في خطوة غير متوقعة.. بدعوة أمام المحكمة الإدارية.. قرارات هادي الأخيرة تدخل القضاء    ورد للتو : قرارات رئاسية مرتقبة بتعيين محافظين جدد لعدة محافظات (تفاصيل)    بريطانيا تفاجئ الجميع وتكشف عن الفاعل الحقيقي للهجوم على مطار عدن    بعد خمس سنوات من التوقف البدا بقطع البطائق الشخصية في مناطق سيطرة الحوثيين    "مراد علمدار" يعود في موسم جديد من "وادي الذئاب" في هذا الموعد    حضرموت تودع شخصيتين بارزتين    الإعلان عن ظاهرة غريبة تصيب الأرض .. علماء فلك يتحدثون عن التبعات والأسباب    انتصارات كبيرة للجيش في نهم والجوف.. وقائد عسكري يتوعد: الأيام القادمة مبشرة وسيتم استئصال الورم الحوثي الخبيث    الريال اليمني بنتعش من جديد ...انهيار للدولار والسعودي بشكل كبير قبل اغلاق محلات الصرافة ابوابها    أول دولة خليجية توجه إنذار لقيادي حوثي بمغادرتها في سياق تطبيق العقوبات الامريكية    مليشيا الحوثي تدمر مئات السيارات في صنعاء وعدة محافظات بقرار رسمي    الحوثي يتهم مشرفيه لتلميع صورته    فيما شركة النفط تكشف عن توفر مخزون كاف من الوقود.. عدن تعاني أزمة مشتقات نفطية خانقة لليوم الرابع على التوالي (الأسباب)    مواجهة عربية.. إعلان نتائج قرعة كأس العالم للأندية بقطر    هبوط مفاجئ ورياح.. الفلكي الشوافي يحذر من الطقس    برشلونة يفقد ميسي مباراتين للإيقاف    تقارير أرباح إيجابية تصعد بأسهم أوروبا    دولة خليجية تسجل أول إصابتين بسلالة كورونا الجديدة    واشنطن تتحول إلى حصن منيع عشية حفل تنصيب بايدن    باحث سعودي يقدم مشروع سيقلب المملكة رأس على عن طريق مياه الوضوء    "المرور السعودي" يكشف قيمة مخالفة وضع الستائر داخل السيارة    الشرجبي : ناقلة صافر تمثّل التهديد البيئي الأخطر على اليمن والدول المطلة على البحر الأحمر    السعودية تسمح بعودة بث قنوات BN سبورت القطرية بعد غياب لأكثر من 3 سنوات    تعرف على التصنيف الجديد لأقوى الجيوش العربية    تحرك خليجي مفاجئ بشان اليمن    مستشار أردوغان يكتب عن اليمن وما تكشفه "معلومات دقيقة من ميدان المعركة"    اعراض كورونا عند الحوامل    رحيل رجل التنمية الأول في اليمن    فيلم «وقفة رجالة» يتصدر الإيرادات    تعرف على الأستاذة الجامعية التي ستصبح سيدة أميركا الأولى    رئيس المؤتمر يواسي آل الارحبي    نانسي عجرم تصدر بيان لمتابعيها    قطر تتوسط لحل خلافات إيران والخليج وتتحدث عن الخلاف مع الإمارات    أسعار النفط تشهد صعودا بدعم زيادة الطلب على الخام    تأكيد حكومي على أهمية تجنيب الملف الإنساني تأثير تبعات تصنيف المليشيا "إرهابية"    دولة جديدة تتصدر العالم بعدد الوفيات بفيروس كورونا خلال أيام    حكيم بني ضبيان..!    