الثائر والسياسي الأسمر الذي لا يعرفه أحد!!    مدراء الغرف ومسئولو الإعلام في المحافظات يشاركون في ورشة الاتصال الحديث    في دوري العيسائي لإدارات أسمنت الوحدة .. الشباب يتصدر والنصر يعود للواجهة    رئيس الوزراء يتابع سير المعارك في أطراف شبوة ومأرب    بريطانيا قتلت 300 أفغاني بينهم 86 طفلا    وزير الخارجية: أفعال وممارسات ميليشيات الحوثي تبرهن رفضها لفكرة السلام    برشلونة يواصل نزيف النقاط في الدوري الإسباني    جامعة «الحكمة» تشارك في تنظم ندوة «مواجهة خطر الاقراص المخدرة.. بين تراكم المعوقات وحتمية الحلول»    قيادي حوثي لأهم الألوية يلقى مصرعه في جبهة جنوب مأرب    السنيدار .. بالمختصر المفيد    الدولار يحقق رقم قياسي جديد مقابل الريال اليمني في تحديثات اسعار الصرف صباح الجمعة    بنك مصر يحصل على أكبر قرض في تاريخه    مسئول حكومي: السعودية فقدت حاضنها الجنوبية بسبب أدواتها وفساد السفير المتفرغ لتويتر    الكشف عن طريقة بسيطة جداً لتقليل ضرر اللحوم الحمراء    هجوم حوثي جديد ضد السعودية.. وتحالف دعم الشرعية يعترضه    آخر تحديثات أسعار الذهب في صنعاء وعدن    مباشرة من الأسواق اليمنية... هذه هي أسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن    السعودية تنبه المواطنين والمقيمين في عسير و 4 مناطق أخرى    عن السياسة والفن!    بباقة ماجدة الرومي تعود الحياة لجرش وتخرج كورونا من ذاكرة عشاق الحياة    مديرية في صنعاء تحرم على العازبات مساحيق التجميل والهواتف الذكية" اللمس " والسبب صادم    حقيقة انضمام نجل رئيس حزب "الإصلاح" بمأرب للحوثيين ووصوله إلى صنعاء    خاميس: حضرت إلى قطر لتحقيق البطولات مع الريان    نعم يا عيدروس نؤيد كل ما جاء في خطابك المدروس    بينها مخطوطات عبرية ل"الشبزي".. استعادة عشرات القطع الأثرية المنهوبة من المتحف الوطني بتعز    شاهد بالفيديو..مشرف حوثي يهين باعة ويهددهم بالقتل بعد رفضهم دفع الضريبة    عاجل.."عدن نت" تعلن عن إنطلاقه جديدة بشكل أسرع وأوسع    "مركزي الإمارات" يتخذ خطوات تشريعية استباقية لمكافحة تبييض الأموال    السقطري والدكسمي يستقبلان سفينة إغاثية إماراتية بميناء سقطرى    مشهد صادم وسط صراخ الفتاة.. تحرش جماعي بفتاة سعودية في احتفالات اليوم الوطني السعودي (فيديو)    عدن..خلاف حاد بين مسؤولين محليين بسبب "قص الشريط"!    