عاجل: قائد العسكرية السادسة اللواء "أمين الوائلي" يعلن انتصارات 12 ساعة من عملية "تحرير الجوف" وأسماء المناطق المحررة ويؤكد "مستمرون حتى نصل صعدة"    ناطق قوات طارق صالح يؤكد السير نحو تحرير صنعاء    انهيار كبير للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأربعاء... آخر التحديثات    هذه الدولة لم تعلن عن أي إصابة بكورونا.. وتنظم أحداثا رياضية    الامارات تعترف بأكبر عملية نصب وسرقة تعرضت لها .. ملياردير ينهب أكثر من 6 مليار دولار من 12 بنكا في الإمارات ويغادرها بكل هدوء    المفلحي يعزي رئيس الجمهورية بوفاة قائد اللواء 315 مدرع    تقرير نقابة الصحفيين للربع الأول 2020: 31 انتهاكاً وظروف صعبة    فيديو - الإفراج عن سجناء معسرين بالخوخة على نفقة قائد المقاومة الوطنية العميد طارق صالح    لأول مرة.. ظهور نادر (لابنة الرئيس اليمني الأسبق) وهي تحتفل بعيد ميلادها(صور)    لعنة الألوان: قراءة في رواية ميلانين للكاتبة فتحية دبش    صحف العالم تنشر نصائح مذهلة قالها النبي محمد منذ قرون بعيدة وتطبق اليوم    اجتماع بتعز يناقش الاجراءات الوقائية للجنة الطوارئ لمواجهة كورونا    حقيقة مهاجمة "الميسري" ل "العليمي" وطبيعة العلاقة بينهما    حملة البرنامج السعودي للنظافة عدن أجمل تنجز 9744 متراً مكعباً -فيديو    الصحة السعودية توضح الملابسات بشأن رقمي" 137 و 327 " في عدد الإصابات التي أحدثت ارتباك وحيرة في مواقع التواصل (فيديو)    لماذا يفتك كورونا بالرجال أكثر من النساء؟    كهرباء عدن توضح بخصوص توقف المحطات الخاصة عن العمل    شبوة.. انتقالي الصعيد يدشن اللجنة المحلية لمركز (ص) بيشبم    أمريكا تدعو الحوثيين لايقاف الاعمال الاستفزازية والتصعيدية في اليمن    عندما يتساوى الأغنياء والفقراء    مورينيو ولاعبوه يخرقون الحجر الصحي.. وتوتنهام يحذرهم    عاجل .. اليمن تغلق منافذها البرية مع السعودية وبشكل كامل    القوات الحكومية تستعيد معسكر لبنات في الجوف بإسناد التحالف    هام.. التحالف يزود تنظيم القاعدة بعدد كبير من الآليات العسكرية - وثائق    اعلان "هام" من الجوازات السعودية لليمنيين المقيمين بالمملكة حول تنفيذ توجيهات ملكية بمنحهم تسهيلات طارئة    صحفية يمنية: الحرب ستجف حين يتوقف التمويل الخارجي    اشتراكي أبين ينعي الرفيق المناضل أحمد إبراهيم    الذهب يتراجع مع تفوق قوة الدولار على مخاوف كورونا    هذا ما يحدث الآن في "الجوف" والحكومة تدلي بتصريح "هام"    نشطاء الناصري والاشتراكي يهاجمون بياناً يزوِّر إرادة الأحزاب لشرعنة اجتياح الحجرية    انتر واليوفي يقرران العودة الى التدريبات الجماعية برغم انتشار فيروس كورونا في ايطاليا    إطلاق سراح #رونالدينيو.. وفرض إقامة جبرية عليه في "فندق"    مجلس الشباب العالمي – اليمن يطلق مسابقة "مبدع الأرض" .. تزامناً مع يوم الأرض 2020    سواريز يتمنى عودة البرازيلي نيمار الى برشلونة الاسباني    تنديد عربي بنهب الآثار اليمنية وتدميرها    النجم موسى القاضي .. في مضمون صورة    لجنة الإرث تنفي مزاعم عن ملف كاس العالم 2022    ترامب: منظمة الصحة ركزت على الصين وقدمت لنا نصيحة خاطئة    كورونا لكل الأعمار!    نحو حضرموت بلا قات    حملة أمنية تضبط المتلاعبين بأسعار المشتقات النفطية بحالمين    مدير تربية خنفر يبعث رسالة تعزية إلى اسرة الفقيد احمد ابراهيم    مصادر: تخفيض جديد لأسعار البترول والديزل في صنعاء (الاسعار)    عضو اللجنة الاقتصادية يحذر من مجاعة كارثية في اليمن    ملكة جمال بريطانيا تعود لمهنة الطب    "الشقيري "يعود من جديد ببرنامج رمضاني على قناة MBC    كورونا يحصد أكثر من 80 ألف شخص في العالم    إنها ليلة النصف من شهر شعبان .    المنظمة العربية: التراث الثقافي في اليمن يتعرض لمصادرة وإتلاف من الحوثيين    خفايا وتفاصيل عرقلة (باشريف) لمشاريع الاتصالات والانترنت وعدم التوريد للبنك المركزي    محافظ أبين يترأس اجتماعاً لتقييم ما تم إنجازه من أنشطة وفعاليات في المديريات وتدخلات الصناديق والمنظمات    كورونا يعرقل انضمام مبابي إلى ريال مدريد    سفينة تحمل 24 ألف طن بنزين تصل ميناء الحديدة    برشلونة يضع حدا أدنى لسعر "كوتينيو" .. وليفربول يحدد موقفه من الصفقة    توقعات فلكية بموعد حلول "رمضان"    فلكي يمني يكشف عن موعد بداية شهر رمضان المبارك    حكاية نورس المخرج المايسترو عمرو جمال    دعوة من اجل اصلاح التعليم القراءه ودورها المعرفي للتلاميذ (13)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حبة الكشري" في حوطة لحج ..عيد وفرح حزين..
