مصدر يكشف تفاصيل إعتقال القيادي الجماجم وعن وساطة يقودها هذا الشيخ لاطلاق سراحه    ما حقيقة توقف الشركةُ اليمنية للغاز بمأرب عن انتاج الغاز المنزلي    شركة النفط تضاعف عدد المحطات العاملة في أمانة العاصمة والمحافظات    أسعار الذهب في الأسواق اليمنية اليوم الأحد 17/10/2021    الصدر يسعى لتشكيل الحكومة رغم الرفض للنتائج    اختتام منافسات مهرجان الرسول الأعظم بمحافظة الحديدة    عطروش .. برَّع يا استعمار !    فعالية لأحفاد بلال في مدينة البيضاء بذكرى المولد النبوي    واشرقت اليمن بنور مولدك يا محمد    فوز قطر بعضوية مجلس حقوق الإنسان في الجمعية العامة للأمم المتحدة    "واشنطن" تدعو الحوثيين لوقف هجومهم على مأرب والاستماع إلى دعوات إنهاء هذا الصراع بشكل فوري    شركة النفط تضاعف عدد المحطات العاملة في أمانة العاصمة والمحافظات    قوى العدوان تواصل تصعيد خروقاتها بالحديدة و34 غارة للطيران    محافظ حضرموت يعلن إحباط "مخطط إرهابي" لتفجير مقرات حكومية    التحالف يعلن تدمير مسيرتين مفخختين أطلقهما الحوثيون نحو السعودية    من مطبخك .. عشبة رهيبة لها مفعول السحر في تنظيف القولون والقضاء على جرثومة المعدة نهائيا والتخلص من السموم | اكتشفها الان    الأمم المتحدة تدعو إلى إجراءات عاجلة لوقف الجوع في اليمن    البنك المركزي يوقف 54 شركة ومنشأة صرافة ويحيلها إلى الاختصاص القضائي والأمني    الحزام الأمني يعثر على سيارة مسروقة بعدن في مكان غير متوقع    مقارنة تفصيلية لأسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن صباح الأحد    مصادر تقطع الشك باليقين و تكشف حقيقة مغادرة اللواء "سلطان العرادة" مدينة مأرب إلى الرياض    متظاهرون غاضبون بتعز يطالبون بإسقاط الحكومة وينددون بانهيار العملة وتردي الوضع المعيشي    وزارة شؤون المغتربين تحتفي بذكرى المولد النبوي    استووا تراصوا من جديد الملكة تزف بشائر الخير لكل المسلمين من داخل الحرم المكي    تسجيل 4 حالات وفاة و17 حالة إصابة مؤكدة بكورونا    مشهد تمثيلي يتحول الى علاقة حقيقيه والمخرج يواصل التصوير رغم تأثر البطله (تفاصيل صادمة)    شاهد.. الإعلامية مايا في الضالع    كلوب يتغنى بتمريرة صلاح الرائعة وهدفه الاستثنائي    الأرصاد السعودية تنبه من انخفاض درجات الحرارة في 4 مناطق بالمملكة    شاهد.. هيفاء وهبي تفجر محركات البحث بإطلالة صادمة    بدعم امارتي سخي على مدى اعوام جزيرة سقطرى تستعيد عافيتها في كافة الأصعدة والقطاعات    بالارقام: لماذا سيتم منع دخول مياه (شملان -حدة) إلى عدن..    فاكهة مشهورة تعوض الأنسولين وتخفض نسبة السكر في الدم وتعالج الإمساك الشديد وتقي من الإصابة بالبواسير    تحت شعار :بالعلم و الأخلاق نرتقي، شيخ قبائل يافع المهرة يكرم أكثر من 100 طالب و طالبة من أبناء قبيلته؛ حصلوا على المراكز الأولى بمدارس المحافظة.    سولشاير يتحمل مسؤولية خسارة مانشستر يونايتد أمام الجماهير    كأنها فلقة قمر .. شاهد خطيبة عبدالحليم حافظ التي ماتت قبل زواجمها ( صور نادرة )    لسنا بحاجة إلى تغيير الخطاب الديني ولكنا بحاجة إلى نقده.    علامات في العين يعتقد الكثيرون انها عادية وهي مؤشر خطير على ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم وارتفاع الضغط وأمراض أخرى (تعرف عليها)    في الفوز على بيرنلي.. ماذا قدم محرز في ظهوره الأساسي الثاني مع السيتي؟    سوسييداد يتمكن من تحقيق فوز مثير وقاتل امام مايوركا بهدف نظيف    الأمانة العامة للتنظيم الناصري تعزي برحيل المناضل الوطني باذيب    صلاح يحقق رقما قياسيا جديدا في البريميرليج    ميلان يهزم فيرونا ويتصدر الدوري الإيطالي    استمرار منع موكب باعوم من الدخول الى ساحل حضرموت لليوم الثالث على التوالي    "الشرعية خذلتها".. أول تعليق سعودي على سقوط مديرية جديدة في مأرب بيد الحوثيين    تعرف على أفضل وقت لأكل "الموز" و كم "موزة" يمكنك أن تأكلها في اليوم الواحد؟    النفط يصعد لأعلى مستوى في 3 سنوات.. وبرنت يسجل 84.86 دولار للبرميل    بدء الاختبارات الوزارية بمعاهد التعليم الفني والمهني بذمار    وزارة الموارد البشرية السعودية تكشف عن 4 عقوبات جديدة ... للمغتربين اليمنين ...تعرف عليها ؟    لعبة في يد مراهق تثير الهلع في ألمانيا    بعد التفجير الأخير.. طالبان تتعهد بتعزيز حماية المساجد    ليفربول يكتسح واتفورد بخماسية    الخطري والأشموري يقدمن واجب العزاء لحرم الانسي    أمسيات في مديريات حجة احتفاء بذكرى المولد النبوي    وزير الاتصالات وأمين العاصمة يتفقدان الترتيبات بساحة الفعالية النسائية    فنان كبير يتعرض لحادث خطير ومروع ..شاهد من يكون "الأسم والصورة"    متحف اللوفر يختار لوحة ل شاليمار شربتلى للبوستر الدعائي لمعرض آرت شوبينج    روايات البوكر.. مبارك ربيع يصف معاناة المهاجرين الأفارقة في "غرب المتوسط"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من ارشيف الذاكرة (2)
نشر في يمنات يوم 14 - 04 - 2016


أحمد سيف حاشد
بؤس .. وطفولة بطعم التمرد
(1)
العودة إلى القرية
بعد سنتين من إقامتنا في عدن استغنت الشركة التي كان يعمل فيها والدي عن عدد من العمال وكان أبي واحداً منهم.. فقد أبي عمله في عدن.. لم يعد هنالك من مصدر دخل لنا.. ظروفنا أزادت سوءًا وانحدار.. لم يكن أمام أبي إلا أن يعود بنا إلى قريتنا التي يهرسها بؤسا وشقاء ومعاناة لا تنتهي..
في طريق مغادرتنا لعدن كنت أشاهد عساكر الإنجليز في النقاط والحواجز العسكرية.. كانوا يلبسون القميص الكاكي والسروال القصير.. الغريب أنهم كانوا يودعوننا بتعظيم سلام.. يضع العسكري يده على محيّاه ويحيِّنا بتحية تَكرِم وتليق.. يحيِّنا وهو بوضع الاستعداد والانتباه بتحية عسكرية مملوءة بالمهابة والتقدير..
كنت أسأل نفسي ببراءة طفل: هل يتحركون؟! هل يستمرون بهذه الهيئة ليل ونهار؟! كنت أتمنى أن تتوقف سيارة (اللاندروفر) التي تقلّنا وقت طويل أمام كل واحد منهم لأراهم كم يستمرون على (تعظيم سلام)، كنتُ أريد أن أملئ عيوني من كل واحد منهم ساعات طوال.. اليوم بدا لي أنهم يريدون بهذا الوداع الجميل أن يتركوا انطباعاً حسناً لدى المغادرين إلى أرض الشمال.. وبين أمس واليوم عوالم وتحوّلات لم تكن تخطر ببال.
