استشهاد 3 مدنيين بانفجار لغم حوثي شرق الجوف    ورد الان : بيان هام من قوات التحالف بشأن عملية عسكرية جديدة (تفاصيل)    ورد الآن : بيان هام وعاجل من شركة الغاز لكافة المواطنين في العاصمة صنعاء حول الزيادة السعرية (وثيقة)    أسعار النفط تصعد بمعظم أسواق الخليج    شاهد . ابن اليمنية المثيرة للجدل " أروى عمر" يبكي ويؤكد القبض عليها ويناشد بالإفراج عنها    تعادل مثير بين نابولي وساسولو    عاجل : الان حادث مروع في العاصمة عدن (صور)    توقيع إتفاقية.. يقضي بتدريب طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا بمستشفى الصداقة في عدن    وفاة مفاجئة لابنة الشاعر الكبير " الشناوي " قبل ساعات قليلة    لن تصدق من هي .. الفنانة التى تزوجت 3 مرات وتم حبسها 7 سنوات بقضية دعارة وحاول زوجها الإنتحار !    شاهد.. ثعبان "ثلجي" بطول 23 مترا يبهر الجميع (صورة)    الاكتئاب والهوس.. 5 حقائق لا تعرفها عن اضطراب ثنائي القطب    ميت يعود إلى الحياة على طاولة التشريح    بعد مقتل 24 شيخ قبلي من عمران فقط .. قبيلة أرحب تحذر الحوثيين من تمييع جريمة مقتل أسرة أبو نشطان وتدعوا لتنفذ حكم الإعدام    التحضير لتنظيم بطولة رمضانية لفئة الناشئين بإسم الشهيد القائد عهد الشبوطي    اتهم بقيامه بعمليات القتل .....انباء عن القبض على زعيم القاعدة في وادي حضرموت    لمحاكمة قادة الإنقلاب.. المحكمة العسكرية تعقد جلستها ال 11 برئاسة القاضي عقيل تاج الدين    في حادثة هزت احدى المحافظات اليمنية ...عريس يقتل شقيقة عروسه (تفاصيل)    مبارك الدكتوراه..    لحج.. اللجنة المشرفة على المعرض الإبداعي بتبن تلتقي مدير التربية بالمحافظة    وزير الكهرباء يعزي في وفاة الفني محمود آدن    مدرسة أسماء بمدينة ذمار تسير قافلة للمرابطين في الجبهات    مدير عام الوحدة التنفيذية للتغذية المدرسية بالوزارة يطّلع على تنفيذ مشروع التغذية المدرسية بلحج    قيادي في الانتقالي يحذر الحكومة ورعاة اتفاق الرياض من اندلاع شرارة غضب    الجعدي : هُناكَ من يُكدسُ السلاحَ لمعركةٍ مؤجلةٍ معنا .    غارات جوية مكثفة على محافظة مأرب    مقيم في الرياض يصور النساء أثناء ركوبهن معه وينشر الفيديوهات بمواقع التواصل    ما هو تأثير الشوكولاتة على صحة الإنسان؟    تُجمع القمة يجتاز صقور العٌمري بثلاثة أهداف مقابل هدفين في بطولةِ العاسلي والعجلاني بيافع رصُد    أمريكا تحرج مليشيا الحوثي و"عبدالسلام" يبرر    تعرف عليها خمس دول عربية تعاني من انهيار قيمة عملتها    إطلاق اسم الفنان الراحل( رائد طه) على مسرح حافون في عدن(صورة)    عاجل: 24 حالة إصابة ووفاة بفيروس كورونا في اليمن    محافظ شبوة يشدد على ضرورة ترشيد الخطاب الديني وإقرار تشكيل لجنة رسمية لدعم الجبهات ماديًا ومعنويًا    صنعاء .. رفع الرسوم الجمركية على السلع المستوردة عبر ميناء عدن    ورد للتو : انهيار كبير ومدوي للريال اليمني امام العملات الاجنبية.. اخر تحديث لاسعار الصرف    ورشتا عمل حول دعم النهضة الزراعية بمحافظة صنعاء    شباب يلوحون بإشارات النصر على البطالة.. ويرسمون لوحات فنية جميلة    إنهاء عقد لاعب يمني امتنع عن تلقي لقاح كورونا    وقفة بصنعاء لموظفي المركز الوطني للمعلومات تنديداً بالحصار    هيهات أن يفعلها (الفأرُ) بنا مرتين !!    