تصفية قيادي مقرب من زعيم جماعة الحوثي وسط صنعاء.. الاسم والصورة    لابورتا: باريس يستعبد اللاعبين.. ومن لا يحب نيمار؟    مليشيا الحوثي تستولي على المساحات الخضراء ومواقف السيارات الخاصة بمدينة "الحمدي السكنية"ب"سعوان"    وفاة احد موظفي السفارة الامريكية بصنعاء في سجون الحوثيين    حنكة الرئيس الزُبيدي تسبق الخروقات الحوثية.. وتجهز لدحر المليشيات    مجموعة عربية في تصفيات كأس اسيا للناشئين    تعز.. مسيرة حاشدة تطالب برفع الحصار الحوثي وتحمل المبعوث الأممي مسؤولية استمراره    تنظيم ورشة عمل لمناقشة إعداد إستراتيجية حماية أرخبيل سقطرى من الأنواع الدخيلة الغازية    جونيور يرد على اهتمام باريس سان جيرمان بضمه خلال الانتقالات الصيفية المقبلة    فضيحة جديدة تقع فيها إحدى المنظمات الأممية العاملة باليمن    وزارة الكهرباء والطاقة يوقع مع شركة "سيمنس" الألمانية للطاقة على اتفاقية صيانة محطة مأرب الغازية    مفاجأة .. الملقحون ضد الجدرى البشرى محصنون من جدرى القرود بنسبة 85%    تعيين المقبلي: استفزاز يثير غضب الجنوب ويستدعي تحذير الانتقالي    ردًا على زيارة بايدن.. كوريا الشمالية تطلق ثلاثة صواريخ    لماذا تزداد ضربات القلب في الصيف؟    التحاق 70 ألف طالب بالمراكز الصيفية في صعدة    شاهد .. وفاة بطل مسلسل ''قيامة أرطغرل'' يُبكي قلوب كل مُحبيه.. لن تتخيل من من يكون ؟ (اتفرج صورة)    شهيد فلسطيني وعشرات الإصابات خلال التصدي لقوات الاحتلال في نابلس    سقوط اكثر من 31 الف قتيل وجريح في امريكا    بعد القمح.. أزمة سكر تلوح في الأفق مع توجه أكبر منتج في العالم لتقييد الصادرات    توسل إلى الله    اختتام المؤتمر الوطني للأمن والسلامة في اليمن بالعاصمة الاردنية عمان    مليشيا الحوثي تصدر تصريح جديد بشأن فتح الطرقات وتمديد الهدنة وخيارات لجنتهم العسكرية    الأركان العامة الأوكرانية: هناك قتال عنيف مستمر شرقي البلاد    مرصد إعلامي يوثق 86 حالة انتهاك من بينها 4 حالات قتل تعرّض لها صحفيون خلال 2021    اليوم الأربعاء.. انطلاق المؤتمر العلمي الأول لجامعة إقليم سبأ لمناقشة واقع التعليم في اليمن    الوكيل مفتاح يناقش مع الصحة العالمية وضع قطاع الصحة بمأرب والتحديات التي تواجهها    الأمم المتحدة: تقول انها بحاجة الى 7 ملايين دولار للمساعدة في إجلاء 6750 إثيوبياً من اليمن    بعد تصريحات العليمي بتوحيد الأجهزة الأمنية والعسكرية .. الزبيدي يعد لقاء عاجل بقادة الأحزمة الأمنية في عدن وأبين ولحج    محافظا تعز ولحج يدشنان بدء تنفيذ مشروع طريق هيجة العبد بتمويل سعودي    محمد النعاس الفائز بالبوكر للرواية 2022: زوجتي علمتني حب الكتابة    قرأت لك.. "نجاحات عظيمة يومية" أفكار ملهمة لحياة ذات معنى    بريطانيا تجرى محادثات مع اليونان بسبب أحجار البارثينون الرخامية.. أعرف الحكاية    وزارة الأوقاف تدافع عن نفسها وتبرر سبب ارتفاع أسعار الحج الجنونية هذا العام ..