عدنا من عدن إلى قريتنا (شرار) مثقلين بالحزن، والفراق الطويل.. عدنا نمضغ بؤسنا كماضغ الملح والصديد.. عدنا وجراحنا عميقة وغائرة بالنفوس.. عدنا وقد نقصنا عن عدد مجيئنا اثنين "نور وسامية"، وكدت أكون ثالثهما.. مؤسف أن نعود وقد نقص من عدد أسرتنا الصغيرة اثنين.. عدنا ونحن نحمل حزنا ثقيلا وقليلا من المتاع.. عدنا وقد تركنا فيها ذكريات أليمة وقبرين صغيرين حصيلة غربة بدت لنا فادحة ومكلفة.
(2)
قريتي شرار
قرانا متناثرة حول الوديان وظهر الجبال.. قرانا متعبة مثل رجالها ونساءها وأطفالها.. لا ندري لماذا جدَّنا الأول جاء من أطراف الدنيا يقال أنه جاء من حضرموت إلى هذه المنطقة بالذات؟!! ليس في منطقتنا ما يدعي ويأسر!! لا زلنا نجهل هذا ولا ندري له سبب أو داعي.
قريتنا واحدة من تلك القرى.. قريتنا في وادي "شرار" تمضغ فقرها كل يوم وعلى مدار الليل والنهار.. كان الخبز أو العصيد و"الوزف" الوجبة الأساسية التي تبقينا على قيد الحياة.. نعم نحن نحمل ل"الوزف" جميلاً ومعروفاً كبيراً لا ينكره إلى جاحد، ومدانين له بالبقاء والحياة..
(شرار) قُرى متعبة ووادي شقي يبحث عن مجد وسط الحزن والسياسة والخراب.. شرار مملوءا بالصراع والتمرد والفقر..
شرار كالشرق الذي يبحث عن شروق ولا زال الشروق عنه نائيا وبعيد.. لا أدري لماذا كان اسم الوادي (شرار)، ولكن حكاية تروى أنه عاثر الحظ وكثير القنوع.. حكايته تقول عندما قسَّم الله البساتين والحدائق على الوديان سأل (وادي شرار) عما إذا كان يريد بستان أو حديقة، فأجابه إجابة قنوعة: (إن زاد وإلا ما أشتيش) فلم يزد لوادي شرار حديقة أو بستان.
شرار كثير الصخر والحجر وقليل النعمة، وبهذا يفسرون بؤس هذا الوادي وافتقاره لبستان أو حديقة.. يبدو أن (شرار) القنوع الذي يرى البعض أنه خذل رجاءنا قبل مجيئنا لا زال قنوعا إلى اليوم، ولا زلنا نحن مسكونين بلعنة قناعته التي عشقناها ولم نترك عشقها حتى وإن طوانا الجوع وبراء عظمنا وسقم الجسد . لا زلنا بالقناعة نعتز ولم تجفل هي عنّا ولم تنتهِ وما زلنا مسكونين بالمثل: القناعة كنزا يدوم ولا يفنى.
(3)
عناد
كنت مغرماً بأكل التراب.. كان التراب بالنسبة لي أشهى من الأكل وأمتع.. وما أن تكتشف أمي الأمر فتسارع بضربي حتى قبل أن تخرج التراب من فمي، ولكن ما أن أجد الفرصة ثانية حتى أكرر الفعل وببعض من عناد، ويتكرر الضرب، ويتكرر العناد ولا أتوب.
واقع مشوّه وموبوء لا يأتي إلا بما هو مشوِّه ومريض.. عُقدنا وعنادنا المدمر للذات وللآخر بدأ معنا من نعومة أظفارنا، وكبر معنا، وربما يظل عالقا في أعماقنا حتى أرذل العمر إن بلغناه.
التربية غير السوية في مجتمعنا تبدأ معنا من الحضانة ويستمر رعاية التشوُّهات في فترة التنشئة والمراهقة حتى تبلغ الصميم، ويتعدى أذاها من الشخص إلى المجتمع..
إن أخطأت في البيت تُضرب وإن أخطأت في المدرسة تُضرب، بل إن الضرب هو إحدى العقوبات المهمة حتى في تشريعاتنا، بل أن السياسة العقابية في تشريعاتنا المثقلة بالوجع والركام لا تقوم على أساس إصلاح الجاني وإعادة تأهيله ليندمج في المجتمع، بل تقوم على أساس الانتقام بالعقوبة من الجاني.
كما إن العناد الذي نكتسبه أو الذي نتطبع فيه يمكن أن يتحول إلى قوة تدميرية تهلك المعاند ومن حوله وربما تمتد آثاره إلى المجتمع بل وأكثر..
من الأفيد بل والأروع أن نحول عنادنا إلى تحدي ينتج طاقه خلاقة كبيرة ومبدعة تثري العلم والمعرفة وما يخدم العالم خيراً وفضيلة ورخاء..
كثيرا من العلماء المخترعين والمكتشفين وعظماء التاريخ عملوا على تطويع عنادهم وتوجيه في خدمة الناس والبشرية فاكتسبوا العظمة والخلود فيما هناك كثير من مجرمي التاريخ وسفاحيه بسبب عنادهم وتصلب رأيهم أهلكوا أنفسهم وشعوبهم والعالم.
(4)
أكل التراب
كان يشاركني أكل التراب في صغري ابن عمي سالم والذي كان يكبرني بعشرة أشهر، وصار التراب بيننا أكثر من عيش وملح.. شهيتنا لأكل التراب ربما يعود إلى سوء التغذية ونقص مادة الحديد في الجسم أو هذا ما قرأته بعد خمسين عاماً.
تأكل التراب بسبب سوء التغذية ونقص عنصر الحديد الذي يحتاج له بدنك، وتعاقب بالضرب لسبب خارج عن إرادتك، وربما تضرب بالحديد لأن جسمك ينقصه عنصر الحديد ولا تستفيد إلا مزيدا من العذاب، وتسكنك العُقد وتظل تكبر داخلك، وبأعماق نفسك، في الوعي وفي اللاوعي وتشهد اضطرابات وانحرافات سلوكية تضر بنفسك وتضر بالآخرين، وتغيب عدالة الأرض عنك، وربما تتأخر عدالة السماء إلى يوم الحساب.
وفي الوقت الذي تضربني أمي لأكلي التراب، أجد في مناسبة أخرى أمِّي تدعيني لأكل التراب..
كانت أمي تصطحبني معها وهي تزور قبر جدها "الشيخ حيى" وكان يزدان بغرفة وقبة مُهابة وملاحق، كانت أمي تحمل الشمع الذي شرطته وأنذرته من أجلنا لجدها، وتسرِّج بها ظلمة قبره وغرفته، كانت تشعر بفرحة غامرة وهي تفعل ذلك وتمد يدها في نافذة موجودة على جدار القبر إلى الداخل، وتخرج بعض فتات وفراتيت التراب من كوة جدار القبر وتأكل منه قليلا وتعطيني قليلا لآكل..
كانت أمي تحثني وتشجعني على التهامه، لأنه من تراب جدها الذي جاء من حضرموت ليحط به الرحال في منطقتنا فقيها وعالما وصاحب كرامات قبل حوالي ثلاثمائة سنة..
كانت أمي تعتقد أن أكل قليلا من التراب من قبر جدها يفيد بكل شيء ويحميني من كل شر.. ولكنني لم أجد طعمه بلذاذة التراب الذي اعتدته وتعودت عليه.. ولكن لم أرده لأن هيبة القبر وكرامات صاحبه بحسب روايات أمي وما تفيده من محامد جدها وتعتقده جعلني آكله ولو لم يعجبنِ طعمه لأن ثمة سر مهم ومفيد بهذا التراب كما كنت اعتقد وتعتقد أمي.
