ورد الان : قوات الانتقالي تنفذ ضربات عسكرية كبيرة للجيش الوطني    الحوثيين يصفون قيادي كبير بعد ظهوره في فيديو يسىء للجماعة (الاسم)    قطر تخرج عن صمتها وتكشف تفاصيل صادمة بشأن ماحدث في الاردن وماعلاقة هذه الدولة العربية    مانشستر يونايتد ينجح في تحقيق فوز مثير على نظيره توتنهام    سواريز يدرس إمكانية العودة إلى صفوف ليفربول الإنكليزي    بسبب انحيازها لوالدها.. أُم تخنق طفلتها حتى الموت    أول تعليق لنتنياهو بعد الهجوم على موقع نطنز النووي في إيران    عاجل.. مصادر اعلامية بمأرب: الحوثيون يتقدمون باتجاه مدينة مأرب ويصلون الكسارة ومخيم السويداء    كاتب أردني يفجر مفاجأة بشأن الدور الحقيقي للأمير "حمزة" في المؤامرة ومشاركته ب"ساعة الصفر"    صراع الليغا يشتعل من جديد عقب سقوط اتلتيكو مدريد امام بيتيس    تركيا تقدم تنازلات جديدة لمصر على أراضيها وفي ليبيا وسوريا    الإعلان عن إصابة 11 ألف شخص ب"الإيدز" في اليمن    الدول التي أعلنت يوم غدا أول أيام رمضان.. تعرف عليها.!    شركة الغاز تصدر تعميما جديدا وتخصص محطات للغاز المنزلي بشروط صارمة واسعار جديدة    إيران تعلن اصابة المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية أثناء تفقده منشأة "نطنز" التي تعرضت لهجوم اسرائيلي    رونالدو يثير الجدل بتصرف عند نهاية مباراة يوفنتوس ضد جنوى ..شاهد ماذا فعل !    فنانة عربية تتعرض للاغتصاب بعد سهرتها بالملهى وعودتها للمنزل .. والمفاجئة في هوية المعتدي عليها ..شاهد من تكون ؟    بهذه العلامات البسيطة اعرف ان هاتفك مراقب و يتم التجسس عليك !    عاجل : اليمن يحدد موعد أول أيام شهر رمضان المبارك    مليشيا الحوثي تشن هجوم واسع وغير مسبوق على السعودية والتحالف يرد    إتلاف كمية من البذور الفاسدة بالحديدة مقدمة من منظمة الفاو    مقاتلات التحالف تشن 24 غارة على الحوثيين في محافظات مأرب والبيضاء و الجوف (تفاصيل )    رغم الخسارة الموجعة أمام ريال مدريد.. برشلونة يتمسك بهذا الأمل الأخير !    قيادي حوثي مع مرافقية يهاجمون صاحب مطعم ومحل تجارية ويهددونه بالقتل في هذه المحافظة.. شاهد الفيديو    قطر توضح حقيقة منع تجديد إقامة من تتجاوز أعمارهم 45 عاما    بعد شهر من الحفر: رفع القنبلة GBU_39 الاخطر من اسطبلات الخيول وتفجيرها    طبيب يحذر: الصيام في هذه الحالة أخطر مما تتخيلون !    تنفيذ أعمال نظافة بالمؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب    تواصل أعمال النظافة في إب    الرئيس الزُبيدي يُعزي في وفاة الشيخ صالح الشرفي    ريال مدريد يقتسم صدارة الدوري الاسباني بعد فوزه علئ برشلونه في، الكلاسيكو    الأوقاف اليمنية تحدد أول أيام شهر رمضان المبارك    هل يعرف الميت أخبار الأحياء ؟.. حقيقة لا يعرفها الكثيرون (تعرف عليها)    تحديد مواعيد الدوام الرسمي خلال رمضان    الصحة: لقاح كورونا سيوزع على المحافظات فور استكمال الترتيبات اللازمة    تزويد مستشفى ماوية ومركز الشفاء بالتعزية بمنظومتي طاقة شمسية    محافظ العاصمة عدن يفتتح عدداً من الحدائق العامة والمتنزهات بمديرية المعلا    صنعاء تعلن التوصل إلى حلول مع الأمم المتحدة لتعجيل صيانة خزان صافر    مناقشة سير الأداء بمديرية المشنة في إب    ورشة حول مشروع تحديث بيانات اللجان المجتمعية بمحافظة صنعاء    تنفيذي شبوة يلغي العقد .. ميناء قنا مجرد مرسى لتهريب الوقود    تحديث مسائي و تراجع طفيف للريال اليمني أمام العملات الأجنبية في صنعاء وعدن مساء اليوم الأحد!    تسجيل أكثر من "80" إصابة جديدة بكورونا وأكثر من "15" وفاة بكورونا في "8" محافظات    لقاءات للعلماء بصعدة والحديدة وتعز استعدادا لشهر رمضان    السلطات الفرنسية تطلق حملة تطعيم لمن تفوق أعمارهم 55 عاما    فلكي يمني يحدد بداية شهر رمضان القادم    ياسر جلال يصور مشاهد الأكشن بمسلسله "ضل راجل"    موظفو وزارة الشباب ينفذون حملة نظافة    الدراما اليمنية في رمضان.. عدد كبير ومضمون مثير    مادة غذائية تساعد على تخفيض سريع لمستوى السكر في الدم وأخرى لصحة الأمعاء    فيديو يحبس الأنفاس .. إنقاذ طفلة رضيعة من الموت اختناقاً.. والطبيب يعلق على الحادثة    الزمالك يحتج رسميا على أحداث مباراة الترجي ومولودية الجزائر    اليمن موطن الآثار    ربما قلب امرأة وعقلها وحده قادر على اطفاء حرائق البلاد.!    معوقات الحوار الثقافي بين الشرق والغرب.. كيف يرانا الغربيون؟    أجمل ما قيل عن التسامح والعفو:    لوحة ثمنها 50 مليون كادت تباع ب1500 يورو فقط اعرف القصة    أونيون برلين يزيد من متاعب بايرن بإجباره على التعادل بالدوري الالماني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرعية والمحافظة الشديدة على الحوثي
نشر في حياة عدن يوم 04 - 03 - 2021