الذهب يستعيد مكاسبه ويرتفع عالمياً وهذه هي أسعار في الأسواق اليمنية ليومنا هذا الثلاثاء    تفاصيل نشر قوات عسكرية في مدن تونسية بعد أعمال شغب لليوم الثالث على التوالي وتوقيف 600شخص    تحركات رسمية ضد حلوانية تصنع " ترتة جنسية " تثير موجة غضب وسخط في دولة عربية ( صور+تفاصيل)    نجم الأرجنتين السابق يبدي إستعداده لتدريب منتخب جورجيا    مسعود اوزيل: حققت حلمي بالانتقال إلى فنربخشة التركي    الفيفا يرفض استئناف أتلتيكو مدريد    وفاء عامر تستنكر تصريحات نائب مسيئة للفن    رصد أعراض جديدة لكورونا.. كلمة السر في العينين    مناقشة آخر استعدادات نادي شباب الجيل    الحوثيون يحيلون 150 مدارس أهلية للنيابة العامة    عاجل: تسجيل أول إصابة بالسلالة الجديدة من كورونا في المغرب    سينوفاك الصينية تزف خبراً ساراً بشأن لقاحها ضد كورونا    انهال عليه بالطعن حتى مات.. نهاية مستحقة لمواطن يمني قتل أخيه في حجة    وفاة الممثل الفرنسي جان بيير البكري    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    اكتشاف مقبرة أثرية عمرها 2500 عام في حضرموت    الأجهزة الأمنية في تعز تضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاحتباس الحراري يشوه جمال مدينة عدن الساحرة
نشر في سبأنت يوم 22 - 06 - 2007

لم يسبق أن تعرضت محافظة عدن قبل هذا العام لصيف شديد الحرارة ترافقه رطوبة عالية وموجات عاصفة متربة جعلت من جمالها الرباني محافظة كئيبة يصعب العيش فيها لمن أتاها زائرا ، ويرجع السبب في ذلك إلى الاحتباس الحراري وهي ظاهرة إرتفاع درجة الحرارة في بيئة ما نتيجة تغيير في سيلان الطاقة الحرارية من البيئة وإليها... و عادة ما يطلق هذا الاسم على ظاهرة إرتفاع درجات حرارة الأرض في معدلها.
عدن ومع هذا الظاهرة لم يشفع لها بحرها الجميل الدافئ في التخفيف من هذه الحرارة التي تلسع الوجوه وتحرق الأجساد ، فهيجان وارتفاع الأمواج فيه ووجود الحيسات (الدومات البحرية) منعت مرتاديه من السباحة خاصة وان البحر أثناء الصيف يكون باردا منعشا للجسد.
صيف اودى مطلع هذا الاسبوع بحياة عشرة اشخاص جراء موجه الحرارة التي بلغت /43/ درجة مئوية ،الامر الذي جعل مستشفيات المدينة تعلن حالات التاهب القصوى لاستقبال المنتكسين من ابناء المحافظة والمحافظات القريبة الاخرى والذين قد يصابون بجلطات دماغية وسكتات قلبية من جراء اصابتهم بأمراض مزمنة مثل القلب والضغط والشرايين .
فعدن التي كانت مطلع هذا العام مقصد الزوار ممن ارادوا الاستمتاع بإجازتهم الرسمية او الاسبوعية او السنوية ،اضحت الان مكانا يفر منه الزائرين ويكاد يرافقهم القاطنين لولا ارتباطهم بوظائف واعمال تمنعهم من مغادرة هذه المدينة الحارة .
*مجابهة الصيف
هذا الصيف كان متوقعا من قبل مسئولي وزارتي الكهرباء والمياه، واشارا في تقريرين منفصلين لهما الاستعدادات لمجابهة هذا الصيف.
تقرير الكهرباء اوضح أنه تم تخصيص مبلغ مليار و/821/ مليون ريال من مبلغ /7/ مليارات و/372/ مليون ريال من برنامجها الاستثماري لعام 2007م لمجابهة هذا الصيف رصد منه مليار و/80/مليون ريال للنشاط الفني لتحسين الشبكة (11 ك . ف) جهد منخفض من خلال مد /90/كيلو متر من الكابلات وخطوط التنفيذية والهوائيات وتركيب /1210/من محولات ولوحات التوزيع ومفاتيح الفصل وملحقات وصناديق المصهرات .. اضافة الى رصد/700/ مليون ريال لتحسين الشبكة (33 ك .ف) والمتمثل في تركيب محولين جديدين ومفاتيح لمحطة التحويل بمنطقة عبدالقوي وتركيب مفاتيح لمحطات تحويل مناطق دارسعد والبريقة وتأهيل مواقع الاعطاب بالطريق البحري بخورمكسر .
