التحالف يعلن تدمير 7 مسيّرات مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية    الأوقاف تستنكر إغلاق مليشيا الحوثي عدد من المراكز الشرعية بمناطق سيطرتها    مصدر عسكري يكشف لماذا قصفت المليشيات الحوثية مدينة مأرب بصاروخين بالستيين صباح اليوم    استشهاد وإصابة مواطنين اثنين بنيران سعودية في صعدة    مناقشة سبل تحسين أوضاع مزرعة البون بعمران    توقف تدهور الريال لليوم الثاني .. تعرف على أسعار الصرف في عدن وحضرموت وصنعاء السبت    سفينة محملة بالقمح تغادر ميناء الحديدة بعد رفض الحوثيين إفراغها    مسؤول فلسطيني : سعي المستوطنين لاحتلال جبل صبيح لفرض معادلة جديدة    وزير الخارجية يدين عدم إدراج تحالف العدوان في قائمة منتهكي حقوق الأطفال    بعد فوزه بالانتخابات .. تعرف على أول زعيم عربي يهنئ الرئيس الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي"    راموس.. 5 وجهات محتملة لقائد "الملكي" المنبوذ    ب"تمريرة سحرية" من ميسي.. الأرجنتين تهزم أوروغواي    يمن ثبات تقدم دعماً للمراكز الصيفية بالمربع الشمالي في الحديدة    تفقد سير الأنشطة بالمراكز الصيفية بمديرية سفيان في عمران    طاووس يبحث مع ممثل مفوضية اللاجئين التعاون لتخفيف معاناة النازحين    مصر تتخذ قرارات جديدة بشأن المسافرين إليها من عدة دول "من ضمنها اليمن"    إطلاق سراح مسؤول حكومي بعد اعتقال وتهديد بالقتل في عدن    الرئيس المشاط يبعث برقية للرئيس الايراني الجديد    باكستان: لن نسمح للولايات المتحدة باستخدام قواعدنا    المنتخب اليمني الأول إلى الدوحة والشباب الى القاهرة    لبنان.. الاتحاد الأوروبي يشترط الإصلاح مقابل المساعدة    معارك عنيفة بمأرب وجماعة الحوثي تحاول السيطرة على موقع استراتيجي    ارتفاع مستمر ... وزارة الصحة السعودية تعلن عن اخر احصائية لفيروس كورونا في البلاد    الفاو: 41 مليون شخص يواجهون خطر المجاعة حول العالم    ممارسات سلطة شبوة القمعية تؤكد عدم جدية السعودية في تطبيق "اتفاق الرياض"    وزير التخطيط: البنك الدولي وافق على تقديم 20 مليون دولار لدعم اليمن في مواجهة فيروس كورونا    وزارة الخارجية الامريكية ضرورة عودة الحكومة الشرعية إلى عدن وتنفيذ اتفاق الرياض    فيفا يصدر التصنيف الجديد لمنتخبات آسيا قبل قرعة التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم    صادم للغاية .. فنانة شهيرة تنزع ثوب الخجل وتنشر صورتها وهي تمارس هذا العمل الصادم في الحمام    تسريب صور صادمة للزعيم عادل امام وهو يصارع الموت على فراشه. تثير حزن المتابعين .. شاهد كيف تغيرت ملامحه بشكل مخيف    نقابة الموسيقيين المصريين تعلن وفاة فنان على قيد الحياة    البنك الدولي يدعم اليمن ب20 مليون دولار    مباريات نارية في يورو2020 مساء اليوم    شاهد صورة لأكبر منزل في اليمن وهذه عدد غرفه .. تفاصيل قصة بنائه ؟ ... صورة    سقطرى: وصول سفينة اماراتية محملة بمحروقات ومساعدات إنسانية إلى ميناء حولاف    الكشف عن شركة الصرافة التي يمتلكها مهدي المشاط    متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً؟    ما هو الزهد في الدين الإسلامي؟.. ما تقوله سلسلة رؤية    فضل سيدنا عثمان بن عفان.. ما يقوله التراث الإسلامي    شابة سعودية تقرأ القرآن الكريم ، وفجأة حدث ما لم يكن بالحسبان وصدم الجميع    تراجع مبيعات كتاب ميجان ماركل في الأسبوع الأول من صدوره    رحيل الشاعرة العراقية لميعة عباس عمارة عن عمر ناهز 92 عاما    مصادر تكشف تفاصيل جريمة مروعة هزت العاصمة صنعاء وتحرك عاجل للسطات المحلية    جريمة قتل مروعة تهز هذه الدولة العربية.. قتل ثلاثة اطفال والصدمة الكبرى بعد معرفة القاتل    بيان عاجل من شركة النفط بصنعاء بشأن أزمة الوقود    وفاة شاب من ابناء شبوة بعد اعتقاله في شرطة المعلا بالعاصمة عدن    فنانة إماراتية تعد من أغنى فنانات الوطن العربي .. وهذا حجم ثروتها ؟    لحج...وفاة 4 واصابة اخرين بحادث سقوط سيارة    المليشيا تقتل طبيب تخصصه نادر بصنعاء عقب رفضه العمل احتجاجا على اعتداء أحد عناصرها عليه بالضرب    تعرض الناشط في الحراك الشعبي بتعز عبد الحليم المجعشي لاعتداء والأمن يرفض القبض على الجاني مميز    مصر.. قرار قضائي جديد بشأن قضية منع محمد رمضان من التمثيل!    إعلان هام للطلاب اليمنيين في الهند    رونالدو يواصل تحطيم الأرقام القياسية    مبلغ لا يمكن تخيله.. صياد يمني يروي قصة عثوره على كنز داخل حوت ويكشف عن حجم المبلغ الذي حصل عليه    للمغتربين الراغبين بالسفر للسعودية.. وزارة الصحة توضح بالفيديو طريقة الحصول على شهادة معتمدة للقاح كورونا إلكترونيًا    طرق لتسهيل الولادة الطبيعية    وقفات تندد بمنع الحج واستمراراحتجاز سفن النفط    وقفات بريمة تندد بقرار النظام السعودي منع أداء فريضة الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في نظر بوتين.. هزم النازية برهان على أن عداء الغرب لن يكبل روسيا
نشر في يافع نيوز يوم 10 - 05 - 2021

