لجنة صرف مرتبات وزارة الداخلية تنفي الاشاعات وتؤكد بأنه سيتم صرف المرتبات    "بن بريك" يوجه رسالة للشماليين وللجبواني والميسري ...وناشطون يردون عليه    قادمة من تركيا ...ضبط أجهزة لاسلكية بداخل حاوية في ميناء عدن وقوة تابعة للانتقالي تستولي عليها    عاجل : أكبر شركة يمنية تعلن بدء إنتاج أول دواء لعلاج فيروس كورونا    "متحدث الصحة السعودية" يُوصي بهذا الامر    القبض على شخص قام بتفجير قنبلة صوتية في المعلا بعدن    فيروس كورونا يضرب البلجيكي كيفن دي بروين نجم السيتي    الطب وحقارة المستشفيات الحكومية    لأول مرة منذ بداية تفشي كورونا في أراضيها .. الكويت تعلن تسجيل إصابات جديدة ووفاة    بيان مرتقب من وزارة الصحة التابعة للحوثيين بصنعاء بشأن الإعلان عن أول إصابة بكورونا    أبناء ولاعبي نادي التلال ينفذون وقفة احتجاجية يطالبون بتعيين إدارة جديدة    مقتل شاب في مدينة إب    مداخل "الرباح" للنيل من "الإصلاح"    قبائل مأرب.. سند الدولة وخصم "الإمامة" التاريخي    مليشيا الحوثي تطيح بالقيادي الذي أعلن عن أول إصابة بكورونا في صنعاء (وثيقة)    محافظ شبوة يتفقد سير العمل في صيانة مدرج مطار عتق الدولي.    عاجل : بيان رسمي طارئ من صنعاء بشأن تسجيل أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في اليمن    الجزائية تعقد أولى جلسات محاكمة قيادات الحوثيين – نص اتهام النيابة بالأسماء    الصالحي : لقبائل مأرب والجوف تاريخ مشرف في الدفاع عن الوطن والجمهورية    لليوم الثالث على التوالي .. منظمة cssw تواصل حملة التوعية في مديرية مودية بعنوان "معا للوقاية من كورونا"    مؤشر جديد يقرب بايل من الرحيل عن النادي الملكي    تشيلسي يتخلص من نجومه للتعاقد مع نجم بروسيا دورتموند    إنهاء الدوري البلجيكي ومنح اللقب للمتصدر    الريال اليمني يحقق ارتفاع امام العملات الاجنبية مساء اليوم الخميس ...اخر التحديثات    الصحة السعودية: 1885 مصاباً بفيروس كورونا في المملكة    بدعم من "هلال الإمارات"… تدشين حملة نظافة في مديرية ذوباب بالساحل الغربي لمواجهة كورونا    كم انت قوي وعادل ايها المخلوق العظيم كورونا    البدء بصرف مرتبات هذه "الشريحة" لشهر مارس عبر مصرف الكريمي وفروعه في المحافظات المحررة    الكابتن سعيد دعاله.. في ذمة الله    الجرعة التي أسقطت صنعاء بيد مليشيا الحوثي.. هل ستكون سببا لسقوطها المدوي؟    الأمين العام يعزي محمد العزكي باستشهاد نجله    في حوار مع "خيوط" الدكتور علي محمد زيد يتحدث عن تجربته الأدبية ومواضيعه الفكرية    مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن توزيع مشروع الحقائب الإيوائية لنازحي صعدة    دخول حظر التجوال في حضرموت حيز التنفيذ احترازا من "كورونا"    رئيس اتحاد طلاب ردفان - عدن: هذا ما حققته مبادرتنا التوعوية بكورونا    الصناعة ونقابة الافران يواصلا حملتهم الرقابية في مديرية المنصورة بعدن .    اتقوا الله يا أئمة المساجد    مؤتمر حضرموت الجامع يطلق حملة توعوية للوقاية من كورونا    اكبر تخفيض في أسعار البترول والديزل بهذه المحافظة اليمنية    لن نسكت على (باطل) ترقيع انارة ملعب الحبيشي مهما كان الامر    الممثل التركي مهند يكشف حقيقة إصابته بكورونا    لا عدن َ في عدن !    