إطلاق عملية بين الحكومة ومليشيا الحوثي.. بيان سعودي جديد بشأن الحرب في اليمن    مليشيا الحوثي تشن عمليتين هجوميتين على مأرب من محورين.. والجيش يصدر بيانا عسكريا    الإعلان رسميًا عن عودة المفاوضات بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي إلى نقطة الصفر    الح وثي يرتكب عيباً أسوداً..شاهد قبائل تهامة تخرج عن بكرة أبيها وتعلن النفير العام في وقفه مسلحة - توعدت المليشيات بالثأر لأعراض أبناء تهامة وشرفهم    انكماش الصناعة يضاعف البطالة في اليمن    الترجي بطلا للدوري التونسي لكرة القدم    غلطة سراي يسعى إلى التعاقد مع النجم التشيلي أرتورو فيدال    4 علامات مفاجئة تدل على نقص فيتامين B12 الهام للجسم والكثير من الناس يظن أنها عادية .. تعرف عليها    لاتتجاهلها اطلاقا .. الشد "العضلي" في بعض المناطق هذه قد يدل على ارتفاع "الكوليسترول" تعرف عليه !    انخفاض الديون الخارجية للصين 1 بالمائة في الربع الأول من العام 2022    يحدث في منتصف الشهر القادم.. الحكومة الشرعية تعلن أسوأ خبر للشعب اليمني    إعلان غير سار من برنامج الغذاء العالمي بشأن مساعداته للمستفيدين في اليمن    تحديث جديد لأسعار صرف الدولار والريال السعودي باليمن    كارثة تهدد المنطقة.. رئيس البرلمان العربي يُحذر من تأخير إنقاذ خزان صافر    الأمن السعودي يعلن إلقاء القبض على شخص بحوزته كمية كبيرة من "القات"    شاهد كيف ظهر قائد ألوية اليمن السعيد البقماء بعد عملية اغتياله.. (صورة)    بتوجيهات من عبدالملك الحوثي.. صنعاء تشهد تنكيل بالقبائل والأخير يغضب ويستدعي مقاتليه من الجبهات    PSG يسعى للإحتفاظ بأيقونة الفريق ايمن كاري    أول "دولة عربية" : تمنع تعدد الزوجات الا بهذه الشروط التعجيزية التي ينفذها "الزوج".. تعرف عليها لن تتوقعها ماهيا ؟ !    لن تصدق .. أغرب من الخيال مواطن "سعودي" ذهب لخطبة فتاة وبعد عامين تفاجأ بما فعله جاره إمام المسجد مع أهلها لمدة 6 أشهر ؟!    شرطة جدة تطيح بعصابة من المقيمين اليمنيين المخالفين    10 ملاحظات بخصوص الحملة الناقدة للمنظمات النسوية والمدنية    كيف نفهم حرب مصر في اليمن؟    شاهد..أصغر عقيد ركن متواجد في صفوف الحوثيين ..(صورة)    الحكومة تندد باستمرار إخفاء "انتصار الحمادي" وتدعو إلى إدانة الجرائم الحوثية بحق اليمنيات    احترسو وبشده : علامة تحذير صامته تكشف ارتفاع مستويات "السكر" في الدم تعرف عليها قبل فوات الاون !    الصحة العالمية: تفشي جدري القردة لا يشكل في الوقت الراهن حالة طوارئ صحية عالمية    في 12 محافظة.. الحكومة الشرعية تعلن الاستعداد لتنفيذ حملة صحية ابتداءً من يوم غد الإثنين    الحديدة.. اختتام أنشطة وفعاليات المدارس الصيفية في المربع الشمالي    تدشين مشروع ترميم الجامع الكبير في الدريهمي    أمانة المسؤولية    تصريح " إيراني " جديد بشأن اليمن    سكان صنعاء يتعرضون لصدمة كبيرة تعمدها الحوثيين قبيل عيد الاضحى المبارك    مليونان ومائتا ألف برميل من النفط اليمني المنهوب تصل الصين    إتلاف أكثر 28 طن حشيش ومليوني حبة كبتاجون بأمانة العاصمة    بوتين يعود للكرملين منتصف الليل "بشكلٍ مفاجئ" وحديث عن قرارات مهمّة    التكافل الاجتماعي ودوره في تماسك المجتمع    إلى أي مدى شاركت في إسقاط الدولة اليمنية والجمهورية وإشاعة كل هذا الخراب؟    