لم يحدث في أي بلد في العالم أن تقوم الدولة بدعم الانقلاب عليها والحفاظ عليه ليظل باقياً إلا في اليمن.
فمن ينظر لتوجه وسعي الدولة الشرعية منذ بداية الحرب على الحوثي ، سيجد انها تسعى وفق خطوات هدفها الحفاظ على الحوثي وبقاءه قوياً ، وفق رؤية تجد ان بقاءها مرهون ببقاءالحوثي ، لأنه اذا انتهى الحوثي انتهت فرصة حكم وسيطرة العصابة داخل الشرعية والتي ترى ان بقاء الحوثي واستمرار الحرب يصب في صالحها ويخدمها ويتيح لها مزيداً من الوقت لتنهب وتفسد وتبني ثروات.
ولذا فإن فساد الشرعية وفشلها هو مخطط مدروس ومتعمد من قبلها تهدف من خلاله للحفاظ على الحوثي والذي يعتبر حفاظ على بقاء فساد الشرعية وسيطرة اخطبوطها على الدولة في المناطق المحررة.

فيما يتعلق بالجانب الاداري فقد عملت الشرعية وفق توجه اقصاءي واحتكاري وجعلت المناصب المهمة والاغلبية محصورة بين الشللية والحزب المتحالفان على ازاحة واقصاء وتهميش الاطراف الاخرى.
وفيما يتعلق بالجانب السياسي فقد انتهجت الشرعية سياسة مماثلة لسياسة الحوثي وهي سياسية التجويع لتطبيق قاعدة الغني يزداد غناءً والفقير يزداد فقراً.
وايضاً عملت الشرعية على افشال دورها السياسي الخارجي لتتيح المجال لنجاح الحوثي سياسياً.

