كورونا يضرب المملكة بقوة وتسجيل أعلى حصيلة.. وطبيبة تحذر من دخول الموت إلى كل منزل    انطلاق البرنامج التدريبي بناء المجتمعات المستدامة من خلال التدريب على الإبتكار الإجتماعي وريادة الأعمال الخضراء في المكلا    فستان رانيا يوسف يثير الجدل مجددا    رسائل قصيره الى الرفيق احمد علوان الزكري    قبائل "وائلة" تتداعي الى "حزم الجوف" عقب مقتل أحد أبنائها بنيران مليشيا الحوثي    مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان بأبين يعزي في وفاة فني عمليات مستشفى محنف بلودر صالح الجعدني    هل نحن بحاجة لمسيرات التنديد .؟    برعاية وزير الشباب و محافظ تعز تدشين بطولة أندية محافظة تعز لكرة الطائرة    الحديدة.. مليشيا الحوثي تجدد قصفها للمناطق السكنية في منطقة الجبلية في التحيتا    ريال مدريد يحقق فوزا كبيرا امام هويسكا برباعية    برشلونة على حافة الإفلاس    50 "تكتك نقل" لنازحي مارب بدعم "كويتي"    برعاية كريمة من مدير عام أمن أبين.. إنطلاق فعاليات بطولة الشهيد كردة بلودر    سيارة تقتحم ساحات الحرم المكي وتصطدم بإحدى البوابات    وضع حجر الأساس لأول مشروع استثماري سياحي ترفيهي في سد مأرب    روسيا : الكشف عن أسباب الصداع النصفي    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم السبت.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن    ملتقى 1 3 يُنظم حفل ختام مُبادرته التوعوية من سرطان الثدي في محافظة شبوة    الاتحاد الدولي للصحفيين: 44 قتيلا من الصحفيين اليمنيين والجناة بدون عقاب    مدينة أوروبية تعرض 40 ألف إسترليني بهدف الهجرة إليها    الحوثيون يعلنون مقتل العنصر الرئيسي في خلية اغتيال حسن زيد    عُقدة النقص عند بني هاشم وقريش    السعودية تتيح خدمة شراء برامج العمرة عبر الإنترنت    شبوة .. مدير عام صحة د. بافاضل يزور منطقة السفال بمديرية الصعيد    بالفيديو شاب وفتاة سعودية يتجولان بسلاح في أحد شوارع المملكة على دراجة نارية    تعز...بتكلفة تصل الى 140000$ المخلافي يفتتح مشروعين لمياه الريف بالمحافظة    شبوة تمنح تراخيص لأول ثلاثة مشاريع استثمارية بالمنطقة الصناعية    مسلحون يصيبون عنصرا من الحزام الامني باحور بجراح باطلاق نار بعدن    عاجل: تسجيل حالة إصابة جديدة ب"كورونا" في عدن    المسوري يتساءل.. بماذا ازعجهم الدكتور أحمد عبيد بن دغر لكي يشنوا عليه تلك الحملة الظالمة ؟    قائمة جديدة لمنبوذي مدرب برشلونة كومان    اللواء طيمس يتراس اجتماعاً بقادة ألوية المنطقة العسكرية الاولى    بدء أول مؤشرات التلاعب بقضية الشاب "الاغبري" بصنعاء    مليشيا الحوثي تفتح نيران أسلحتها الرشاشة صوب سائقي شاحنات نفطية بالجوف و تقتل سائق من صعدة    ميليشيا الحوثي تنهب وتهرب 14 ألف مخطوطة نادرة ومئات القطع الأثرية    منظمة تدرب 390 فريق ميداني لمكافحة انتشار الجراد في اليمن    ( وهم الحياة )    اجتماع بصنعاء للجنة العامة للمؤتمر الشعبي    "أردوغان" يشكر السعودية والإمارات وإسرائيل    انقطاع واسع للتيار الكهربائي عن اجزاء واسعة من عدن    مقتل مدني وجرح 4 آخرين في اشتباكات مسلحة وسط العاصمة عدن    حضرموت.. مستشفى المكلا للأمومة والطفولة يتسلم عدد من المعدات الطبية    الحوثي يتكفل بعلاج الفنان محمد محسن عطروش    تقرير يحذر من تفشي كورونا في اليمن ويكشف سبب انخفاض حالات الاصابة    كيف تنجو من الحب (مقال)    برشلونة يطير الى فيتوريا للقاء الافيس في الليجا    757 حالة وفاة وإصابة جراء حوادث السير في سيئون هذا العام    الحكومة الشرعية : إيران فرضت حاكما عسكريا على صنعاء    لماذا أصبح فيروس كورونا أسرع تنقلاً؟... علماء يكشفون السبب    عصام شريم :يتحدى الحوثيين    لمصلحة من هذه الحرب الضروس ؟!    قيادي منشق للمليشيات الحوثية يكشف أسرار وأبعاد خطيرة وخطوة إيرانية ذكية من تعيين إيرلو سفير في صنعاء    توقعات الطقس خلال ال24 ساعة القادمة في مختلف المناطق اليمنية    بطريقة ابداعية.. صندوق الطرق يدشن أعمال خطوط المشاة ثلاثية الأبعاد في العاصمة عدن    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم السبت 31 أكتوبر 2020م    أسماء الأطفال ومعانيها 2021    المولد الحوثي.. لفتة دينية وتاريخية    المديح النبوي في المتخيل الشعري العربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا اغتال الماسون الصهيوني معمر القذافي ؟!