إصابات كورونا تقترب من المليون حول العالم    متي يكون الطلاق حرام شرعا ؟ (فيديو)    هامات عدنية في ذاكرة الزمان .. مُبتكر فن الزنكو جراف الأول في عدن الفنان المبدع (السيد عقيل عباسي)    إقتربت نهاية «الحوثيين» .. الكشف عن 5 عوامل «للسقوط» المرتقب    الفنانة حياة الفهد تقع في مأزق بعد مطالبتها بطرد الوافدين من الكويت    صدور كتاب (Woman & Identity) المرأة والهوية للدكتور حاتم محمد الشماع    في هذه اللحظة شعرت بالصدمة.. مريض شفي من كورونا يعمم تجربته وينصح جميع سكان العالم بهذا الأمر.. شاهد    شاهد فيديو لضابط يمني مسن يشعل مواقع التواصل الاجتماعي    بعد ان فقد في رمضان الماضي ...فحص ال "DNA" يحدد الرجل الذي عثر على جثته في جبل النور بمكه    مدير أمن لودر يوجه رسالة لمالكي محطات الوقود بالمديرية    وفاة أول فنان عربي بفيروس كورونا    تعز: مدير مكتب الصحة بمديرية المواسط يتفقد سير العمل في نقاط التغذية الوقائية.    بعد هزيمتهم في مأرب اليوم ... الحوثي يطلب من الشرعية القبول بالتفاوض وإيقاف الحرب    الشهيد الزبيري.. رفيق الأحرار حياً وميتاً    كذبة ابريل وما أكثر الكاذبين    الأوقاف اليمنية تصدر اعلانا بشأن المعتمرين العالقين في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العقلية الرياضية.. علم نفس المشجع الرياضي بين الخيال والواقع
نشر في يمني سبورت يوم 05 - 02 - 2015

دخلت الرياضة إلى المجتمعات في كل دول العالم بصفتها وسيلة لتخفيف الضغط عن الإنسان المعاصر، الذي يعمل لمدة أسبوع كامل بغية تأمين المعيشة، وبدأت تصبح صفة أساسية في حياة معظم سكان العالم، لكنها تحولت مع مرور السنوات من مجرد هواية إلى عنصر أساسي وجزء من حياة كل شخص يتابع الأحداث الرياضية بمختلف أشكالها وأنواعها، والأمر المثير هو أن الرياضة حولت المتابعين إلى عناصر حزبية تنضوي تحت لواء الرياضة المفضلة.
فكل مشجع، مثلاً، يتابع كرة القدم، هو شخص ينتمي إلى مجموعة من الناس تعشق فريقاً لأسباب مجهولة تُعرف ب«العقلية الوجدانية»، التي عرّفها علماء النفس على أنها علاقة تنمو منذ الصغر مع الشخص حسب طبيعة المحيط الذي يعيش فيه، وخصوصاً علاقة العائلة مع هذه الرياضة أو تلك، وتشجيعه هذا الفريق أو ذاك.
بعد ذلك يصبح الانتماء للفريق مثل التعلق بالعائلة أو المنزل، وبشرح مبسط فإن العائلة التي يوجد فيها كثير من الحزن ينعكس ذلك سلباً على الشخص المتواجد في المحيط، والعكس صحيح، فإن الفرح سيجعل الشخص مرتاح البال ويعيش بأمان، لكن ماذا لو تجسدت هذه النظرية بعلاقة المشجع برياضته المفضلة؟
يعتقد علماء النفس أن دراسة نفسية المشجع الرياضي واختبار حالته تبدأ من حالة عدم فوز فريقه، لأن المشجع في هذه الحالة يخرج عن السيطرة العقلية وينغلق على نفسه في «قفص ذهني مبطن» كما يسميه علماء النفس، أي أن حالة المشجع متعلقة بفوز فريقه أو خسارته كما حالة الحزن والفرح داخل العائلة في المنزل. واكتشف علماء النفس وجود نموذجين من ردة الفعل لدى الجماهير الرياضية والتي تؤثر بشكل سلبي أو إيجابي على شخصية المشجع، وهذان النموذجان يلحقهما بعض «المقبلات» التي لا يمكن معرفة أسبابها إلا من خلال دراسة عقلية المشجع عند الفوز والخسارة ولحظة دخوله في عالم رياضته المفضلة.
