محافظ مأرب يشهد التمرين القتالي لمنتسبي قوات الأمن الخاصة    إصابة مواطن بانفجار لغم حوثي شرق الجوف    صفعة عسكرية جديدة "للحوثيين"ب البيضاء    انهيار مدوي وغير متوقع لاسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية مساء اليوم الاربعاء.. السعر الان    إفشال محاولة تسميم الرئيس التونسي    انضمام طائرة جديدة للخطوط الجوية اليمنية ..تعرّف على مواصفاتها    القيادة الأمريكية العسكرية ترسل القاذفة الاستراتيجية "بي 52"الى أجواء الشرق الأوسط.. مالمهمة ؟    مصلحة الجمارك تحتفل باليوم العالمي للجمارك.    قوى العدوان ارتكبت 226 خرقاً خلال 24 ساعة    أول رد من البنك المركزي اليمني على تقرير لجنة العقوبات بشأن الوديعة السعودية وغسيل الاموال    مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على بلينكن لمنصب وزير الخارجية    هذه هي الليلتين التي حذر منها الفلكي اليمني وقال "نسأل الله أن تعدي على خير"    تهديد إيراني غير مسبوق : سنسوي تل أبيب بالأرض على الفور    2020 عام كارثي على أكبر بنوك دبي وخسائره بأرقام فلكية مخيفة بالمليار    730 مليون يورو ديون "قصيرة الأجل" على برشلونة    ضبط عصابة لتهريب النفط إلى ميليشيا الحوثي في الساحل الغربي    اغتيال مسئول أمني كبير برتبة عميد في مدنية عدن والعثور عليه مرميا    عشر علامات خطيرة تدل على ارتفاع مستويات السكر في الدم    الخارجية الإيرانية تدعو لوقف الحرب في اليمن    لقاء بن مبارك مع قرقاش: الإمارات تجدد دعمها لليمن وحكومته    رابطة أمهات المختطفين تدعو للإفراج عن 725 مختطفاً بينهم إمرأتين    مصلحة الهجرة والجوازات تحدد سعر الجواز الرسمي وكيفيه استخراجه!    أرسنال يعلن ضم لاعب وسط ريال مدريد على سبيل الإعارة    الأمين العام يعزي بوفاة المستشار محمد الشميري    الاتحاد الآسيوي يسحب قرعة دوري أبطال آسيا 2021    بالصور : شاهد نجمة عالمية تتحول إلى مشردة تنبش في القمامة    عدن.. وقفة احتجاحية ترفض المظاهر المسلحة وتطالب بوقف انهيار العملة وتحسين الاوضاع المعيشية    صحيفة : أمريكا تلغي قرار تصنيف مليشيا الحوثي جماعة إرهابية    أول ضربة اقتصادية كبيرة للحوثيين بسبب تصنيفهم جماعة ارهابية والبداية من صنعاء    لماذا يجب شراء اليورو بدلاً من الدولار في 2021؟    مجلس التعاون يدعو للضغط على مليشيا الحوثي للانخراط الجاد في عملية السلام    شاهد...صور مرعبة لشاب يريد أن يتحول لكائن فضائي    الطب الشرعي المصري يكشف سبب وفاة المخرج السوري في تقرير نهائي    مليشيا الحوثي تضع ثلاثة شروط مقابل السلام    الحرية يتجاوز ملوك سبأ بثنائية ويصعد لنهائي بطولة الفقيد الشريف أحمد شوعي    مزايا تضمن العيش برفاهية يحتفظ بها الرئيس الأمريكي بعد ترك منصبه... تعرف عليها    السعودية تزف بشائر الخير لليمن وتعلن توفير أهم علاج ضد أخطر الأمراض في العالم    تنفيذ حملة واسعة لإزالة المخلفات من شوارع تعز    هذه هي الشخصية البارزة والغير متوقعة التي تم إيقافها في مطار عدن.. تعرف عليها    استشاري يحذر اليمنيين من عادات يومية سيئة قد تدمر الكلى    القادسية السعودي يضم النيجيري ليك جيمس    إلغاء كأس الجزائر وتعويضها بكأس الرابطة    الإسبانية بادوسا تشتكي من الحجر الصحي    وزير الإعلام يشكل لجنة لاعادة تأهيل قناة وإذاعة عدن    ليفانتي يتأهل إلى دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا    ضبط عصابة نسائية تستخدم أساليب صادمة للسرقة في لحج    لألم الضرس ليلاً.. وصفات مجربة مفعولها سحري ستريحكم    عواقب سلبية خطيرة لقلة النوم.. احذرها!    فتوى عن شعار برشلونة تشعل مواقع الواصل    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القتال المناطقي على تركة الاحتلال الشمالي
نشر في شبوه برس يوم 25 - 08 - 2018

يحس بالقهر جريح أو مقاوم من أبناء عدن حين يهمّش لسنوات بعد انتصاره ورفاقه في تحرير الجنوب وعاصمته عدن، وهو يرى نفسه بعد متابعات حثيثة قد تم منحه رقما عسكريا كجندي في وحدة عسكرية يخصم قائدها عليه نصف راتبه، بينما من جاء من قريته بعد تحرير عدن والجنوب تعطى له الرتب والأولوية في الترقيم والمنصب.