– يواجه الرئيس فلاديمير بوتين صعوبات في مواجهة موجة العداء التي يكنها الغرب لروسيا منذ عقود طويلة، لكنه يجد في المناسبات الرمزية كما هو الحال مع إحياء الذكرى ال76 لانتهاء الحرب العالمية الثانية لحظة مستحبة تمثل له فرصة لكي يثبت أنه لا يزال تحت الأضواء وأنه زعيم لا يقل شأنا عن الزعيم جوزيف ستالين.

ولئن كانت معركة ستالينغراد ملحمة الملاحم بالنسبة إلى الروس وأيضا نقطة التحول التي غيّرت معالم الحرب العالمية الثانية، ووضعت بداية النهاية لدحر جيوش ألمانيا النازية التي خسرت فيها وحلفاؤها 1.5 مليون جندي بين قتيل وجريح وأسير، أي ربع تعداد القوات الألمانية المقاتلة على الجبهة الروسية الألمانية، إلا أنها مناسبة للاقتران بالانتصار في الحرب العالمية الثانية ولتكون في نظر بوتين برهانا على أن عداء الغرب لن يكبل طموحات "روسيا العظمى".

وجعل بوتين انتصار الاتحاد السوفييتي في الحرب العالمية الثانية على ألمانيا النازية محور جهود أيديولوجية طيلة سنوات لحشد الروس وراء رؤيته الخاصة بأمّة قوية لا تعتذر عن ماضيها، وقادرة على الوقوف في وجه الغرب في أعقاب الانهيار المُهين للقوة العظمى السوفييتية، وهي رؤية تتعارض مع أعمال القمع الجماعي إبان حقبة ستالين وتاريخ الاحتلال السوفييتي لأوروبا الشرقية بعد الحرب.

وأثناء الاحتفاء بهذه الذكرى الذي يصادف التاسع من مايو كل عام أكد بوتين الأحد، متوجها إلى أكثر من 12 ألف عسكري ببزاتهم الرسمية شاركوا في العرض بالساحة الحمراء المتاخمة للكرملين مع نحو 190 آلية ومنظومة أسلحة من دبابات وصواريخ وغيرها، أن موسكو ستدافع دائما عن مصالحها الجيوسياسية وفي وقت تتزايد فيه الخلافات مع الغرب.

وفي خطاب يستحضر فيه قدرة بلاده قال بوتين إن "روسيا تدافع بلا كلل عن القانون الدولي. في الوقت نفسه سندافع بحزم عن مصالحنا الوطنية ونضمن سلامة شعبنا". وأضاف أن أفكارا منبثقة عن النازية "أعيدت صياغتها لتتلاءم مع العصر"، منددا بعودة "الخطابات العنصرية والتفوق القومي ومعاداة السامية وكراهية روسيا".

خلال عشرين عاما في السلطة جعل بوتين ال9 من مايو لحظة رمزية لسياسة القوة التي يتبعها عبر تمجيد تضحيات السوفييت
ولم يحدد الرئيس الروسي من يستهدف بانتقاداته لكنه لا يكف منذ سنوات عن الحديث عن صعود قوى قومية وأخرى تتبنى الطروحات النازية لدى الجارة أوكرانيا التي ضم منها شبه جزيرة القرم في العام 2014 بعد ثورة مؤيدة للغرب ودعم الانفصاليين في شرق أوكرانيا، في الوقت الذي تحمّل فيه المواطنون الروس وطأة سنوات من تراجع الدخل بسبب العقوبات الدولية على بلادهم.

ويتهم بوتين بشكل منهجي خصومه الأميركيين والأوروبيين باتباع سياسات معادية لروسيا ويرفض اتهاماتهم لموسكو التي عوقبت مرات عدة بسبب هجمات إلكترونية وقمع المعارضة ودورها في النزاع في أوكرانيا وفضائح تجسس.

ويأتي العرض العسكري هذا العام على خلفية توتر جديد بعد نشر عشرات الآلاف من الجنود الروس في أبريل الماضي على الحدود الأوكرانية، ما أثار مخاوف في وقت ما من هجوم محتمل. وقد أكدت موسكو أن هذه التدريبات كانت ردا على زيادة أنشطة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أوروبا الشرقية. ورغم بدء عملية انسحاب الجيش الروسي من تلك المنطقة في ال23 من أبريل الماضي، إلا أن ذلك ليس كافيا حسب كييف والحلف وواشنطن.

ومن أسباب الخلاف الأخرى فرض عقوبات على مسؤولين روس بسبب عملية تسمم تعرض لها المعارض الرئيسي للكرملين أليكسي نافالني في أغسطس 2020، والذي يمضي عقوبة بالسجن منذ بداية العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.