تقرير اسباني عن مصير زين الدين زيدان مع ريال مدريد    أعوذ برب الناس من شر ما خلقْ    الشرعية والمحافظة الشديدة على الحوثي    غوارديولا عن محرز: إنه يرقص بالكرة    فعالية ثقافية بحجة بعنوان الهوية الإيمانية فوز وفلاح ونجاح    الكهنوت الأشد والأخطر في عالم اليوم...!!    وزير المياه: أكثر من 383 مليار ريال خسائر قطاعي المياه والبيئة جراء العدوان    تأثيرات سلبية لحالة عدم استقرار أسعار الصرف واليكم آخر قيمة للدولار والسعودي اليوم    عالميا.. إصابات كورونا تتجاوز 115 مليون حالة    عقوبات أوروبية أمريكية متزامنة على روسيا والأخيرة تعتبرها "انتصاراً للعبث"    لن تصدق من هو ؟ فنان مصري شهير يعتزل الفن في أوج شهرته ويتفرغ لدراسة وحفظ القرآن الكريم .. والسبب هذا المشهد!    حضرموت.. قوات خفر السواحل تضبط ثلاثة كيلو حشيش في المدخل الشرقي للمحافظة    رونالدو يعزز صدارته لهدافي الدوري الإيطالي لكرة القدم    عادة تمارسها بعض الزوجات مع أزواجهن "حرام ".. و الإفتاء : " تثير غضب الله " .. تعرف عليها    بايدن: سنمتلك الكمية الكافية من لقاحات كورونا لكل شخص بالغ بحلول نهاية مايو    باب السلب    حالة الطقس المتوقعة حتى عصر الأربعاء 03 مارس/آذار 2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوجه الذي تبدو عليه عاصمة الحلاوة "الراهدة" الأن
نشر في يمن برس يوم 04 - 02 - 2012

مثلما هي فواحة برائحة الحلاوة تجدها أيضاً تستقبلك بأكوام القمامة المتكدسة.. العديد من الأطفال فيها قضوا بسبب الأمراض المنتشرة بسبب التلوث والبعض يزال يعاني المرض.
ليس هناك أحد لا يعرف الراهدة عاصمة الحلويات التي اشتهرت بها وهي ضمن مديرية خدير 50 كم جنوباً من محافظة تعز تعد الراهدة من المدن التجارية في تعز.
في الراهدة المدينة المهملة يقف مبنى قديم يعرف بمبنى الجمرك منذ أيام الإمام يحيى حميد الدين لكن لا يوجد شيء في مدينة الراهدة يُذكر من حيث الخدمات النوعية والبنية التحتية.. لكن عند قدومك إلى الراهدة الفواحة برائحة الحلاوة تستوقفك مناظر القمامة المتكدسة لأعوام مضت ومياه المجاري الطافحة بالأزقة والشوارع.. إنك لن تجد مكاناً يخلو منها أبداً.. والحكومات المتعاقبة لم تصنع حلاً لمدينة مهملة ولم تلتفت لمعاناتها المتستمرة.
الخنوقي فقد ثلاث بنات بسبب الأمراض والأوبئة التي سببتها مياه المجاري.. والأقفش أربعة من أسرته على فراش المرض
أكوام القمامة
في الطريق إلى مستشفى الراهدة نقف لتصوير أكوام القمامة المتكدسة هناك.. يأتي شاب من أبناء الحي في ال18 من العمر يقول لنا:"منذ أن عرفت نفسي وهذه القمامة لا زالت كما هي ولم أذكر أن أحداً فكر بإزالتها كونها كبيرة جداً.. وقد اختلطت بها مياه المجاري وقد واجه الأهالي إشكاليات كثيرة بسببها".
المجاري لها أكثر من أربعين سنة ولم يوجد لها حل ومن يطالب بحلها يسجن
وفي موقع آخر تتكدس فيه أكوام قمامة أخرى يحكي لنا أحد الشباب وقد امتلأ خجلاً:"قبل فترة فكرت أن أختصر طريقي وأمر بالقرب من القمامة فأثناء المشي وجدت نفسي غارقاً إلى الركب بسبب أن هناك مجرى مفتوح بداخل القمامة ولا أحد يستطع أن يفعل شيئاً من المواطنين وقد وقع الكثير من الشباب والشيوخ والأطفال وحتى النساء في هذا المجرى".