الولايات المتحدة تعلن عن تقديم مساعدات إنسانية لليمن بأكثر من 290 مليون دولار    الحقوق والحريات يجب ان تصان    مكتب أوقاف شبوة يعقد لقاء للدعاة لتوحيد الخطاب لمواجهة مليشيات الحوثي    الدكتور بجنف يستلم المبنى المؤقت لكلية الطب بجامعة شبوة    "ليلة تاريخية".. أول عرض سينمائي في الصومال منذ ثلاثة عقود    هاني شاكر يهدّد محمد رمضان بشكل حاسم: لا أحد فوق القانون    أول تعليق من حكيمى عقب الفوز القاتل على ميتز    بدعم إيطالي .. وزارة الصحة بعدن تتسلم دفعة من لقاح كورونا    شاهد.. مضاربة بين شابين وطعن بالسكاكين في قلب تجمع أثناء الاحتفال باليوم الوطني السعودي    يوفنتوس يتعرف على الشخص الذي وجه عبارات عنصرية لحارس ميلان    خبر في وكالة رسمية يديرها الحوثيون يثير سخرية واسعة في أوساط اليمنيين..ودبلوماسي يعلق: جنون مطلق! (صورة)    حركة "النهضة" التونسية تحذر من مخاطر غير مسبوقة في تاريخ البلاد    احذر الإفراط في تناول هذه الفاكهة    ميمي جمال تتراجع عن قرار الاعتزال    شاهد بالفيديو...شبان من صنعاء يعبثون بقنبلة فانفجرت بهم وأفقدت أحدهم بصره!    الحكومة اليمنية تعلن عن تقديم التسهيلات للمغتربين والمستثمرين اليمنيين في تركيا وحل جميع مشاكلهم    شاهد كيف تبدو مدينة مأرب في ليلة عسكرية طاحنة على أطراف المحافظة    مكملات غذائية لا تعرفها لتقوية جهاز المناعة.. اعرفها    نابولي يكتسح سامبدوريا وينفرد بالصدارة    أغلى اللاعبين في العالم تعرف عليهم وما موقع رونالدو    مارب تسجل أكثر الاصابات والوفيات.. إحصائية جديدة لحالات كورونا في سبع محافظات يمنية    الوليد بن عبد الملك يتولى الحكم.. ما يقوله التراث الإسلامي    رونالد في تصريح حزين:"رحيل ميسي أظهر كل مشاكل البارشا"    لماذا يجب عليك عدم النوم بعد صلاة الفجر ؟.. 7 أسرار لا تعرفها عنها    وصية عبد الملك بن مروان قبل موته.. ما يقوله التراث الإسلامي    مناقشة الاستعدادات للاحتفال بذكرى المولد النبوي بالحديدة    صور رائعة عن الحياء:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في الذكرى السابعة لرحيل نظارة اليمن\" البردوني\"..وزارة الثقافة تعلن عن مهرجان عربي بأسمه
نشر في سبأنت يوم 30 - 08 - 2006

منح وزير الثقافة خالد عبدالله الرويشان من حضروا ومن لم يحضروا مهرجان احياء ذكرى رحيل اديب اليمن الموسوعي الشاعرعبدالله البردوني من اصدقائه ومحبيه وتلاميذه (فرحة مختلفة) وسط تجدد احزانهم بعظمة الفراغ الذي تركه الراحل منذ غادرهم مفجوعين في الثلاثين من أغسطس عام 1999م...
منحهم فرحة طالما انتظروها باعلانه في الكلمة التي القاها في الحفل الذي صاحب المعرض الذي اقيم بمناسبة الذكرى السابعة لرحيل الشاعرالكبير على رواق (بيت الثقافة) وضم خمسين صورة نادرة تحكي حياة الراحل بالاضافة الى معرض لمؤلفات البردوني والاصدارات التي تناولته نقديا.. إنها فرحة انعقاد مهرجان عربي يحمل اسمه تستضيفه صنعاء،وأكد الوزير ان الوزارة ستبدأ بعقد هذا المهرجان اعتباراً من العام القادم.
كما وعد الرويشان ببذل مساع مع اصدقاء الراحل بما يؤدي الى تحويل منزل البردوني في صنعاء القديمة الى متحف ومركز اشعاع ثقافي يخلد الراحل ويحفظ موروثه .