(5)
علاقة أمي بجدودها
علاقة أمي بجدودها الأولياء وطيدة واعتقادها بهم راسخ وتليد، فهي تدعو الله وتستنجد به دون أن تنسى جدودها "الشيخ حيى" و"جنوب" و"الشيخ أحمد" ولديها ثقة إنهم يساعدونها وعندما تريد شيئاً تنطع لهم الشمع وتذبح لهم الذبائح إن كان الأمر يسمح وهنالك من خطب جلل.. وما زال هذا الاعتقاد الراسخ وهذه العلاقة الوطيدة بينها وبين جدودها قائم إلى اليوم.
أمي تقول إنها ترى جدودها يأتونها في المنام ويخبروها بأشياء تتحقق أو تقع في قادم الأيام كانت مفرحة أو فاجعة.. أذكر أنها قالت في إحدى المرات إن جدتها "جنوب " جاءت تخبرها أنه سيحدث (أمر جلل) وتحقق ما قالته خلال أيام قليلة وكما وصفته دقة ومعنى.
عندما كنت معتصما ومضربا عن الطعام مع جرحى الثورة في عام 2013 كانت أمي تدعو الله أن يساندني ويقف معي وتدعو جدودها الأولياء أن يكونا معي في المحاذير وينجوني من المخاطر ويحضرون معي في كل نائبة أو ملمة حتى أنها كانت تأخذ بعض الأوراق النقدية وتسبعها في الماء وتقرأ القرآن عليها وتنذرها للمساكين وتدّعي أن هذا الأمر كفيل بان يحفظني من شرور البشر التي تفوق أحيانا شرور الشياطين كما تظن وتعتقد.
أمي وبحسب روايتها عندما تضيق بها الدنيا أو يكون هناك أمر جلل أو شيء يؤذي مشاعرها على نحو حاد ومثير تشعر بشيء يتكور في داخلها ثم يكبر كالكرة وتظل تكبر حد الامتلاء، ثم تشعر بشعاع يخرج من رأسها وترتعش ولا تهدأ ولا تستكين إلا بعد أن تقوم بإفراغ شحناتها بنطح الجدار مرات عدة وعلى نحو مخيف حتى تأخذ حقها من الجدار ضعفين.
في إحدى المرات منعتها وهي تنطح جدار من حجر وعلى نحو أخافني، ولم أكن أعلم أن منعها من استمرار فعلها حتى نهايته يؤذيها إلى حد بعيد.. كانت تقول لي عندما منعتها بعتاب طافح (عثرتني.. عثرتني) وتبكي ثم مرضت عدة أيام.
ما زال نطح الجدار يحدث مع أمي إلى اليوم وعمرها يزيد على السبعين عام.. ولكن في الأيام الأخيرة عندما يحدث معها مثل هذا، صرنا نتوقع في المستقبل القريب وجود مشكلة أو شيء لا يسر.. نقرأه كإحساس بشيء سيء سيحدث عما قريب، وإن هذا الإحساس لا تستطيع أن تعبر عنه إلا بهذه الطريقة المأساوية.
مشاهد كثيرة ومتفرقة شاهدتها فيها وهي تنطح الجدار.. تستعد وتهرول وتنطحه ثلاثا وأربعا وعشراً .. هذا الأمر لم أجد له تفسير علمي إلى اليوم ولم أفهمه غير أنه غير معتاد، بل أنه خارقا للعادة.
هنالك كثير من الاعتقادات الغامضة لا زلت أذكرها إلى اليوم.. كان أبي إذا خرج ليلا وأصابته شوكة يعود من الطريق معتقدا إن شر سوف يصيبه إذا تجاهله وتغافل عنه.. يبدو أنه خَبِر ذلك بعد تجربة طويلة.. أنا وخالتي زوجة أبي الأخرى كنا إذا حدث أن أنملت رجل أحد منا يصل أخي علي من صنعاء أو يهل ضيف علينا، وإذا نملت يد أحدانا نستلم نقودا أو شيئا يفرحنا أو نصافح كريما أو ضيف يبهجنا.. كان لنا حدس وحواس يقظة لم يعد منها اليوم غير أطلال وبقايا.
الصورة لأمي وهي تصلي
(6)
واطل أبي من بين الزحام
فوضى وكركبة أوراق وقصاصات وجرائد وكتب تملأ المكان؛ تراكمت لسنوات طوال، إن أرت البحث عن مذكرة أو ذكرى فحالك كالباحث عن إبرة في كومة قش.
منذ أكثر من ست سنوات لم أنقل إلى شقة إيجار جديدة مرغما على تحمل إيجار مضاعف بسبب هذه الكركبة التي أشعر أنها تحتاج إلى أشهر لنقلها.
غير أن أكثر ما يضايقني فيها هي وثائق ومخلّفات مجلس النواب.. تشعرني بالضيق ونفاذ الصبر وتثير في نفسي قرف وعاصفة من غثيان، وعند النوم تجلب لي إزعاج وكوابيس تنزع قلبي وتقذفه بعيدا عني، وإن ضجرت مني سلمتني لأرقٍ ولعنات لا تخيب.
مجلس النواب الذي صلب الشعب أكثر من عشر سنين فقر وفساد وتبعية، تزاحمني مخلفاته حتى في غرفة نومي.. تتزاحم تحت سرير النوم، وفي النوافذ، والأرفف، وعلى الدواليب، ولم يبق في المكان متسع أو متنفس إلا واكتظت فيه.
كنت كلما أعود إلى البيت من هذا المجلس حاملا بعضاً منه تثور زوجتي غضبا ونتشاجر ويتحول يومنا إلى "يوم حمار".
لطرد الكوابيس عند النوم.. قرأت المعوذتين والفاتحة.. قرأت ياسين.. وضعت تحت رأسي قطعة من حديد.. شربت الماء، وجربت النوم طوى؛ ولكن لا فائدة.. أعيتني الحيل وباءت كلها بالفشل، ولم تنفع مع هذه الكوابيس ولعناتها كل النصائح والهرطقات.
حاولت أن أعيد ترتيب وتنظيم تلك الفوضى المتراكمة، وفرز ما يجب أن يبقى وما يجب أن يذهب إلى مقلب القمامة، غير أنني وأثناء المحاولة كنت قد وجدت أمراً قادني إلى بقايا ماض مُهمل وحزن مختبئ..
طل أبي من صورة مهملة في زحمة حياة لا تبقي مكاناً للصور والذكريات.. وجدتها فاستعدت شريط حياة مضت كمن دنا أجله وأقبل على رحيل دائم لا ينتهي.. عدت إلى الذكريات بحلوها ومُرَّها نابضة بالحياة والحنين.. وجدتها جميلة ومؤثرة حتى وإن كانت تحمل قليلا من الفرح وكثيرا من المرارات والوجع والحرمان..
كان أبي قاسياً معي.. لكنه مات وكل منا متسامح وراض عن الآخر، وبين الحياة والموت حكايات، وآماد من الحزن والحنين والتفاصيل..
صادف هذا الحنين حالة أعيشها أشعر أنها لا زالت ملتبسة وغامضة؛ لا أدري عما إذا كانت حالة يأس وانكفاء على الذات تسير نحو غربة موحشة؟! أم هي حالة تمرد واحتجاج على أوضاع ما زالت عصية على البوح؟! أم هي استراحة محارب أثقلته الجراح والحراب في حرب ضروس؟! وربما هي حالة مخاض من مخاضات الحاضر تليها ولادة وبشارة، وخيارات متطلعة رغم ضيق مثل هذه الخيارات في بلد مثل اليمن، بلد مثقلة بالموت والغياب والتشظي..
انا وابي في عدن
(7)
الموت.. شكوك وأسئلة
وفي زحام الحنين تنتابني مشاعر غامضة ومتناقضة أحيانا، وتحاصرني الشكوك وتداهمني الأسئلة..
ابغض الموت الذي يخطف منّا من نحب.. الموت الذي يثقل كواهلنا بالحزن.. الموت الذي يمضي ويحكم بالفراق الذي لا يقبل التماس أو رجاء.. فراق لا لقاء بعده ولا معجزة.
وتجوس في خاطري الظنون والافتراضات العصية.. من يدري ربما الموت منحة لو عرفها المرء منّا ما كرهها بل وربما من أجلها سعى.