واضاف التقرير انه تم رصد /35/مليون ريال اخرى لصيانة الشبكات وخطوط هوائية لشبكة التوزيع (11 ك .ف) بطول /250/كيلو متر والقيام بالصيانة العمرية والروتينية للمحطات النوعية وشبكة الجهد المتخصص والاعطاب وتركيب مكثفات ثابته ومتغيره وقياس الاحمال للمحولات النوعية بالاضافة الى رصد /6/ملايين ريال لصيانة الخطوط الهوائية لشبكة (33 ك . ف) بطول /60/كيلو متر وصيانة 13 محطة تحويل رئيسية في عدد من مديريات المحافظة .
واكد وزير الكهرباء والطاقة الدكتور مصطفى بهران في محاضرة القاها في جامعة عدن مطلع الشهر الجاري ان الوزارة اتخذت جملة من المعالجات لتلافي انقطاع التيار الكهربائي في المدن الساحلية ومنها عدن, الحديدة, المخا والمكلا نظرا لإرتفاع درجاة الحرارة في هذه المدن خلال فصل الصيف .
مؤسسة المياه من جهتها بينت في تقريرها حول مجابهة الصيف انه تم انزال مناقصة لحفر ثمانية ابار في حقل بئر ناصر وصيانة المضخات والمحركات والمولدات لابار الحقول الثلاثة (بئر ناصر والروي وبئر احمد) وكذا صيانة الشبكة الكهربائية للضغط العالي في هذه الحقول وصيانة عدد من الابار بحسب الفترات الزمنية المحدده لذلك من خلال تصفيتها لرفع انتاجيتها حيث تم تصفية(15) بئر في حقل بئر ناصر و(7) ابار في حقل الروي و(5) ابار في حقل بئر احمد .
* انقطاع الماء والكهرباء
المواطنون الذين استطلعت اراءهم وكالة الانباء اليمنية"سبأ" حول ما يعانون في صيف هذا العام، الطابع العام لارائهم الاستياء من الخدمات المقدمة لهم والتي تساعدهم على التغلب على موجهة الحرارة.. يقول علي احمد محمد من مديرية خور مكسر :"ان صيف هذا العام لم نشهده من قبل ومؤسسة الكهرباء وعدت بعدم قطع التيار الكهربائي ،الا اننا لم نر ذلك ولم نلحظه وفي بعض الايام ينقطع التيار في اوقات نومنا أي من الساعة الثالثة وحتى السابعة ،وفي نفس الوقت نفاجأ بانقطاع المياه ايضا ، وشدة الرطوبة وتيارات الاتربة تحول دون خروجنا من المنزل لتنشق الهواء الطبيعي" .
ويضيف سمير عبدالله ناصر "عانينا من صيف هذا العام وخاصة مطلع هذا الاسبوع كثيرا فهو صيف ليس له مثيل في الحرارة..حتى نسمة الرياح التي تهب في بعض الاحيان تاتي حارة محملة بالاتربة، ورغم انقطاعات التيار الكهربائي والمياه الا ان المؤسستين معذورتين لما يعانونه من ضغط في استهلاك الكهرباء والمياه .. كما انني عند ذهابي الى المؤسسة العامة للكهرباء في المحافظة اكدوا انهم يعانون ضغطا في طلب التيار اما في المحافظة او في المحافظات الاخرى" .
ويشرح الخضر صالح احمد معاناته واسرته بالقول "عند انقطاع التيار الكهربائي او المياه فاننا نبقى في حال يرثى لها فالرطوبة تجعل من اجسادنا ساخنة قابلة للانصهار ،وتزيد الطين بله الرياح المتربة التي تواجهنا في شوارع المدينة ،اما الحرارة المرتفعة وما تفعله بنا فحدث ولا حرج ، اتمنى ان تكون المؤسستان صادقتان في وعودهما من التجهيز لمجابهة هذا الصيف الذي لم تشهد المحافظة سابقة" .
ووافق المواطن نبيل عبدالله محمد راي اخيه الخضر من حيث ما يعانيه من هذا الصيف ،مضيفا ان هذا الصيف قد يكون بسبب عوامل تتمثل في الاحتباس الحراري او الاعاصير التي حدثت مؤخرا في المنطقة .