واضاف الرويشان بان الوزارة ستواصل جهودها في طباعة ماخلفه الراحل من كتب شعرية ونثرية..مستعرضا اسهامات الوزارة في تكريم الراحل بدءا من انشاء مكتبة البردوني بذمار، مرورا باصدار نحو عشرة كتب نقدية خلال العام الماضي عن البردوني بالاضافة الى اصدار ثلاث طبعات من اعماله الشعرية الكاملة بواقع خمسة الاف نخسة من كل طبعة وهو رقم كبيرمقارنة بعدد النسخ التي تطبع من اصدارات بحجم الاعمال الشعرية الكاملة للبردوني ..مشيرا الى ان هناك اشياء اخرى كثيرة ماتزال للمستقبل ان شاء الله،واعدا بان الايام القادمة ستكون حاملة معها كل جديد في تكريم البردوني .
* البردوني .. أكبر من هذا الزمان
وفاضت شعرية الرويشان بأعذب الكلمات وهو يعبر عن رؤيته الفنية تجاه تجربة وعبقرية البردوني قائلا: " في كل ذكرى لوفاة الشاعر الفذ عبدالله البردوني أحاول ان أصعد الى هذا الجبل متأملاً من أي جهة يمكن صعوده،وأحسب أني قد أكتشفت كل مناح وشعاب هذا الجبل ولكني أكتشف في كل مره - للاسف - ان الجميع لايعرف تفصيلات هذا الجبل وأسراره ولا يعرف جمالياته الخاصة ولاتاريخه الخاص.. البردوني أكبرمن هذا الزمان..أكبر من النقاد الذين نعرفهم وأكبر من الشعراء الذين يحاولون تسلق هذا الجبل .
وأضاف: وفي الواقع أظن من الصعب على أي باحث ان يطوف على كل معالم هذا الجبل الكبير مهما اجتهد لان البردوني في واقعه وفي حاله كان الحاضر الغائب حتى في حياته، بمعنى ان كثير من تفصيلات عبقريته الشعرية مايزال مغمورا ومطمورا سواء في وطنه او في عالمه العربي .
وتابع الوزير متسائلا :" من أين نطل على هذا الجبل ؟!..هو قال ذات يوم بيت أحسب ان هذا البيت يحاول ان يلخص البردوني مبنى ومعنى ويقول البيت : مذ بدأنا الشوطَ جوهرنا الحصا .بالدم الغالي وفردسنا الرمال .
وأردف: واعتقد ان البردوني في كل كتاباته يتماهي بالربا وبالاكام وبالجبال وقُدّ من عبقرية اليمن ولذا نقول ان عبقرية اليمن هي عبقرية البردوني. البردوني .. مايزال يكتب نصه شاعر اليمن الكبير الدكتور عبدالعزيز المقالح لم يتمكن من حضور افتتاح المعرض والحفل الذي نظمه بالمناسبة فرع اتحاد الادباء والكتاب اليمنيين بصنعاء لكنه بعث بقصيدة كان قد كتبها بالمناسبة لتقرأ نيابة عنه نظرا لسفره الى محافظة إب ..يقول المقالح في مطلع قصيدته : في الموت تكتمل القصيدة .حيث لاموتي هناك. ولا بكاءً. وإنما دنيا جديدة . مازال يكتب نصَّهُ.في نومه الأبديّ. يكتبه على مهلٍ .الى ان يقول .. فاسترحت وفي الشفاه تميمة: في القبر تكتمل القصيدة .
*البردوني .. قصة حب
أفنى البردوني حياته ( 1930 - 1999) مبدعا منشغلا بهموم الناس وقضايا المجتمع ؛ فرأى بعينيه المنطفئتين ما لم يره المبصرون ، وقال فيها ما سيظل معجزة على الاقل في المدى المنظور .
أصدر البردوني اثنى عشر ديوانا مطبوعا وثمان دراسات أدبية اضافة الى ماتركه من اعمال مخطوطة منها ديوانين تحت عنوان " رحلة ابن من شاب قرناها" و" العشق على مرافئ القمر " بالاضافة الى كتابين نشر بعضها في مقالات صحفية وهما : كتاب " الجمهورية اليمنية " وكتاب"سيرة البردوني الذاتية " ..