هذا الافتراض يعني إن الموت يقطع بضربة سيف حاسمة آلامنا وأوجاعنا وشقاءنا ومآسينا الدامية.. لا ضجر لميت ولا كآبة.. لا تعاسة ولا قهر ولا عذاب.. ربما الموت هو العدم الذي لا نجد فيه ظلم أو ضيم أو وهم أو ندم.
الموت هو السر أو اللغز الذي لم يجد له اليقين طريقا ليكشف سره وطلاسمه.. الموت يمر على الجميع، لا يدركه الراحل منّا بل هو عصيا على فهم الجميع.
ولكن السؤال ليس شيطانا، ولا قرن شيطان.. السؤال بوابة للعلم والمعرفة.. والشك ليس غواية؛ فكم من شك انتهي بحقيقة ويقين.. ولكن هل الموت عصيا على الشك والأسئلة؟! السؤال في وطني المستلب مغامرة.
ماذا كنتُ قبل ألف عام؟! وكيف سأكون بعد ألف عام أخرى؟! هكذا ربما أُتبع السؤال جواب بالعدم.. وأخيلة التيه عصية على الخيال.. ربما الموت هو العدم أو حال مقارب منه أو يشبهه..
ومن يدري ربما الموت شيء آخر يختلف.. وفي الموت عقائد ومذاهب وفلسفات، فلم يمت أحد من بني البشر وعاد ليخبرنا باليقين عمّا حدث، ويكشف لنا سر الموت ولغزه وغموضه.
لا أدري اليوم بأي حال أنت يا أبي.. هل أنت في الجنة أم في النار أم في حكم العدم أم بحال يختلف! ومع صورة أبي التي وجدتها بين القصاصات والورق حملتني الذكريات إلى الطفولة والصغر؛ تذكرت الشقاء والمرض والتعب.
والدي
(8)
معاناة منذ الصغر ..
رعيت الأغنام وكنست الدار وحملت روث البقر.. ساعدتُ أمي فيما لا تقوى عليه خصوصا عند الحمل والولادة.. وبسبب الكنس والدخان أنقطع النَفَس وأصبت بالربو وكدت أفارق الحياة مرتين.
كانت أمي تدعو الرب والأولياء الصالحين وقد أصابها الجزع والفزع، وكان أبي ينتابه القلق المكتوم والمكابر، وكنت أنا أشعر بالهلع وأنني لهذه الحياة مفارق إن لم تحدث معجزة، ويتدخل الرب والأولياء الصالحين.
في الصف الخامس والسادس كنت أقطع كل يوم أكثر من عشرة كيلومترات حتى أصل إلى المدرسة وعشرة مثلها عند الإياب.
تذكرت معاناة الجوع والعوز وسوء التغذية وأنا أدرس في القسم الداخلي.. تذكرت قسوة والدي التي تجاوزت الضرب إلى التعليق والطعن وإطلاق الرصاص..
تمردت على ظلم سطوة السلطة الأبوية المفرطة.. قاومت أكثر من ظلم كنت أشعر أنه يفترسني ويهرس عظامي.. رأيت الموت أكثر من مرة، وتحديت الأقدار، وثرت في وجهها بألف سؤال.. فكرت باقتحام الموت واستيفاء الأجل ولم أعبء بجهنم وبأقوال أمي إن المنتحر يذهب إلى النار.
رفضت الانتقام، وحاولت الانتحار احتجاجا على واقع مُر وكرامة بدت لي مهدرة، غير أن العدول عن هذه الحماقة الجريئة كان فيه انتصار للحياة والحب والإنسان.
كان قد بلغ شعوري بالظلم حد المساواة بين جحيم الحياة وحياة (جهنم) .. هكذا بدا لي الأمر سيان لا يختلف.. كان أبي يضربني كل يوم مرات ومرات، ولو حصل وضربني أقل من ثلاث مرات فهو يوم عيد لا يعاد إلا في العام الذي يليه.. يوم يستحق الاحتفاء والاحتفال.
كان هذا الضرب يحدث غالبا أمام مشهد من الناس، وكنت أشعر أن الأعين حتى المشفقة منها تأكلني.. كان الصبية من أقراني يعودون إلى بيوتهم فيحكون لأهلهم ما صار لي وما جرى من أبي.. كنت أشعر أن الإهانة تسحق عظامي.. كنت أبلع غصصي كأنني أبلع ساطور قصاب.
ولَّدَت هذه التجربة بداخلي خبرة في اختبار ومغالبة القهر وحساسية شديدة في استبطان أوجاع المقهورين ألّفت – بمعية تراكمات أخرى- قيمة إيجابية وعيت لها لاحقاً وهي الانتصار للمقموعين والتصدي لكل ما ينتجه الظلم والقسوة وعطب الروح، والدفاع عن الضحايا ولو كلفني هذا حياتي مرتين..
الصورة أنا وأخي علي سيف حاشد.. صورتي مقاربه لعمري أنذاك..
(9)
الصلاة والفاتحة
عشت الواقع بكل مراراته وقسوته.. كنت أشعر بإهانة بالغة ومهانة لا تطاق.. رفضت أن أعتاد الأمر أو أتصالح معه، وكنت أعبر عن رفضي بحالات تمرد كثيرة بعضها كان عابراً للموت والمجهول أو يكاد يكون الحال كذلك في بعض الأحيان..
أهداني أبي كتيب حول تعلم الوضوء والصلاة، اسمه "سفينة النجاة" سعادتي بهذا الكتيِّب كانت غامرة وقلبي بهذه الهدية صار صرة فرح يرقص ويطير.
وفي غمرة هذه السعادة كنت أردد أنشودة :
"أنا طفل بطل شاطر وكل الناس يحبوني
أصلي الصبح بالباكر وأدعو الله يهديني"
ولكن هذه السعادة سرعان ما انقضت و تبدل الحال إلى ضرب لا زلت أسمع طنينه إلى اليوم..
"علموهم على سبع واضربوهم على عشر" هذا الحديث المنسوب إلى النبي محمد أشقاني ونال مني الكثير حتى أنني وإلى اليوم وقد تجاوزت الواحد والخمسين عام لم أحسن ما ضربت من أجله؛ الشيء الوحيد الذي تعلمته جيدا أنني صرت أتعاطف كثيرا مع الحمير.
خضت معركة ضروسة من أجل حفظ سورة الفاتحة. ضُربت من أجلها، وكنت عند قراءتها عجولاً وأنسي تشكيلها حتى خلت أن حفظها أمراً أكثر من مستحيل، واعتقدت أن صلاتي لن يقبلها ربي بسبب أخطائي في القراءة أو هكذا فهمتُ من والدي الذي تلقى بعض تعاليم الإسلام وحفظ القرآن والحديث على يد البيحاني في عدن.
(10)
حسرة وحيره وحب
كانت الحسرة تبتلعني وأنا أرى أقراني الأطفال يلهون ويلعبون فيما أنا الممنوع من أي لعب أو لهو.. كنت أغبطهم وأنا أرى آبائهم يتعاملون معهم كأنهم كبار مثلهم ويفيضون عليهم بالمحبة والرجاء، فيما كنت أنا أمضغ جروحي وأختنق بالغصص.
كنت أسأل ربي لماذا لا يكون أبي مثل هؤلاء؟! لماذا لم يخلقني هذا الرب في مكان آخر من الكون وفي الكون متسع غير بيت أبي؟ (المهم أمي تكون معي)..
كنت أسأل نفسي: لماذا أبي يعاملني بهذه القسوة فيما الآباء الآخرون يعاملون أطفالهم بكل رفق ولين؟!.
كان أبي يعاملني إعمالاً بالمثل القاسي: "اضرب ابنك وأحسن أدبه، ما يموت إلا من وفى سببه" وكانت فلسفة أبي في التربية الضرب "يشحط" ويجعل الرجال أفذاذا.. كان يعتقد أنها تربية سوية ومجربة، وسبق تجريبها مع أخي الأكبر علي وأتت أُكلها بما يروم ويرتجيه.
