آخر دعا نائب رئيس كتلة الإصلاح زيد علي الشامي المجلس إلى متابعة تنفيذ ما صوت عليه المجلس أمس بشأن التعديلات.
واقترح الشامي أن يوصي المجلس الأحزاب السياسية بسرعة وضع جدول زمني لحل كافة الإشكالات العالقة بين القوى السياسية إلى نهاية 2009م حتى لا يتكرر ما حدث في نهاية هذه الفترة.
_______
الصحوة نت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.