*البردوني .. عاشق الوطن الأول
تحت هذا العنوان تناول الدكتور عبدالله البار - رئيس اتحاد الادباء والكتاب اليمنيين ميزات وتفرد قصائد الشاعر الراحل في كلمة استهلها بازجاء الثناء الجميل لفرع الاتحاد بصنعاء على احتفالهم بالبردوني مشيراً الى ان البردوني يستحق كل تكريم وتسجيل لا لانه من شعراء العربية في عصرها الحديث في السمت الأعلى والمقام السامي لغة وتشكيلا .. نسجا وبناء ولكن لذلك ولامور اعظم شانا واجل قدرا .
واعتبره انه عاشق الوطن الاول ..تبتل في حبه فجرى في دمه وحتى غطى هواه وما القى على بصره ..فلم ير إلا ( اليمن ) التي غدت هاجس شعره ..منها انطلق فاعلن عن ميلاد شعره في ( من أرض بلقيس ) ومعها سار (في طريق الفجر) وتشهّى ان يراها ( مدينة الغد) المأمول هوى وعشقا لايكاد ينفذُ.. وسافر واياها ( الى الايام الخُضر) أملا في غد ٍ أبهى من حاضرهما المعتم والقبيح ..ولم يكف لحظة عن الانشغال بها وإن غدت ( الوجوه) ( دخانية في مرايا الليل ) وحتى حين غدا ( الزمان) (بلانوعية) وظلت (كائنات الشوق الاخر) يقظة في قلبه طلّباً للامثل الأجمل ولم تنقطع إلا حين غاله الموت وانقطعت به الحياة" .
* البردوني .. العصي على النسيان
من جانبه سافر الكاتب عبدالقادر الشيباني الى فضاءات الذاكرة التي منحها ( البردوني) لون النبفسج ..وذهب يستعيد تفصيلات حياة الراحل وبرنامجه اليومي وسمات تجربته ومراحلها متطرقا الى بعض المواقف التي كان يعيش فيها الراحل لحظات تستعصي على النسيان.. مشيراً الى انه يجب على الجميع بعد رحيله تكريمه والاحتفاء بانتاجه الغزير،وهو ما سبق ان أكد عليه رئيس اتحاد الادباء والكتاب اليمنيين حيث طالب باسم الادباء ان يتجسد هذا التكريم ويتخذ اشكالا عدة اهمها : طبع كل الاعمال النثرية،ونشرها في مجلدات كاملة بمافيها سيرته الذاتية التي عمد الى نشرها في الصحف والسعي من اجل اطلاق اسم البردوني على واحد من اهم وابرز شوارع العاصمة صنعاء .
وكان الزميل الشاعر محمد القعود - رئيس فرع اتحاد الادباء والكتاب اليمنيين بصنعاء قد القى كلمة في مستهل الحفل اكد فيها ان هذه الفعالية بمثابة اضاءة بسيطة على تجربة عظيم نحاول من خلالها ان نتذكر خصوصيتها وان كانت هذه التجربة عصية على النسيان .." هذا العظيم الذي فردس الجمال واستنطق الضوء واستنطق الكواكب بلسان الشعر الذي كان رسوله الينا ".
تخلل فعاليات اليوم عرض فيلم بروجكتر تناول مراحل حياة الراحل منذ مولده الى ان وافته المنية.وفي ختام الحفل استجاب الحضور لدعوة وزير الثقافة لزيارة مقبرة خزيمة لقراءة الفاتحة على قبر الشاعر الراحل المحتفي به.
وسيتواصل المهرجان التذكاري يوم غد الخميس من خلال عدد من الفعاليات والجلسات الادبية والابداعية المتميزة لالقاء مزيد من الضوء على شعر ومسيرة الشاعر والاديب الكبير عبدالله البردوني.
سبانت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.