أنا وأبي – ربما – كل منا يقرأ الأمور بطريقته وكل منا يرى الحق معه.. لم أفكر بأي ردة فعل عليه أو تسجيل بطولة، بل التمست له ألف عذر وعذر.
إن الواقع مر والاستلاب فاحش والتنشئة مشوَّهة والوعي معطوب.. واقع يولّد قدراً كبيراً من القسوة والعنف والاستلاب.
رغم كل شيء كنت أحب أبي وأجزع إن مرض أو هدده الموت لأي سبب .. كنت أشعر إن موت أبي سيثقل كاهلي بمسؤولية أثقل من جبل وأنا صغيرا لا أقوى على حمله ولا على المحاولة، فأنا في سن لا أستطيع أن أحمل مسؤولية نفسي فما بال بمسؤولية أمي وأخوتي.. كنت أرى الأيتام وما يتجرعوه من معاناة وحرمان، وأدعو الله أن يطيل عمر أبي رغم كل ما يفعله بي من ضرب وقمع وحصار.
(11)
أسئلة تتناسل كالضوء
كنت أمعن التساؤل في المفارقات بتلقائية، وأتمرد على المألوف بعناد، وأثور بالأسئلة عن المسكوت عنه دون أن أعلم أنني أثور..
كنت أتخيل الله بحسب الحال من غضب وفرح واستراحه وسعادة.. كنت أتخيل الله يراني في كل حال حتى عند قضاء الحاجة..
كنت أسأل عن الله وأتخيله في معظم الأحيان رجل ضخم بطول السماء مستريح على أريكه أضخم، أو سماء ملساء اشبه بمرآة عريضة عرض السماء، وأحيانا أتخيله مستريح على سرير عظيم، أو جالس على محفة عظيمة وثمانية من الملائكة العظام يحملونه.. ثم تتغير هذه الصورة وأنا أتخيل الله وهو يغضب من أسئلتي ويتوعدني بالعقاب والنار.
كنت أسأل أمي وأسأل الله أسئلة أشعر أنها تغضبه.
كنت أتساءل بتلقائية وأحتار مع كل سؤال يتفجر داخلي ولا يجد له جواب..
كانت تبدو الأسئلة بلهاء وساذجة، وكانت أمي تارة تتجاهل سؤالي وأحيانا تجيب على نحو لا أتصوره، وفي بعض الأسئلة الصادمة، كنت أرى وجه أمي وهو مصعوق بالخوف والهلع .
كانت الأسئلة كبيرة وإن غرق بعضها ببعض التفاصيل الصغيرة التي لا تأتي على بال الكبار، ولكن كان بعضها يلقم أمي عجزا بحجم جبل لا حجر، فتسارع بالتهديد المهول والوعيد المرعب وقمع السؤال..
وإجمالا بصيغة أو بأخرى كان مؤدى الأسئلة إلى الله كيف هو وكيف أوجد نفسه وكيف كان الحال قبله؟!
كنت أسأل نفسي وأسأل أمي بما معناه: لماذا لا يساعدني الله على حفظ سورة الفاتحة كما يجب؟! لماذا لا يخلق الله لنا من أجل قرآنه عقل يحفظه، أو ذاكره تجعل من السهل علينا قراءته وحفظة طالما هو كتابه ووحيه؟!
كنت عندما أرى وجهي في المرآة أرى قبحي في جحوظ عيناي فأسأل أمي: لماذا الله أقبحني بعينين جاحظتين ولم يساويني بأقراني؟! وكان الجواب قد تلقته من أبي أنني أشبه جدي "هاشم" في عيوني..
كنت أسأل نفسي: عندما أكبر هل سترضى بي من أحبها تتزوجني وكل هذه البشاعة التي خلقها الله في عيوني؟!
كنت أسأل: لماذا ثابت صالح فقير وهو طيب ومكافح ويكدح بأجر قليل؟! ولماذا "فلان" غني وهو ظالم ومحتال وشرير؟!
كنت أسأل: لماذا نذبح "العيد" يوم العيد؟!
لماذا قطتنا المسكينة والأليفة تأكل صغارها وما ذنب الصغار ليتم أكلهم؟!
هل سيعاقب الله الثعلب الذي خطف ذات يوم دجاجتنا والتي كانت في لجة الليل تصرخ وتستغيث؟!
كنت أسأل: لماذا الله يزلزل الأرض؟! فتجيب أمي إن الأرض على قرن ثور.
كنت أسأل: لماذا الله يقتل الأطفال في الزلازل والسيول؟! ولماذا الأمراض تفتك بالصغار؟!
هل الموت أعور أم هو أعمى؟!
لماذا الحصبة التي هددت يوما حياتي تفتك بأطفال لا زالوا بعمر الزهور؟!
طبعا بعض الأسئلة لم تكن بتلك الصيغة التي أكتبها الآن بل كانت مقاربة أو مؤدية لمعناها الذي أستحضره اليوم وأكتبه.
أسئلة لا تنتهي، بل هي تتكاثر كالفطر وتتناسل كالضوء، يواجهها قمع وتعنيف وغياب جواب أو جواب خطاء أو جواب أبلعه بصعوبة.
كانت أمي تحاول الإجابة فتعجز وتقمعني وتمنعني من هذه الأسئلة التي تقود إلى الكفر وعذاب النار، أما أبي فلا أتجاسر على سؤاله لهيبته وخشيتي من عقابه.
كنت بأحد المعاني أثور بالأسئلة ولم أجد لها من جوابا كاف وشاف، وكنت أسخط ما يستسهل الموت ويهدر الحياة وينتج العنف والقسوة ويسوّغ الظلم ويبرره.
(12)
خروف العيد
خروف العيد الذي ربيته واعتنيت به وعشت معه يوما بيوم وصار رفيقاً حميما لماذا يذبحونه؟!
كنت أشاهده يوم العيد متوترا ومتسمرا في مكانه، رافضا مغادرة حظيرته ومفارقة أقرانه..
شاهدتهم وهم يكبوّه ويرغموه على السير عنوة وكأنه يدرك أنه ذاهب للسلخ.. كنت أشاهده مملوءا بالفزع والخوف.. عيناه هلعه ومرعوبة وهي ترى السكين..
كنت أشاهدهم يقدمون له الماء ليشرب قبل الذبح وهو يرفض وكأنه يحتج على أقدار ونواميس هذا الكون..
كنت أتابع تفاصيل حركاته وأنفاسه.. كان مرعوبا ويرتعش فزعا وخوفا.. كان يعيش اللحظة كما هي.. وكنت أتمزق من الألم والحزن وهو يُذبح، ثم ألوذ بالهرب مسكونا بالرفض وعدم الرضا أن تكون الحياة بشعة على هذا النحو.
كنت طفلا، وما كنت أظن أن عمري سيمتد إلى ما بعد الخمسين، وأشاهد ما هو أكثر من فادح ومرعب وبشع.. ناس يجزون رؤؤس ناس تقربا إلى الله وطلبا لغفرانه ورضوانه..
ناس يرتكبون كل حماقات الدنيا وفظائعها من أجل دخول الجنة ومضاجعة حور العين..
ما كنت أدري أن جوع الجنس أكبر من كل جوع.. ما كنت أظن أن مستقبلنا سيغتصب وأحلامنا ستصلب بهذا القدر من الجرأة والبشاعة والدموية المُغرقة..
ما كنت أعرف أن أوطاننا سَتَعلَق وستغرق بكل هذه الدماء، وأن حضارة وعمران أكثر من ثلاثة ألف عام سيطوله كل هذا الدمار والخراب، وإن الموت سيعبث فينا بهذا القدر من الجنون ، ويُعاث بالأرض كل هذا الفساد القادم من الناس لا من الشياطين..
ما كنت أظن أنني سأعيش إلى أن أرى داعش والنصرة والقاعدة وأنصار الشريعة ترتكب كل هذا الموت والدمار والخراب باسم الله والجنة والحور العين.