المواطنون في الراهدة يقولون إن المجلس المحلي لم يقم بواجبه في توفير براميل خاصة لاحتواء القمامة ولم تحدد أماكن مخصصة لها ولا تستخدم أي آلية أخرى لجمعها، الأمر الذي يجبرهم على رمي المخلفات عشوائياً.
أحد المواطنين يقول بأنه يقطع مشواراً بسيارته المتواضعة إلى خارج المدينة لرمي القمامة فقط ومن ثم العودة لأنه ليس هناك في المدينة مكان مخصص تستطيع رمي القمامة فيه.. وكما قال البعض فسيارة تجميع القمامة من البيوت تعمل أحياناً نادرة، لكنها تغيب معظم أيام السنة.
عمال النظافة: راتبنا 8000 ريال ونطالب بالاهتمام بنا وتثبيتنا
مجارٍ طافحة:
منذ سنوات تغرق الراهدة بمياه المجاري، فالعديد منها غير صالحة ولم يتم إصلاحها حتى الآن ويُعد أبناء منطقة "الحبيل الأسفل" هم أكثر الناس تضرراً من الموقف إذ يعيشون منذ سنوات تحيطهم رائحة المجاري الكريهة التي تزكم الأنوف والتي تسببت في الكثير من الأمراض لأبناء المنطقة بالملاريا وأنواع الحُميات خصوصاً الأطفال والعديد من الأطفال قضوا بسبب التلوث والأوبئة التي تخلفها المجاري التي تشكل وسطاً غير صحي ملائماً لتكاثر البعوض والذباب والبكتيريا بأنواعها.. فمجاري المدينة بأكملها تصب هناك في الحبيل الأسفل ولم يلتفت أحد لمعاناتهم.
يقول عبدالله الخنوقي أحد المجاورين لهذه المجاري، حيث المجاري تمر أمام باب منزله بأنه فقد ثلاثاً من بناته بسبب انتشار المرض الذي سببته المجاري وظل يشكو ويحكي عن الإهمال والظلم الذي لاقاه أبناء الحي.
أطفال يموتون
وأضاف الخنوقي:"هذه المجاري لها أكثر من أربعين سنة وقد طالبنا بإزالتها وحصلنا على الوعود الكاذبة أكثر من مرة وقد حُبست أنا وبعض من المواطنين بسبب مطالبتنا بإصلاحها وإلى اليوم لم نجد أي آذان تسمع مناشدتنا".
أما علي الأقفش أحد الساكنين بجوار المجاري فيقول:"إن ثلاثة من أفراد أسرته على فراش المرض حتى اليوم بسبب تلك المجاري الخبيثة".
فيما يقول جميل السامعي:"تكلمنا وأوصلنا معاناتنا إلى المجلس المحلي وإلى الجهات المختصة لكن دون فائدة".. مضيفاً: " أملنا في حكومة باسندوة كبير بعد الله ونتمنى أن تقوم هذه الحكومة بإنقاذنا من الموت والمرض الذي نتعرض له".
أحد الشباب علق على السامعي ضاحكاً:" أعتقد أنه إذا أزيلت هذه المجاري فإننا سنصاب بالمرض" كناية عن إدمانهم عليها.
ويحكي البعض أن أحد التربويين في المنطقة فقد ولداً له لم يتجاوز العام والنصف في رمضان الماضي، فقد جرفته مياه المجاري ولم يعثروا عليه إلا وقد فارق الحياة.
أحد الشباب: منذ أن عرفت نفسي والقمامة متكدسة هنا
نطالب بالاهتمام
أحد عمال النظافة عند سؤالنا له عن مسؤوليتهم اكتفى بالقول:" لنا سنوات عديدة متعاقدون تعاقداً مع مكتب البلدية وإلى الآن لم نتوظف أساسياً في البلدية و أن الراتب المقرر لنا 8000 شهرياً ومع ذلك تصرف لنا 7500 ريال فقط".
وعن سبب خصم ال (500) قال إنها حق مواصلات واتصالات للذي يتولى تسليمهم الرواتب .. متمنياً من الجهات المعنية الاهتمام ورفع الراتب المقرر لهم وتثبيتهم في صندوق النظافة.
مفارقة
عند خروجك من الراهدة باتجاه (عدن) ترى تلك المجاري التي تشوه المدينة لتجد نفسك تطلب من السائق زيادة السرعة لتتجاوز تلك الرائحة القذرة ومنظر ذاك السيل الأسود على طريق تعز-عدن.
* المصدر: أخبار اليوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.