عشرات القتلى والجرحى والأسرى وتدمير أطقم ومدرعات ... مليشيا الحوثي تصعد في جبهات مأرب وتتفاجأ بمقاومة شرسة وخسائرها بالعشرات    مدينة خليجية تطرح حزمة تحفيزية جديدة ب 136 مليون دولار    مليشيا الحوثي تقصف مشفى في تعز وإصابات بين الموظفين    التحالف يدمّر «مسيّرة» حوثية مفخخة أُطلقت باتجاه السعودية    البرلمان يستعرض 3 رسائل حكومية وتقريرين للجانه    " رسالة إلى الغرب " دعوة للتعايش ..قليل من الاحترام    الأمم المتحدة: مقتل 215 مدنيا في اليمن خلال الثلاثة الأشهر الماضية    وقف إطلاق النار في أبين تمهيداً لإعلان تشكيلة الحكومة الجديدة    راموس يقود الريال بالكلاسيكو.. ومفاجأة في تشكيلة برشلونة    السلطة المحلية بمديرية الحصين تنعي وفاة الاستاذ احمد محمود العربي    ارتفاع حالات الشفاء مقابل تصفير الإصابات الجديدة والوفيات ... مستجدات كورونا في اليمن    سياسي سعودي : تم التوافق على توزيع الحقائب الوزارية في الحكومة اليمنية القادمة    الأهلي المصري يهزم الوداد المغربي ويبلغ نهائي أبطال إفريقيا    تخرج دفعة جديدة من قوات الجيش في شبوة    شاهد.. تسريب من كواليس "باب الحارة 11" يثير غضب المتابعين    ميليشيا الحوثي تقتل شيخا مسنا في حيس بالحديدة برصاصة في عنقه    الصليب الأحمر يرفد مستشفى المخا بمولد كهربائي اخر    مسؤول أمريكي : حزب الله يدخل في اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل "تفاصيل"    تضامن يمني اعلامي مع اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية    وزارة التجارة السعودية توضح متى يحق للمحلات التجارية رفض إرجاع المشتريات؟    صبح الجلاء(شعبيات)    انقلاب ناقلة محملة بالنفط في محافظة شبوة وحريق هائل يلتهم الناقلة"صور"    قصاصات تائه    مليشيات الحوثي تقصف مستشفى الأمل لعلاج الأورام في تعز وسقوط إصابات    مبابي يجبر سان جيرمان على التفاوض مع ريال مدريد    بعد أختبارها منظومة إس-400..وغضب أمريكي بعقوبات قاسيةلتركيا ...وأردوغان موقف واشنطن لا يهمنا    جثث مختطفين مدنيين أم جثث مجهولة ... مطالبات حقوقية بالتحقيق بشأن القبور الجماعية قبل طمس الحوثيين للأدلة    حملة امنية بالشيخ عثمان وازالة استحداثات بالمنصورة    الصحة العالمية : الأشهر المقبلة ستكون صعبة للغاية    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم السبت بعدن    وكيل محافظة أبين " الجحماء " يعزي بوفاة نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة اللواء ركن منصور العويني    الأمم المتحدة في عيدها UN75 هل توقف الحرب في اليمن .. مناشدة    البنك الدولي يستجيب مطالب اليمن بشأن توحيد قنوات المساعدات    تسجيل رقم قياسي جديد لإصابات كورونا في أمريكا    خبراء يكشفون تأثيرات نوع الأكل وتوقيته على النوم    ميليشيا الحوثي والشرعية يشتركان في قرار يستهتر بصحة التلاميذ والمجتمع    واتساب يطرح ميزة جديدة طال انتظارها.. والكشف عن طريقة تفعيلها!    ترامب يؤكد: مصر ستفجر سد النهضة الإثيوبي المُثير للجدل    هام.. الجوازات السعودية تحدد مدة صلاحية تأشيرة الخروج والعودة.. وتوضح طريقة حسابها    في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    وزارة التربية تصدر تعميم هام وتحدد أسعار تطبيق « علمني »..وثيقة    شباب كابوتا يتوج بطلاً للذكرى الرابعة للشهيد وجدي الشاجري .    بُكآء الحسرة    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    وفيات كورونا في أمريكا تتجاوز 222 ألفا    الحوثيّون وخصخصة النّبي!    باعويضان : راديو الأمل FM كشفت للسلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة المصدر تبث بصورة غيره غير قانونية    لصوص لكن مبدعون !!    ميسي يوجه رسالة ل رونالدو    غيابات واستدعاء لنجوم.. قائمة برشلونة ضد ريال مدريد في الكلاسيكو    بعد الأغنية الصنعانية..استكمال إجراءات تسجيل "الدان الحضرمي" في لائحة اليونسكو للتراث العالمي    تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    في خطوة طال انتظارها...