*الاحتباس الحراري
ويعرف الاحتباس الحراري انه ظاهرة إرتفاع درجة الحرارة في بيئة ما نتيجة تغيير في سيلان الطاقة الحرارية من البيئة و إليها... و عادة ما يطلق هذا الإسم على ظاهرة إرتفاع درجات حرارة الأرض في معدلها. وينقسم العلماء عند سبب ظاهرة إرتفاع حرارة كوكب الأرض فهناك من يقول أن هذه الظاهرة طبيعية و أن مناخ الأرض يشهد -طبيعيا- فترات ساخنة و فترت باردة مستشهدين بذلك بحدوث فترة جليدية أو باردة نوعا ما بين القرن 17 و 18 في أوروبا.
هذا التفسير يريح كثير الشركات الملوثة مما يجعلها دائما ترجع إلى مثل هذه الأعمال العلمية لتتهرب من مسؤليتها أو من ذنبها في إرتفاع درجات الحرارة حيث أن أغلبية كبرى من العلماء و التي قد لا تنفي أن الظاهرة طبيعية أصلا متفقة على أن إصدارات الغازات الملوثة كالآزوت و ثاني أوكسيد الكربون يقويان هذه الظاهرة.
ويرجع الفريق الثاني من العلماء ظاهرة الإحتباس الحراري إلى التلوث وحده فقط حيث يقولون بأن هذه الظاهرة شبيهة إلى حد بعيد بالدفيئات الزجاجية و أن هذه الغازات و التلوثات يمنعان أو يقويان مفعول التدفئة لأشعة الشمس.
ففي الدفيئة الزجاجية تدخل أشعة الشمس حاملة حرارتها إلى داخل الدفيئة، ومن ثم لا تتسرب الحرارة خارجا بنفس المعدل، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة داخل الدفيئة. كذا تتسبب الغازات الضارة التي تنبعث من ادخنة المصانع ومحطات تكرير البترول ومن عوادم السيارات (مثلا) في نفس الظاهرة،مسببة ارتفاع درجة حرارة الأرض .
ورغم ما يشهده العالم من تطور في التقنيات الى ان ظاهرة الإحتباس الحراري بالجو المحيط بالأرض مازالت لغزا محيرا ولاسيما نتيجة إرتفاع درجة حرارة المناخ العالمي خلال القرن الماضي نصف درجة مئوية أخذ الجليد في القطبين وفوق قمم الجبال الأسترالية في الذوبان بشكل ملحوظ ولاحظ علماء المناخ أن مواسم الشتاء إزدادت خلال الثلاثة عقود الأخيرة دفئا عما كانت عليه من قبل وقصرت فتراته. فالربيع يأتي مبكرا عن مواعيده. وهذا يرجعونه لظاهرة الإحتباس الحراري.
ويعلق العالم الإنجليزي ( ر يكيامار ) علي هذه الظاهرة المحيرة بقوله :إن أستراليا تقع في نصف الكرة الجنوبي. وبهذا المعدل لذوبان الجليد قد تخسر تركة البيئة الجليدية خلال هذا القرن.. وقد لوحظ أن الأشجار في المنطقة الشبه قطبية هناك قد إزداد إرتفاعها عما ذي قبل .
فلقد زاد إرتفاعها 40 مترا علي غير عادتها منذ ربع قرن . وهذا مؤشر تحذيري مبكر لبقية العالم .لأن زيادة ظاهرة الإحتباس الحراري قد تحدث تلفا بيئيا في مناطق أخري به. وهذا الإتلاف البيئي فوق كوكبنا قد لاتحمد عقباه .فقد يزول الجليد من فوقه تماما خلال هذا القرن . وهذا الجليد له تأثيراته علي الحرارة والمناخ والرياح الموسمية
و يربط العديد من العلماء بين المحيطات و التيارات الموجودة بها و بين درجة حرارة الأرض حيث أن هذه التيارات الباردة و الساخنة عبارة عن نظام تكييف للأرض أي نظام تبريد و تسخين و قد لوحظ مؤخرا أن هذه التيارات قد غيرت مجراها ما جعل التوازن الحراري الذي كان موجودا ينقلب و يستدل بعض العلماء على ظهور أعاصير في أماكن لم تكن تظهر بها من قبل.
سبأنت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.