نشر في لحج نيوز يوم 06 - 11 - 2011

مدينتي الغالية" الحوطة" هي ذاتها التي تئن وجعاً وخراباً وترزح تحت نيران القمامة والبشاعة والسلبية واللامسؤلية وأشياء أخرى كثيرة بدت لي عصر هذا اليوم مدينة أخرى تشع طفولة وبراءة. فكل عام يتكرر مشهد العرس البهيج الذي يطوف حاراتها " حوافيها" في اليوم الذي يسبق أول أيام العيد أو ما يسمى ب "حبة الكشري". حيث يخرج الصغار فيه يلبسون ثياب جديدة تزهو بالألوان حاملين أكياسهم متنقلين بها من بيت لآخر يجمعون الحلوى والبسكويت والشيكولاته" الشكليت" فرحين بما يجود عليهم الكبار مرددين بأعلى الصوت:
" ياحبة الكشري هالله ..هالله
لا تنجحي قبلي..هالله ..هالله..
اندونا اندونا لنتو تبونا.."
ما أحلاها من كلمات وما أروعها تلك الطفولة التي تفيض منهم وما أبشعه من وطن يقتل صغاره.
كانوا يجرون عصر هذا اليوم مرددين ذات الشعار تملئهم الفرحة وتلوح على جباههم الصغيرة أحلام وآمال كبيرة, هذا المشهد أعادني وبقوة سنوات للوراء حين كنت في مثل سنهم لكني لا أدري لما لم أكن أخرج مع صغار حارتي لأشارك في هذا المهرجان الطفولي..شعرت اليوم بالأسى الشديد على نفسي وكم أني حقاً قد فوت عليها فرحة لا توصف وتمنيت لو أعود لطفولتي حتى لا يفوتني روعة هذا الإحساس.
" يا حبة الكشري هالله ..هالله" تذكرني دوما بجدتي الطيبة التي تحكي لي حكايات من الزمن الجميل عن سلطنة لحج وأخبارها فتلك القصص دفعتني للبحث عن تاريخ هذا الفردوس المفقود فوجدت في كتاب الفيلسوف الكبير" القمندان" "هدية الزمن في أخبار ملوك لحج وعدن" الملاذ فقد كانت حارتي هذه" حارة الجامع" تعرف في الماضي بحارة" الحضارم" ولمسجدها العريق" المسجد الجامع" تاريخ جميل ولصلاة العيد فيه في ذلك الزمن عبق خاص وذكريات لا تنسى.
فيوم العيد أعتاد سلاطين لحج أن يصلوا العيد في ذات المسجد العريق وكان السلطان" عبدالكريم فضل العبدلي" يزور الحارة يوم العيد بعد أن تزين الحارة وتنظف استقبالا له في احتفال كرنفالي تتوسطه" الجوقة الموسيقية" ليصلي الجميع في المسجد ثم يذهب بعامة الناس لتناول طعام الإفطار في قصر الروضة" قصر السلطان" وهو حالياً مبنى كلية ناصر للعلوم الزراعية.
هو ذات المسجد ذو التاريخ الحافل تطل منه حارتي اليوم على نافذة واقع مؤلم وهو ذاته الذي طاف حوله صغار حارتي اليوم متسربلين بفرحتهم والذي لا تبعد عنه أكوام القمامة المتكدسة سوى بضع خطوات بسيطة ووسط هذه القمامة سيحتفل الصغار غدا بالعيد ويلعبون بمراجيههم " دراهين" أو بلهجتنا " دناديح" في مشهد لا أجد له وصفاً وأنا أرى عبق التاريخ وأمل المستقبل يتلوث بمرارة الحاضر وبشاعته لكن رغم كل شيء تبقى الحوطة "مدينتي" ورغم كل الآلام فيها لا يزال الأطفال يسرحون ويمرحون بين أزقتها الضيقة محتفين بعيد له وقع وطعم مختلف هذا العام..
تفرست في تلك الوجوه الملائكية فتذكرت أطفالا جياع وأطفال نازحين بين جدران المدارس بلا وطن بلا فرح ولا عيدية..تذكرت قنابل وصواريخ تقصف الطفولة وتصيبها في مقتل ..لمعت دمعة حزن في عيني مسحتها تلك الأصوات .."اندونا ..اندونا لنتو تبونا.." فرأيتهم جيلاً ينبض بالحب والأمل هم مشروع وطن حقيقي إن احتضنوا بوعي ومسؤولية ..في وطن مفقود نحلم به نحن الشباب من أجل هذا الجيل الطاهر حتى لا تلحقه وصمة الذل والمهانة..فالوطن لم يبخل حتى أن يحط بثقله وأوزاره على تلك القلوب الصغيرة ذات الأصوات الجميلة فاختلطت صيحاتهم عصر هذا اليوم بشعارات:
"الشعب يريد إسقاط النظام.."
" الشعب يريد تحرير الجنوب"..
" ثورة ثورة يا جنوووب.."
..سمعت كل هذا الأصوات فوجدت نفسي ساعتها ممتلئة بفرح حزين ..سلام عليكي يا حوطتي الغالية..ما أروعكم يا صغار حافتي..لازال ذلك الصوت يرن في أذني:
"اندونا ..اندونا لنتو تبونا..."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.