في حلقة نقاشية حول انتهاكات النظام السعودي لحقوق المغتربين اليمنيين    المتهم بقتل طالبة المنصورة: أهلها وصلوني لكده واسألوا أمها    "عمهم" يتصدر ويكتسح مواقع التواصل قبل طرحه في عيد الأضحى    أمطار غزيرة ومتفاوتة الشدة على 16 محافظة يمنية    فاجعة جديدة .. مقتل مغترب يمني على يد زوجته بعد أيام من عودته من السعودية (صورة)    فتاة يمنية تفوز بعرض لوحتها الفنية على جدار الكونغرس الأمريكي لمدة عام كامل.. شاهد ماذا كتبت عليها    "سامسونج" تطلق هاتف جديد بمواصفات قياسية    قرعة كأس العرب تضع المنتخب اليمني للشباب في مجموعة الإمارات والأردن    عروس تلفظ أنفاسها بفستان الزفاف.. والأطباء يكشفون مفاجأة    3 عواصم عربية في ذيل القائمة.. تعرف على تصنيف أفضل المدن لجودة العيش    البدعة الملغومة    إعلان رسمي بشأن أنباء عن انقلاب حافلة حجاج يمنيين    وزير الشباب والرياضة يزور منشآت نادي التلال ويطلع على حجم الأضرار التي لحقتها    قليل مما تعكسه نظارة 'محمد حسين هيثم "    5000 منزل في صنعاء القديمة بحاجة للترميم    قلعة شمر يهرعش بمدينة رداع    وكيل كريستيانو رونالدو يعرضه على تشيلسي    فاكهة تساهم في تقليل مخاطر السمنة ومرض السكري    مكتب شؤون الحجاج يعلن الانتهاء من إصدار جميع تأشيرات حجاج اليمن    اليمن يبحث عن تاريخه في السوق السوداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عطوان.. ماذا يعني "غِياب" أو"تغييب" الملك سلمان عن القمّة الخليجيّة الأخيرة
نشر في صعدة برس يوم 19 - 12 - 2021


*عبدالباري عطوان
ستدخل القمة الخليجية رقم 42 التي انعقدت في الرياض يوم امس الثلاثاء، التاريخ بأنها الأقصر في تاريخ قمم مجلس التعاون، فلم تستغرق جلستها الافتتاحية التي تحولت الى ختامية في الوقت نفسه، الا ساعة واحدة فقط، لم تُلق فيها الا ثلاث كلمات وهرول بعدها رؤوساء الوفود الى طائراتهم الرابضة في المطار التي لم تبرد محركاتها بعد عائدين الى بلادهم، حتى كأنهم ارتكبوا اثما كبيرا بحضورهم.
غياب الملك سلمان بن عبد العزيز العاهل السعودي، او تغييبه، وللمرة الأولى منذ توليه العرش خلفا لشقيقه الملك عبد الله قبل ثماني سنوات تقريبا، كان الحدث الأهم، وربما الوحيد الذي يمكن التوقف عنده في هذه القمة التي تزعمها نجله الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، دون تقديم أي تفسيرات لهذا الغياب، ليس لضيوف القمة، وانما للشعب السعودي أيضا، وهذا هو الأهم.
***
المعلومات المتداولة "همسا" في الوقت الراهن، داخل المملكة وخارجها تقول بأن العاهل السعودي مريض، وتحت إقامة جبرية صحية في مدينة نيوم على ساحل البحر الأحمر الشمالي، بأمر من ولي العهد الذي يتأهب لإعلان نفسه ملكا على البلاد في أي لحظة، وان جولته قبل أسبوع وشملت خمس عواصم خليجية، كانت الكويت محطتها الأخيرة، جاءت لتقديم نفسه كملك لبلاده الى زعماء هذه الدول، الى جانب حرصه على كسر عزلته الخليجية وترميم العلاقات معها في محاولة لبناء الثقة، خاصة مع دولتين لم تكن علاقات بلاده جيدة معها، الأولى سلطنة عُمان التي اطلق عليها جيوشه الالكترونية لاتهامها بالانحياز الى جانب حركة "انصار الله" الحوثية، وتحويل اراضيها الى منصة لتهريب الأسلحة اليها، والثانية دولة قطر التي فرض حصارا عليها استمر ما يقرب الأربع سنوات، وهو الحصار الفاشل الذي لم تطبق أي من شروطه ال13 وابرزها اغلاق قناة "الجزيرة"، وانتهى بطلب الغفران.
