المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أتقوا الله وأرجعوا إلى إيمانكم وضمائركم وإنسانيتكم فكورونا عدو الجميع
نشر في عدن الغد يوم 26 - 03 - 2020


بقلم / أحمد حسن العقربي
مأ ألطف كلمة الإنسانية في هذه الدنيا الفانية، وما أشرحها بصدور سامعيها، بل إنني أقطع القول جازمًا: إن موضوع الإنسانية هو أهم درس ينبغي أن يتعلمه محتكري قوت الشعب والتجار الجشعين، الذين بدأوا يطلون برؤوسهم مع هيجان حمى الهلع والخوف، الذي ينتاب الناس هذه الأيام، خوفًا من وباء كورونا الذي بات يهدد البشرية بأكملها.

لكن الشيء المفزع حقًا هو ليس الموت؛ وإنَّما هو جشع التجار الذين يمتصون دماء المواطنين بارتفاع أسعارهم الخيالية للمواد الوقائية، كالجلوبسات أو الكمامات الوقائية أو المبيدات والمطهرات الصحية أو في الارتفاع الجنوني لأسعار المواد الغذائية التي تزداد ارتفاعًا دون سقف محدد مع ارتفاع درجة الهلع والخوف من الإصابة بوباء كورونا، والتي يضطر المواطن شراؤها بأي ثمن ولو دخل في دائرة الدين الطويل الآجل والهكبة؛ لأن المسألة أصبحت بالنسبة له حياة أو موت، أو إذا تطور الأمر سيظل المواطنون محجورون في منازلهم أو الامتثال لعدم التجوال بقرار حكومي، بل المستغرب والمُحزن في آن واحد أن يتصاعد لهب نيران الأسعار والدولة غائبة غيابًا كليًا عن الرقابة، وكأن الأمر لا يهمها – لا من قريب أو بعيد – وأصبح حقًا أن الشيء المفزع والمخيف ليس هو الموت، وإنما هي الحياة التي أربكتها وزادت من معاناتها نزوات التجار محتكري قوت الشعب، في مثل هذه الظروف الإنسانية الاستثنائية العالمية التي باتت تهدد البشرية بأكملها.
إن مثل هذه الحياة التي ترعى في صحراؤها الإنسانية ديدان جشع التجار وفيروسات أطماعهم وغرائزهم المادية جعلت الحياة خالية من الإنسانية، لا يتحكم فيها وازع ديني ولا أخلاقي ولا ضمير وطني.