نموذجان من المشجعين في علم النفس
يندرج النموذج الأول ضمن ما يعرف ب «Basking in reflected glory» أي «مدى تأثير الفرح بعد تحقيق الفوز»، إذ عندما يفوز الفريق المفضل يصبح شعور المشجع أكثر من ممتاز حتى لو كان يعاني من مشاكل نفسية ومعيشية وحتى صحية، فالمشجع ينسى كل شيء منذ أول لحظة يدخل فيها إلى عالم رياضته المفضلة، لأنه ينعزل تماماً عن العالم، حتى أن عقله يتوقف ويعطي حوالى 80% للمباراة التي يتابعها، وال 20% المتبقية تتكون من أقرب الأشياء التي تتعلق بالرياضة أو المباراة التي يتابعها «مثلاً، مشجع يتابع مباراة كرة قدم في الملعب ولم يتناول وجبة العشاء، فتكون ال 80% منخرطة في التفكير بمجريات اللقاء، كرة من هنا، كان من المفترض أن يسدد هكذا...، أما ال 20% فقسم منها يتجه نحو اختيار وجبة الغداء أو العشاء والتفكير بها والأمر لا يتعدى لحظات بسيطة».
في المقابل فإن المشجع الذي يقول «نحنا فزنا»، لا يعني أنه هو من فاز لأنه لم يكن في الملعب من الأساس، لكن ذهنياً وفي عقله الباطني هو واحد من هذا الفريق وبالتالي هو واحد من هذه العائلة التي يحزن عند حزنها ويفرح عند فرحها، والعنصر المضحك أن المشجع الرياضي الأكثر تعلقاً برياضته المفضلة ويعتبرها بمثابة العائلة والمنزل، هو من يرتدي قميص فريقه في اليوم الثاني بعد الفوز، لأن هذا يعبر عن مدى سعادته ويرفع من معنوياته كثيراً.
أما النموذج الثاني فهو «Cut off reflected failure»، أي ما يعرف ب«انعكاس الفشل على العقلية»، وهنا يندرج نوعان من المشجعين، «المتأثر» و«العاشق»، لذلك فإن النوع الأول وهو «المتأثر» لا يمكن تفسير ملامحه عند الخسارة، لأنه مشجع يكره أن يخسر ولا يرتدي قميص الفريق بعد الخسارة، بل على العكس يحاول الابتعاد قدر الإمكان عن أي مصدر يذكره بالخسارة او حتى بفريقه الذي يعشقه أصلاً، وأكثر المشجعين الذين ينتمون لهذا النموذج يحاولون الخروج بعد المباراة ومع الأصدقاء أو الزوجات أو مشاهدة فيلم في السينما.
وبالنسبة للنوع الثاني من المشجعين، فهم الذين يرتدون قبعات وقميص النادي الذي يعشقونه من دون اكتراث 1% للخسارة مهما كان حجمها أو قساوتها، وحتى البعض منهم يخرج مع الأصدقاء بقميص النادي، لأنه في عقله الباطني يعتبر أن فريقه بطل مهما سقط ، وهذا النوع من الجمهور هو الأكثر محبة وشغفاً بالفريق، لكن في الوقت نفسه هو الأكثر عرضة للمشاكل الصحية الناتجة من «الهيمنة العقلية» التي يفسرها العلماء ب«True vs fickle»، أي ما يعرف بالشعور الصحيح والمشاعر المتقلبة، وهذان النموذجان يفسران تماماً كيفية تقلب المشجع من حالة السعادة إلى قمة التعاسة في لحظة واحدة.
كيف تتفاعل «العقلية الرياضية» خلال المباريات
قام علماء النفس بدراسة عينة كبيرة من المشجعين الرياضيين خلال اندماجهم في المباريات، إذ يعتقد العلماء والباحثون أن العناصر النفسية تظهر على المشجع في اللقاء بشكل فاضح، حتى أن العلماء يعتقدون أن المشجع يخرج عن إطار «الكبت العاطفي» في المباريات، إذ إن المشجع يصرخ ويتفاعل مع كل حركة في اللقاء، وحتى أن البعض منهم يصافح ويفرح ويعانق أشخاصاً لا يعرفهم من قبل، وحتى الشخص الخجول يكسر حاجز «الكبت» في عقله الباطن، ويفجر كل طاقته رفقة المشجعين دعماً للفريق الذي يحبه ويعشقه.