تحويل المساعدات الدولية عبر البنك المركزي في عدن لتعزيز العملة من الإنهيار    علماء يحذرون الجميع من كارثة طبيعية مزلزلة ومرعبه على وشك الحدوث.. ويعلنوها بكل صراحة 2020 لن يمر بسلام.. وهذا ما سيحدث؟    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 اكتوبر 2020م    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    وأشرقت الأرض بنور نبيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فشل اتفاق إماراتي – سعودي يوسع دائرة المواجهات في عدن
نشر في اليمن اليوم يوم 17 - 02 - 2017


شنت طائرات حربية ومروحيات أباتشي، أمس، غارات جوية جديدة في عدن، تزامنا مع توسع دائرة المواجهات بين مليشيات مرتزقة قطبي الاحتلال (السعودية-الإمارات) إلى مديريات عدة، عقب فشل اتفاق بشأن مستقبل المطار الدولي. وقالت مصادر أمنية وسكان محليون ل "اليمن اليوم" إن طائرات حربية استهدفت معسكر النقل في دار سعد – الخاضع لمليشيات الفار هادي- والمسنودة سعودياً بغارة جوية، إضافة إلى إلقائها عدة قنابل ضوئية على أطراف المعسكر، مشيرة إلى أن تلك الغارات ترافقت مع هجوم شنته مليشيات في (الحزم الأمني) – المسنودة إماراتياً على المعسكر في محاولة لاقتحامه. ودارت مواجهات وصفت ب "العنيفة" خلال ساعات الفجر بين حراسة المعسكر بقيادة – مهران القباطي المعاد مؤخرا من نجران- وآخرين مدعومين إماراتيا بقيادة "قاسم الجوهري". كما أعقبها انتشار واسع لمليشيات مرتزقة السعودية ونشر عربات وآليات عسكرية في الأحياء المجاورة للمعسكر خشية استهدافها من قبل الطيران الحربي الإماراتي. وأفادت المصادر بأن الوضع في محيط المعسكر متوتر مع استمرار مرتزقة الإمارات بمحاصرة معسكر لمرتزقة السعودية. وتعليقا على تلك الأحداث الأخيرة، قال خالد القاسمي، الخبير الإماراتي – المقرب من صنع القرار – إن معسكر النقل في دارسعد واصل تحريضه، على قتال الإماراتيين خلال اليومين الماضيين، مشيراً إلى قيام عناصره بترديد شعارات مناوئة للإمارات ومحرضة على قتل "الحزام الأمني" خلال طابور الصباح. يذكر أن المليشيات – المنتشرة في دارسعد- كانت نصبت قبل يومين كمينا لمرتزقة الإمارات في جولة كالتكس في المنصورة، وذلك خلال محاولة مليشيات الفار السيطرة على مطار عدن الخاضع للسيطرة الإماراتية. وقتل وأصيب عددا من مرتزقة الإمارات في الكمين، إضافة إلى أسر أكثر من 36 عنصراً لا يزالون محتجزين في معسكر النقل بدار سعد. هجوم آخر بمشاركة الأباتشي كما شن مرتزقة الإمارات المعروفة ب "الحزم الأمني" هجوما آخر،فجرا، على معسكر مرتزقة السعودية في مديرية الشيخ عثمان. وقالت ذات المصادر إن اشتباكات عنيفة دارت في حي عمر المختار، حيث تنتشر مليشيات تعرف ب "كتائب المحضار" أعادتها السعودية من قطاع نجران. وهزت الحي (3) إنفجارات قوية خلال تحليق مكثف لمروحيات الأباتشي، حيث رجحت مصادر أمنية أن تكون الانفجارات ناتجة عن قصف نفذته مروحيات الأباتشي. كما ألقت طائرات حربية أيضا قنابل ضوئية شوهدت تضيء سماء المديرية خلال الاشتباكات.. ولم تعرف حصيلة المواجهات الأخيرة نظرا لاندلاعها وقت الفجر، لكنها تسببت بموجة هلع في صفوف سكان المدينة، وضاعفت معاناة الأهالي وألزمتهم منازلهم خلال ساعات الصباح الأولى. حصار متبادل وشهدت المنصورة والبريقة، خلال المواجهات انتشارا كثيفا لمرتزقة الطرفين السعودية والإمارات. وقالت مصادر أمنية ل "اليمن اليوم" إن مئات المسلحين مسنودين بعربات وآليات عسكرية متطورة انتشروا في أحياء محيطة بمعسكر للقوات الإماراتية في منطقة الشعب وهددوا باستهداف أية آليات أو أطقم تغادر المعسكر. وشمل انتشار تلك الفصائل على طول الخط البحري والمنصورة وصولا إلى القرب من مطار عدن الدولي. وأفادت المصادر بأن امتداد المواجهات إلى محيط معسكر الإماراتيين دفع بهم إلى التواصل مع مشايخ وشخصيات اجتماعية لتهدئة الوضع ووقف الهجوم على معسكرات مليشيات السعودية في دارسعد