(وثيقة)    لا تنام إلا بعد ما تفعل خمسة أشياء:    اجتماع يناقش مشروع صيانة طريق النقبة - بئر علي الدولي في شبوة    كندا تقدم مليون دولار لدعم العمليات الإغاثية في اليمن    فكر في الأفضل:    البكري يلتقي عدد من نظرائه العرب ويناقش معهم سبل التعاون المشترك    مجلس الاعمال اليمني في مصر يحتفل بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية ومرور عام على تأسيسه    فيتل يخوض سباقاً لمطاردة نشالين في برشلونة    إغاثة قطاع الصحة.. شبوة تشهد على إنسانية الإمارات    هولندا تعتقل موالياً للنظام السوري للاشتباه بارتكابه جرائم حرب    وزارة الخدمة المدنية والتامينات تطلق دفعة جديده من العلاوات لمرافق استكملت اجراءات صرف علاواتهم    علامة مؤلمة في ظهرك تدل على الإصابة بسرطان خطير...تعرف عليها    أرقام ومبالغ خيالية .. لن تصدق حجم ثروة الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين حصلت عليه من تسوية الطلاق مع حاكم دبي .. الرقم فاق كل التوقعات!    أول دولة عربية تمنع تعدد الزوجات وتضع شروط تعجيزية .. لن تصدق من هي الدولة وماهي الشروط    الاصابة تبعد جروهي عن لقاء الاتحاد امام الطائي    جوندوجان يدعو ثلاثة لاجئين للحضور إلى ملعب الاتحاد ومشاهدة ريمونتادا الفريق الرائعة للفوز على أستون فيلا    عريس يصحو من النوم يوم "الصباحية" وعروسته ليست في جواره وغير موجودة في منزله .. وحينما اكتشف السر أصيب بنوبة قلبية قاتلة    احذر وانتبه جيدًا .. 3 علامات على الوجه تدل على ارتفاع مستوى السكر في الدم لديك (اكتشفها الآن ولا تتردد)    السلطة المحلية في محافظة المهرة تدعو لإقامة صلاة الاستسقاء في جميع المساجد يومً الجمعة ومكتب الاوقاف والارشاد يوجه أئمة وخطباء المساجد    غرامة تصل ل 2 مليون سعودي.. السلطات السعودية تفاجئ الجميع وتعلن عقوبات صارمة على من يرتكب هذه المخالفة من المواطنين والمقيمين    يطلق زوجته وأم أولاده السعودية ويسافر ليتزوج بفتاة مغربية .. وبعد ليلة الدخلة يكتشف الصدمة التي جعلته يبكي بحرقة ؟    ماذا يخبئ فراعنة مصر القديمة داخل الأهرامات؟    تدشين توزيع الزكاة العينية للفقراء والمساكين بريمة    الرئيس المشاط يلتقي رئيس الهيئة العامة للآثار والمتاحف    الحكومة الشرعية تعلن عن تكاليف الحج لكل يمني بمبلغ مالي كبير بالعملة السعودية وهذه هي أسماء الوكالات المعتمدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مرض الإدارات المؤقتة يفتك بأندية حضرموت مصارعة في كرة القدم.. ابتعاد عن منصات الطائرة.. اليد للمشاركة.. أما السلة فمشي حالك منشآت رياضية تشكي حالها.. وعقول إدارية تعجز عن التفكير الصحيح!!
في عامها الجديد 2011م
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 01 - 2011


الرياضي / محمد مصطفى بامخرمة
حضرموت الخير العطاء.. حضرموت الأصل والحضارة.. حضرموت العلم والعلماء.. حضرموت الفن والتراث.. حضرموت.. وحضرموت.. وكلما ذكرت لهم حضرموت أتبعوها بجمع مفرداتها وملحقاتها.. لكن كلما نطقت حضرموت بلسان حال أنديتها, ألهمومها بالسكوت وبكلمات الثناء والعطاء، بوعود معسولة ومجهولة الهوية الزمان يوماً بعد يوم، والرياضية الحضرمية تسطر سطر جديداً من الإخفاق والتراجع على مستوى الساحة اليمنية!.. بعد أن كانت الرياضية الحضرمية لها صيتها.. وها نحن اليوم نصل السنة الحادي عشر بعد الألفية الثانية ميلادياً, أن كان للصبر حدود فقد تجاوزنا حدوده!.. ولكن إلى متى؟؟.