اطاحة الأمير بن سلمان بوالده بسبب المرض، سواء كان هذا السبب جديا، او مفتعلا في حال اتخاذ هذا القرار بالصعود الى العرش، بحاجة الى كسر العزلة الداخلية اولا، والإسلامية ثانيا، والغربية ثالثا، الامر الذي ليس من السهل تحقيقه مهما بلغ حجم المليارات من قوت الشعب السعودي التي سترصد في هذا الاطار.
معظم امراء الاسرة الحاكمة في السعودية الذين تعتبر بيعتهم للملك الجديد حتمية وفق تقاليد الاسرة الحاكمة، وميثاقها الداخلي، يقبعون اما في المعتقلات، او تحت الاقامة الجبرية في قصورهم، وممنوع عليهم السفر، وهذا ينطبق على الصغار قبل الكبار، المليونيرية، او الترليونية منهم.
السياسات التي اتبعها ولي العهد السعودي طوال السنوات السبع من حكمه الفعلي للبلاد خلقت أعداء اكثر بكثير مما كسبت من أصدقاء في الداخل السعودي، او في المحيطين العربي والدولي، وكل الوعود التي وعد بها الشباب السعودي بالرخاء والوظائف، والعيش الكريم، انتهت بحفلات رقص وغناء، وامور أخرى نتعفف عن ذكرها، في محاولة يائسة لنقل نموذج دبي الإنفتاحي الى مهد الدعوة الوهابية.
علاقات المملكة سيئة مع الأردن، ومتوترة مع مصر، وباردة مع الامارات رغم محاولات التكتم وإظهار العكس، وسطحية مع قطر، وجامدة مع الجزائر ومعظم دول الاتحاد المغاربي، باستثناء المغرب، وباردة مع سورية وشبه مقطوعة مع لبنان وفلسطين، وجميع حركات المقاومة، والإسلام السياسي، وغير السياسي، في المنطقة برمتها، فهل هذه هي المملكة التي نعرفها ومن المفترض ان تكون قدوة لكل المسلمين؟
الرئيس الأمريكي جو بايدن زعيم الدولة الأعظم في العالم، والحليف الاستراتيجي للمملكة العربية السعودية، لم يكتف بعدم رفع سماعة الهاتف للاتصال بولي العهد السعودي،، بل ذهب الى ما هو ابعد من ذلك عندما سحب جميع منظومات صواريخ "باتريوت" و"ثاد" الأكثر تطورا، وترك المملكة بلا حماية في مواجهة الصواريخ والطائرات المسيرة الحوثية، التي ضربت قبل أسبوع فقط معظم المدن السعودية شمالا وجنوبا بما في ذلك الرياض العاصمة، اين ذهبت ال 460 مليار التي نهبها الرئيس السابق دونالد ترامب في زبارة لمم تستغرق الا 30 ساعة؟
***
التورط في حرب اليمن، كان أبرز "إنجازات" الأمير محمد بن سلمان، وذهب الى بغداد ودمشق ومسقط سعيا للمصالحة مع الإيرانيين (المجوس عبدة النار اللذين هدد بإسقاط نظامهم بتفجير الداخل)، بحثا عن مخرج منها بعد ان استنزفت هذه الحرب وما زالت ارصدة المملكة المليارية، وأوقعت اكثر من 370 الف قتيل يمني وخمسة اضعاف هذا الرقم من الجرحى، ولا نعتقد ان هذه الحرب ستتوقف الا في حالتين، الأولى بعد قدوم قيادة سعودية جديدة غير ملوثه يديها بالدماء اليمنية، والثانية استعادة اليمنيين لجيزان ونجران وعسير على الأقل.
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة وبالحاج هذه الأيام هل سيرث الأمير بن سلمان لقب والده واعمامه كخادم الحرمين الشريفين في حال تتويج نفسه ملكا على السعودية، اما سيلغي هذا اللقب، وماذا سيكون اللقب الجديد؟
نترك الإجابة للأيام او الأسابيع او السنوات المقبلة.. وقولوا ما شئتم والأيام بيننا.
* المصدر : رأي اليوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.