عملت الشرعية على محاربة كل وطني من إعلامي او سياسي او اداري ضد الحوثي واتخذت اسلوب تطفيشه وغلق الباب في وجهه لتجعل الأمر محصور على الشللية والحزب الوحيد .
فسعت لاعاقة توحيد جميع الاطراف ضد الحوثي ووضعت حاجز بين الشللية وبين البقية ، وهي بهذا الاسلوب تضمن الحفاظ على الحوثي من حيث قيامها بالاقصاء والتهميش والتطفيش انها تدفع بكارهي الحوثي وباغضوه يالعودة نحوه او ايقاف عملهم ودورهم ضد الحوثي ، كما تعمل عبر تحالف الشللية والحزب الوحيد داخلها لخدمة الحوثي.

فيما يتعلق بالجانب الإعلامي فقد قامت الشرعية بإنشاء إعلام اهلي على حساب تحطيم الإعلام الرسمي واضعافه.
وجعل ذلك الإعلام محصور بالشللية والحزب الوحيد ومهمته أثارة الخلافات بين الاطراف المناهضة للحوثي ومهاجمة التحالف ، كما سخرته للدفاع عن الفاسدين وعدم نشر الفساد ليصبح من يريد ان يكشف الفساد داخل الشرعية محارب من النشر ، بل حصنوا الفاسدين بعدم الحديث عن الشخصنة ، واعتبروا من ينتقد أي فاسد بل شنوا عليه زوبعة بأنه حوثي ، رغم انهم هو الذين يخدمون الحوثي ، اما ينتقد الفساد داخل الشرعية ويرفضه فهذا من صميم محاربة الحوثي.

فيما يتعلق بالجانب العسكري فقد وسعت الشرعية عملية الفساد داخل الجيش من اسماء وهمية ومصادرة الأسلحة لحوزة طرف معين.
كما اعاقت تقدم التحرير نحو صنعاء من خلال التراجع للخلف في جبهات نهم ، واعاقة تحرير الحديدة باتفاق السويد ، وتجميد استكمال تحرير تعز والتقدم نحو إب ، واصبح هم الشرعية السيطرة على المناطق المحررة لا تحرير المناطق التي لم تتحرر ، لتتخذ من موقعها في مأرب توجهاً نحو حضرموت والمهرة المحررة بدلاً من البيضاء وذمار وصنعاء التي لم تتحرر ، ومن تعز التوجه نحو السيطرة على المخاء ولحج وعدن المحررة بدلاً من تحرير الحوبان وإب.
واعتبرت بقية الاطراف المناهضة للحوثي كأعداء لها تحاربهم واتخذت الحوثي صديق حميم تحافظ عليه.

فيما يتعلق بالتحالف العربي ، فإن الشرعية استخدمت طريقة تبتز التحالف وتحارب التحالف وتشكك بالتحالف.
تبتز التحالف مادياً عبر الدعم المادي الذي يقدمه وعسكرياً عبر الأسلحة.
تحارب التحالف من خلال اظهاره بأنه محتل لتدعي الاحتلال السعودي للمهرة والاحتلال الإماراتي للساحل وسوقطره وهي بهذه الطريقة تريد صرف النظر عن الاحتلال الإيراني لصنعاء وتعيق تحقيق اهداف التحالف في اليمن وتضغط عليه لتلبية رغبة عصابة الشلة والحزب الوحيد داخل الشرعية وتمكينهم وتسليمهم كل المناطق المحررة وهذه التلبية والتمكين يمكن تلك العصابة بما يخدم الحوثي أكثر ويوسع فسادها أكثر.
التشكيك بالتحالف من خلال ما تعمله الشرعية من خدمة وحفاظ على الحوثي في ظل بقاء التحالف داعما لتلك العصابة داخل ً الشرعية ومسانداً لها ، يتولد الشكوك بأنها تحالف وتوحد بين التحالف وتلك العصابة والحوثي ضد بقية الاطراف ، أي ان ما تقوم به الشرعية من خدمة وحفاظ على الحوثي ناتج عن رضاء التحالف ومساندته لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.