السفير الأمريكي لدى اليمن: ندين استهداف الحوثيين السجينات في تعز    مليشيا "الانتقالي الجنوبي" تحتجز تعزيزات عسكرية سعودية كانت في طريقها لتعزيز القوات الحكومية في "البيضاء"    عن تَعِز مرة اخرى    لن نستعيد الجنوب بأقصاء ابناء عاصمته    خيانة كبرى.. قوات هادي تقصم ظهر التحالف وتنسحب بشكل مفاجئ من مدينة مأرب    رئيس لجنة الطوارئ يدشن برنامج تدريبي للمتطوعين وفرق المبادرات حول فيروس كورونا بتعز    متطوعات إتحاد نساء أبين يشاركن في حملة التوعية ضد فايروس كورونا    وكيل وزارة الأشغال العامة والطرق يعزي بوفاة اللواء الركن أحمد علي هادي    إنها ليلة النصف من شهر شعبان .    انتشار كبير لأمراض الحميات في عدن ومخاوف من تفاقم الوضع الصحي في المدينة    كانت مخفية في "قاطرة غاز".. ضبط شحنة حشيش جديدة بمأرب وهي في طريقها الى مليشيا الحوثي    رئيس إنتقالي مسيمير لحج يصدر عدد من القرارات الإدارية.    الحديدة.. خروقات مليشيا الحوثي تضاعف خسائرها في الأرواح والعتاد باشتباكات في قطاعين    "الامارات" تكشف سبب زيادة الاصابات الجديدة ب "كورونا"    العميد الذيفاني قائد اللواء 310.. قصة حياة حافلة بالنضال ورحيل يليق بالكبار    المنظمة العربية: التراث الثقافي في اليمن يتعرض لمصادرة وإتلاف من الحوثيين    خفايا وتفاصيل عرقلة (باشريف) لمشاريع الاتصالات والانترنت وعدم التوريد للبنك المركزي    الأندية الإنجليزية مهددة بالانهيار    عاجل: انفجار عنيف يهز العاصمة صنعاء    محافظ أبين يترأس اجتماعاً لتقييم ما تم إنجازه من أنشطة وفعاليات في المديريات وتدخلات الصناديق والمنظمات    حنيت للعود    بعد شفائه.. صحفي يمني مقيم بفرنسا يروي رحلة عذابه مع كورونا "لو عرفتم حقيقته لبحثتم عن كهوف تحت الأرض بدلاً عن المنازل"    تواصل حملة الرش الضبابي لمكافحة البعوض في شوارع مديرية الشيخ عثمان    الذهب يهبط عن ذروة شهر وسط آمال بانحسار الفيروس    استمرار تراجع الريال اليمني مساء اليوم الثلاثاء أمام العملات الأجنبية ... آخر التحديثات    حظر تجول كامل في الرياض وعدة مدن سعودية والكويت تعزل منطقتين لمواجهة جائحة كورونا    الهيئة العامة لرعاية اسر الشهداء ومناضلي الثورة اليمنية تنعي وفاة قائد اللواء 315 مدرع العميد الركن أحمد علي هادي    منظمة الصحة العالمية تكشف عن دعم دولي عاجل وكبير لليمن لمواجهة كورونا    "صافر" تصدر توضيح هام بعد تعرضها للقصف من قبل مليشيا الحوثي    الاشتراكي يعزي التجمع اليمني للإصلاح في وفاة المناضل "علي الواسعي"    الملكة بلقيس واللواء سلطان    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الشيخ احمد المجدلي    كورونا يعرقل انضمام مبابي إلى ريال مدريد    برشلونة يحدد سعر كوتينيو    متحدث الحكومة البريطانية يكشف الحالة الصحية لرئيس الوزراء    عدن ترد على إدعاءات صنعاء بشأن فحص كورونا    ثلاثية المثقف اليمني    السعيدي يعتذر عن توليه منصب رئاسة نادي التلال    محافظ شبوة يصدر تعميما لمدير شرطة شبوة    أول دولة خليجية تعلق الزواج والطلاق بسبب كورونا    بعد اندحارها بثورة سبتمبر.. الحوثيون يمضون في استكمال نظام الإقطاعات التي أسسها الأمة لاستعباد القبائل    سفينة تحمل 24 ألف طن بنزين تصل ميناء الحديدة    كورونا والتسبب بالركود الإقتصادي وإرتفاع نسب البطالة في العالم    مناشدة عاجلة :يمنيون عالقون في الامارات يطالبون بتدخل عاجل وفتح تحقيق مع السفير ومسئولين بالسفارة    اليمنيون العالقون في الخارج .. بين اجراءات الوقاية وعذاب الظروف الصعبة    ليلة الشعبانية    بالصور ...تنفيذ حكم الاعدام بحق قاتل ومغتصب الطفلة" إيناس" في حجه    الأسباب التي أدت إلى هبوط سعر الصرف في 2018 !!    توقعات فلكية بموعد حلول "رمضان"    فلكي يمني يكشف عن موعد بداية شهر رمضان المبارك    حكاية نورس المخرج المايسترو عمرو جمال    كورونا كارثة وفرصة الاكتفاء الذاتي والضبط    غوراديولا يرثي والدته التي توفت بفيروس كورونا في اسبانيا    باليرمو يؤكد أن كرة القدم تمر بوضع صعب وحرج في الوقت الحالي    دعوة من اجل اصلاح التعليم القراءه ودورها المعرفي للتلاميذ (13)    مارتينيز يتحدث عن وجهته المقبلة بعد الرحيل عن بايرن ميونيخ    إستمرار عملية رش المطهرات بشوارع عدن للوقاية من كورونا    الأخوة حقيقة رائعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حبة الكشري" في حوطة لحج ..عيد وفرح حزين..
نشر في عدن الغد يوم 05 - 11 - 2011