والشيخ عثمان. ولا تزال الثكنات العسكرية والتمترس والنقاط منتشرة في عموم مديريات محافظة عدن مع ترقب حذر. تحضيرات مسبقة وكانت عدن شهدت مساء الثلاثاء تحضيرات مسبقة للحرب. وكشفت مصادر أمنية أن لقاء جمع ضباطا إماراتيين بقيادات "الحزم الأمني" انتهى بتغير قائده الميداني، نبيل المشوسي، واستبداله بآخر يدعى، قاسم الجوهري من يافع. وقالت المصادر إن الاجتماع تم بحضور هاني بن بريك- الوزير في حكومة بن دغر، وقيادات أخرى بينها شلال شائع – المعين من الاحتلال مدير لأمن عدن- وعيدروس الزبيدي – المعين محافظا لعدن. في المقابل شهد قصر المعاشيق اجتماعاً لقيادات عسكرية موالية للفار بقيادة نجله، ناصر عبدربه منصور- العائد لتوه من الإمارات، استمر لأكثر من 3 ساعات. ونقلت المصادر عن مشاركين في الاجتماع قولهم إن نجل الفار أبلغهم بأن الإمارات مصرة على "اجتثاثهم وإخراجهم من عدن، وأنه لن يقبل بذلك مهما كلفه الثمن". وأشارت المصادر إلى أن مسئولين في حكومة الفار غادروا،أمس، إلى الرياض إضافة إلى آخرين كانوا قد وصلوها اليومين الماضيين وأبرزهم مستشار الفار عن الحراك، عبد العزيز المفلحي. أوراق جديدة للرياض وأعلن حزب الإصلاح الذراع السياسي لجماعة (الإخوان المسلمين) في عدن، أمس، مساندة الفار هادي في عدن، وأعلنت بالتزامن فصائل موالية للفار في أبين استعدادها دخول عدن. وقال نائب رئيس الدائرة الإعلامية في حزب الإصلاح، عدنان العديني، إن الوضع في عدن "يستدعي التصحيح ولا بد من دعم الإجراءات الرسمية" وذلك في تعليق له على أحداث المطار، بينما اتهمت مصادر في الحراك الجنوبي الجماعة بتسليح وإرسال عناصر للقتال في عدن، مشيرة إلى أن تعميم الإمارات بإغلاق مقرات الحزب ومصادرة صحفه ومنع وسائله الإعلامية في عدن تأتي بعد رصدها وصول شحنات أسلحة إلى مقراتها قبيل اندلاع مواجهات المطار قبل يومين. كما أصدرت مجموعات مسلحة في أبين،أمس، بيانا باسم "قبائل أبين" تشير فيه إلى جاهزيتها وأنها بانتظار توجيهات هادي. ومعبرة عن شكرها للرياض في دعمه. والبيان جاء بعد يوم على بيان مماثل لمجموعة أخرى أكدت دعمها للإمارات واستعدادها لمساندتها ل "تأمين عدن"، حسب توصفها. كما تزامن مع دعوة أطلقها ياسين مكاوي، مستشار الفار، يطالب فيها الجنوبيين ب "الالتفاف حول هادي، كونه حامل مشروع وطني"، حد قوله، في تخوين غير مباشر للقوى الجنوبية الأخرى. فشل اتفاق سعودي - إماراتي التطورات الأخيرة في عدن جاءت في أعقاب فشل اتفاق قطبي تحالف الاحتلال (السعودية-الإمارات) أمس الأول، بشأن مستقبل المطار. وقالت مصادر مطلعة ل "اليمن اليوم" إن الوفد السعودي- الإماراتي المكلف بحل مشكلة المطار كان التقى مساء الثلاثاء في العاصمة السعودية بحضور الفار هادي، مشيرة إلى أن الفار اشترط تسليم المطار لما سماها "بفريق سعودي متخصص في حماية وتشغيل المطار" مقابل انسحاب مليشياته، على أن تودع السعودية مليار دولار في البنك المركزي بعدن، الأمر الذي أيده الفريق السعودي وعارضه الإماراتي بعرضه وضع 10 مليارات دولار للبنك. وأفادت المصادر بأن الفريق الإماراتي قال بأنه لا بد من إسناد الوضع الأمني في عدن ل "الحزم الأمني بقيادة شلال شائع" غير أن الفار أصر على تقاسم السلطات الأمنية في المحافظة، لكن الرد الإماراتي جاء مباشرا في الميدان بمهاجمة معسكرات مواليَّ السعودية. قيادي: معركة غير وطنية القيادي في الحراك الجنوبي، الدكتور عبدالرحمن الوالي، اعتبر المواجهات في عدن ب "طرفان يتقاتلان بصورة غير وطنية". وقال الوالي "اليوم يوجد 3 أطراف جنوبية، طرفان مصطفان يتواجهان وليس لهما مشروع ولا يهمهما الجنوب أرضا وإنسانا، وثالث مشتت". وأضاف "لن ينتصر أحد مهما كان من يدعمه، وما دام كلٌ منهما يسعى لإقصاء الآخر". وحذر الوالي مما وصفه ب "اليوم الذي يصحوا فيه الناس على جنوب مليء بالثكالى والأيتام ". كما طالب ب "أخذ العبرة من الماضي" في إشارة منه كما يبدو ليناير من العام 1986.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.