(13)
فقر وبؤس
سكان أريافنا فقراء، شبه معدمون، يعيشون شظف العيش وبؤس الحال، يكابدون ويكدحون من فجر الله حتى مغيب الشمس من أجل لقمة عيش كريمة، لقمة العيش في جبالنا صعبة المنال تدمي القلوب والأظافر.
جبالنا وعرة وشامخة؛ طينها قليل وعزيز؛ الأشجار تغالب الحما والضما؛ وجذور السدر والعوسج و"العسق" تشق طريق صبور في الصخر والجبل.
الزراعة موسمية؛ أغلب المواسم "تخيب ولا تصيب"، كثير من السحب كاذبة، تبدو وكأنها مثقلة بالغيث، ثم تكتشف بعد ساعات قليلة أنها خادعة لا تحمل غيث ولا مطر؛ مقالب الأقدار كثيرة ؛ قليلة هي المواسم التي أوفت وجادت بالمطر من موعد البذر حتى موعد الحصاد.
الماء شحيح معظم أيام السنة؛ النسوة يخضن معارك ضروسة ولساعات طوال من أجل جلب الماء من أمكنة بعيدة، المرأة تقضي أحيانا ثلث نهار أو ربع ليل لتظفر بدبة ماء واحدة لا يزيد سعتها عن عشرين لتر، النساء لا يظفرن بالماء أيام النزاف إلا وقد بلغت قلوبهن الحناجر..
كان الجوع يعصر البطون وحزام الفاقة يضعون تحته حجر، وسؤ التغذية رفيق حميم، والموت طليق يخطف من يشتهي، وأغلب من يخطفهم الموت ويشتهيهم أطفال وصبية وشباب بعمر الزهور ..
في مناطقنا كانت تجتمع علينا المخافات الثلاث؛ فقر ومرض وجهل.
كانت أيام عيد الفطر وعيد الأضحى هي أيام فرح العام وقلما يجد الفرح متسع في غير أيام العيد. أغلب الناس يشترون الثياب الجديدة مرة واحدة في العام، يلبسونها أيام عيد الفطر ثم يحتفظون بها لعيد الأضحى، يرمون عصفورين بحجر واحدة، قليلون هم أولئك الذين بمقدورهم شراء الملابس مرتين في العام.
في أريافنا، كان الصراع من أجل الحياة مرير؛ الحرمان يشبهنا وهو موطننا وفيه نقيم، لا يغيب ولا يُغتب ولا يفارق لكأنه رفيق حميم، أما "النادر فلا حكم له".
كان أغلب الناس يأكلون لحم الماشية في عيد الأضحى، وقلة هم من يستطيع أن يأكل لحم الضأن مرتين في العام؛ إن رُمت لأكل صدر دجاجة في غير أيام العيد فما عليك إلا مُلازمة المرض، وحنون يحبك ويهتم بك؛ وأما أنا فكنت لا يروقُني أن تُذبح من أجلي دجاجة حتى وإن بلغت "الصفراء" رأسي وبلغ السل مخ العظام..
الصورة بعض من الحال.. أخي عبد الكريم وأبن أخي منصور وأخواتي
(14)
عيد غير سعيد
الأطفال والصبية يفرحون بالعيد إلا أنا، أنا المنكوب بعاثر الحظ، لا يسلم فرحي بالعيد من قدر يفسده ويسِّود صفحته. عيدي هذا العام موجوع بأمي الهاربة عند أهلها من نكد تعاظم وشجار أستمر وزاد عما يحتمل..
عيدي بعيد عن أمي لا طعم له ولا لون، أشعر أن الوحشة والغربة والحزن قد سكنوني مجتمعين في أيام يفترض أن تكون بهجة وسروراً وفرحا..
في العيد يتسربل الصبية بالسعادة ولباس العيد؛ ترى الفرح في وجوههم كالعصافير ومحياهم نور على نور.
وجوم ليالي العام، ظلمتها، وحشتها، تجهُّمها، رتابتها، وحدها التي تكسره بهجة العيد، تمزقه فرقعات "الطماش" ووميضها.. السرور يغمر المُهج والقلوب.. أما أنا فشأني مُختلف.. لم يفسد هذا العيد غياب أمي فقط ولكن أفسدته أيضا وشاية ابن جارنا..
(15)
في يوم العيد
سبب صغير بحجم حبة خردل كان لدى والدي يكفي أن يشعل حيالي حربا عالمية.. وما يستفزه أكثر من ذلك أن لا يراني مستجديا لرحمته..
عدم استجداء رحمته كانت تعني بالنسبة له أنني أستفزه وأنتقص من هيبته وهو المهاب..
عدم مناجاة عطفه يعني أنني أتحداه وأثير غيضه وحفيظنه.. أمر كهذا لديه بالغ في الجسامة وموغل في التحدي لسلطته وداعي مثير لإعادة اعتباره ومهابته..
إذا ما داعاني لأمر وتونيت فقط في إجابته تجد وكأن الجن تلبسوه وركب فوق رأسه ألف عفريت..
حاول قتلي طعنا ب "الجنبية"، وحال المتواجدون من نسوة ورجال وفتية دون قتلي وأخطأتني الطعنة لتصيب ابن عمي عبده في يده بينما كان يحاول منعها من أن تخترق جسدي المُنهك والمثقل بالتعب..
تحول العيد في وجهي إلى احلك من ليل وأكثف من ظلام سرداب سحيق..
هربت من سطوته مأئة متر فيما هو يحاول قتلي بالرصاص وتداريت بجذع شجرة "السُقم"، كنت أختلس النظر من محاذاتها فيما كان الاختلاس يستفز أبي ويثير حماقته وحميته كما يثير المصارع الأسباني هيجان ثور خرج للتو من محبسه إلى حلبة مصارعة الثيران وقد أصابه المصارع في طعنة سيف..
العراك على أشده؛ نسوة ورجال يحاولون انتزاع البندقية من أكف أبي فيما هو يصر على محاولة قتلي؛ كنت أسائل نفسي بهلع عما إذا كان بمقدور الرصاص أن ينفذ من جذع الشجرة فيطالني، أعود لأطمئن نفسي إن الجذع قادر على أن يتولى مهمة صد الرصاص!
غير أن الأكثر أماناً أن استفيد من لحظة العراك وألوذ بهرب سريع..
هربت والذعر يضاعف سرعتي، كتب الله نجاتي، كما كتب أيضا مزيدا من الخيبات والعذاب والأحداث الجسام.
(16)
هروب وعودة
هربت إلى دار "الشناغب"، دار جدي والد أمي الذي يبعد عن بيت أبي بحدود خمسة كيلو مترات، يقع في منطقة محاذية لحدود دولة الجنوب.. جدي رجل فاضل، مسالم، طيب القلب، نقي السريرة، يقضي كثيراً من وقته في قراءة القرآن، كان تقيا، ورعا، محبا، لا يحمل ضغينة، لا يضمر شرا، ولا يكترث ولا يعر بالا للسياسة، ومع ذلك دفع حياته لاحقا ثمنا لأفعال الساسة.
أقبل أبي بعد سويعات، رأيته من دار جدي دون أن يران، رأيته يمتطي حماره الأبيض، كان حمار أبي يشبه فرسا أو حصانا كريما، رأيت بندقية أبي مسطوحا أمامه، يبدو مستعدا لاستخدامها في أول وهلة يراني بها، رأيت في مَقدَمته شرا وشررا ونارا، خرجت مذعورا من الدار إلى الجبل في الاتجاه المعاكس لمقدمه متجها نحو حدود دولة الجنوب.. هنالك دولة ونظام لعله يتولَّى حمايتي ولجم حماقة أبي.
خالتي أخت أمي أبلغت والدي أنني خرجت من الدار وهربت؛ كانت خالتي صارمة وحازمة، تجيد الاستبسال، تجيد أيضا إشعال الحرائق. أدرك أبي وجهتي واستطاع الإسراع إلى مكان يحول دون وصولي إلى الحدود، وبعد طول تفاوض مع خالتي ورجال خيريين من عابري السبيل، التزم أبي بألا يؤذينني مقابل أن أعود إلى بيته؛ طمئنني الجميع أن الأحوال على ما يرام، لن يحدث لي أي مكروه؛ والدي تعهد ألا يلحق بي أذى أو انتقام، نزلت من الجبل، وعاد أبي وهو يبلع غيظه شاعراً بعدم الرضا لأنه لم يشبع حماقته، لم يشفِ غليله..