لا نكذب على أنفسنا. لم نجد الجنوب بعد تحريره، بل وجدنا قتالا مناطقيا رهيبا على تركة الاحتلال الشمالي في مؤسسات الدولة في الجنوب وبالذات العاصمة عدن وبشكل واضح ومستفز، كل يوم يكبر ويتسع ويمزق النسيج الجنوبي المدني والمقاوم ويفرق الوحدة الوطنية الجنوبية، ويهدد الجنوب إنسانا وأرضا بالإبادة وطمس قضيته وهويته إلى الأبد في ظل تربص الأعداء.
كل الدول التي كانت تلف في مسبحة الاتحاد السوفيتي والمعسكر الشرقي بعد انهياره اعتمدت على عقول وأمانة أبنائها، واستفاقت واستقامت وأصبحت دولا مستقلة متقدمة، إلا الجنوب العربي فشل أبناؤه لمرتين: الأولى قبل الوحدة، فسلموا وطنهم هدية لعصابات الشمال الحاكمة،
والثانية بعد تحرير الجنوب من رجس الاحتلال الشمالي في 2015م، وقد تستلمه عصابات الشمال مرة أخرى وبطلب من أبناء الجنوب.
والسبب الرجل الذي يظن أنه الرجل السوبرمان فتجده في كل موقع يقوم بأعمال رئيس المؤسسة أو رئيس مجلس إدارتها أو أمين عام هذه المؤسسة، ويعتقد أنه ملم بكل التخصصات وفي الحقيقة هو فاشل، ولذلك نفشل في إدارة مؤسساتنا ونفشل في تدبير شؤوننا، فتنهار مجتمعاتنا ودولنا.
يتم صناعة هذا السوبرمان الفاشل ويصدق نفسه بسبب تأليه وتطبيل الشلة المناطقية الكاذبة ومجاملة وسكوت منتسبي وموظفي هذه المؤسسة، فيضيع هؤلاء الوطن والمنطقة ومؤسسات الدولة، وما أكثرهم في الجنوب.. فهل نسكت أو نصرخ.
إن سكتنا زاد سرطان المناطقية اللعين استفحالا وانتشارا في الجسم الجنوبي ليمزقه. هذه المناطقية كل يوم تتعزز في مؤسساتنا الأمنية والعسكرية في عاصمة الجنوب.
حين ننظر إلى خارطة التوزيع والإقصاء فسنجد أن الألوية الرئاسية تستحوذ عليها مناطق معينة، والأحزمة الأمنية لمناطق محددة، وكذلك الأمن العام وقوات الأمن الخاصة، وغيرهما من المؤسسات الأمنية والعسكرية.
والمصيبة الأكبر أن نجد هذه المناطقية في المنطقة العسكرية الرابعة والألوية التي تتبعها بعد إقصاء قادة وضباط جيش وأمن الجنوب من قبل نظام الاحتلال الشمالي قبل تحرير الجنوب،
وتهميش هذه الكوادر المتعلمة التي تملك الخبرة بعد تحرير الجنوب من قبل حكومات الشرعية ودول التحالف العربي.
إذا كانت حكومات الشرعية هي من تزرع سرطان المناطقية اللعين في مؤسسات عدن بعد تحرير الجنوب لإفشال أبناء الجنوب ومقاومتهم ومجلسهم الانتقالي من استعادة دولتهم الجنوبية،
وقد كتبت أكثر من مقال بمنع دمج مؤسساتنا الأمنية والعسكرية كالأحزمة والنخب والألوية الجنوبية في جيش ما يسمى حكومة الشرعية حتى لا يتم القضاء على وبعثرة هذه المؤسسات والمكتسبات الجنوبية، وناديت بأن تشكل وتستمر في البناء لتمثل الوحدة الوطنية الجنوبية ويغطي منتسبوها جميع مساحات الجنوب.. أليس من المفترض أن يتم معالجة أو استئصال هذا السرطان من قبل من يتولون قيادة هذه المؤسسات وتحت إشراف المجلس الانتقالي الجنوبي وقادة الحراك والمقاومة الجنوبية الشرفاء.
(بالفعل لسنا سوى خراف / نبحث عن العلف / ولا نرى سكينة العلاف / نترك الثمين الأخف / ونجمع أكوام اللفاف / بالفعل لسنا سوى خراف / بل قد تكون أحسن منّا / فهي تجيد السلام فيما بينها / وفي حضرة الراعي / تمارس الاذعان والعفاف / ومع ذلك فكل خراف العالم / من حيث الفائدة مقسمة / خرافهم سمينة منظمة / نشيطة نظيفة متفاهمة / ونحن شياه مبعثرة / هذا على سبيل الإنصاف / فنحن في المراعي / لا نجيد الرص والاصطفاف / نجيد البكاء على الأطلال / ونمجد سيرة الأسلاف / خرافهم من خيرة الخراف / لديها حقوق عند القاضي / ونحن نوصف بأقدح الأوصاف / خرافهم مسالمة وفاهمة / ونحن عند الوكيل الحصري / فحول عند الحاجة / ونُخصى ولا نعلم الأسباب / قمة في الظلم والإجحاف/ تيوس تلقيح للإرهاب / متهمون وإن كنا نظاف / أسف على هذا الإسفاف / بالفعل لسنا سوى خراف).
*- م جمال باهرمز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.