بل ما تسيَّد هذا المشهد التراجيدي الإنساني موقف المواطن الكهل الذي لفت نظري ضمن طابور المتسوقين الطويل أمام مبنى أحد المجمعات الاستهلاكية في كريتر حائرًا أشبه ما يكون بشخص قد فقد هويته في صحراء لا بداية لها ولا نهاية، قد أغلقت في وجهه المسالك وسدت بين مآربه مسارات النجاة.
فقلت له ماذا بك؟ إن وجهك يكاد يكون صفحة قاتمة يقرأ فيها من يشاهدك آلام أبناء عدن جميعًا، ومصائب الدهر كاملة وغير منقوصة، ما شأنك أخبرني؟ قال لي: وما لي لا أكون كذلك، فقد فقدتُ كل أمل في الحياة المرعبة والمهيبة، لا دولة تهتم بنا ولا تدافع عنا من المتاجرين بقوت الشعب وتجار الموت، ومضى يقول:
لقد فقدت كل رجاء وأصبحت لا أخاف الموت، فالحياة والموت أصبحا عندي سيَّان يهددان جسم واحد، إنَّها حياتي وكأن القدر قد أعلن في وجهي حربه الشعواء لا محالة.. هكذا رجعت من المجمّع خال الوفاض وعدتُ إلى عقر منزلي بعد أن أعيتني الحيلة لاستدرار عطف التجار ليخفضوا لي ما أردت شراؤه لمواجهة وباء كورونا، لكن دون جدوى فاقتنعت أنه قد تآمر علي جشع التجار وتهديد وباء كورونا وفشلت في إقناع أمراء الجشع بحالتي وصفر يدي من كل شيء لأنني بدون راتب لا أملك سوى قليل من المال استدنته من الجيران كوني أحد منتسبي الجيش الجنوبي الذين لم يتسلموا رواتبهم حتى اليوم، ولا حول لهم ولا قوة!!
هذا المشهد أعاد بي إلى الذاكرة للقول المأثور للأديب الروسي تولستوي الذي يقول فيه : "إنّ الشيء المفزع حقًا ليس هو الموت؛ وإنما هي الحياة التي لا تصحبها آمال.. فتلك في عرف الناس حياة، بينما هي في الحقيقة والواقع أشر من الموت!!".
مثل هذا المشهد الدرامي الإنساني أثار حفيظتي وأوصلني إلى قناعةٍ أن هذا التاجر الجشع هو إنسان ناقص عقليًا ووجدانيًا وعاطفيًا، يعيش في أغوار نفسه السحيقة يعربد في غاباتها البدائية الموحشة باطنه أشبه بصحراء جرداء فيها أعاصير قاتلة ووحشية ومخاوف وعطش وجوع قاتل للمادة وطمع الدينا ونقص في الأيمان بل وكأنه شمس محرقة وليل بارد مرعب ومخيف، وحينها آمنت أشد الإيمان والاقتناع أن حياة هؤلاء الجشعين حياة تائهة وضياع قاتل صحراء قاحلة لا تنمو فيها الرحمة أو العطف وتخيم في سمائهم سحب الجشع والاستغلال والانانية وظلم الإنسان والجماد الذي لا ينمو وتدب فيه كل عوامل النقص والفناء، نعم ليس المادة هي كل رصيدنا في الحياة، وليست المادة وحدها هي عامل السعادة الوحيدة في الحياة، وليست هذه السنوات التي نعيشها على هذه الأرض إلا وعاء.. نعم وعاء نملأه نحن بالخير والمحبة والتعاون ونكران الذات والنأي عن الجشع وأكل الحرام بل بالتفاهم والرضا النفسي الغامر، فعمرنا الزمني هو وعاء الحياة ولكنه ليس الحياة نفسها، وليست المادة التي تصنع منها الحياة، هذا العمر الزمني يتحول إلى شقاوة وإلى ضياع، إن لم تملأه خيرًا وجمالاً وسلامًا وقناعة نفس ومحبة، نعم لقد خلقنا لأبعاد أوسع من الحدود الجسدية، خلقت فينا الغرائز لنحافظ على بقائنا وليس لنعبث بها ويشترك الحيوان معنا في هذه الغرائز، وأحيانًا نفقد إنسانيتنا عندما ننساق لطبائعنا البدائية، كما ينساق الحيوان، دون القدرة على التعديل والتبديل، والإنسان يمتاز عن غيره من المخلوقات بالوعي وبمقدار ما يفيد من تجاربه وما يستخلصه في النهاية من نتائج لصالح البشرية والمظلومين والبائسين ودون ذلك يصبح الإنسان حيوانًا، والسمك الكبير يأكل السمك الصغير والوحش الكاسر يفترس الضعيف الصاغر والنبات القوي يقتل الضئيل والنحيل في مملكتي الحيوان والنبات وكذلك الحيوان الناطق إنه الإنسان الجشع الذي يسري عليه قول الشاعر العربي:

قتل امرئ في غابة
جريمة لا تغتفر
وقتل شعب آمن
مسالة فيها نظره

نعم آن الأوان في هذا الظرف الإنساني الخطير أن يكف تجار قوت الشعب عن غرائزهم الوحشية المادية والكف عن الرزق الحرام الذي يستنكره ديننا الإسلامي الحنيف وكل الرسالات السماوية وضرورات الحياة وحقوق الإنسان، وعلى الحكومة أن تستفيق من غفوتها بدلاً عن اللهث وراء المناصب التي تطمح إلى تحقيقها ولو عن طريق التسلق بالحبال القصيرة، فالشعب أمانة ف عنقها والله المستعان !.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.