عدت بموكب يحيطني، كانت بعض النسوة وأختي من أمي إلى جواري يرافقن عودتي وخمسمائة متر تفصلنا عن مسير أبي، بدأت مع السير تضيق، تضيق.. وعندما بلغنا منطقة تسمى ب: "سوق الخميس"، لم يحتمل أبي أن أسجل عليه ما بدا له انتصاراً، استفزه منظري وساورته الريبة بأنني أُشمت به وأنال من سلطته وسلطانه، لم يحتمل ما جاس في صدره، ثارت حماقته، تمتم بالسباب وصوب بندقيته بانفعال نحوي، حمتني النسوة بأجسادهن؛ تعالى الصياح والذعر، تدخل المارة وكل من كان على مقربة منا؛ انتهت الجلبة حينما قطع أبي على مضض عهدا آخر للناس بألا يُلحق بي سوءاً أو ضررا، وبر هذه المرة بوعده ولكن على كره ومرارة ومضض..
عاد أبي بعد أيام ليتصالح مع أمي وعشيرتها، عدت لبيت أخي وقضيت فيها بضعة أيام قبل أن أعود إلى بيت أبي من جديد في حضرة أمي التي ندمت أشد الندم على ما حدث وعلى تركها لي أياماً كنت خلالها أحوج ما أكون إليها بجانبي.
(17)
خذلني القدر بعد مائة صلاة
الآباء يحنون على أولادهم.. يغمرونهم بالعطف ويحيطونهم بالرعاية.. لا يردون لهم رجاء أو طلب إلا ما استحال وتعذر.. أبي الوحيد الذي من بين ألف طلب لا يستجيب لي بنصف طلب، لا رجاء يجدي معه ولا توسل.. أبي لا يتجلى ولا يرتخي طبعه حتى في يوم العيد.. أبي صعب المراس كالفولاذ وقلبه من صوان أو هكذا أعتقد.
الآباء لا يمنعون أولادهم من الذهاب للموالد والأعراس والعزاء.. أبي لا يمانع فقط بل ومستعد أن يرتكب أي حماقة إن فعلتها عنوة أو تجاوزا..
"الخضر"، ولي صالح لم يسبق أن حضرت "مولده" أو قمت بزيارة مزاره.. كنت اسمع من الأطفال والصبية عندما يعودون من "مولده" كثيراً من الحكايات والمشاهد التي يعودون بها كل عام ويسردوها بتباه وكأنهم ارتادوا كوكب آخر أو زاروا سطح القمر..
عندما يسردون الحكايات والتفاصيل أنا الوحيد الذي أجد الألم يعصرني والمرارة تذبحني لأنني ممنوعا ومقموعا، وزيارته أمل بظهر الغيب..
في "المولد" يأتي الناس من كل حدب وصوب.. وجوه الصبية تشع بالنور ابتهاجا وفرحاً..
كل الوجوه تلتقي بالأعياد والموالد.. البيع والشراء في الموالد على أوجُّه.. أشياء للبيع لا تجدها إلاّ بمثل هذه المناسبة التي لا تتكرر إلاّ مرة واحدة في العام.. البيارق وألوانها الفاقعة تخطف النظر، وتولد البهجة في النفوس وتعطي المناسبة تميزا وجلالة قدر..
الكرامات التي تسمع بحدوثها في الموالد أحيانا تفوق الخيال.. المجاذيب ترى منهم ما يدهش ويذهل.. هنالك ترى من يغرس رأسه بالساطور، وهنالك ترى من يخرج عينه من مكانها إلى يده برأس السيف ثم يعيدها إلى مكانها دون أن ترى توجع أو أثر.. حكايات كثيرة تجعلك تجن شوقا لأن تراها وتحضر دهشتها وتفاصيلها.
من أجل أن أحضر هذه المشاهد دعيت الله أسبوعا أن يلين قلب أبي لأتمكن من حضور هذا المولد البهيج.. وبدلا من الصلاة للرب ركعتين صليت مائة، وبدلا من أن أحمُد الله وأستغفره وأسبّح لملكوته مائة فعلتها آلاف وضاعفتها على أمل أن يجعل الله قلب أبي رقيقا حتى يسمح لي بحضور "مولد" الخضر هذا العام وهو حضور لطالما حلمت به وانتظرته وتأجل من عام إلى عام.
ولكن رغم صلواتي واستغفاري وتسبيحي خذلني القدر، وكانت خيبتي بطول وعرض السماء، وظل قلب أبي صعباً، لم يرق ولم يلين.
أمي أيضا تبذل مساعيها من قبل أسبوع ولكنها أخفقت، وفشلت فشلا مريرا في استرضاء أبي وانتزاع موافقته، فأبي عندما يمعن في الإصرار والعناد ويتصلب موقفه يحتاج قضاء وقدر وأكثر..
(18)
محاولة انتحار
حاولت التحدِّي وأذهب عنوة مولد الخظر، ولكنه كتَّفني وربطني إلى عمود خشبي مغروسا في قاع، وضربني بعنف وقسوة لا أنساها ولا تنساها السنين الطوال.. وظللت على وثاقي أكثر من ساعات انتهى فيها كل شيء وأجفل الناس والصبية، وعادوا من "المولد" إلى البيوت.. ذهب أبي وفكت أمي وثاقي وانتابتني نوبة سخط واستنفار جنوني.
صعدت إلى حجرة والدي ووجدت السلاح في متناول يدي. أخذت بندقيته الآلية وعمرتها وتمددت وضعتُ فوهتها بين عنقي ورأسي، ووضعتُ أصبعي على الزناد، وأخذت بالعد ثلاثة لأبدأ بإطلاق النار.. واحد.. اثنان، وقبل أن أتم إطلاق الرصاص بالرقم ثلاثة، سمعت خوار بقرة أمي وكأنها تريد مني نظرة وداع أحتاجها أنا أيضا، أو ربما تريدني أن أكف عما أنتوي فعله وربما غريزة البقاء كانت أقوى مني.
ذهبت لأراها وألقي عليها نظرة وداع أخيرة. وأول ما رأيتها شعرت أنها تترجى وتتوسل بألا أفعل. أحسست أنها مسكونة بي ولا تريد لي بعدا أو فراق. قبّلت ناصيتها، ومسحت ظهرها، وراحت أكفي تداعب عنقها وضميته بحرارة مفارق. كانت تصرفاتي معها أشبه بتصرفات الهنود مع البقر، كأنها إلهاً أو معبوداً مقدس.
شعرت بحبها الجارف، وبادلتها محبة غامرة. شعرت أنها تبادلني حميمية لم أشعر بها من قبل.
غالبتُ دموعي ولكنها كانت تنهمر سخينة. رأيتها تشتمَّني بلهفة وكأنها تريد أن تحتفظ بتذكار. أحسست أنها هي أيضا تغالب دموعها. ذهبت لأسرق لها الطحين وأصب عليه الماء وأقدمه لها كحساء وداع أخير. كنت اختلس لها كل يوم القليل من الطحين وأصب عليه الماء لتشرب وتستمتع وتستريح، ولكن القدر المختلس في الوداع الأخير تضاعف ثلاثة على ما هو معتاد.. لم أعد أخشى انكشاف الأمر لأن القادم سيكون جلل وسيجعل الجميع لا يفكر بذرة طحين. إنه حساء العمر الذي لن يتكرر معها ولن يعاد. ودعتها بألف قبلة بدت لي أنها قبلات الوداع الأخير. وفيما أنا ذاهب عنها رأيتها ممعنة بالنظر نحوي وأحسست أنها تتوسل وترتجي ألا أفعل ولا أرحل.