صبرنا وتعمدنا السكوت، فعمل الآخرون على تدميرنا.. فما بال حال أنديتنا التي تشتكي اليوم.. بعد أن كانت حضرموت كلها تهتز تتوقف وتشل الحركة عندما تلعب هذه الأندية.. فأين هي اليوم من الساحة؟.. هل للتاريخ شفقة ورحمة؟.. (المكلا وأهلي الغيل حاضر يحتضر مستقبل مجهول).. المكلا ليس أحسن حالاً من جاره أهلي الغيل، فكلا الناديين أختار لهم الزمن خيار النوم والسبات كنوم أهل الكهف.. وما لم يتغير الحال أو ينظر إليهم أحد بعين الشفقة والرحمة احتراما لتاريخ هذين الناديين اللذين سطرا التاريخ في الماضي و بزغ من بين جدرانهما نجوماً سيظل التاريخ شاهداً على ما قدموه للرياضة اليمنية عامة والحضرمية على وجه الخصوص.. وعلى الرغم من ذلك لم يعد للناديين أي صوت يسمع الساحة الرياضية حتى على المستوى الرياضية الحضرمية.. ماعدا سلة الناشئين في نادي المكلا التي تعتبر الاستثناء الوحيد.
وليس لأبناء سعاد (الشحر) غير الترقب والانتظار، فحال سمعون لا يسر عدواً ولا صديقا، اليوم معأانه إلى ما قبل السنة الماضية اقترب من العودة إلى دوري الأضواء, قبل أن يعود في الموسم الماضي إلى الدرجة الثالثة التي صدمت كل محبي وعشاق الأصفر الحضرمي الذين كانوا ينتظرون من هذا الجيل أن يعيد كتابة مجد وتاريخ سمعون من جديد فاتت المفاجأة والصدمة الكبيرة على عشاقه وجماهيره وهم ترون ناديهم في وسط قاعات المحاكم بين الإقالة والتعين.. بين الشرعية وعدمها.
أما حال تضامن (الشرج) القطب الآخر في مدينة المكلا التي رقصت جماهيره إلى ما قبل فترة قريبة، وهي ترى صقور الشرج يصعدون خطوة بخطوة نحو الدرجات العليا، غير أن العودة السنة الماضية إلى دوري الثالثة بعد موسم واحد لهم في دوري الثانية كانت كفيلة بإعادة النظر من قبل إدارة الأزرق التي بدأت ومن هذه السنة تتجه نحو ألعاب الظل في اليد والسلة التي عادت إلى دوري الأضواء لتكون فاتحة خير على فريق كرة القدم لتصحيح المسار وإعادة رسم طريق الأزرق في السنوات القادمة.
النوارس تصرخ فهل من مجيب!
وما حال النوارس وسفير حضرموت الشعب بأحسن من غيره, فممثل حضرموت الوحيد في دوري الأضواء هو الآخر ليس بأحسن حال من الأندية الأخرى, ولن نستغرب يوماً أن لحق النوارس بأشقائه من الأندية إلى الدرجة الثانية حتى يكون الموكب الجنائزي لرياضية حضرموت واحد.
وحضرموت لا تزال تعلق الآمال على الشعب المكلاوي، وترى إنه النادي الأنموذجي في حضرموت الذي يشرف المحافظة, إلا أن صرخات رئيس النادي سالم عبد الحق في إحدى الحوارات كفيلة بإعلام الجميع بحال النوارس التي هددت إدارته بتسليم مفاتيح النادي ما لم يتغير الحال.
