الحوثيون يشنون حملة جبايات ويغلقون بعض المحلات التجارية بصنعاء    عاجل : إلتحام جبهتي المشجح والكسارة في مأرب    ألغام الحوثي المزروعة تخطف حياة 6 مدنيين في تعز والجوف    الرياض تستعد لفضل توام يمني ملتصق بالراس .. صورة    وفاة قيادي مؤتمري بفيروس كورونا بمحافظة إب    قيادات وموظفو أمانة رئاسة الجمهورية يزورون ضريح الرئيس الشهيد الصماد    مليشيا الحوثي تنقض اتفاقها مع الشيخ "محمد الإمام" وهذا ماحدث اليوم في ذمار    الرئيس "هادي" يعزي الرئيس المصري "السيسي"    فتنة الأردن... شخصية أمريكية لعبت دور في "قضية الفتنة" (تعرف عليها)    ورد الآن : خمسة صواريخ تضرب قاعدة جوية عسكرية تضم قيادات أمريكيية في هذه الدولة العربية    منتخب اليمن يدخل معسكر شبوة بقائمة تضم 24 لاعبا    الصقر يتجه لإطلاق اسم الراحل إبراهيم يوسف على ملعبه    ريال مدريد يهدر نقطتين ثمينتين في صراع الصدارة    فيما قوات الجيش واللجان تقترب من صحن الجن:مدينة مأرب .. قاب قوسين او أدنى    افتتاح مطبخ خيري بحي السنينة في مديرية معين    تأهل طلاب كلية الهندسة بجامعة الحديدة إلى نهائي المسابقة الوطنية للعلوم والابتكار    حدث في 7 رمضان:    قرأت لك.. "فضحكت فبشرناها" كتاب ل رولا خرسا عن زوجات الأنبياء    أي عاقل يفرط في هذا الكنز؟!    هنيئاً للفائز وسحقا للخاسر في رمضان:    صور لأجمل النساء.. صراحة (ملكات جمال)    قيادة قوات الأمن المركزي تتفقد أحوال المرابطين في النقاط الأمنية بالأمانة    الصحة تطلق الثلاثاء حملة التحصين ضد فيروس كورونا في 13 محافظة    حقق مليون مشاهدة خلال ساعات .. مشهد اغتصاب في مسلسل رمضاني يثير الجدل ويتصدر التريند    محافظ عدن يبحث مع التجار ورجال الاعمال سبل دعم جهود مكافحة كورونا بعدن    يتقدمه "المقدشي".. مأرب تودع "سيفها" الشدادي في موكب مهيب!    قيادة القوات الجوية والدفاع الجوي تدشن توزيع 351سلة غذائية لأسر الشهداء والجرحى والأسرى والمفقودين    في محاضرته الرمضانية السادسة.. السيد القائد :الأثر الطبيعي للنعم عندما نستذكرها في مقامات التذكر والتأمل    ورد للتو : مصرع احد اهم القيادات الايرانية عصا (الحرس الثوري) في الداخل والخارج !    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الاثنين19 ابريل 2021م    استحداث قطاع قبلي جديد في مارب بعد ساعات من إنهاء آخر استمر عدة أيام    بعد 6 سنوات من وفاته.. نور الشريف يفاجئ الجمهور ويظهر في مسلسلات رمضانية    حكومة هادي تستخرج النفط وتصدره.. ناقلة نفط عملاقة تصل ميناء ضبة    غارات جوية لمقاتلات التحالف تستهدف مجاميع حوثية بمأرب وحجة    فردوس اليمن وضباع طهران    تفقد نشاط المطبخ الخيري في الصافية بأمانة العاصمة    الصيام تزكية للنفوس.. تهذيب للقلوب..!!    أتالانتا يهزم يوفنتوس وينتزع منه الثالث    فريق الشهيد مراد يتأهب لحصد أول ثلاث نقاط أمام دمنة خدير    رفع الحظر جزئيا عن مدينة الحبيلين بردفان    الليغا .... ريال مدريد ينقاد الى تعادل مرير 0 - 0 امام خيتافي    رمضان والناس    موقع"واللا" الإسرائيلي.. وحدة الاستخبارات التكنولوجية في الجيش الإسرائيلي تستخدم طبيبا لتقييم الوضع الصحي للقاده والزعماء العرب وزوجاتهم من خلال خطاباتهم    بمشاركة ورئاسة يمنية متميزة..