الثائر والسياسي الأسمر الذي لا يعرفه أحد!!    مدراء الغرف ومسئولو الإعلام في المحافظات يشاركون في ورشة الاتصال الحديث    في دوري العيسائي لإدارات أسمنت الوحدة .. الشباب يتصدر والنصر يعود للواجهة    رئيس الوزراء يتابع سير المعارك في أطراف شبوة ومأرب    بريطانيا قتلت 300 أفغاني بينهم 86 طفلا    وزير الخارجية: أفعال وممارسات ميليشيات الحوثي تبرهن رفضها لفكرة السلام    برشلونة يواصل نزيف النقاط في الدوري الإسباني    جامعة «الحكمة» تشارك في تنظم ندوة «مواجهة خطر الاقراص المخدرة.. بين تراكم المعوقات وحتمية الحلول»    قيادي حوثي لأهم الألوية يلقى مصرعه في جبهة جنوب مأرب    السنيدار .. بالمختصر المفيد    الدولار يحقق رقم قياسي جديد مقابل الريال اليمني في تحديثات اسعار الصرف صباح الجمعة    بنك مصر يحصل على أكبر قرض في تاريخه    مسئول حكومي: السعودية فقدت حاضنها الجنوبية بسبب أدواتها وفساد السفير المتفرغ لتويتر    الكشف عن طريقة بسيطة جداً لتقليل ضرر اللحوم الحمراء    هجوم حوثي جديد ضد السعودية.. وتحالف دعم الشرعية يعترضه    آخر تحديثات أسعار الذهب في صنعاء وعدن    مباشرة من الأسواق اليمنية... هذه هي أسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن    السعودية تنبه المواطنين والمقيمين في عسير و 4 مناطق أخرى    عن السياسة والفن!    بباقة ماجدة الرومي تعود الحياة لجرش وتخرج كورونا من ذاكرة عشاق الحياة    مديرية في صنعاء تحرم على العازبات مساحيق التجميل والهواتف الذكية" اللمس " والسبب صادم    حقيقة انضمام نجل رئيس حزب "الإصلاح" بمأرب للحوثيين ووصوله إلى صنعاء    خاميس: حضرت إلى قطر لتحقيق البطولات مع الريان    نعم يا عيدروس نؤيد كل ما جاء في خطابك المدروس    بينها مخطوطات عبرية ل"الشبزي".. استعادة عشرات القطع الأثرية المنهوبة من المتحف الوطني بتعز    شاهد بالفيديو..مشرف حوثي يهين باعة ويهددهم بالقتل بعد رفضهم دفع الضريبة    عاجل.."عدن نت" تعلن عن إنطلاقه جديدة بشكل أسرع وأوسع    "مركزي الإمارات" يتخذ خطوات تشريعية استباقية لمكافحة تبييض الأموال    السقطري والدكسمي يستقبلان سفينة إغاثية إماراتية بميناء سقطرى    مشهد صادم وسط صراخ الفتاة.. تحرش جماعي بفتاة سعودية في احتفالات اليوم الوطني السعودي (فيديو)    عدن..خلاف حاد بين مسؤولين محليين بسبب "قص الشريط"!    الولايات المتحدة تعلن عن تقديم مساعدات إنسانية لليمن بأكثر من 290 مليون دولار    الحقوق والحريات يجب ان تصان    مكتب أوقاف شبوة يعقد لقاء للدعاة لتوحيد الخطاب لمواجهة مليشيات الحوثي    الدكتور بجنف يستلم المبنى المؤقت لكلية الطب بجامعة شبوة    "ليلة تاريخية".. أول عرض سينمائي في الصومال منذ ثلاثة عقود    هاني شاكر يهدّد محمد رمضان بشكل حاسم: لا أحد فوق القانون    أول تعليق من حكيمى عقب الفوز القاتل على ميتز    بدعم إيطالي .. وزارة الصحة بعدن تتسلم دفعة من لقاح كورونا    شاهد.. مضاربة بين شابين وطعن بالسكاكين في قلب تجمع أثناء الاحتفال باليوم الوطني السعودي    يوفنتوس يتعرف على الشخص الذي وجه عبارات عنصرية لحارس ميلان    خبر في وكالة رسمية يديرها الحوثيون يثير سخرية واسعة في أوساط اليمنيين..ودبلوماسي يعلق: جنون مطلق! (صورة)    حركة "النهضة" التونسية تحذر من مخاطر غير مسبوقة في تاريخ البلاد    احذر الإفراط في تناول هذه الفاكهة    ميمي جمال تتراجع عن قرار الاعتزال    شاهد بالفيديو...شبان من صنعاء يعبثون بقنبلة فانفجرت بهم وأفقدت أحدهم بصره!    الحكومة اليمنية تعلن عن تقديم التسهيلات للمغتربين والمستثمرين اليمنيين في تركيا وحل جميع مشاكلهم    شاهد كيف تبدو مدينة مأرب في ليلة عسكرية طاحنة على أطراف المحافظة    مكملات غذائية لا تعرفها لتقوية جهاز المناعة.. اعرفها    نابولي يكتسح سامبدوريا وينفرد بالصدارة    أغلى اللاعبين في العالم تعرف عليهم وما موقع رونالدو    مارب تسجل أكثر الاصابات والوفيات.. إحصائية جديدة لحالات كورونا في سبع محافظات يمنية    الوليد بن عبد الملك يتولى الحكم.. ما يقوله التراث الإسلامي    رونالد في تصريح حزين:"رحيل ميسي أظهر كل مشاكل البارشا"    لماذا يجب عليك عدم النوم بعد صلاة الفجر ؟.. 7 أسرار لا تعرفها عنها    وصية عبد الملك بن مروان قبل موته.. ما يقوله التراث الإسلامي    مناقشة الاستعدادات للاحتفال بذكرى المولد النبوي بالحديدة    صور رائعة عن الحياء:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصحابة الراحلون فى سنة 15 من الهجرة.. ما يقوله التراث الإسلامي
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 05 - 2021

رحل فى السنة الخامسة عشرة من الهجرة النبوية عدد من الصحابة، ذكرتهم كتب التراث وأشارت إليهم وإلى فضلهم، الكثير منهم قد صاحب النبى محمد عليه الصلاة والسلام فى الحرب والسلم.