وعلى الرغم ذلك مازال الشعب يصارع في العديد من الألعاب عن مكان له في المقدمة حتى في أحلك الظروف فإن الشعب ينافس وتشهد على ذلك بطولتي كأس الرئيس والوحدة حصدها الشعب بجدارة.. كما أن للنادي أيام لا تنسى حتى في مشاركته بالبطولات العربية وغيرها..حين أحرج فرق عربية كبيرة وحقق انتصارات كبيرة ستظل معلقه في أذهان كل محبي النوارس ومسجلة في تاريخ النوارس.
دبوس الإدارة المؤقتة يلتهم إدارات أندية الوادي
وليست رياضة الوادي بأفضل من شقيقتها في الساحل، فكارثة المنخفض الجوي والإمطار التي هطلت على حضرموت والمهرة في أكتوبر من عام 2008م توازي مصيبة التراجع الكبير للرياضية في حضرموت عموما, حتى تلك السيول العاتية التي جرفت أشجار النخيل معها بعد أن كانت تغطي الوادي من شماله حتى جنوبه من شرقه حتى غربه, إلا أن تلك الأمطار والسيول لم تقض على ذلك الفيروس الخطير (دبؤس النخيل) الإدارات المؤقتة المرض الذي غزى أنديتنا واكتسح الأدوار والأبواب.
وإن كان الوادي قد أشتهر بحبه وعشقه للكرة الطائرة حتى أن أطلق عليها الجميع بمعقل الطائرة اليمنية بعد النجاح الكبير والإنجازات التي توجت أندية حضرموت بالبطولات اليمنية، ووصلت بهم إلى جعل لعبة الكرة الطائرة اللعبة الشعبية الأولى في وادي حضرموت بدلاً عن كرة القدم.
جيل ذهبي في الطائرة هل يتكرر؟!
إن سيئون وأبناء الطويلة التي حلقت طائرتهم فوق أعلى قمة يمنية في عام 1997 بعد تأهلهم كأول نادي حضرمي إلى الدرجة الأولى، فصنعوا الإنجاز بتحقيقهم لقب الدوري ثم اتبعوه بتحقيق لقبي بطولتين للدوري كان آخرها في 2004, بالإضافة إلى مشاركتهم في البطولة العربية للأندية في لبنان والبحرين .. قبل أن يصوم ويبتعد الأحمر عن منصات التتويج.. فهل نستطيع القول إن عهد الأحمر والأزرق انتهاء مع منصات التتويج ليجسد حقيقة أن مسلسل التراجع السيئوني متواصل خطوة بخطوة.
ففي كرة القدم جعل سيئون من دوري الثانية مكان للاستقرار وإقليم للعيش ومكان للإقامة بعد أن أتربط اسمه بدوري الثانية لأكثر من 11 سنه لم يستطع خلالها التقدم أو التراجع, حتى بعد أن شهدت السنتين الأخيرتين محاولة للصعود إلى دوري الأضواء لأول مره، فإن الأيدي الآثمة فبركت لعبة المربعات لتذهب بكل أحلام وطموحات سيئون إدراج الرياح.
الملحق المثلث المؤهل إلى الدرجة الأولى هو أبعد مسافة وصلت إليها كرة القدم الحمراء، وخرجت بمؤامرة عجلت باستقالة الإدارة السابقة مخالفه خلفها ديون بعد أن صرفت كل شي لتحقيق الحلم قبل أن يتم دفعها للاستقالة وإغلاق أبواب النادي, ليفتح باب الترشح لانتخاب إدارة جديدة لم يتقدم لها أحد قبل أن يأتي على الدور على سيئون لنيل استحقاق الإدارة المؤقتة التي سوف يكون على عاتقها مسئولية كبيرة في ظل هذا الوضع، وينتظر الجميع في نهاية الموسم الحصيلة الجديدة بعد أن كان هبوط السلة حصيلة الإدارة السابقة.