في المقابل فإن المشجع الذي يتابع المباراة من الملعب أو على الراديو أو حتى عبر الوقائع عبر شبكة الإنترنت، فإنه عرضة لتأثير يُعرفه العلماء بأنه «التكيف الخرافي» أو «superstitious conditioning»، وهذا الأمر اكتشفه عالم النفس الشهير، بورهوس فريدريك سكينير، عندما كان يدرب حمامته داخل صندوق تجاربه، لكي يدرس طبيعة تحركاتها والعقلية التي تفكر بها، خصوصاً أن الحمامة داخل الصندوق تفكر بطريقة للخروج منه، لكنه خلال الدراسة لاحظ أن بعض الحمامات تقوم بحركة عكسية قبل أن تأخذ الطريق الصحيح لأنها تعتقد في النهاية أنها نجحت وليس بالضرورة حصد الجائزة سريعاً بدون القليل من الحماسة والإثارة.
ما هي علاقة تجربة الحمامة بالمشجع الرياضي؟
هنا يأتي التفسير الأمثل بعد تجربة الطيور، إذ إن المشجع الرياضي الذي يكون في منزله ويجلس أمام التلفاز لمتابعة فريقه، يعتقد في عقله الباطني أنه بمجرد أن أضاء التلفزيون نجح فريقه بتحقيق الفوز، في وقت ينوه العلماء بأن قسماً من المشجعين يكره إضاءة التلفزيون لمتابعة اللقاء كونه يعتقد أن متابعته للمباراة ستتسبب في الخسارة، فينتظر سماع النتيجة عند نهاية اللقاء، وهناك أيضاً قميص الحظ وقبعة النحس والحذاء الذي يمنح القليل من الثقة والحظ في المباراة، كلها أمور نفسية لا يفسرها الواقع بل تخلق مع المشجع الرياضي، الذي انخرط بشكل كبير في عالمه الرياضي الخاص.
وحتى اللاعبون يتعرضون لعملية «الارتياح الذهني»، خصوصاً عندما تكون المباراة على أرضهم وبين جماهيرهم في المدرجات، وذلك لأن اللاعب يرتاح بين جماهيره ويلعب بثقة لأنه يعرف أن هناك من يدعمه.
لكن في الوقت نفسه ينوه عالم النفس، روي باوميستير، بفرضية «خنق المكان»، والتي ترجح خسارة الفريق المضيف، لأن اللاعب ينسى الأمور التكتيكية ويدخل في عالم «عدم الانخراط الذهني» أي «dis-inhibited»، فبدل أن يركز اللاعب على مجريات اللقاء يصب تركيزه على حالة الجماهير المتواجدة في الملعب، وهنا يأتي دور العقل الذي يتدحرج بين المباراة وحالة الجمهور، ولهذه الأسباب يعتقد باوميستير أن خوض المباراة على الأرض وبين الجمهور لا يعتبر مصدر تفاؤل.
الجانب المظلم لدى بعض المشجعين
لكن الجانب المظلم في دراسة نفسية المشجع هو أن البعض يأخذ رياضته المفضلة إلى عالم آخر من الشغب والمشاكل النفسية التي تؤذي الشخص والمجتمع بشكل عام، وحتى أنه من أكثر الأنواع المكروهة في أنواع المشجعين الرياضيين، لأنهم يتصرفون بدون وعي ويخرجون عن دائرة السيطرة العقلية، حتى أن البعض ينسى فريقه وملعبه وينخرط في أمور خطيرة كالمخدرات وغيرها.
وأبرز تلك المخاطر تبرز عند الخسارة وذلك لأن العقلية الباطنية لم تنجح في إشباع رغبات الفوز المبالغ فيها، يُضاف إلى هؤلاء المشجعون الذين يموتون بسبب أزمات قلبية حادة نتيجة الخسارة أو الفرح المبالغ به أحياناً، وفي بعض حالات الخسارة يعتبر المشجع أن الحياة توقفت هنا ويتعرض لأزمة قلبية حادة نتيجة انخراطه 100% في المباراة وما وراءها، لذلك فإن آثارها تأتي سلبية على الصحة. - See more at: http://www.alaraby.co.uk/sport/9ed0fe86-5055-4e36-b9f5-e1fdcb5e0bc4#sthash.uv9Ys1tI.dpuf


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.