وصل القذافي للحكم عن طريق انقلاب عسكري على النظام الملكي السنوسي...هذا الرجل الذي كان دكتاتورا معجبا بنفسه لكنه لم يكن غبيا ومن محاسنه أنه بنى نهر ليبيا العظيم وهو أكبر نهر صناعي في العالم، أوصل المياه لكل الليبين عبر الصحاري والفيافي.. وكان يصرف منحة شهرية لكل ليبي تكفيه للعيش الكريم.. وخارجيا كانت ليبيا ذات ثقل سياسي كبير، ومن الدول القلائل التي حاربت أمريكا علنا وقامت استخباراتها بعمليات نوعية في عقر دار أوربا من اختطافات واغتيالات.. ومن مساوئه إنّهُ فرض منهجا سياسيا واحدا على الشعب وقتل معارضيه وبعيدا عن كل محاسن الرجل ومساوئه التي ذكرتها من باب الحياد العلمي وبعيدًا عن كونه ينحدر من ام ليست عربية كما يروج البعض إلا أن القذافي هدد بالفعل مصالح النظام الماسوني فقد سعى عدة مرات للاتحاد مع مصر ومرة مع ليبيا ومرة توحيد أفريقيا.
أخطر شيء قام به هو طبع عملات نقدية ذهبية والخروج عن نظام الدولار اليوراني الماسوني لعائلة عائلة روتشيلد رؤسا حكام المال وذهب عالميا.. ولم يتوقف الرجل عند هذا بل وتحدث علنا عن النظام اليوراني الماسوني وفضح مايخططه الماسون للبلدان العربية وللحكام الطواغيت.. كيث ذكرهم أن شعوبهم ستقتلهم ! وهو ماحدث فعلا سنة 2010 ؟!.. ويقول ساركوزي رئيس فرنسا ان القذافي يهدد النظام العالمي..
وبعد ثورات الربيع العربي يدخل الحلف الأطلسي على الخط ليقتل أبناء القذافي وأحفاده في قصف على العاصمة، ومع ان مطالبات الشعب كانت محقة ومع ان كتائب القذافي كانت همجية جّدا إلا أن تدخل الحلف الأطلسي يدل على ان القذافي لم يكن عميلا للماسون الصهيوني.. وفي الأخير يتم القبض عليه في أحد أودية ليبيا، طبعا البسطاء صدقوا ان الثوار هم من قبضوا عليه وحدهم، لكن من يعلمون حقيقة الأمر يعلمون ان المخابرات الفرنسية والأمريكية هي التي قبضت عليه وسلمته للثوار، ولو لم يتسرع الاغبياء الهمج بقتله لأخبرهم بأسرار عظيمة منها مخازن أمواله الضخمة في الصحاري لإنّهُ لم يكن يضع أمواله في البنوك ولأخبرهم مايمتلكه من معلومات عن الماسون، وكثير من الأسرار الخطيرة التي كانت ستجنب ليبيا ماتعيشه اليوم من حروب بين الضابط الفاشل حفتر وحكومة مدينة طرابلس، وماجاورها، فالمرحوم القذافي كان على علم ان ليبيا ستجتاحها ثورات الربيع العربي وسيدخل التحالف الاطلسي الأراضي الليبية عسكريا ليتم قتله، وبعد قتله سيعمل الماسون بدفع بتركيا إلى الأراضي الليبية خلفا للحلف الأطلسي، وسيتم تقسيم الوطن العربي إلى نصفين نصف إلى سيطرة إيران عسكريا وسياسيا واقتصاديا، ونصف الآخر إلى سيطرة تركيا عسكريا وأقتصاديا وسياسيا، حينها رفض المرحوم القذافي ذهب إلي تركيا عندما طلبه رئيس أردوغان قبل موته بشهور قليل، ليموت الرجل ومعه تختفي أسرار عظيمة جدّا.
فتم أغتياله لأن مشروع الدينار الذهبي كان سيزعزع الأقتصاد العالمي و الدولار، ولكن يقال ان عائشة القذافي هي بئر أسراره وانها اطلعت المخابرات الجزائرية بكل شيئ عن ما يحاك ضد الجزائر من مخطط ماسوني صهيوني، ومن خلال معلومات عائشة القذافي لقيادة الجيش الجزائري، استطاعة الجزائر ان تنجح في ثورتها الشعبية لتغير الرئاسة ونظام الحكم الرئاسي الجزائري، وتوصل الجزائر وشعبها إلى بر الآمان، بعيدا عن الفوضى، والدموية، والتدمير الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.