إن لم يعد السلام فعلى السلام السلام
ليس بعيداً عن سيئون فجاره سلام الغرفة الذي حقق إنجازا لتاريخ لرياضية وادي حضرموت حين تأهل لأول مرة إلى دوري الأضواء الموسم قبل الماضي التف الجميع حوله من باب الظهور في صناعه الإنجاز، وأخذ النصيب من الدعم الذي قد يأتيه على اعتباره الممثل الوحيد, وما أن عاد الغرفاوي إلى الدرجة الثانية تغطرس الجميع حاملاً كل واحد نصيبه من الورث, ولم يكن هناك من بد إلا الإدارة المؤقتة التي تعبت مع عناء بداية الموسم الحالي في أسوأ حال لسلام الغرفة في ظل المطالبات من لاعبي الفريق الأول بالنادي.. ولكن يا خوفي أن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن بالتأهل العودة التي عودة إلى دوري الأضواء.
القلب في القطن والشف شف العنين
(قلبي في القطن ...... )) الصقور الخضر شباب القطن لم يجدوا لهم مكان خصب للإبداع في السنوات الأخيرة غير الكرة الطائرة في ظل السيطرة والتألق الكبيرة لأندية حضرموت ليسلكوا بالمسلك نفسه ويحققوا إنجازا وراء إنجاز قبل أن يطير عليهم إنجاز الموسم الماضي بفعل فاعل.. لتطير معه الإدارة السابقة، ويترك الشباب في حال يرثى له، وقد شارك في بطولة المربع وكأنه فريق شعبي.. فالترقيب من قبل الجميع لا يزال للفترة القادمة وما سوف تحمله معها لشباب القطن، وكيف سيكون الحال.. وخاصة إننا على بعد أسبوع من انطلاق الدوري.. والأكيد أن دبؤس الإدارة المؤقتة قد يكون الحل الأخير.
يد وحدة تريم تتراجع
في مدينة العلم العلماء تريم التي تشمخ بمنارة المحضار, كانت أبطال يد وحدة تريم يتعملقون في سماء اليمن ويمثلون بلادنا في البطولات العربية في مكة بالمملكة العربية السعودية قبل سنوات .. قبل أن يتراجعوا بعد ذلك إلى وسط الترتيب محتفظين بشرف المشاركة في الدوري.
دوعن وقصيعر الاستثناء الوحيد
ويمكن القول إن دوعن وقصيعر في السنوات الأخيرة يقدمان مستوى يشرف الكرة الحضرمية، دوعن يعيش استقرارا إداريا، ويحصل على دعم معنوي ومادي كبير لكنه مازال في بداية الطريق ويحتاج إلى عمل طويل حتى يمكن معقده ويستعد للتقدم إلى الإمام.
أما قصيعر الذي لم تمر على ولادته سنه حتى فجر مفاجأة، وتأهل إلى دوري الثانية الموسم الماضي .. والفريق يحتاج إلى ظهر يستند عليه، فالدوري ليس مباراة أو مباريتين أو تجمع بل ذهاب وإياب.
من المسئول..؟؟
كل أندية حضرموت تشتكي من الدعم المالي، وكلما رفعت أندية حضرموت صوتها مطالبة برفع المخصصات، قالوا يا حضرموت عندكم التجار (!!!) معاكم المغتربين أصلكم (!!) أرضكم الثروات!!
(21) ناديا في وادي حضرموت وما يقارب (15) ناديا في ساحل حضرموت، فمن سوف يدعم نشاط كل هذه الأندية.. من زرع هذه الأندية في كل مكان في حضرموت حتى في القرى والعزل.. أندية.. أحتلت مجاري السيول ملاعباً, وعملت من الأكواخ مقار ومن التطبيل الخمس الألعاب سبيل للمطالبة بنادي جديد حتى ضاعت الإمكانيات البشرية قبل المادية في أنديتنا التي أودت بهذه الأندية إلى هاوية الديون سنوياً.
مسئولية ذلك تتحملها في المقام الأول وزارة الشباب الرياضية وقلبها فروعيها في ساحل ووادي حضرموت اللذين جعلا من التوقيع على طلبات الاعتراف ملاذاً للتسلية, غير مدركين العواقب الوخيمة التي ستكون في المستقبل على الرياضية الحضرمية، فلم نعد ندري حتى ما أسماء تلك الأندية التي تبعثرت هنا وهناك وانتشرت مثل الجراد.