مؤتمر للنشر العلمي في برلين بألمانيا    دراسة تحذر : هذه الأنواع من القهوة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب    وحشية الإنسان    انطلاق المنافسات الرياضية الرمضانية بمديرية آزال    خلال شهر فقط.. 161 جريمة جسيمة في الحوبان من بينها 29 جريمة قتل وشروع في القتل    تقرير رسمي: مناطق سيطرة الحوثي تستقبل يومياً 12 ألف طن متري من الوقود والمليشيا تستحوذ عليها وتوجهها لتعزيز السوق السوداء    مله قولوا لنا بكم سليتوا علينا؟    مارب.. رابطة الأمل تختتم الدفعة الثالثة من مشاريع العيش الكريم    تفقد مشروع توسعة ورصف طرق في مديرية حبيش بإب    أنباء عن وفاة الشيخ "القرضاوي" ومصادر تكشف الحقيقة    "أقيال حول الرسول" يثير نقد وغضب واسع بعيدا عن الدراما اليمنية!    من التاريخ التجاري القديم العابر للحدود في ارض الجنوب العربي (طريق يافع)    تواصل حملة الرقابة على الأسعار بأمانة العاصمة    رئيس البرلمان اليمني يبشر العالقين في منفذ "الوديعة" بإنفراجة خلال يومين    تسجيل 42 إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليمن منها 7 حالات وفاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحدهم زوج ابنته لتوفير ثمن القات.. الآباء في اليمن يقبلون على تزويج بناتهم القاصرات مقابل المال
نشر في عدن الغد يوم 30 - 05 - 2017

كشف تحقيق لصحيفة “ذي إندبندنت” البريطانية عن توجه أرباب الأسر في اليمن إلى تزويج بناتهم في سن صغيرة مقابل المال، بالتزامن مع تردي الحالة المادية للملايين من الأسر هناك جرّاء الأزمة.
وبينما تستمر رحى القتال في الدوران في عامها الثالث، تواجه ملايين الأسر ظروفًا مادية صعبة، حيث هجّر أكثر من 3 ملايين شخص من ديارهم، وانتهى بهم المطاف في المخيمات، والعائلات بحاجة ماسة للمال وغير قادرة على إعالة أطفالها أو تخشى أنها لا تستطيع حماية “شرف بناتها”، فيصبح الزواج هو الحل الأنسب للفتاة.
وقالت منظمة اليونيسيف في شهر آذار/ مارس، إن الزواج المبكر في اليمن قد أصبح أمرًا “مرعبًا وعلى نطاق واسع”. وفي دراسة استقصائية أجريت في شهر أيلول/ سبتمر في 6 محافظات يمنية، تبين أن حوالي 72% من الإناث تزوجن قبل بلوغ سن ال 18، مقارنة مع حوالي 500% في دراسة مشابهة قبل الحرب، وحوالي 44% قلن إنهن تزوجن قبل بلوغهن سن ال 15.
وقالت اليونيسيف إن “الآباء يقومون بتزويج بناتهم للتخفيف من تكلفة رعايتهن أو لأنهم يعتقدون بأن أسرة الزوج يمكن أن توفر للفتاة حماية أفضل”.
وأضافت اليونيسيف: “أن الأسر تسعى أيضًا للحصول على المهر لمواجهة الصعوبات التي سببها النزاع الدائر”.
وتعمل المنظمات المحلية من أجل إنهاء زواج الأطفال مشيرة إلى وجود العديد ممن يعتبرونه من الحالات الصارخة. ففي إحدى الحالات، عندما نفدت السيولة لدى أحد الآباء لشراء “القات”، قام بعرض ابنته على أحد التجار للزواج منها.
ورجل آخر قام بتزويج ابنته ثلاث مرات في غضون عامين للحصول على المهر عدة مرات، قبل أن تبلغ سن ال 18. وفي حالة أخرى، عروس طفلة سلمها والدها لزوجها مقابل سيارة أجرة، نزفت حتى الموت بعد أن أجبرت على ممارسة الجنس بعد أيام قليلة من زواجها.