مدينتي الغالية" الحوطة" هي ذاتها التي تئن وجعاً وخراباً وترزح تحت نيران القمامة والبشاعة والسلبية واللامسؤلية وأشياء أخرى كثيرة بدت لي عصر هذا اليوم مدينة أخرى تشع طفولة وبراءة. فكل عام يتكرر مشهد العرس البهيج الذي يطوف حاراتها " حوافيها" في اليوم الذي يسبق أول أيام العيد أو ما يسمى ب "حبة الكشري". حيث يخرج الصغار فيه يلبسون ثياب جديدة تزهو بالألوان حاملين أكياسهم متنقلين بها من بيت لآخر يجمعون الحلوى والبسكويت والشيكولاته" الشكليت" فرحين بما يجود عليهم الكبار مرددين بأعلى الصوت:
" ياحبة الكشري هالله ..هالله
لا تنجحي قبلي..هالله ..هالله..
اندونا اندونا لنتو تبونا.."
ما أحلاها من كلمات وما أروعها تلك الطفولة التي تفيض منهم وما أبشعه من وطن يقتل صغاره.

كانوا يجرون عصر هذا اليوم مرددين ذات الشعار تملئهم الفرحة وتلوح على جباههم الصغيرة أحلام وآمال كبيرة, هذا المشهد أعادني وبقوة سنوات للوراء حين كنت في مثل سنهم لكني لا أدري لما لم أكن أخرج مع صغار حارتي لأشارك في هذا المهرجان الطفولي..شعرت اليوم بالأسى الشديد على نفسي وكم أني حقاً قد فوت عليها فرحة لا توصف وتمنيت لو أعود لطفولتي حتى لا يفوتني روعة هذا الإحساس.

" يا حبة الكشري هالله ..هالله" تذكرني دوما بجدتي الطيبة التي تحكي لي حكايات من الزمن الجميل عن سلطنة لحج وأخبارها فتلك القصص دفعتني للبحث عن تاريخ هذا الفردوس المفقود فوجدت في كتاب الفيلسوف الكبير" القمندان" "هدية الزمن في أخبار ملوك لحج وعدن" الملاذ فقد كانت حارتي هذه" حارة الجامع" تعرف في الماضي بحارة" الحضارم" ولمسجدها العريق" المسجد الجامع" تاريخ جميل ولصلاة العيد فيه في ذلك الزمن عبق خاص وذكريات لا تنسى.

فيوم العيد أعتاد سلاطين لحج أن يصلوا العيد في ذات المسجد العريق وكان السلطان" عبدالكريم فضل العبدلي" يزور الحارة يوم العيد بعد أن تزين الحارة وتنظف استقبالا له في احتفال كرنفالي تتوسطه" الجوقة الموسيقية" ليصلي الجميع في المسجد ثم يذهب بعامة الناس لتناول طعام الإفطار في قصر الروضة" قصر السلطان" وهو حالياً مبنى كلية ناصر للعلوم الزراعية.

هو ذات المسجد ذو التاريخ الحافل تطل منه حارتي اليوم على نافذة واقع مؤلم وهو ذاته الذي طاف حوله صغار حارتي اليوم متسربلين بفرحتهم والذي لا تبعد عنه أكوام القمامة المتكدسة سوى بضع خطوات بسيطة ووسط هذه القمامة سيحتفل الصغار غدا بالعيد ويلعبون بمراجيههم " دراهين" أو بلهجتنا " دناديح" في مشهد لا أجد له وصفاً وأنا أرى عبق التاريخ وأمل المستقبل يتلوث بمرارة الحاضر وبشاعته لكن رغم كل شيء تبقى الحوطة "مدينتي" ورغم كل الآلام فيها لا يزال الأطفال يسرحون ويمرحون بين أزقتها الضيقة محتفين بعيد له وقع وطعم مختلف هذا العام..

تفرست في تلك الوجوه الملائكية فتذكرت أطفالا جياع وأطفال نازحين بين جدران المدارس بلا وطن بلا فرح ولا عيدية..تذكرت قنابل وصواريخ تقصف الطفولة وتصيبها في مقتل ..لمعت دمعة حزن في عيني مسحتها تلك الأصوات .."اندونا ..اندونا لنتو تبونا.." فرأيتهم جيلاً ينبض بالحب والأمل هم مشروع وطن حقيقي إن احتضنوا بوعي ومسؤولية ..في وطن مفقود نحلم به نحن الشباب من أجل هذا الجيل الطاهر حتى لا تلحقه وصمة الذل والمهانة..فالوطن لم يبخل حتى أن يحط بثقله وأوزاره على تلك القلوب الصغيرة ذات الأصوات الجميلة فاختلطت صيحاتهم عصر هذا اليوم بشعارات:
"الشعب يريد إسقاط النظام.."
" الشعب يريد تحرير الجنوب"..
" ثورة ثورة يا جنوووب.."
..سمعت كل هذا الأصوات فوجدت نفسي ساعتها ممتلئة بفرح حزين ..سلام عليكي يا حوطتي الغالية..ما أروعكم يا صغار حافتي..لازال ذلك الصوت يرن في أذني:
"اندونا ..اندونا لنتو تبونا..."

من: شيماء صالح باسيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.