و حتى إن كنا أكبر المحافظات مساحة.. إلا أن هذا العدد الكبير من الأندية هو العائق الأكبر والسبب الرئيس وراء قلة الدعم في أنديتنا.. وأعتقد أن هناك محافظة سوف تصل إلى هذا العدد في أنديتها.. ولن نتقدم خطوة واحدة.. لأننا كلنا نصرخ (أدارت الأندية - المنشآت الرياضية).
وما حال المنشآت الرياضية أفضل حالاً من الأندية، فالمنشآت في حضرموت هي الأخرى تعاني وقد نقرأ الفاتحة ونترحم على البعض منها في القريب العاجل.. فملعب بارادم واجهة حضرموت يشكلوا حاله بنفسه التي طال الانتظار.. إلى متى..؟؟
ليس الشاحت في الجهة الأخرى لحضرموت الساحل أحسن حالاً حتى من ملاعب الفرق الشعبية التي نقلوا مباريات النوارس إليها.. فإلى متى سوف يلعب النوارس بعيداً عن جمهوره وأرضه.. إن كانت هذه الملاعب فالصالة الرياضية الوحيدة التي تمتلكها حضرموت هي الأخرى ستسير خلف بارادم لأنها تشكو من الإهمال.. وليس الوادي أحسن من نظيره الساحل، وخاصة بعد أن اتخذوا من اللعاب الظل اللعبة الأولى في الطائرة والسلة واليد, حيث بنت الدولة الصالات الرياضية في كل المحافظات إلا حضرموت الوادي.
كما أن أستاذ سيئون الدولي الذي التهم مساحات كبيرة كانت ملاعب للفرق الشعبية تحول اليوم إلى كابوس عند أبناء سيئون فمنذ 11 سنه ما يزال العمل جارياً في المرحلة الأولى التي لم تستكمل بعد، فقد اختلقوا أعذراً كثيرة منها ارتفاع الأسعار سنه خلف سنه.
والحقيقة أن ما أثبتته عقول المسئولين (الذكية) وأوضح البيان حين تم أنشاء أستاذ سيئون الدولي في سيئون والصالة الرياضية في المكلا في حين أن سيئون اشتهرت بالألعاب التي تحتاج إلى صالة رياضية، والمكلا تميزت بفرق كرة القدم فإنجازات الصالة ولم يستفاد منها ولم ينجز الملعب.
ولكن اليوم أصبح الأستاذ والصالة الرياضية مطلب أساسي ورئيس لكلا المدينتين حتى من باب التكريم لهذه المحافظة وما تقدمه رياضيا ووطنيا.

أين التجار الحضارم؟!
لماذا التجار الحضارم في دول الخليج يدعمون أندية خليجية ولا يدعمون أنديتنا..؟؟
صحيح أنهم لا يرون وجع الدماغ من الرياضية اليمنية.. مثل ما قال رئيس فرع اتحاد كرة القدم بساحل حضرموت الأستاذ درويش سويد، ولكن أكثر من 30 نادياً في حضرموت رقم مبالغ فيه كم عسى أن يدعموا فأن دعموا هذا النادي وهذا النادي فمن يدعم الأندية الأخرى.
وجع الدماغ للتاجر سيكون لو دعم نادي أو ناديين، فهو يعلم ما سوف سيحصل بعد ذلك.. ولكن ما على حضرموت أولا غير مراجعة الحساب مع من يهمه الأمر في وزارة الشباب الرياضية، والعمل على دمج الأندية حتى تقل الأندية، وتتضافر بعد ذلك الكفاءات الإدارية والعناصر البشرية قبل أن نبدأ في البحث عن مصادر دعم من التجار أو من خلال المطالبة بزيادة رفع المخصصات من قبل الجهات الرسمية على اعتبار فارق طول المسافة وغيره، في الأخير أتمنى أن تكون رسالتي قد وصلت إلى من يهمه الأمر .. والله من لي القصد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.