في حين لا يوجد أي حد أدنى لسن الزواج في اليمن. وفي التسعينات، ألغي قانون تحديد السن في عمر ال 15 من قبل البرلمان تحت ضغط من رجال دين متشددين، الذين قالوا إن الشريعة الإسلامية لا تمنع زواج الأطفال، وإن المحاولات الرامية إلى الحد من الممارسة هي مؤامرة غربية. في حين أن وزارة العدل قد أصدرت توجيهًا ضد زواج الفتيات دون سن 18، وهو ما يتم تجاهله غالبًا من قبل القضاة.
وحظرت السلطات، قبل الأزمة، الاتصال الجنسي قبل وصول الفتاة إلى سن البلوغ، ولكن من المستحيل تقريبًا إنفاذ هذا القانون، لتدهور مؤسسات الدولة وقدراتها، حيث وثقت جماعات حقوق الإنسان حالات لفتيات قبل سن البلوغ نزفن حتى الموت بعد اغتصابهن من قبل أزواجهن.
وتروي الصحيفة قصة نسرين التي واجهت المستحيل لحماية ابنتها من الزواج المبكر الذي قادها له أبوها بعد تردي حالته المادية وتطليقه لوالدتها.
وتمكنت نسرين من عرقلة هذا الزفاف وهربت لتختبئ هي وابنتها في أحد الملاجئ في مدينة “إب” اليمنية.
وتشكل قضيتها ما يحاول الناشطون في مجال حقوق الإنسان وصفه بالخطير ، بالنسبة للفتيات في اليمن أفقر بلد في العالم العربي، زواج الأطفال في تزايد هائل في هذه الدولة التي تغذيها الحرب التي ألقت بالمجتمع في حالة من الاضطراب.
وقالت “نسرين” لوكالة “الأسوشيتد برس” عن نضالها لإنقاذ ابنتها، “قبل الحرب التي دمرت عائلتها، كان زوجها يحصل على أجر مناسب لإعالة عائلته وتوفير احتياجاتها”.
ولكن بعد فقدان أعماله التجارية والبحث عن عمل بدون نجاح يذكر، تقول نسرين بأنه “فقد الرغبة للقيام بأي شيء، والعمل، والأكل وحتى العيش”. وأضافت: “لقد اعتاد أن يضربنا وأصبح متشائمًا جدًا، على عكس الرجل الذي كنت أعرفه، والذي اعتاد أن يكون متفائلاً”.
وبعد الطلاق بين الزوجين، علمت نسرين أن زوجها قام بتوقيع عقد زواج لابنتهما وإقامة حفل الزفاف الذي كان من المقرر أن يجرى خلال شهر. وقد تدخل أحد كبار زعماء القبائل، “محمد شبانة” ووافق الأب تحت الضغط على إعادة نصف المال والتوقيع بالاتفاق مع الزوج والتعهد بعدم الزواج من الفتاة حتى تبلغ سن ال 18. وقال “شبانة” إن الأب أبرم هذا العقد للحصول على المال والانتقام من زوجته السابقة. وقال: “ولكننا قمنا بإيقاف ذلك”.
وفي محاولتها لمنع حفل الزفاف، قالت نسرين إنها طلبت المساعدة من القاضي الذي ترأس عقد الزواج، ولكنه رفض. وقالت نسرين مقتبسة كلامه: “اذهبي وتعلمي القانون ثم تعالي لتحدثيني في وقت لاحق. حتى لو أن عمر الفتاة شهرين فقط ووافق الأب، فقد انتهى الأمر”.
القاضي “عبد الواحد ناجي محسن”، نفى اتهامات الأم، وقال إنه لم يكن أبدًا طرفًا في أي زواج دون السن القانوني. وقال إنه يسأل عن تحديد الهوية وإثبات السن وفقًا لتعليمات وزارة العدل.
وتختبئ “نسرين” الآن في ملجأ يديره “اتحاد النساء اليمنيات”، وهو منظمة لحقوق المرأة، وقالت إنها تخشى أن يقوم زوجها السابق والعريس بمحاولة لاستعادة الفتاة. وأضافت أن هذا الوضع يخيفها: “أريد لابنتي الخروج واللعب مع بقية الأطفال. منذ حوالي سنة وحتى الآن، هي محبوسة هنا”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.