تطلعت صوب الجبل والشجر والحجر أودع الجميع.. أودع كل شيء، فأنا على موعد مع الموت واستيفاء الأجل. كنت أتفرس في كل الأشياء التي يقع عليها نظري وكأنني أراها للمرة الأولى.. الجدران والخشب والأواني وملابس أمي.
تذكرت أمي وحب أمي.. أمي التي ضحت بأشياء كثيرة من أجلي.. تشربت ألف عذاب وصبرت لأجلي وإخوتي على حمل ما لا تحتمله الجبال.. عاشت صراعاً لا تحتمله أرض ولا سماء. كنت أشعر ببكاء السماء في كل مكروه يصيبها.
لم أكن في تلك اللحظة أتخيل أن ثمة شيء يثنيني عن الانتحار والذهاب إلى جهنم، ولا حتى بقرتنا الطيبة، لكن ربما غريزة البقاء غلبتني، وربما حب أمي هو من غلبني، فلا يوجد شخص أحبني أكثر من أمي. تذكرت وهي تقول لي: "إن حدث لك مكروه سأموت كمدا وقهراً".
لا أستطيع أن أتخيل أمي وهي تراني منتحراً ومضرجاً بدمي. كنت أتصور أن مشهدا كهذا سيكون صادماً وصاعقاً وفاجعاً للإنسان الوحيد الذي أهتم له؛ مشهد لا استطيع تخيُّله. مشهد لن يحس بمدى فاجعته غير أمي.
بسبب أمي وحبها وأخواتي أحجمت عن الحماقة لتنتصر الحياة على الموت؛ ولا بأس من احتجاج أخف ضرراً وأقل كلفة.
الصورة لأمي المتعبة
(19)
بديلا عن الانتحار
أبي ذهب "للصراب"، وأمي ذهبت لتجلب الماء من بئر قريبة، وأخوتي في مكان قريب.
نزلت من الحجرة إلى الديوان، تموضعت فيه ووضعت أصبعي على الزناد و"هسترت" وأفرغت ما في البندقية من رصاص. لم أكن أعرف أن الرصاص الراجع سيفعل بالجدران ما فعل. لا أدري كيف نجوت وكيف وجدت للمستحيل طريقاً!
لم أكن أعرف أن صوت الرصاص والغبار الكثيف سيكون بذلك القدر الذي يجعل من يرى الدار من الخارج ويسمع لعلعة الرصاص يعتقد أن ثمة زلزال صغير قد حل.
صارت الجدران مخرّمة كوجوه عبث بها الجدري. فيما كانت رائحة البارود نفاذة تملأ المكان.
النسوة والرجال والأطفال يهرعون إلى الدار، وأمي تهرع وتتصرف كمجنونة، تصرخ وتبكي وتنوح؛ بقلب مخلوع، ومفطور بالفجيعة، تفتش جسمي وملابسي لترى ماذا صنعت بنفسي. وعندما تأكدت من سلامتي ذهبت لتخفيني من أبي بمكان مظلم مملوء بحزم الزرع اليابس في الدار. أما أبي فقد هرع لينتقم مني أشد انتقام لكنه لم يجدني.
مكثت أياماً في مخبئي السري لا تواسيني غير أمي، وحنانها وخبزها. ومع ذلك لم أنجُ من عقاب تأجّل، ولم تنج أمي من ألف مشكلة.
مللت مخبئي وملني هو الآخر. طلبت من أمي أن تترك لي فسحة بين أخوتي النيام لأنام بينهم ثم توقظني قبل حلول الفجر لأعود إلى مخبئي خلسة دون أن يراني أبي. ولكن أنكشف أمري بعد ساعة من زمن.
مر أبي على أخوتي النيام بحدود الساعة العاشرة ليلاً وهم يغطون بالنوم. أنا الوحيد بينهم من كنت متوجساً ويقضاً أسمع دبيب النمل. سمعته يعد أخوتي ويقول لأمي هناك واحد زائد في العدد، وهي تشكك وتناور وتحاول أن توهمه وتصرفه إلى موضوع آخر؛ لكن أبي جثي على ركبتيه بيننا، وبدأ يتحسس ويعد الرؤوس ويسميها لأمي، وكان عددنا ستة، وما أن وصل إلى رأسي عرفني حتى أخذ يدقه بالأرض، فانقَّضت أمي على أبي كذئبه وراحا يتشاجران وصوتي وصوت إخوتي المذعورين، وصوت الشجار يملأ فضاء القرية وجوارها.. يمزق سكينة ليل أناخ واستتب، ويصيب أهل قريتنا وما حولها بالحيرة والفزع.
استفدت من لحظة الشجار بين أبي وأمي ونفذت بجلدي. قفزت من فوق الدار. كانت مجازفة غير أن الخوف والهلع صنع المعجزة وربما مادة الإدرينالين التي تفرزها الغدد الكضرية في الجسم في مثل هكذا حالة تجنبنا مما قد يلحق بنا من ضرر محتمل.
أسفل الصورة دار والدي
(20)
ما أجمل الفقراء..
هربت إلى مكان قريب. ثم تسللت إلى مقبرة صغيرة في عرض الجبل"إجت الجفيف"، شعرت بالوحشة ولم اهدأ ولم يأتني نوم ولم اطمئن. كنت أتوجس أن يخرج الأموات من قبورهم. اسمع حكايات كثيرة عن حياة الأموات في قبورهم. أردت أن أجد مكانا أكثر أماناً حتى إذا ما داهمني سبع أو ضبع مفترس أجد من يسارع في نجدتي. لقد سمعت عن رجال كبار أكلتهم الضباع والسباع ولم يبقَ منهم سوى بقايا من عظام وأطراف.
لجأت إلى مكان قريب من منزل شخص كان يطحنه الفقر، شخص اسمه ثابت صالح. كان يكدح من الصباح إلى المساء بإيجار قليل. كان يحرث ويحمل الحجار على ظهره طوال النهار عندما يبني الناس بيوتهم. كان بيته متواضعاً جدا ولكن قلبه كان أكبر من قصر ملك وأخلاقه عظيمةً جداً.
سمع "ثابت" خطواتي في الجبل، والليل في ريفنا له أذان.. سمع حصى تتساقط بسب تسلقي بعض الجدران. ونتوءات الجبل أيقن أن هناك أمرا ما. وجه الضوء نحو الصوت وبدأ ينادي من هناك؟! كرر الأمر مرتين وثلاث. أزداد يقينا بوجود شيء يستدعي الاهتمام.
طلع إلى المكان الذي كنت فيه. وجدني وعرفني وألح عليّ أن أنزل لأبيت عند أسرته. نزلت معه. رحبت بي زوجته وكانت صديقة أمي. لم تصدق أنني من وجده زوجها في الجبل. رحبت بي ترحيب الأم المحب. أكرمتني وأشعرتني أن لدي أب حنون وأم ثانية. سألتني عما حدث في بيتنا ولماذا كان كل ذاك الصراخ الذي سمعوه في بيتنا.
حكيت لها ما حدث. اغرورقت عيناها بالدموع. شعرت بعاطفة جارفة عندهم وحب كبير. ما أجملكم أيها الفقراء. قلوبكم بيضاء نقية دافقة بالحب والطيبة والحنان والمعروف.
وفي اليوم الثاني زفَّت زوجة ثابت الخبر لأمي المريضة وطمأنتها، وبعد ثلاثة أيام عدت للمنزل بعد مفاوضات بدت صعبة لكنها تمت على خير.
عدت إلى المنزل وكان أبي يشكو لأخي الأكبر من أبي "علي" والذي كان مسافراً عندما حدث ما حدث. سمعت أبي وهو يقول له": شوف أخوك أيش أشتغل". وكان يريه جدران الديوان وما لحق به من ضرر بسبب الرصاص. ومن يومها أخذني أخي إلى بيته في القرية عند خالتي التي أغرقتني بحنانها وعطفها.
خالتي أم أخي علي انتقلت لأعيش معها ومع أخي في بيته.. الصورة لي ولخالتي وابنت أخي في عدن.
للاشتراك في قناة موقع "يمنات" على التليجرام انقر هنا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.