يقول كتاب البداية والنهاية للحافظ ابن كثير تحت عنوان "ومن توفى هذه السنة مرتبين على الحروف:
سعد بن عبادة الأنصاري الخزرجي، وهو أحد أقوال المؤرخين.
سعد بن عبيد بن النعمان أبو زيد الأنصاري الأوسي، قتل بالقادسية، ويقال: أنه أبو زيد القارى أحد الأربعة الذين جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأنكر آخرون ذلك، ويقال: إنه والد عمير بن سعد الزاهد أمير حمص.
وذكر محمد بن سعد وفاته بالقادسية، وقال: كانت سنة ست عشرة والله أعلم.
سهيل بن عمرو بن عبد شمس بن عبدود بن نصر بن حسل بن عامر بن لؤي أبو يزيد العامري أحد خطباء قريش وأشرافهم، أسلم يوم الفتح، وحسن إسلامه، وكان سمحا جوادا فصيحا، كثير الصلاة، والصوم، والصدقة، وقراءة القرآن، والبكاء.
ويقال: إنه قام وصام حتى شحب لونه، وله سعى مشكور فى صلح الحديبية.
ولما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس بمكة خطبة عظيمة تثبت الناس على الإسلام، وكانت خطبته بمكة قريبا من خطبة الصديق بالمدينة، ثم خرج في جماعة إلى الشام مجاهدا، فحضر اليرموك، وكان أميرا على بعض الكراديس، ويقال: إنه استشهد يومئذ.
وقال الواقدي والشافعي: توفى بطاعون عمواس.
عامر بن مالك بن أهيب الزهرى أخى سعد بن أبى وقاص، هاجر إلى الحبشة، وهو الذي قدم بكتاب عمر إلى أبى عبيدة بولايته على الشام وعزل خالد عنها، واستشهد يوم اليرموك.
عبد الله بن سفيان بن عبد الأسد المخزومي، صحابي هاجر إلى الحبشة مع عمه أبى سلمة بن عبد الأسد.
روى عنه عمرو بن دينار منقطعا لأنه قتل يوم اليرموك.
عبد الرحمن بن العوام، أخو الزبير بن العوام، حضر بدرا مشركا، ثم أسلم واستشهد يوم اليرموك في قول.
عكرمة بن أبى جهل، استشهد باليرموك في قول.
عمرو بن أم مكتوم، استشهد يوم القادسية ويقال: بل رجع إلى المدينة.
عمرو بن الطفيل بن عمرو، عامر بن أبى ربيعة
فراس بن النضر بن الحارث، يقال: استشهد يوم اليرموك.
قيس بن عدى بن سعد بن سهم من مهاجرة الحبشة، قتل باليرموك.
قيس بن أبى صعصعة.
عمرو بن زيد بن عوف الأنصاري المازني، شهد العقبة وبدرا، وكان أحد أمراء الكراديس يوم اليرموك، وقتل يومئذ، وله حديث قال: قلت يا رسول الله فى كم أقرأ القرآن؟
قال: " في خمس عشرة" الحديث.
قال شيخنا أبو عبد الله الذهبي: ففيه دليل على أنه ممن جمع القرآن فى عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم .
نصير بن الحارث بن علقمة بن كلدة بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي القرشي العبدري، أسلم عام الفتح، وكان من علماء قريش.
نوفل بن الحارث بن عبد المطلب ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان أسن من أسلم من بنى عبد المطلب، وكان ممن أسر يوم بدر ففاداه العباس، ويقال: أنه هاجر أيام الخندق، وشهد الحديبية والفتح، وأعان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين بثلاثة آلاف رمح، وثبت يومئذٍ، وتوفى سنة خمس عشرة، وقيل: سنة عشرين والله أعلم.
توفى بالمدينة، وصلى عليه عمر، ومشى في جنازته، ودفن بالبقيع، وخلف عدة أولاد فضلاء وأكابر.
هشام بن العاص، أخو عمرو بن العاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.